شاي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نبتة الشاي
كأس الشاي الأحمر

الشاياسم صيني يطلق على شجرة أو شجيرة وعلى أوراقها وعلى المشروب الذي يصنع من الأوراق، ونباته دائم الخضرة. ينسب إلى فصيلة الكاميلية، وموطنه الأصلي شرقي آسيا. ينمو في موطنه إلى ارتفاع 9 أمتار، ولكنه في المزارع يقلم شجيرات صغيرة طولها 90- 150 سم. أوراقه رمحية الشكل خضراء داكنة، والأزهار عطرة بيضاء مصفرّة. ذُكر الشاي في المصنفات الصينية في القرن الثالث بديلاً للأنبذة القوية، وزرع في القرن الثامن على نطاق تجاري. استوردته شركة الهند الشرقية الهولندية إلى أوروبا، ح 1600 واستعمل في إنجلترا (ح 1660). احتكرت شركة الهند الشرقية البريطانية توريده لبريطانيا حتى 1834. وصل إلى المستعمرات الأمريكية 1680 وكان المشروب المفضل حتى استبدلت به القهوة. والشاي يُعتبر أكثر المشروبات استهلاكاً بعد الماء، وأهم الدول المنتجة للشاي : الهند، الصين، سيلان، إندونيسيا، اليابان، فرموزا. وأهم الدول المستوردة بريطانيا، والولايات المتحدة الأمريكية. أستراليا، روسيا، كندا، البلاد المنخفضة. تحتاج زراعته إلى تربة خصبة خفيفة، وطقس حار، وهواء رطب، ومطر غزير الشجيرات الصغيرة المستنبتة من البذور تصلح للجني بعد حوالي ثلاث سنوات ، وقد تظل هذه الشجيرات تنتج ل50 عاماً. وتقطف الأوراق باليد وهي يانعة وأفضلها الأوراق الرقيقة القريبة من القمة. تترك الأوراق حتى تذبل، ثم تبرم وتسخن، وفي الشاي الأخضر تسخن الأوراق فور قطعها، وفي الشاي الأسود تخمر الأوراق أولاً حوالي 24 ساعة، اما في شاي التنين الأسود وهو نوع من الشاي يشربه أهل الصين، تخمر الأوراق جزئياً وهو وسط في النكهة واللون. يصنف الشاي حسب حجم الورقة ابتداء من أصغرها. ونكهة الشاي سببها زيت طيار، وخاصيته المنبهة سببها الكافيين، وخاصيته القابضة سببها التانين الذي يتناقص في الشاي الأسود من جراء التخمير. وأحياناً يضاف زهر الياسمين أو غيره من النباتات العطرة إلى بعض أنواع الشاي لتطييبه.

من أشهر مشروبات العالم وأمتعها. في أشكال ومذاقات مختلفة تتلوّن أقداح الشاي على الموائد مشروباً لذيذاً منعشاً لا يتطلّب إعداده أكثر من ثلاث لخمس دقائق.

يختلف الناس في تناول الشاي فبعضهم يحبه حلو المذاق وبعضهم الآخر يفضله مع حليب وآخرون يكتفون به صافياً فلا يزيدون على طعمه طعماً.

نشرت وكالة رويترز في يوليو 2004 أن فريقاً من الباحثين بالمركز الطبي لجامعة ديوك بولاية نورث كارولاينا قد توصل إلى وجود علاقة قوية بين تناول الكافيين مع وجبات الطعام وزيادة مستويات السكر وهرمون الأنسولين في الدم لدى المصابين بالنوع الثاني من داء السكري، كما نشرت إذاعة بي بي سي على موقعها بتاريخ 20 يوليو 2004 خبر دراسة من المدرسة الدولية للدراسات المتقدمة في إيطاليا تفيد بأن الكافيين يمكن أن يعيق عمل الذاكرة المؤقتة للدماغ وتذكر بعض الأسماء، لذلك يشار للطلاب باجتناب شرب الشاي دائماً، وخاصة أيام الامتحانات.

والواقع أن التأثير المنشّط للشاي يشبه تأثير مادة الكافيين في القهوة. والفرق أن تأثير الشاي المنشط يتطلب وقتاً أطول. وينقل الشاي مادة الكافيين الموجودة فيه في أنحاء الجسم، فيحث الدماغ والجهاز العصبي دون أن يؤثر على القلب وعلى الدورة الدموية كما القهوة. لذا يشعر المرء بعد تنازله الشاي بالراحة وبقدرة أكبر على التركيز. والأفضل التوقف عن تناول الشاي أو القهوة أو أي مواد منبهة بعد الساعة الرابعة من بعد الظهر إذا أمكن.

