طاقة ضوئية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عندما اخترق العلماء الفضاء بواسطة التلسكوبات العملاقة من فوق الأرض أو بالفضاء ،لاحظوا طاقة الضوء المنبعث من الأجرام السماوية.فأطلقوا عليها الإشعة الكهرو مغناطيسي electromagnetic radiation التي تأتينا في شكل موجات طولية كموجات الراديو(أطول هذه الموجات طولا), والأشعة دون بنفسجية, والضوء العادي, والأشعة فوق البنفسجية وأشعة X وأشعة جاما (أقصر هذه الموجات طولا.وأعلي شكل من الطاقة). وبعض هذه الأشعة يري بصريا بالعينين كالضوء المرئي الذي يعتبر أحد طاقات الضوء. والمجرات والنجوم وبقية الأجرام والأشجار فوق الأرض، وكل ماتراه العين، يتوهج بطاقة أحد هذه الموجات الطولية. لكن في العقود الأخيرة.أصبح الباحثون أكثر اقتناعا بوجود مادة بكميات هائلة في الكون لاتضيء ولا تتوهج. وأصبح معظم العلماء بعتقدون في وجود المادة المظلمة الغامضة التي تشكل 90% أو أكثر من الكتلة الكلية للكون. كما أن العنقود المجراتي الذي يضم العديد من آلاف المجرات، يظهر عليه تأثيرات الجاذبية التي تعلل بوجود مادة مظلمة خفية لا تري داخل هذا العنقود.لأن هذه المادة المظلمة لاينبعث منها طاقة كافية ليمكن إدراكها مباشرة. والباحثون قد تمكنوا من ملاحظة وجودها بطريقة غير مباشرة.لأن اي شيء له كتلة. ولابد وأن يكون له جاذبية. لهذا المادة المظلمة لها قوة جاذبية ساحبة(جاذبة) للأجسام داخل وحول المجرات البعيدة. حتي الضوء المنبعث منها ينجذب بقوة جاذبيتها..ومن خلال قياس هذه التأثيرات الغامضة, تمكن العلماء من تقدير الجاذبية الزائدة والموجودة بهذه المجرات. ومن خلالها قدروا كمية المادة الزائدة بها.وقالوا أن ثمة مادة مظلمة موجودة هناك. وأن العناقيد المجراتية الكبري يوجد بها مادة مظلمة أكبر من التي بالنجوم والغازات 5- 10 مرات.

المصادر[عدل]

من مقالات الدكتور أحمد محمد عوف.