هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

شلل انسمامي درقي دوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
شلل انسمامي درقي دوري
Thyrotoxic periodic paralysis
تصنيف وموارد خارجية
صورة معبرة عن الموضوع شلل انسمامي درقي دوري
يُحدث مرض شلل انسمامي درقي دوري عندما تُفرز الغدة الدرقية كميات كبيرة من هرمون الغدة الدرقية.

ت.د.أ.-10 G72.3
وراثة مندلية بشرية 188580
ق.ب.الأمراض 29122
مدلاين بلس 000319
إي ميديسين article/1171678
ن.ف.م.ط. [1]

الشلل الانسمامي الدرقي الدوري [1][2] (بالإنجليزية: Thyrotoxic periodic paralysis) هي حالة تؤدي إلى هجمات من الضعف العضلي أثناء فرط في نشاط الغدة الدرقية. نقص بوتاسيوم الدم (انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم) عادة ما يكون حاضرًا أثناء الهجمات. قد تشكل هذه الحالة خطراً على الحياة إذا ما أصاب الضعف العضلي عضلات التنفس، حيث يتسبب الأمر في صعوبة بالتنفس من ناحية، أو يؤدي في حالة انخفاض نسبة البوتاسيوم في الدم إلى اضطراب في دقات القلب.[3] وإن لم يعالج، وهي مُتكررة بعادتها في الطبيعة.[3]

تم ربط الشرط مع التحولات الوراثية في الجينات المسؤولة عن رمز معين للقنوات الأيونية الناقلة للكهرل (الصوديوم والبوتاسيوم) عبر أغشية الخلايا. وأهما قناة الكالسيوم من نوع (Cav1.1).[4] و(Kir2.6) [4] وتصنف على أنها (Channelopathy).[4] ويعتقد أن هذه الظاهرة الشاذة في القناة تؤدي إلى التغييرات من البوتاسيوم إلى الخلايا، في ظل ظروف ارتفاع مستويات هرمون الغدة الدرقية، وعادة مع يكون مع مرسب إضافية.

علاج نقص بوتاسيوم الدم، المتبعة من تصحيح فرط نشاط الغدة الدرقية، الذي يؤدي إلى استكمال الهجمات. يصيب في الغالب الذكور من أصل صيني وياباني وفيتنامي وفلبيني والكورية.[3] الشلل الانسمامي الدرقي الدوري هو واحد من العديد من الأوضاع التي يمكن أن تسبب الشلل الدوري.[5]

العلامات والأعراض[عدل]

يتمثل المرض بهجوم يبدأ في الغالب مع آلام في العضلات والتشنج وتصلب.[6] يعقبها ضعف عام أو شلل الذي يميل إلى التطور بسرعة، غالبًا ما يحدث في أخر الليل أو في الساعات الأولى من الصباح. الضعف عادة ما يكون متناظر؛ [6] غالبًا ما تتأثر عضلات الطرف القريبة من الجذع (الدانية)، وضعف الذي يبدأ في التوسع على مستوى الأرجل والذراع. لا تتأثر عضلات الفم والحلق والعينين، والتنفس، ولكن أحيانًا ضعف عضلات الجهاز التنفسي يمكن أن صعوبة في عملية التنفس وتهديد حياة المريض. يتم حسم الهجمات خلال بضعة ساعات إلى أيام، حتى في غياب العلاج..[3][6][7] خلال الفحص العصبي أثناء الهجوم، ويلاحظ ضعف مُترهل لأطرافه؛ تتضاءل عادةً رُدود الفعل، لكن لا يتأثر نظام الإحساس ولا [3][6] الوضع العقلي للمريض.[6]

ممكن أن تحدث الهجمات بسبب مجهود بدني، شرب الكحول، استهلاك الأطعمة الغنية بالسكريات أو الملح. ولذلك ترتفعُ نسبة الهجمات في فصل الصيف، بسبب الاستهلاك الكبير من المشروبات مع السكر وممارسة الرياضة. من الإمكان أن يظهر الهجوم ما بعد انتهاء فترة التمرينات الرياضية في فترة الاسترخاء، لذلك يمكن أن يوصى بتمرين لتجنب الهجوم.[3]

من أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية مثل فقدان الوزن وزيادة معدل ضربات القلب ورعاش والعرق؛ [3][7] لكن هذه الأعراض تحدث في نصف حالات الإصابة فقط.[6] النوع الأكثر شيوعًا من فرط نشاط الغدة الدرقية، مرض جريفز، بالإضافة إلى ذلك قد يُسبب مشاكل في العين (اعتلال العين جريفز) وتغيرات الجلد في الساقين (ذمة مخاطية أمام الظنبوب).[8] أمراض الغدة الدرقية مُمكن أن تُسبب ضعف عضلي، على شكل إعتلال عضلي تسمامي درقي، [9] لكن هذا يُعتبر ثابت وليس عرضي.[6]

الأسباب[عدل]

وراثية[عدل]

وقد وصفت الطفرات الجينية في قنوات الكالسيوم من نوع (Cav1.1) في جنوب الصين مع شلل انسمامي درقي دوري. الطفرات (التحولات) الجينية التي تقع في مناطق مُختلفة في جينات المرض مُقارنة مع تلك في حالة الشلل الدوري والتي تعتمدُ على الحالة العائلية. في الشلل الانسمامي الدرقي الدوري (TPP)، أما الطفرات الجينية فتُعتبر إحدى الأشكال المُتعددة النوكليوتيدات الموجودة في هرمون عنصر الإستجابة الحساس لهرمون الغدة الدرقية، هذا يعني أن عملية نسخ (التشفير) الجين والإنتاج من القنوات الإيونية ممكن أن تُعدل بواسطة مستوى مرتفع من هرمون الغدة الدرقية. وعلاوة على ذلك، تم الإبلاغ عن حُدوث طفرات في جينات الترميز المُستخدمة في قناة جهد بوابة البوتاسيوم (Kv3.4) وقناة الصوديوم بروتين نوع 4 وحيدات ألفا (Na41.4).

تم إثبات أن 33% من المُصابون بشلل انسمامي درقي دوري من مجموعات سُكانية مُختلفة بأنهم يملُكون تحولات جينية في KCNJ18، جين الترميز المُستخدم في Kir2.6، قناة أيون البوتاسيوم الداخلي المعدل، هذا الجين، أيضًا، يرافىء عنصر استجابة الغدة الدرقية.[4]

بعض أشكال من مستضدات الكريات البيضاء البشرية (HLA)، خصوصًاB46 ،DR9 ،DQB1 * 0303 ،A2 ،Bw22 ،AW19، B17، وDRW8، هي أكثر شيوعًا في هذا المرض. الإرسال لبعض من أشكال من مستضدات الكريات البيضاء البشرية (HLA)، والتي تلعب دور مركزي في الاستجابة المناعية، ممكن أن يؤدي إلى إحدى أسباب جهاز المناعة. لكن من الغير مؤكد أن يقود هذا الأمر إلى شلل انسمامي درقي دوري أو إلى ارتفاع إمكانية الإصابة بمرض جريفز، وهو مرض انضدادي.[3]

مرض الغدة الدرقية[عدل]

الشكل الأكثرُ شُيوعًا من أمراض الغدة الدرقية الأساسية المُرتبطة مع شلل انسمامي درقي دوري هو مرض جريفز، وهو متلازمة تحدثُ بسبب رد فعل المناعة الذاتية الذي يؤدي إلى الإفراط في إنتاج هرمون الغدة الدرقية. كما تم وصف شلل انسمامي درقي دوري للذين يُعانون من مشكلاتً أخرى في الغدة الدرقية مثل التهاب الغدة الدرقية ودراق عقيدي سام وورم غدي سام وهرمون منبه الدرقية المُنتجة للورم الغدة النخامية والإفراط في تناول هرمونات الغدة الدرقية أو اليود والأميودارون الناجم عن فرط نشاط الغدة الدرقية.

الآلية[عدل]

An image of the cell membrane lipid bilayer with the sodium-potassium ATPase enzyme keeping potassium inside and the sodium out. This process requires the energy molecule ATP.
تُحافظ مضخة الصوديوم والبوتاسيوم على التدرجات الطبيعية من الصوديوم والبوتاسيوم بين الخلايا والسوائل خارج الخلية.

