شعت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

شعت هي إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء بعلبك في محافظة البقاع. تقع بلدة شعت على سفح سلسلة جبال لبنان الشرقية، وهي من القرى التابعة لمحافظة بعلبك الهرمل، تبعد عن محافظة بعلبك حوالي 20 كيلومتر، وترتفع عن سطح البحر حوالي 1200 متر، تقع على تلة مرتفعة حوالي 120 متر، عائلتها تتكون من عدة عائلات سكنة البلدة منذ مئات السنين وهم على الشكل التالي: آل العرب، العطار، شمص، المصري ،الحاج حسن، زعيتر، سيف الدين، جعفر، البدوية ،حولة، حرب، طليس، عاقسة، دندش، العايق وآل حرفوش والديراني ،ويبلغ عدد سكانها حوالي 6000 نسمة وهم جميعاً يدينون بديانة الإسلام، ينوزع سكانها بين البلدة والغالبية يعيشون في بيروت، وبعضهم في بلاد الاغتراب بين أوروبا والبلدان الخليجية،كمال العرب مدير الثانوية، الرائد حسين الحاج حسن، الشيخ محمد محمودالمصري ماجستير شريعة وقانون (الجامعة الإمريكية)، المهندس أحمد شمص ،الملازم أول طيار وسيم محمد العرب، الشيخ عباس محمد العرب القضاء الشرعي، علي الحاج حسن رئيس البلدية، الدكتور فادي مصطفى العرب، الدكتور عمران محمدالعرب، الإعلامي علي مهدي العرب، محمد أحمد العرب دبلوم في المعلوماتية والاتصالات، الملازم أول محمد علي العرب، المؤهل أول محمد صالح العرب، المهندس مروان طلعت العرب، والمهندس علي طلعت العرب

المراجع[عدل]

تحدها من الشرق بلدة يونين ومن الشمال بلدة البزالية وحربتا ومن الغرب بلدة نبحا وقرحا ومن الجنوب بلدة نبحا الكنيسة وريحا، تمتاز بجوها الحار المعتدل صيفاً، وبارد مثلد شتئاً، ومن أهم مياهها الجوفية نبع العاصي الذي ينبع من عرب البلدة، ونبع المقناني، العيون، ونبع رأس العين الذي يسقي البلدة، ومن أهم أثمارها المشمش والدراق والكرز والجوز واللزر والعنب والتين والزيتون، ويمتاز سهلها الواسع بزراعة الحبوب على أشكالها والبطاطا والشمندر السكري، وزراعة التبغ، وفيها آثار عديدة وجدت فيها في عدة أماكن مختلفة مثل منطقة القبع، وتل الزهيرية ومنطقة السويدية.


الدكتور علي حافظ استاذ الفيزياءء في الجامعة اللبنانية الاصل من عائللة جعفر المهندس محمد قاسم جعفر مديرة المدرسة الرسمية في الحلانية بسمة قاسم جعفر

وفي أستراليا : السيد محمد حسين العطار والسيد سالم حسن العطار


إن المعلومات الواردة في هذا البحث لا تعبر عن حقيقة بلدة شعث و يوجد فيها الكثير من المغالطات يرجى تصحيحها وفق الواقع و لا تنسوا الأخطاء الإملائ

ية

ه