تاريخه[عدل]

أتت الكلمة من (الفارسية چای) يعتقد البعض أن الشاي أتى من الهنود الحمر وهذه المعلومة خاطئة، فتشير مصادر البحث كالموسوعة البريطانية وغيرها إلى أن أصل الشاي هو بلاد الصين. ومنها انتشر تناوله في كثير من مناطق آسيا منذ خمسة آلاف عام.

أول من زرع واستخدم الشاي هم الصينيون، وتذكر الروايات الصينية بأن الملك شينوقShennong كان مغرماً برعاية الأعشاب وجمعها والتداوي بها، وكان يحب شرب الماء الساخن بعد غليانه ،وقد ترك بعض أوراق الشاي في الحديقة وبالمصادفة حملت الريح ورقة من الشاي الجاف إلى قدح الماء الساخن الذي اعتاد ان يحتسيه وهو جالس في الحديقة كنوع من أنواع العلاج بالماء فلاحظ الملك تغير لون الماء فتذوق طعم المنقوع واستساغ طعمه ودأب على تناوله هو ومن في معيته ما أشاع استخدامه في الصين وخارجها.

أما العرب والأوروبيون وغيرهم فقد ذكرت الموسوعة العربية العالمية ما يشير إلى أن الشاي لم يُعرف عند العرب في عصر الجاهلية ولا في صدر الإسلام ولا في العصر الأموي ولا العباسي ،ربما جاء شربه بعد هذا التاريخ حيث لم يوجد تاريخ محدد لدخول الشاي وشربه في المنطقة العربية وفي العراق خصوصاً ليكون من أشهر المشروبات وأكثرها شعبية في عراق اليوم. لأنه لم ينتشر ويصبح معروفاً في العالم إلا في القرن السابع عشر وما بعده، وقد كانت أول شحنة من الشاي قد وصلت أوروبا في عام 1610 وهو أول عهد الأوربيين بالشاي.[1]

قصة الشاي[عدل]

تعود قصة الشاي في أوروبا إلى القرن السابع عشر عندما أحضر الهولنديون الشاي الأخضر لأول مرة إلى هذه القارة. وأصل الشاي من اليابان ومن الصين في مرحلة لاحقة. وكان الشاي يعتبر في ذاك الوقت من المواد الغذائية الباهظة فكان دواءً مهماً يقتصر بيعه على الأماكن المخصصة لبيع العقاقير ومع الوقت توسع نطاق استخدام الشاي. ولم يعد دواءً فحسب بل تحول إلى شراب يعتمده المترفون مع بدء استيراد الشاي الاسود وهكذا انضم الشاي إلى مجموعة المشروبات الباهظة مع القهوة والشوكلاته. ويتابع الشاي رحلته الطويلة، فينتقل من هولندا ليحط الرحال في إنكلترا وألمانيا. ولا يمضي سبعون عاماً حتى يقرر الإنجليز تأسيس شركة الهند الشرقية فتكون الرائدة في تجارة الشاي. ولفترة طويلة من الزمن اشتهر الشاي الأسود المستورد من آسيا باسم "الشاي الروسي"، إذ كانت القوافل تنقله من روسيا إلى أوروبا.

وتحسنت صناعة الشاي فشهدت ازدهاراً مهماً في القرن التاسع عشر مع مصنع الشاي الإنجليزي المعروف توماس ليبتون الذي تفنن في مزج أنواع الشاي وطرحه في الأسواق في علب موضبة جاهزة.

الشاي في العالم[عدل]

أهم المشروبات لأهل المزاج وكان نقل الشاي من قارة آسيا إلى أوروبا بواسطة البرتغاليين، واستغرق الأمر أكثر من مئة عام حتى أصبح متوفراً لعامة الناس بسعر معقول في أسواق المدن الأوروبية.

ومن ثم أصبح تناوله إحدى العادات الاجتماعية فيها وفي أنحاء متفرقة من العالم.

ويأتينا الشاي بمعظمه من الهند: ومن أنواع الشاي الهندي شاي "أسام" وهو شاي قوي ومنكّه بطعم التوابل وداكن اللون, دارجيلنغ ويعني الشاي الناعم الذهبي اللون يأتينا من أعالي جبال الهملايا. والقطفة الأولى للشاي هي في فصل الربيع والقطفة الثانية في الصيف ويكون لون الشاي أغمق وأقوى نكهة.

