صميل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الخاطئ مع احترامي للجميع بلدة صميل كانت قائمة بعائلات كبيرة.

صميل (بضم الصاد وتشديد الميم وكسر الياء واللام) وتسمى صُمّيل الخليل تمييزاً لها عن صميل يافا (المسعودية)، هي إحدى القرى الفلسطينيه المدمرة، وهي قرية كانت تابعه لقضاء غزة، تبعد 49 كم شمال شرق غزة على حدود قضاء الخليل.

تاريخ القرية[عدل]

صميل الخليل هي إحدى القرى التي أقامها (فرسان الاسبتارية - Hospitallers) في هذه الجهات عام 1168 م، بعد أن عهد إليهم بحماية قلعة بيت جبرين، التي أنشأها "فولك أوف أنجو Fulke of Anjou- " ملك القدس الصليبي عام 1137 م، كقاعدة حربية للهجوم على عسقلان التي كانت بيد المسلمين في ذلك الوقت.

التسمية[عدل]

تعود تسميتها لأحد رجال الفرنجة واسمه صموئيل وأنشئت عام 1186، وقد حررت على يد صلاح الدين الأيوبي. ويقول أهل القرية أن السلطان برقوق أوقفها لحرم إبراهيم الخليل، وسميت بـ (بركة الخليل) إلا أن هذا الاسم لم يغلب عليها، فعاد إليها اسمها الأول "صُمّيل" و "صُمّيل الخليل"

الأماكن الأثرية[عدل]

بركة الخليل: التي قد بناها نبي الله إبراهيم الخليل، وفي القرية جامع أقيم على أنقاض كنيسة صليبية. وتحتوي صميل على بقايا قلعة من العصور الوسطى وأعمدة مبنية (بالدبش) ،وأما منطقة البئر فتحوي على بئر وشقف فخار على الأرض، وعواميد من الرخام ،وقد كان قبل التهجير بناء مربعاً وعميقاً يقال له (العدسية)، وتقع خربة (أبو عرام) في جنوب القرية، وتحتوي على أنقاض قديمة ومغارة وفسيفساء وحصى.

الموقع[عدل]

تقع هذه القرية في أقصى الجهة الشمالية الشرقية لقطاع غزة، وعلى الحدود الفاصلة بين قضاء غزه و بلاد الخليل ، والقريه تابعه لقضاء غزه ايام الانتداب البريطاني وطوال الحكم العثماني منذ 1520. وقد أقيمت صميل على تلة ترتفع 125 متراً عن سطح البحر، بحيث تشرف على كثير من القرى المجاورة، وتقع في الجنوب الغربي من قرية ((بعلين)) المجاورة، وعلى بعد 29 كم من غزة.

المساحة[عدل]

وقد بلغت مساحة أراضي صميل 19304 دونما، منها 321 دونما للطرق والوديان، و 2620 دونماً يملكها اليهود، وكان معظم اراضي البلد لعائلة سلمي بالإضافه لعائلات أخرى مثل عائله صبح والدرباشي ورمضان، وهي من اشهر العائلات بالإضافة إلى عائلات أخرى معروفة في القرية، وعائلة سلمي كانت صاحبة المخترة والجاه والسلطان ليس على مستوى البلد وحسب، بل على مستوى القضاء باكمله كما هو مثبت ويعرفه الكل، والذي أدى إلى رفع اسم القرية وعائلاتها على مستوى قرى الخليل وفلسطين عموماً، أما مساحة المخطط الهيكلي للقرية والخاص بالبيوت والدكاكين والشوارع فقد بلغت 31 دونما، وقد بلغ عدد بيوت القرية 178 بيتاً، وتحيط بها أراضي قرى : بعلين، الجسير، الجلدية، تل الترمس، بركوسيا، ذكرين، زيتا وهذه القرى الثلاث الاخيره من أعمال مدينة الخليل.

عدد السكان العرب قبل الاحتلال والتهجير[عدل]

وقد بلغ عدد سكان القرية سنة 1922 (561 نسمة)، ثم ارتفع سنة 1931 إلى (692)، منهم 339 من الذكور، و353 من الإناث، وفي 1/4/1945 قدر عدد سكان القرية بـ 950 نسمة، جميعهم مسلمون عرب، ويعود هؤلاء السكان بأنسابهم إلى مصر وشرقي الأردن، وبينهم أكراد نزلوها من الخليل ومنهم الشركس

التعليم في القرية[عدل]

بنيت أول مدرسة في القرية سنة 1936 وقد بلغ عدد طلاب المدارس 88 سنة 1943، موزعين على خمسة صفوف، ويعلمهم معلمان، تدفع القرية عمالة أحدهم، وقد بلغ عدد الرجال الذين يقرؤون ويكتبون في القرية سنة 1948 مئتي رجل، حيث كانوا يتعلمون على الحصر عند أحد المشايخ في البلد، واسمه الحاج مصطفى الخطيب وأولاده من بعده, وكانت تعد صميل مركز الاشعاع الفكري والثقافي بالنسبة لقضائها (غزة).

طرد سكانها[عدل]

    • قامت المنظمات الإسرائيلية المسلحة في 8/7/1948 بهدم القرية، وتشريد أهلها البالغ عددهم (1102)،، وأقاموا على أراضيها مستعمرة (كدما) سنة1946 م، ومستعمرات : (شيغولا) و(مينوشا) و(نالاشا) عام 1953 م، ومستعمرة(واردن) سنة 1968 م. وقد قدر مجموع اللاجئين من هذه القرية سنة 1998 م 6767 نسمة.

ويوجد في القرية بئر يبلغ عمقه (48 م)، وتشرب منه القرية، ويعرف باسم (بئر الخليل)ولكن بئر القرية اصابه الجفاف في عام القحط.وأصبحت القرية تتزود بالماء من القرى المجاورة.