ينتجُ الضعف العضلي وخطر ارتفاع ضربات القلب غير المنتظمة في مرض الشلل الانسمامي الدرقي الدوري عن انخفاضٍ ملحوظٍ بكميَّة البوتاسيوم في مجرى الدم. في الحقيقة، لا يكون البوتاسيوم مفقودًا في الجسم، لكنَّ الأمر هو أن زيادة نشاط مضخة الصوديوم والبوتاسيوم (الإنزيم يعمل على نقل البوتاسيوم إلى الخلايا ويحفظ الصوديوم في الدم) يؤدّي إلى تحول البوتاسيوم في الأنسجة، ويستنزف الدورة الدموية. ويؤدي نقص بوتاسيوم الدم بدوره إلى فرط الاستقطاب للخلايا العضلية، ممَّا يجعل من الموصل العصبي العضلي أقلَّ استجابةً للنبضات العصبية الطبيعية التي تؤدي إلى انخفاض انقباض العضلات.[3]

ليس من الواضح كيف يُمكن للعيوب الوراثية زيادة نشاط مضخة الصوديوم والبوتاسيوم، لكن يُعتقد بأنَّ هذا الأنزيم يُصبح أكثر نشاطًا بسبب زيادة مستوى هرمون الغدة الدرقية. يَزيدُ فرط نشاط الغدة الدرقية من مستويات الكاتيكولامينات (مثل الأدرينالين) في الدم، ويزيد كذلك من نشاط مضخة الصوديوم والبوتاسيوم.[6] ومن ثُم يرتفع نشاط الإنزيم، ويزداد الترسيب. على سبيل المثال، تؤدي زيادة كمية الكربوهيدرات إلى زيادة مستويات الأنسولين، ويعرف هذا بنشاط مضخة الصوديوم والبوتاسيوم. وبمجرَّد إزالة الرواسب، يعود نشاط الإنزيم إلى مُستواه الطبيعي.[3] وقد تبيَّن أن الهرمونات الذكرية تعمل على زيادة نشاط مضخة الصوديوم والبوتاسيوم، وهذا يُفسّر لم يواجه الذكور خطرًا أعلى للإصابة بهذا المرض، مع أنَّ أمراض الغدة الدرقية مُنتشرةٌ أكثر عند الإناث.[7]

يعتبر الشلل الانسمامي الدرقي الدوري نموذجًا للشروط المُتصلة، المعروفة باسم "channelopathies"، التي ترتبط مع طفراتٍ في القنوات الأيونية، وتحدث غالبية هذه الشروط على دوراتٍ منتظمة.[4]

التشخيص[عدل]

نقص بوتاسيوم الدم (انخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم) ويحدث عادة خلال الهجمات، تحدث عادةً على مستويات 3,0 ملمول/لتر. غالبًا ما يتم إيجاد مستويات المغنيسيوم والفوسفات لكي يتم تخفيضها. مستوى الكرياتين يعتبر مرتفع في ثلثي الحالات، وعادة ما يرجع السبب إلى إصابة في العضلات؛ الأرتفاعات الحادة التي توحي إلى أنحلال الربيدات (تدمير النسيج العضلي) هي نادرة.[3][7] قد يظهر تخطيط كهربية القلب عدم إنتظام دقات القلب (تسارع نبضات القلب) بسبب مرض الغدة الدرقية، الشذوذات بسبب عدم إنتظام ضربات القلب (الرجفان الأذيني، عدم انتظام دقات القلب البطيني)، تغييرات التوصيل المرتبطة بنقص بوتاسيوم الدم (أمواج U، إتساع QRS، إمتداد QT، موجة T التسطحية).[7] يظهر إلكتروميوجرافي تغييرات مماثلة لتلك التي يوجهها المريض في الإعتلالات العضلية (أمراض عضلية)، مع إنخفاض سعة إمكانية عمل العضلات [5] يتم علاجها عندما يبدأ العلاج.[3]