ومن جزيرة سيلان, يأتينا الشاي المنكّه القوي المذاق, وهو مشهور اليوم باسم الجزيرة القديمة: الشاي السيلاني وإن كانت تحولت سيلان إلى سريلانكا اليوم.

ومن الصين يأتينا الشاي الأخضر, ومن أنواعه "شانمي" و"لابسانغ سوشونغ" وهو شاي أسود مدخن من أفضل الأنواع.

ويجمع الشاي الأندونسي ميزات متنوعة, وهو مشابه في صفاته لشاي منطقة "أسام" الهندية. ويمتاز بالنتيجة بأنه مزيج رائع لذيذ لأفضل أنواع الشاي.

والشاي أنواع ونكهات منها:

الزهري: (Flowery) ويمتاز برائحته الزكية.

أورانج (برتقالي) ولا علاقة للبرتقال بهذا النوع من الشاي, وهو يصل إلينا من منطقة أورانيين الهولندية.

بيكو: من الصين ويمتاز بمذاقه الحاد نوعاً ما إذ أن الشاي من هذا النوع يحضر من الأوراق الصغيرة الطرية.

الشاي المستدق: (Tippy): من الأوراق الناعمة الصغيرة جداً, ويمتاز بمذاقة الحاد وبلونه الذهبي. وفي الدول الاجنبيه يوجد اوقات محدده لشرب الشاي مثل اوقات تناول الغذاء عند العرب. وفي الشاي ماده العفص التي كلما تحللت في الشاي زاد ضرره ومادة الشايين وهي مفيده لعضلات القلب ومدره للبول

== أنواعه ==
كأس شاي بالنعناع في المغرب
حداد إيراني نيسابوري يشرب الشاي أثنا عمله ، لوقت الراحة وانتعاش.

هناك أربعة أنواع مستخدمة من الشاي وهي :

  • الشاى الأسود black tea.
  • الشاي الأخضر green tea.
  • الشاي الألونج Oolong tea.
  • الشاي الأبيض.
  • شاي أيرل جري Earl Grey
  • شاي تي ستيك t_stick

الشاي الأسود[عدل]

أوراق الشاي الأسود عطرية. ويحضر من أوراق الشاي الأخضر بعد القيام بعملية الأكسدة, وكلا النوعين بهما كافيين طبيعي ضار ومركبات أكسدة bioflavonoid. وينشطان الجهاز العصبي بصورة سلبية عبر تعطيل مستقبلات عصبية في المخ كما أنهما يذيبان بعض الدهون ويحرقان سعرات حرارية عالية. والشاي به مضادات أكسدة polyphenols و flavonoids. ورغم أن الشاي منبه لوجود الكافيين إلا أنه ُيمكن أن يسبب لبعض متناوليه شعوراً بالوهن والضعف والإمساك وسوء الهضم والأرق. وأشهر مكوناته هو الكافيين وزيت شجر الشاي (5% زيت) الذي يمكن استخلاصه ليعالج حب الشباب وهو أشبه بمفعول محلول (5% benzoyl peroxide). ويستخلص من لحاء شجرة الشاي. ويعالج هذا الزيت أيضاً قرح الفم وقشرة الشعر. والزيت به مواد terpinene, gamma-terpinene, alpha-terpinene, and atala. وميزته إذا تم استخلاصه لوحده أنه مطهر ومضاد للبكتريا والفطريات والحشرات ومنشط. يستعمل كنقط من نقطة لنقطتين بالفم ويزيد القدرات المناعية للجسم.

الشاي الأخضر[عدل]

  • الاسم العلمي : camellia sinensis
  • الاسم الشائع : Green Tea
  • العائلة : Theaceae

اسمه

اكتشفه الصينيون قبل نحو خمسة آلاف سنة. وأوراقه من نفس أوراق نبات الشاي الأسود Camellia sinensis وهى شجيرة أصلها من آسيا والاختلاف في طريقة التحضير فقط حيث أن الشاي الأخضر يجفف سريعا بالبخار بينما الشاي الأسود تفرم الأوراق وتعجن وتتخمر ثم تجفف ولهذا بها نسبة عالية من مادة تنين.

