سيميون الثاني ملك بلغاريا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صورة لسيميون الثاني التقطت في يونيو 2005.

الملك سيميون الثاني أو سيميون دوق ساكس كوبورج وغوثا بالإنجليزية (Simeon of Saxe-Coburg and Gotha)، بالبلغارية (Симеон Сакскобургготски) هو آخر ملوك بلغاريا، ولد في 17 يونيو 1937 م.في صوفيا.

عرف ب(Tsar Simeon II) منذ 1943 الي 1946 م. ثم رئيس وزراء لبلغاريا بعد سقوط الشيوعية منذ 2001 م. إلي أغسطس 2005 م.، ويعرف في الدول الناطقة بالإنجليزية باسم (Simeon von Saxe-Coburg-und-Gotha) وهي التسمية الإنجليزية لاسم عائلته ذات الأصول الألمانية والمعروفة بالألمانية ب(Sachsen-Coburg und Gotha).

يعد سيميون من الزعماء القلائل في العالم علي قيد الحياة منذ الحرب العالمية الثانية، كما أنه الملكي الوحيد في العالم الذي يخدم بصفته رئيس وزراء في بلد تحول إلي الجمهورية من الملكية.

تاريخ[عدل]

سيميون هو ابن الملك تزار بوريس الثالث ملك بلغاريا السابق بن الملك فرديناند الأول والتزاريستا جيوفانا دي سافوي الإيطالية، بعد ولادته تم تعميده في نهر الأردن ،[1] أصبح تزارا أو ملكا لبلغاريا حين كان يبلغ من العمر 6 سنوات فقط بعد وفاة أبيه في 28 أغسطس 1943 م. الذي توفي بعد وقت قصير من عودته من ألمانيا حيث التقي أدولف هتلر.[1]، وهو قريب للملكة البريطانية إليزابيث الثانية وللملك البلجيكي ألبرت الثاني وذلك بانتمائهم لسلالة " بيتين " الملكية ذات الأصول الألمانية، حيث أن السلالة المالكة البلغارية تنتمي لذات الأصل..

سيميون الثاني حاصل علي لقب (فارس النسيج الذهبي) أو (Knight of the Golden Fleece). كما أنه الشخصية الوحيدة التي لا زالت علي قيد الحياة في العالم والتي تحمل لقب " تزار " " Tsar " (لقب كان يحمله ملوك بعض دول البلقان).

لم يوقع سيميون أي أوراق للتنازل عن العرش، إلا أنه خلع من قبل الشيوعيين في بلغاريا العام 1946 م. حيث ألغيت الملكية وقتذاك في استفتاء شعبي " نظم في وجود الجيش الأحمر في بلغاريا ".

وبما أن ال(تزار) سيميون اعتلي العرش صغيرا فقد صار عمه الأمير كيريل وبوجدان فيلوف رئيس وزراء بلغاريا، وميهوف قائد الجيش أوصياء علي العرش وحكاما للبلاد.[2]

في 5 سبتمبر 1944 أعلن الاتحاد السوفيتي الحرب علي بلغاريا، وغزا الجيش الأحمر البلاد، وفي 9 سبتمبر 1944 م. خلع الأمير كيريل وبقية الأوصياء علي العرش في انقلاب مدعوم من الجيش الأحمر، أعدموا فيه إضافة إلي نواب البرلمان وقادة الجيش إضافة إلي قيادات صحفية، وقد تمت جميعها من قبل الشيوعيين البلغار.[3]

نحو المنفي[عدل]

الأسرة المالكة والمكونة من الملكة جيوفانا وسيميون الثاني وشقيقته الأميرة ماريا لويزا ظلوا في قصر فرانا قرب صوفيا في الوقت الذي عين فيه الحكام الشيوعيين الجدد.

في 15 سبتمبر 1945 م. نظم استفتاء بحضور الجيش السوفيتي حول تحويل البلاد إلي جمهورية وكانت نتيجته 97 % لصالح الجمهورية وتحولت بلغاريا إلي جمهورية شيوعية علي النسق السوفيتي، بعدها في 16 سبتمبر 1945 تم نفي الأسرة المالكة خارج بلغاريا، لكن سيميون الثاني لم يوقع علي أوراق للتنازل عن العرش.

توجهت العائلة المالكة إلي منفاها في الإسكندرية في مصر، حيث كان والد الملكة جيوفانا الملك فيكتور عمانويل الثالث (جد سيميون لأمه) ملك إيطاليا يعيش بمنفاه.

التعليم والعمل[عدل]

و في الأسكندرية درس سيميون الثاني في كلية فيكتوريا بالمدينة (برفقة ولي عهد ألبانيا الأمير ليكا).

في يوليو 1951 م. عرض حاكم إسبانيا فرانسيسكو فرانكو اللجوء علي الأسرة المالكة حيث أنهي سيميون الثاني تعليمه في مدرسة الليسيه فرانسي الفرنسية ودرس القانون والعلوم السياسية.

التحق في 1958 بكلية وأكاديمية فالي فورغ العسكرية في الولايات المتحدة ،[4] ثم عاد مجددا إلي إسبانيا حيث درس القانون وإدارة الأعمال.

عمل بعد تخرجه في حقل التجارة وصار رجل أعمال وعمل ورأس عدة شركات في إسبانيا وفرنسا.

الزواج والعائلة[عدل]

تزوج في العام 1962 م. من ارستقراطية أسبانية هي الدونا " مرجريتا جوميز " وأنجبا 5 أبناء (كاردام، كيريل، كوبارت وقنسطنطين والابنة كالينا)

العودة السياسية[عدل]

في 1990 م. بعد سقوط الشيوعية في بلغاريا حصل سيميون علي جواز سفر بلغاري جديد، وفي 1996 م.، وبعد 50 عاما علي عزله عن العرش عاد سيميون إلي بلغاريا وقوبل وقتها بحشود مهللة بعودته احتفالا.[5]

اتخذت عدة إجراءات في بلغاريا لعودة العائلة المالكة السابقة للبلاد، وعند عودته أسس سيميون الثاني حزب "الحركة الوطنية للاستقرار والتقدم"، الذي حصل علي نصر كبير في الانتخابات العامة في 2001م. حاصلا علي 120 مقعدا من أصل 240 مقعدا في البرلمان.

في 24 نوفمبر شكل سيميون الثاني حكومة ورأس الوزراء ليصبح أول ملك يرأس بلاده في عهدها الجمهوري، وخلال فترة حكومته انضمت بلغاريا إلي الناتو وحققت تقدما في مجال انضمامها المستقبلي الي الاتحاد الأوروبي.

أرائه حول استعادة الملكية[عدل]

سيميون الثاني لم يطالب بعودة الملكية إلي بلغاريا، رغم استخدامه للقب تزار بلغاريا (اللقب الملكي في بلغاريا) وذلك في خطاباته السياسية في المنفي، رغم ذلك يرفض سيميون الثاني بإصرار الكشف عن رأيه في عودة الملكية إلي بلغاريا.

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب Aronson, Theo, Crowns in Conflict, p.202
  2. ^ Hindley, Geoffrey, The Royal Families of Europe, p.156
  3. ^ ibid
  4. ^ ibid
  5. ^ Simeon Saxe-Coburg-Gotha - Prime Minister of Bulgaria