طاوس الحميري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

طاووس بن كيسان اليماني الهمداني تابعي جليل و يكنى بـ أبو عبد الرحمن، أمه من أبناء فارس، وأبوه من النمر بن قاسط مولى بحير الحميري. وقال أبو الفرج بن الجوزي في كتاب الألقاب: إن اسمه ذكوان، وطاووس لقبه، وإنما لقب به لأنه كان طاووس القراء والمشهور أنه اسمه، عده أصحاب الطبقات من الطبقة الأولى من التابعين من أهل اليمن.

شيوخه[عدل]

روى عن زيد بن ثابت و عائشة بنت أبي بكر و أبي هريرة و زيد بن أرقم و ابن عباس و ابن عمر و ابن عمرو، وغيرهم. فقد أدرك خمسين من الصحابة.

الرواة عنه[عدل]

روى عنه سليمان التيمي و الضحاك و عبد الله بن طاووس ابنه، و ابن جريج و عمرو بن دينار و مجاهد و الزهري و مكحول الشامي و قيس بن سعد، وغيرهم كثير.

مكانته[عدل]

  • روى عطاء عن ابن عباس قال: إني لأظن طاووسًا من أهل الجنة.
  • قال قيس بن سعد: هو فينا مثل ابن سيرين في أهل البصرة.
  • قال الزهري: لو رأيت طاووسًا علمتَ أنه لا يكذب.
  • قال عمرو بن دينار: حدثنا طاووس ولا تحسبنَّ فينا أحدًا أصدق لهجة من طاووس. وقال: ما رأيت قط مثل طاووس.
  • قال ابن معين وأبو زرعة: طاووس ثقة.
  • قال ابن حبان: كان من عُبّاد أهل اليمن ومن سادات التابعين مستجاب الدعوة، حج أربعين حجة.
  • قال أبو نعيم: ومنهم المتفقه اليقظان، والمتعبد المحسان؛ أبو عبد الرحمن طاووس بن كيسان.
  • قال الذهبي: الفقيه القدوة عالم اليمن الحافظ.

وقال: كان رأسًا في العلم والعمل. وقال: كان شيخ أهل اليمن وبركتهم ومفتيهم، له جلالة عظيمة، وكان كثير الحج.

  • قال النووي: وهو من كبار التابعين والعلماء والفضلاء الصالحين، ثم قال: واتفقوا على جلالته وفضيلته ووفور علمه وصلاحه وحفظه وتثبته.
  • قال ابن حجر: ثقة فقيه فاضل.

أحواله[عدل]

  • قال رجل له: ادع الله لنا. قال: ما أجد لقلبي خشية فأدعو لك.
  • عن ليث قال: كان طاووس إذا شدّد الناس في شيء رخّص هو فيه وإذا ترخّص الناس في شيء شدّد فيه. قال ليث: وذلك العلم.
  • قال حنظلة بن أبي سفيان: ما رأيت عالمًا قط يقول: لا أدري أكثر من طاووس.
  • قال جرير بن حازم: رأيت طاووسًا يخضب بحناء شديد الحمرة.
  • قال عبد الرحمن بن أبي بكر المليكي: رأيت طاووسًا وبين عينيه أثر السجود.

من أقواله[عدل]

  • قال طاووس: تعلّم لنفسك فإن الناس قد ذهبت منهم الأمانة.
  • قال يوما: ما من شيء يتكلم به ابن آدم إلا أحصي عليه حتى أنينه في مرضه.
  • وقال: البخل أن يبخل الرجل بما في يديه، والشح أن يحب أن يكون له ما في أيدي الناس.
  • عن ابن طاووس قال: جاء رجل من الخوارج إلى أبي فقال: أنت أخي، فقال أبي: أمِنْ بين عباد الله؟ المسلمون كلهم إخوة.
  • وقال لابنه: يا بني؛ صاحِب العقلاء تنسب إليهم وإن لم تكن منهم، ولا تصاحِب الجهّال فتنسب إليهم وإن لم تكن منهم، واعلم أن لكل شيء غايةً، وغاية المرء حسن عقله.
  • عن أبي عبد الله الشامي قال: استأذنت على طاووس لأسأله عن مسألة فخرج عليَّ شيخ كبير فظننته هو، فقال: لا، أنا ابنه. قلت: إن كنت ابنه فقد خرف أبوك. قال: تقول ذاك؟! إن العالم لا يخرف. قال: فدخلت فقال لي طاووس: سل وأوجز، وإن شئت علمتك في مجلسك هذا القرآن والتوراة والإنجيل. قلت: إن علمتنيها لا أسألك عن شيء. قال: خَفِ اللهَ مخافة لا يكون شيء عندك أخوف منه، وارجه رجاءً هو أشد من خوفك إياه، وأحبّ للناس ما تحب لنفسك. قلت: وهذا جماع كل خير في الدنيا والآخرة ومما اتفقت عليه شرائع الله في القرآن والتوراة والإنجيل غير المحرفين.
  • قال طاووس: لا يتم نسك الشاب حتى يتزوج.

نصحه للآخرين[عدل]

  • قال عطاء: جاءني طاووس فقال لي: يا عطاء إياك أن ترفع حوائجك إلى من أغلق دونك بابه، وعليك بطلب حوائجك إلى من بابه مفتوح لك إلى يوم القيامة طلبك أن تدعوه ووعدك الإجابة.
  • وقال عبد الله بن طاووس: قال لي أبي: يا بني صاحب العقلاء تنسب إليهم وإن لم تكن منهم، ولا تصاحب الجُهال فتنسب إليهم، وإن لم تكن منهم واعلم أن لكل شيء غاية وغاية المرء حسن عقله.

وفاته[عدل]

عن سيف بن سليمان قال: مات طاووس بمكة في المزدلفة قبل يوم التروية بيوم، وكان هشام بن عبد الملك قد حج تلك السنة وهو خليفة سنة ست ومائة، فصلى على طاووس وكان له يوم مات بضع وتسعون سنة.

المصادر[عدل]

Albert Einstein Head.jpg هذه بذرة مقالة عن سيرة عالم أو باحث علمي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.