وأوراق الشاي الأخضر لأنها لم تخمر فتظل موادها كما هي. ولذلك فهو أنفع قليلاً من الشاي الأسود وأقل ضرراً منه إلا أن كليهما ضار أضراراً لا ينبغي تجاهلها بسبب مادة الكافيين. إلا أن بعض الصينيين يستخدم الشاي الأخضر كعلاج للصداع النصفي لاعتقادهم أن له تأثيراً عليه. وهناك اعتقاد أن الشاي له بعض الفوائد للأسنان لوجود مادة الفلورايد به. وهناك اعتقاد أن الشاي يساعد علي احتراق الدهون بالجسم وينظم سكر الدم ومعدل هرمون الإنسولين. وبعض الناس يضع أكياس الشاي الأخضر بعد غليها على الجيوب تحت العين لاعتقادهم أنها يمكن أن تعالج الانتفاخ إلا أن الكافيين يمكن أن يتسرب من خلال الجلد إلى داخل الجسم. وبعض الناس يعتقد أن محلول الشاي يمكن أن يستخدم كحمام يرش فوق الجلد ليلطفه من حروق الشمس أو تلطف لدغات الناموس والحشرات إلا أنه ينبغي الحذر من ذلك والاستعاضة بالعسل لعلاج حروق الشمس. والشاي يمكن أن يرفع ضغط الدم بسبب الكافيين. والشاي الأخضر توجد به مركبات polyphenols(Epigallocatechin Gallate (EGCG)) و bioflavonoid. وبه مادة تانين وزيت عطري وثيوفيللين. وشرب كميات منه تسبب التوتر العصبي والأرق. وهناك اعتقاد في الماضي أنه مفيد في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، والجلطات الدماغية، بل وحتى بعض أنواع السرطان. الشاي الأخضر يستهلَك أكثر من الشاي الأسود في اليابان والصين وبعض الدول الآسيوية الأخرى وأصبح أكثر شعبية من الشاي الأسود في الدول الغربية.

الدول المنتجة للشاي حول العالم

الشاي الألونج[عدل]

هو شاي صيني ومعنى الكلمة التنين الأسود. وهو نوع من أنواع الشاي الذي يتعرض إلى عملية أكسدة خفيفة ولـيست كاملة مثل الشاي الأسود، ويكتسب خصائص معتدلة ما بين الشاي الأخضر الذي لا يتعرض للاكسدة، والشاي الأسود الذي يتعرض إلى الاكسدة الكاملة.

الشاي الأبيض[عدل]

يعتبر الشاي الأبيض من أندر أنواع الشاي, وهو مشروب خفيف الطعم, ولإنتاجه يتم قطف البراعم الصغيرة لشجرة الشاي وكذلك الأوراق الصغيرة بعناية ورفق, ويتم تجاهل الأوراق الكبيرة والعادية, ويتم تجفيفها بعد ذلك بعناية أيضاً.

شاي أيرل جري[عدل]

نوع جديد من الشاي وهو شاي أسود معطر ذو طعم فريد جداً ويخلط بالبرتقال شجرة برجموت وهو ما يعطيه الرائحه والنكهه الطيبة المذاق.وأطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى رئيس الوزراء البريطانى في الفترة 1830- 1845

فوائد الشاي[عدل]

اثبتت العديد من الدراسات الأكاديمية في السويد واليابان وفي بريطانيا والولايات المتحدة ان للشاي فوائد صحية كثيرة وقابلية على زيادة مناعة جسم الإنسان من الأمراض ومن هذه الفوائد: ـ

  • ان الشاي يساعد على خفض نسبة الاصابة بمرض سرطان المبايض بنسبة 46 % في النساء اللاتي يشربن فنجانين أو أكثر من الشاي يوميا مقارنة بمن لايشربن الشاي.

وقد توصلت دراسة إلى ان شرب الشاي الأسود أو الأخضر يبطئ من نشاط انزيم اكتيلكولين المسؤول عن الزهايمر. الشاي الأخضر والأسود يحتويان على مولدات للمضادات القلوية بعكس القهوة ما يساعد على تقوية وتحفيز جهاز المناعة ضد الأمراض عند الإنسان.

  • تؤثر مكونات الشاي على الشرايين بشكل يمنع تكون تجلط الكوليسترول على الجدران الداخلية للأوعية الدموية لاحتوائه على مادة مضادة للتأكسد يطلق عليها اسم فلافونويدز.
  • كذلك فقد اكتشف العلماء في جامعة طوكيو الطبية ان تناول كوب من الشاي بعد الوجبات الدسمة الثقيلة يساعد في تقليل الاثار المؤذية للطعام الدسم على الجسم وهو نافع أيضا لصحة وسلامة الأسنان، ولم تؤشر سلبيات أو مضار لتناول الشاي على صحة الإنسان.