في الإنسمام الدرقي تلاحظ المستويات المرتفعة من هرمون الغدة الدرقية وثلاثي يودوثيرونين، الناتجة عن مكافحة TSH التي تنتجها الغدة النخامية.[3][8] وتجرى عادةً تحقيقات متنوعة أخرى للفصل بين الأسباب المختلفة للفرط نشاط الغة الدرقية.[8]

العلاج[عدل]

Structural formula of propranolol, which is commonly used in the treatment of TPP
يستطيع مُضاد البيتا الغير الانتقائي بروبرانولول تحسين أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية وبسرعة، بما في ذلك هجمات الشلل الانسمامي الدرقي الدوري.

في المرحلة الحادة للهجوم، تعمل إدارة البوتاسيوم بسرعة على استعادة قوة العضلات ومنع حدوث مضاعفات. مع ذلك، ينصح توخي الحذر على أن الكمية الإجمالية من البوتاسيوم في الجسم أن لا تكون منخفضة، ومن الممكن لمستويات البوتاسيوم لتجاوز ("انتعاش فرط بوتاسيوم الدم")؛ ينصح بإعطاء حقن من كلوريد البوتاسيوم، أثناء البدء بعلاج أخر.[3]

آثار هرمون الغدة الدرقية عادة ما تستجيب للإدارة من حاصرات بيتا الغير إنتقائية. مثل بروبرانولول (كما يعمل على قيادة الأعراض بواسطة زيادة مستويات الأدرينالين وله أيضًا تأثير على المستقبلات الأدرينالية بيتا). ويمكن تجنب وقوع هجمات لاحقة وذلك عن طريق تجنب تناول المسببات المعروفة وبكثرة مثل الملح أو تناول الكربوهيدرات، حتى يتم علاج مرض الغدة الدرقية بشكل كافً.[3]

عادة ما يؤدي علاج مرض الغدة الدرقية إلى حل الهجمات الشلل. اعتمادًا على طبيعة المرض، من الممكن أن يتكون العلاج من thyrostatics (الأدوية التي تقلل من إنتاج هرمون الغدة الدرقية)، اليود المشع، أو في بعض الأحيان عملية جراحية في الغدة الدرقية.[3][7]

علم الأوبئة[عدل]

يصيب شلل انسمامي درقي دوري في الغالب الذكور من أصل صيني والياباني والفيتنامي والفلبيني والكوري، [3] وكذلك التايلانديين، [4] مع معدلات أقل من ذلك بكثير من أعراق أخرى. المصابون بفرط نشاط الغدة الدرقية في الشعبين الصيني والياباني، اصيبوا بالشلل الانسمامي الدرقي الدوري بنسبة 1,8-1,9 ٪. ويختلف الأمر في أمريكا الشمالية، حيث تشير دراسات إلى نسبة تتراوح ما بين 0,1-0,2 ٪.[3][7] الهنود الحمر من أمريكا الشمالية (سكان أمريكا الأصليين)، الذين يشتركون في الخلفية الجينية مع سُكان شرق آسيا، هم في خطر متزايد.[3]

السن المثالي لظُهور المرض هو 20-40 سنة. لا يعرف لم النسب تظهرُ بشكل مُرتفع جدًا عند الرجال، تبلغ نسبة الإصابة لدى الرجال 17-70 ضعف مقارنة مع الإناث، مع أن نشاط فرط الغدة الدرقية أكثر شيوعًا عند الإناث.[3][7]

تاريخ[عدل]

كارل فريدريش ويستفال أوتو

بعد تقارير عن حالات عدة في القرنين 18 و19، كان أول وصف كامل للشلل الدوري من قبل طبيب الأعصاب الألماني كارل فريدريش ويستفال أوتو (1833-1890) في عام 1885.[10][11] في عام 1926 لاحظ الطبيب الياباني Tetsushiro Shinosaki، من فوكوكا ارتفاع معدل أمراض الغدة الدرقية في الشعب الياباني مع الشلل الدوري.[12][13] أول تقرير باللغة الإنجليزية، في عام 1931، كتبوا كل من دنلاب وكبلر، أطباء في عيادة مايو، وصفوا حالة المريض مع وجود ملامح من مرض جريفز.[7][13] في عام 1937 ارتبط الشلل الدوري مع نقص بوتاسيوم الدم، فضلًا عن تهاطل الهجمات بالغلوكوز والانسولين.[14][15] وقد استخدمت هذه الظاهرة على أنها اختبار تشخيصي.[15]

