طباعة النسيج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

طباعة النسيج (بالإنجليزية: Textile printing) هي عملية تطبيق بعض الألوان على الأقمشة وفق رسم ونقش معينين، وعادة ما تكون وفق تكرار واضح ومحدد. ترتبط طباعة النسيج بصباغته، ففي الصباغة يتم تغطية القماش بكامله وبتجانس بنفس اللون بينما في الطباعة يمكن استخدام لون واحد أو أكثر لتشكيل نقش معين، فتكون الطباعة هي شكل موضعي للصباغة، بحيث تطبق الملونات على مناطق مختارة من النسيج لإنشاء التصميم.

تستخدم في الطباعة القوالب الخشبية، والرواسم (صَفِيحَةٌ مَعْدِنِيَّةٌ يُحْفَرُ عَلَيْهَا خَطٌّ أَوْ رَسْمٌ تُسْتَعْمَلُ فِي الطِّبَاعَةِ)، والصفائح المحفورة، والأسطوانات، والغربال الحريري. تحتوي الأصبغة على مواد مثخنة لتمنع انتشار اللون بسبب التجاذب الشعري خارج حدود الرسمة. وتعتبر الطباعة في الوقت الحالى من أهم عوامل الموضة في صناعة الملابس وفى الوقت الحالى تنتشر ثلاثة أنواع من الطباعة وهما طباعة الروتارى (الاسطوانات) والطباعة اليدوية (بالشابلونة الحريرية) والطباعة بالمعدات الحديثة (ماكينات الطباعة الدائرية) أما بالنسبة للطباعة بالشابلونة فهى عبارة عن اطار خشبى تم شد الحرير عليه وبعد ذلك تم طلائه بمادة تسمى الحساس الضوئى لاعداده لوضع الرسم المطلوب طباعته بواسطة التصوير الضوئى عن طريق ورق شفاف تم الرسم عليه بواسطة حبر يعزل الضوء بعدها تعالج الشابلونة تفتح بالماء مع الضغط حتى تسقط الاماكن التي كانت مغطاه بالحبر العازل للضوء على الكلك بعد ذلك ببعض المواد الكيميائية لتصبح جاهزة للطباعة ومن ثم يتم استخدامها بوضع الحبر بداخها وتحريكة فيتم نزول الحبر من الجزء المراد طباعته فقط

تاريخ[عدل]

إن التغيير الأكبر في الموضة والتصميم الذي حدث في النسيج الأوروبي كان استخدام النسيج المطبوع. انتج النسيج المطبوع الأول في الهند والصين منذ أكثر من أربعة آلاف سنة خلت. ويرجع تاريخ طباعة النسيج في أوروبا إلى حوالي القرن العاشر الميلادي. وكانت الرسوم والأشكال في اللباس الأوروبي تنتج بالحياكة والتطريز حتى أصبح النسيج المطبوع رخيصا نسبيا ومتاحا، ولم تكن هذه الملابس متوفرة إلا للأغنياء[1].

إن الإجراءات الحديثة لطباعة المنسوجات تعود إلى الطباعة بالقالب على الحرير في الصين القديمة. ووفق هذه الطريقة تطبع الأقمشة بتصميمات موضوعة على قوالب خشبية (Bloc printing). يحضر التصميم المراد طباعته على قالب خشبي، ثم يضغط القالب برفق على سطح معجون الطباعة. بعد ذلك يوضع القالب فوق سطح النسيج ويطرق عليه بمطرقة خشبية حتى يظهر التصميم على القماش. ويمكن الحصول على الرسم المطلوب بتكرار هذه العملية باستخدام ألوان مختلفة. وقد انتشرت الطباعة بواسطة الروسم (الإسْتَنْسِل: وهي صفيحة رقيقة من معدن أو ورق أو مشمّع مخرَّقة على صورة حروف أو رسوم) حيث يلون النسيج بالفرشاة عبر شقوق وفراغات الروسم، والطباعة باستخدام الاسطوانات المحفورة أيضا على نطاق واسع في القرن الخامس عشر[1].

ظلت الطباعة بالقالب اختيارا عمليا حتى اختراع آلة الطباعة ذات الاسطوانات التي اخترعها جيمس بيل في سنة 1783 م. وكان من الممكن الطباعة المستمرة بستة ألوان بمعدل يكافئ 40 عامل يستخدم الطباعة بالقالب. اعتمد نجاح الآلة على الاسطوانات المنقوشة حيث ارتبط كل منها بلون خاص في التصميم[1].

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت الأصبغة المباشرة من موقع خبرة اللون
Denim.jpg هذه بذرة مقالة عن صناعة النسيج تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.