يعكف العلماء في وزارة الزراعة الأمريكية على دراسة النشاط البيولوجي لمركبات الشاي لاستخدامها في معالجة تشكيلة واسعة من الأمراض. وتجري الأبحاث حاليا حول تأثير الشاي على مستويات السكر في الدم وعملية الأيض والسرطان. كذلك الحال بالنسبة للشاي الأخضر حيث يقول العلماء إن الشاي الأخضر يساعد على الوقاية من التهابات المفاصل، أو الروماتزم كما يعرف على نطاق واسع.

ويقول الباحثون من جامعة شيفيلد البريطانية إنهم وجدوا مكونين في الشاي الأخضر لهما القدرة على الوقاية من بعض أنواع التهابات المفاصل من خلال عزل نوع من الأنزيمات التي تتلف المفاصل. ويقول الدكتور ديفيد بوتل من جامعة شيفيلد إنه ربما فات الآوان بالنسبة لمن يعاني من التهابات حادة في المفاصل، لكنه إذا تحول شرب الشاي الأخضر إلى عادة يومية يمكن أن يجعل الإنسان يشعر بفوائده لاحقاً. وتوصلت دراسة يابانية إلى أن شرب الشاي الأخضر بانتظام يحمي من الإصابة بانسداد في نسيج القلب العضلي. وأوضحت الدراسة أن هذا المرض يحدث عند حصول جلطة دموية تعمل على انسداد أحد الشرايين التاجية مما يحرم عضلة القلب من الدم والأكسجين.

وأجريت الدراسة التي نشرتها صحيفة (لو جورنال سانتيه) الفرنسية على 393 مريضاً يعاني الكثير منهم من ضغط الدم ومن ارتفاع في نسبة الكولسترول ومن السكري فتبين أن الأشخاص الذين يشربون على الأقل كوباً واحدا من الشاي الأخضر في اليوم ينخفض لديهم خطر الإصابة بانسداد في نسيج القلب العضلي بنسبة 42 بالمائة مقارنة بالذين لا يشربون الشاي الأخضر نهائيا.

وأظهرت الدراسات أن الشاي الأخضر يحمي من زيادة نسبة الكولسترول والدهون في الدم كما يساعد على جريان الدم بشكل أفضل في حالات تصلب الشرايين.

بالإضافة لهذا فإن استهلاك الشاي الأخضر يزيد من قوة وفعالية الأدوية الوقائية المقاومة للسرطان. هذا ما أكده باحثون يابانيون مختصون في الاجتماع السنوي لجمعية السرطان اليابانية في طوكيو. وأوضحت الدكتورة (ماسامي سوجانوما) الأخصائية في مركز سيناما بريفيكتشرال الياباني أن اتحاد مادة كيميائية موجودة في الشاي الأخضر مع أدوية السرطان يزيد فعالية هذه الأدوية بحوالي 30 مرة.

وقالت إن إضافة مادة إيبيجالو كاتشين جاليت، وهي المادة الكيميائية الموجودة في الشاي الأخضر إلى أنبوب اختبار يحتوي على خلايا سرطان الثدي ودواء التاموكسفين الذي يؤخذ في حالات الإصابة بهذا المرض زاد فعالية الدواء. حيث قتل ضعف الخلايا السرطانية مقارنة بالوضع عند وجوده لوحده. وأشار الباحثون من كلية الطب بجامعة شو في طوكيو إلى وجود معدلات قليلة من الإصابات السرطانية بين الأشخاص الذين يعيشون في منطقة إنتاج الشاي في اليابان شيزوكا حيث تبين أنهم يشربون ما معدله 10 أكواب من الشاي الأخضر يوميا. وقد أكدت إحدى الدراسات الحديثة قدرة الشاي الأخضر على قتل الخلايا السرطانية الموجودة في الفم. ومن جهتها أشارت الدراسة التي نشرتها صحيفة «لو جورنالسانتيه» الفرنسية إلى أن انخفاض معدل الإصابة بسرطان الفم في الصين يعود إلى الاستهلاك الكبير للشاي الأخضر. وقد أوصت الدراسة بتناول من أربعة إلى ستة أكواب من الشاي يومياً. والجدير ذكره وضمن القائمة الطويلة لفوائد الشاي الأخضر العلاجية، خرج الباحثون بدراسة جديدة تؤكد أن تناول فنجان من هذا الشاي يحمي اللثة والأسنان ويقاوم البكتيريا الضارة التي تسبب رائحة النفس الكريهة. وجدير بالذكر أن الشاي الأخضر يفيد أيضا في الوقاية من الإصابة بسرطان الحلق والبروستاتا.[2]