في عام 1974، تم اكتشاف إمكانية بروبرانولول على منع وقوع الهجمات.[16] برز مفهوم channelopathies والارتباط مع طفرات القناة الشاردية المحددة في أواخر القرن 20.[3][4][5]

المراجع[عدل]

  1. ^ شلل انسمامي درقي دوري - قاموس الموسوعة الطبية الصيدلانية تاريخ الولوج 13.فبراير.2012
  2. ^ المعجم الطبي الموحد تاريخ الولوج 13 مايو 2012
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق Kung AW (July 2006). "Clinical review: Thyrotoxic periodic paralysis: a diagnostic challenge". J. Clin. Endocrinol. Metab. 91 (7): 2490–5. doi:10.1210/jc.2006-0356. PMID 16608889. 
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ Ryan DP, Ptácek LJ (October 2010). "Episodic neurological channelopathies". Neuron 68 (2): 282–92. doi:10.1016/j.neuron.2010.10.008. PMID 20955935. 
  5. ^ أ ب ت Fontaine B (2008). "Periodic paralysis". Adv. Genet. Advances in Genetics 63: 3–23. doi:10.1016/S0065-2660(08)01001-8. ISBN 9780123745279. PMID 19185183. 
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Lin SH (January 2005). "Thyrotoxic periodic paralysis" (PDF). Mayo Clin. Proc. 80 (1): 99–105. doi:10.4065/80.1.99. PMID 15667036. 
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Pothiwala P, Levine SN (2010). "Analytic review: thyrotoxic periodic paralysis: a review". J. Intensive Care Med. 25 (2): 71–7. doi:10.1177/0885066609358849. PMID 20089526. 
  8. ^ أ ب ت Weetman AP (October 2000). "Graves' disease". N. Engl. J. Med. 343 (17): 1236–48. doi:10.1056/NEJM200010263431707. PMID 11071676. 
  9. ^ قاموس الموسوعة الطبية الصيدلانية ترجمة كلمة Thyrotoxic myopathy تاريخ الولوج 6 يناير 2012
  10. ^ Westphal CF (1885). "Über einen merkwürdigen Fall von periodischer Lähmung aller vier Extremitäten mit gleichzeitigem Erlöschen der elektrischen Erregbarkeit während der Lähmung". Berl. Klin. Wochenschr. (باللغة German) 22: 489–91 and 509–11. 
  11. ^ Sternberg D, Tabti N, Hainque B, Fontaine B (2009-04-28). "Hypokalemic Periodic Paralysis". GeneReviews.  PMID 20301512.
  12. ^ Shinosaki T (1926). "Klinische Studien über die periodische Extremitätenlähmung". Z. Gesamt. Neurol. Psychiatr. (باللغة German) 100 (1): 564–611. doi:10.1007/BF02970940. 
  13. ^ أ ب Dunlap H, Kepler K (1931). "A syndrome resembling familial periodic paralysis occurring in the course of exophthalmic goiter". Endocrinology 15 (6): 541–6. doi:10.1210/endo-15-6-541. 
  14. ^ Aitken RS, Allott EN, Castleden LI, Walker M (1937). "Observations on a case of familial periodic paralysis". Clin. Sci. 3: 47–57. 
  15. ^ أ ب McFadzean AJ, Yeung R (February 1967). "Periodic paralysis complicating thyrotoxicosis in Chinese". Br Med J 1 (5538): 451–5. doi:10.1136/bmj.1.5538.451. PMC 1840834. PMID 6017520. 
  16. ^ Yeung RT, Tse TF (October 1974). "Thyrotoxic periodic paralysis. Effect of propranolol". Am. J. Med. 57 (4): 584–90. doi:10.1016/0002-9343(74)90010-2. PMID 4432863.