صوروبسيدا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

صوروبسيدا
العصر: Carboniferous–الآن

A red eared slider and a mallard; both are sauropsids
التصنيف العلمي
المملكة: الحيوان
الشعبة: حبليات
الشعيبة: فقاريات
الصف: رباعية الأطراف
غير مصنف: السلوية
الطائفة: Sauropsida
Goodrich, 1916
Subclases

صوروبسيدا (باللاتينية: Sauropsida) (بالإغريقية: sauros == σαῦρος = "سحلية" ؛ opsis = ὄψις == "وجه") هي مجموعة من حيوانات تسمى أمنيوتات تشمل جميع الزواحف والطيور الموجودة الآن على وجه الأرض وأسلافها التي نجد لها أحفوريات، من ضمنها الديناصورات التي تعتبر الأسلاف المباشرة للطيور.

نفرق بين الصوروبسيدا وثيروبسيدا (أوجه الوحش) والتي تسمى أيضا "سينابسيدا" التي تنتمي إليها الثدييات وأسلافها التي نجدها متحجرة في هيئة أحفوريات.

التأريخ والتصنيف[عدل]

هكسلي والأحفوريات المفقودة[عدل]

إعادة تشكيل أحفورات Dicynodon فيصبح شبيها بالسلحفاة.

تعني كلمة صوروبيدا "أوجه السحالي " وهي ترجع إلى العالم توماس هكسلي الذي اعتبر ان الطيور تطورت من الديناصورات. وقد توصل إلى ذلك الرأي من أحفوريات قام بدراستها ل هيسبيرونيس وأركايوبتركس التي بدأ العثور عليها في ذلك الوقت هنا وهناك. [1]

قام هكسلي بتصنيف الحيوانات الفقرية إلى ثدييات وصورويدات و"إشتيويدات " على اساس وجود ثغرات في وجود بعض الصفات الفسيولوجية وعدم العثور على أحفورات تربط بين تلك المجموعات الثلاثة.وقام هكسلي بتقديم بحثا في عذا الموضوع إلى جمعية الجراحين الملكية البريطانية. [2]

أدى هذا التصنيف الذي اجراه هكسلي إلى اعتبار بعض الحيوانات الثديية مثل السيناسيدا من ضمن الصوروبيدا. وبذلك فيعني تصنيفه الأصلي هذا أن الصوروبسيدا لا تشمل فقط المجموعات التي نعتبرها حاليا من ضمنها وإنما أيضا بعض المجموعات التي نعتبرها اليوم من فرع الثدييات من شجرة التطور.[3]

مراجعة تصنيف الصوروبسيدا[عدل]

مع قدوم القرن العشرين والعثور على أحفوريات عديدة في جنوب أفريقيا ترجع تاريخها إلى العصر البرمي أصبح في مقدور علماء الأحياء القديمة تتبع تطور السينابسيدات synapsid تتبعا أدق. واستخدم التعبير صوروبسيدا من العالم "إدوين جودريش " في عام 1916 بطريقة مشابها لتصنيف هكسلي لكي يشمل السحالي والطيور واسلافهما. وفرق بينهما وبين الثدييات وأسلاف الثدييات المنقرضة، وضم الثدييات غلى مجموعة الثيروبودا (وهي تنضم حاليا إلى مجموعة السينابسيدا). [3]

المراجع[عدل]

  1. ^ Huxley, T.H. (1876): Lectures on Evolution. New York Tribune. Extra. no 36. In Collected Essays IV: pp 46-138 original text w/ figures
  2. ^ Huxley, T.H. (1863): The Structure and Classification of the Mammalia. Hunterian lectures, presented in Medical Times and Gazette, 1863. original text
  3. ^ أ ب Goodrich، E.S. (1916). "On the classification of the Reptilia". Proceedings of the Royal Society of London 89B: 261–276. doi:10.1098/rspb.1916.0012. 

اقرأ أيضا[عدل]