المعلومات الغذائية عن الشاي بالقرفة[عدل]

يحضّر الشاي بالقرفة من الشاي، القرفة، الزعفران والسكر. يحتوي كل كوب من الشاي بالقرفة بحسب موقع شهية، على المعلومات الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 8
  • الدهون: 0
  • الدهون المشبعة: 0
  • الكوليسترول: 0
  • الكاربوهيدرات: 3
  • البروتينات: 0

مع العلم أنه لم يتم احتساب السكر

طرق إعداد الشاي[عدل]

أقدم المصادر في الكتابة عن الشاي هي ما كتبه أحد الصينيين ويدعى "ليويو" في عام 800 قبل الميلاد حول كيفية صنعه وإعداده.

مزارع الشاي في ماليزيا

الطريقة الشائعة هذه الأيام في إعداد الشاي بأنواعه المختلفة هي مجرد وضع المغلف المعد مسبقاً في مصانع تعبئة الشاي في الكوب وسكب الماء الفائر عليه, وكذلك الأمر بالنسبة لأوراق الشاي غير المغلفة حيث ييتم وضعها في كأس ومن ثم سكب الماء الحار عليها مباشرة. والصينيون لهم طريقة أخرى لتحضير الشاي فهم يقومون بسكب الماء على الشاي في دفعات, وفي الدفعة الأولى يكون الهدف هو غسل أوراق الشاي ومن ثم التخلص من الماء, وبعد ذلك تصب كمية أخرى من الماء وتستمر عملية صب الماء على دفعات, ويعتبر الصينيون أن الإضافات الثالثة والرابعة والخامسة هي التي ستعطيهم أفضل المستخلصات من المواد المفيدة التي تحتويها أوراق الشاي.

ويرى بعض الباحثين أن أفضل طريقة لإعداد الشاي الأخضر والأبيض واستخلاص أفضل المواد الموجودة في أوراق هذين النوعين من الشاي هي استخدام ماء ساخن درجة حرارته 80 درجة مئوية, وهذا يعني ترك الماء يبرد قليلاً بعد غليانه, أما السبب فيرجع إلى أننا لو استعملنا الماء المغلي مع الشاي الأخضر مباشرة فسنحصل على شاي أخضر مرّ الطعم. ولا تنطبق هذه الطريقة على الشاي الأسود والشاي من نوع أولونغ وذلك لكون أوراق هذين الصنفين من الشاي قد مرت بعمليات أكسدة خلال العمليات الإنتاجية, وبالتالي فإن الماء المغلي عند درجة حرارة 100 مئوية هو الأفضل لاستخلاص المواد المفيدة التي تحتويها أوراقها. وينبه الباحثون سكان المناطق الجبلية إلى أن الماء يصل إلى حالة الغليان لديهم عند درجة حرارة تكون أقل من المعتاد مما يتوجب عليهم الحرص على غلي الشاي والماء بعد مزجهما لمدة قصيرة وذلك ليحصوا على أفضل مذاق.[3]

ويفضل بعض الأشخاص تناول الشاي ممزوجاً بالحليب, وبغض النظر عما إذا كان المذاق الذي سنحصل عليه أفضل أم لا بعد إضافة الحليب, فإن الدراسات أثبتت أن إضافة الحليب العادي إلى الشاي قد تزيل كل الفوائد التي نحصل عليها من الشاي, فالحليب العادي يحتوي على الدهون وعلى الكولسترول, كما أن المواد الأساسية التي تربط بين بروتينات الحليب وتعطي الحليب اللون الضبابي وتسمى مواد كاسين casein تقوم بمنع الجسم من الاستفادة من المواد المضادة للأكسدة التي يحتويها الشاي. ولم تثبت هذه النتائج فيما يتعلق بالحليب النباتي المستخرج من فول الصويا أو الذرة أو المكسرات, وهو ما يسمى بمبيضات القهوة النباتية وذلك لعدم احتوائه على مادة كاسين.[3]

الشاي بالنعناع[عدل]

أتاي هو شاي على الطريقة المغربية وهو الشراب التقليدي الشعي لشعوب شمالي إفريقيا يقدمونه على مدار النهار.

المقادير لِـ 4 أشخاص

  • 3-4 عيدان نعناع (أو مقدار ملعقة طعام من النعناع المجفف)
  • 60 غ من قطع السكر
  • 4 ملاعق صغيرة من الشاي الأخضر

للتزيين

4 عيدان صغيرة من أوراق النعناع

  • الوقت اللازم للتحضير: 20 دقيقة

!!! (يتميز الشاي الأخضر بطعمه الحاد نسبياً. وفي حال تفضيل الشاي الأسود فلا بأس من استبداله شرط أن يكون هذا النوع من الشاي قوي المذاق كالشاي السلاني أو الشاي المخلوط).

