صالح المطلك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (سبتمبر 2009)

صالح المطلك هو سياسي عراقي.

ولد في الأول من شهر يوليو / تموز عام 1947 م في قضاء الفلوجة - محافظة الأنبار غرب العراق. ينحدر صالح المطلك من عشيرة الصبيحات وهي احدى عشائر العراق في الجنوب في محافظة الناصرية وتنتشر أيضا في سامراء والفلوجة وبغداد، وفي معظم الدول العربية. تزوج بتاريخ الثاني من شهر اذار عام 1992 م. وحصل على شهادة الاعدادية عام 1964 م من اعدادية الحبانية في محافظة الأنبار غربي العراق، ودخل كلية الزراعة - قسم التربة في جامعة بغداد، عمل رئيسا للاتحاد الوطني لكلية الزراعة وهو طالبا فيها، وتخرج منها عام 1968 م. عمل استاذا في قسم التربة في كلية الزراعة - جامعة بغداد من عام 1986-1971 م. ثم التحق في جامعة أبردين في اسكتلندا ,المملكة المتحدة لاكمال دراسته العليا في نفس تخصصه، وكان رئيسا لمنظمة الطلبة العرب في الجامعة ،وامين عام لاتحاد البايلوجيين العرب، وحصل على شهادة الدكتوراه عام 1974 م عن تخصص هندسة البيئة ثم عاد إلى العراق مباشرة. وعمل باحث علمي في مؤسسة البحث العلمي في جامعة بغداد. ثم أصبح مدير عام لمركز البحوث البيئية وبعد ذلك حاز على منصب أمين عام البحث العلمي في وزارة التعليم العالي، وامين عام لاتحاد الجمعيات العلمية العراقية. ثم انتقل إلى جامعة بغداد أستاذا فيها، بعدها انتقل الدكتور صالح المطلك إلى العمل في القطاع الزراعي الخاص حيث عمل في زراعة المساحات الواسعة في مناطق مختلفة من العراق منها محافظة الكوت ومحافظة ديالى ومحافظة الأنبار. وكان من المنتجين الأوائل لمحصولي الحنطة والشعير في فترة الحصار الظالم على العراق ابان عام 1991 م. وكان عضوا عاملا في حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق وفصل من الحزب عام 1977 م.وبعد غزو القوات الاميركية للعراق ابان عام 2003 م، عمل صالح المطلك أمينا عاما لحزب الوسط الديمقراطي وهو أحد السياسيين العراقيين الذين خاضوا الانتخابات وهم رافضين ان تكون ذات ميول طائفية وهي انتخابات عام 2005 م التي تم التصويت فيها على عضوية مجلس النواب العراقي. وحصلت الجبهة على 11 مقعد من المقاعد 275 في مجلس النواب العراقي بعد مشاركتها في عملية الاقتراع الثالثة في سلسلة الانتخابات العراقية ولكنها في نفس الوقت صرحت بان الانتخابات العراقية لم تكن بالنزيهة وانه حدث تلاعب بالنتائج.

حادثة الأنبار[عدل]

ضرب صالح المطلق في الحجارة في محافظة الأنبار بعدما قام المعتصمون في المحافظة بالهجوم عليه ، وكان صالح المطلك قد وصل صباح اليوم السابق إلى ساحة الاعتصام في منطقة البو فراج، شمالي الرمادي، ومنعه المعتصمون من الصعود إلى المنصة لالقاء كلمة وهتفوا ضده ووصفوه بالكذاب والخائن، فيما قام عدد من افراد حمايته بإطلاق النار، وبعدها الطلقوا المتضاهرين الرصاص على سيارته وقدمت القائمة العراقية باصدار بيان لاستنكار ما حدث هناك معربة عن أسفها لرد فعل المعتصمين .[1]

مراجع[عدل]