اولا: نغلي في وعاء ¾ ليتر من الماء. نغسل أوارق النعناع قم نجففها. ننزع أوراق النعناع من عيدانها. ونجعل أوراق النعناع وقطع السكر في غلاية أولى ومسحوق الشاي في غلاية ثانية.

ثانيا: نغلي النعناع والسكر مع ¼ ليتر من الماء المغلي. نصب باقي الماء فوق الشاي الأخضر ونتركه ينتقع حوالي 3 دقائق.

ثالثا: نصب الشاي الأخضر في مصفاة فوق الوعاء المحتوي مزيج النعناع. نحرك المزيج جيداً بالملعقة.

رابعاً: إجعل عيدان النعناع الخضراء في كؤوس التقديم, ثم نصب الشاي فيها. نحرك الشاي بملعقة صغيرة. يمكنك إضافة قطع السكر حسب الرغبة.

تنبيهات هامة قبل الشروع في تناول الشاي[عدل]

  1. الشاي يحوي على مواد منبهه للجهاز العصبي لذا فشربه قبل النوم بفترة قصيرة يمكن أن يؤدي إلى الأرق.
  2. على مرضى القلب ومرضى زيادة نشاط الغدة الدرقية استشارة الطبيب حيث أن الشاي عموما يؤدي إلى زيادة سرعة ضربات القلب.
  3. على من يعاني من هشاشة العظام والنساء اللاتي في سن اليأس معرفة أن الشاي يؤثر على امتصاص الكالسيوم لذا يجب فصله عن الوجبات التي تحوي الكالسيوم وزيادة كمية الطعام المحتوي على الكالسيوم في حالة الانتظام في شرب الشاي.
  4. على من يعاني من الأنيميا التنبه إلى أن الشاي يؤثر على امتصاص الحديد لذا يجب فصله عن الوجبات التي تحوي الحديد بفترة كافية وكذلك زيادة كميات الطعام التي تحوي الحديد في حالة الانتظام في شرب الشاي.

طرق تحضير الشاي الأسود[عدل]

الطرق التقليدية في تحضير الشاي الأسود

  • تذبيل الأوراق: تخضع أوراق الشاي إلى مرحلتين: التهوية والوضع في آلآت دافعة للهواء الساخن. وهاتان المرحلتان تجففان أوراق الشاي الخضراء وتجعلانها طرية.
  • لف الأوراق: توضع أوراق الشاي الذابلة في الآلة الخاصة باللف حتى تتقطع قطعاً صغيرة.
  • تخمير الأوراق: ييصار بعد تكسير أوراق الشاي إلى استخراج عصارتها. بعد ذلك تتم عملية الأكسدة والتخمير. وتتخذ أوراق الشاي لوناً نحاسياً أحمر وتبدأ النكهة بالتخمير.
  • التجفيف: يتم توقيف عملية التخمير من خلال الهواء الساخن, ويُصار إلى تجفيف الشاي وتركه يتشرب لونه الداكن.
  • الفرز: يتم في هذه المرحلة فرز الشاي أربعة أشكال هي: الشاي في شكل أوراق, الشاي المكسر وهو سريع التحضير, أكياس الشاي الجاهزة وأخيراً الشاي الناعم المسحوق.

تجدر الإشارة إلى أنه لا يتم تخمير الشاي الأخضر, بل هو يخضع لعملية تبخر. والشاي الأخضر أكثر حدة من ناحية المذاق مقارنة بالشاي الأسود.

ومن الممكن تخفيف عملية تخمير الشاي إلى نصف الوقت المخصص له. وتكون النتيجة مذاق بين الشاي الأسود والشاي الأخضر.

ويجاري الشاي عصر السرعة. فأمام ضيق الوقت لتحضير الشاي بمراحل مختلفة ولوقت طويل. اختصرت العملية بحيث يُصار إلى تقديم الشاي في شكل مسحوق وهكذا وداعاً لأوراق الشاي الكاملة!

أصح وأفضل طريقة لإعداد الشاي[عدل]

لتجنب معظم أعراضه الجانبية فان أفضل طريقة لإعداده هي طريقة النقع وليس الغلي وتكون بإضافة الماء المغلي إلى الشاي وتركه لمدة3-5 دقائق ثم فصل الشاي عن الماء وبعدها تناول كوبا صحيا ومن ميزات هذه الطريقة هي أنها تقلل من إفراز مواد مثل التانين والتي تسبب الأنيميا والإمساك حيث أن التانين يفرز في الماء بشكل كبير قبل أن يتم غلي الشاي.

أروع ما قيل عن الشاي[عدل]

قال فيه الشاعر أحمد الصافي النجفي متغزّلاً واصفاً الشاي :

- -
لئن كان غيري بالمدامة مولعاً فقد ولعت نفسي بشاي معطرٍ
إذا صب في كأس الزجاج حسبته مذاب عقيق صب في كأس جوهرِ
به أحتسي شهداً وراحاً وسكراً وأنشق منه عبق مسك وعنبرِ
يغيب شعور المرء في أكؤس الطلا ويصحو بكأس الشاي عقل المفكر
يُجدُّ سرور المرء من دون نشوة فاحبب به من منعش غير مسكر
خلا من صداع أو نزيف كأنه سلافة أهل الخلد أو ماء كوثر
فمنه اصطباحي واغتباقي ولذتي ومنه شفائي من عناء مكدر
كأني إذا ما أسفر الصبح ميتٌ وإن أرتشف كأساً من الشاي احشر
فلله أرض الصين إذ أنبتت لنا ألذ نبات بالمسرة مثمر
لو أن ابن هاني فاز منه بجرعة لراح بأقداح ابنة الكرم يزدري
ولو ذاقه الأعشى وحكّم في الطلا وفيه لقال : الفضل للمتأخر
فللفم أحلى مشرب من مذاقه وللعين من مرآه أجمل منظر
إذا فار ما بين السماور ماؤه سمعت له أنغام ناي ومزهر
فأشرب مرتاحاً على نغماته كؤوساً وما نغلي له غير سكر
كأن به صبّاً ينوح وقد ذكى لهيب الهوى منه بقلب معسر
فيسكت إن تخمد به نار حبه وإن تذك فيه لوعة الشوق يزفر
وإن بلغت نار الهوى فيه حدها بكى لوعة من دمعه المتحدر
كأن به بركان “فيزوف” ثاقب فإن ثار يقذف بالشرار ويمطر
كأن به نار الغرام تمثلت لدى العين يخشى قربها كل مبصر
تمد بأفلاذ الزنوج إذا خبت فتحكي جحيم الزنج في يوم محشر
فثَم تخال الفحم أفلاذ مهجة من الليل تلقى في نهارٍ منوّر
فإن ضاق صدراً عن تأجج شوقه تأوه في أنفاس ماء مبخّر
لئن يمتلك يوماً جناحاً يطر بها إلى حيث من يهوى وبالوصل يظفر
كأن كؤوس الشاي بضع نواسك تحيط بمعبودٍ من التبر أصفر
وتفتح فاها بالدعا فيجودها بذوب لجين أو بدرِّ مقطّر
وأحسبها حول السماور تارة بنات مجوس قد أحطن بمجمر
وتحكي لنا ما بين بيض صحونها تماثيل درّ في معابد مرمر
وإبريقه فوق السماور مرتقٍ كمثل خطيب جالس فوق منبر
يفوه ولكن من عقيقٍ مقطرٍ وينطق لكن في كلامٍ مصوّر
سماوره يبدو كشيخٍ معممٍ من الصين يزهو في رداءٍ معصفر
إذا ساق همّ الدهر نحويَ جيشه ألاقيه من أقداح شايٍ بعسكر
فمذ أحتسي جاماً وأرشف ثانياً يفرّ الأسى عني بجيشٍ مبعثر
فأشرب كأس النصر جذلان ناعماً وأزهو، وقد أدركت عزّ المظفّر
فلله كاساتي لنصريَ أسرعت ومن ينتصر في كؤوس الشاي يُنصر
كأن به معنى السعادة كامنٌ فلو يُشترى بالنفس ما ليمَ مشتري
لئن أنقص العمر الثمين اعتياده فأيّ حياة دونه لمعمّر
دعِ الرّاح والأفيون واشرب عصيره مداماً، ولا تشرب مدامة حيدر

أنظر أيضاً[عدل]

الهوامش[عدل]

  1. ^ الموسوعة العربية العالمية
  2. ^ مجلة الجزيرة - الثلاثاء 22، شوال 1424 العدد : 61
  3. ^ أ ب مجلة صحتك, العدد الخامس, 16 مارس 2008

معلومات إضافية[عدل]



المصدر[عدل]

  • الموسوعة البريطانية.