عازفو بريمن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

هي إحدى أروع قصص الأخوين غريم. الموسيقيون هم:(الحمار، الكلب، القط، الديك). أصبحت هذه الحيوانات رمزا لمدينة بريمن لحد هذا اليوم

القصة[عدل]

قطعة مغناطيسية تمثل عازفي بريمن

كان هناك حمار قد قرر الهروب من صاحبه بعد الوفاء له لعده سنوات. وذلك لأنه قد سمع أن صاحبه قد قرر التخلص منه لكبر سنه. قرر الحمار أن يعمل كموسيقي في شوارع بريمن. أثناء هروبه انضم إليه كلب. الكلب هرب أيضاً لكبر سنه وعدم تمكنه من الصيد. ولهذا السبب أراد صاحبه التخلص منه أيضاً. ثم التقيا بقطة. هذه القطة كانت كسولة. تفضل الجلوس أمام الموقد بدلاً من صيد الفئران، لذا قررت صاحبتها التخلص منها وتغرقها. فانضمت إلى الفرقة. وأخيراً التقوا بالديك ذي الصوت الجميل، الذي هرب لأن صاحبة المنزل أرادت أن تعده حساءً للضيوف.

انطلقت المجموعة في طريقها إلى بريمن، على أمل أن يعملوا جميعاً كموسيقيين معاً. في الليل وصلوا إلى غابة. جلس الحمار والكلب تحت شجرة كبيرة. أما القطة والديك فقد جلسا على الأغصان الكبيرة. رأي الديك من مكانه ضوءاً من بعيد، فذهب الأصدقاء باتجاه الضوء على أمل العثور على ملجأ وطعام. كان الضوء صادراً عن كوخ في الغابة.

رأى الأصدقاء داخل الكوخ أربعة لصوص يأكلون طعاماً شهياً احتفالاً بغنيمة كانوا قد سرقوها. وقف الحمار على النافذة ووقف الكلب على ظهره ومن ثم القطة وبعدها الديك. وقرروا إصدار أصوات وموسيقى أملاً في إخافة اللصوص والحصول على الغذاء. وهذا ما حصل، هرب اللصوص خوفاً من الأصوات الغريبة المخيفة تاركين الكوخ لفرقة الحيوانات.

في وقت لاحق من تلك الليلة، أرسل اللصوص أحدهم إلى الكوخ لاكتشاف الأمر، لكن اللص رأى عيون القطة تلمع في الظلام، فاعتقد أنه شاهد جمراً مشتعلاً، حاول إشعال مشعله منها فهجمت القطة عليه وخرمشته في وجهه، وعض الكلب ساقة ورفصه الحمار خارجاً. فركض إلى أصدقائه صارخاً أن في الكوخ ساحرة شريرة وغول وعملاق. قرر اللصوص التخلي عن الكوخ. وبهذا استقرت مجموعة الحيوانات في الكوخ وعاشوا فيه بقية أيامهم، وتخلوا عن فكرة الذهاب إلى بريمن.

معلومات أخرى[عدل]

قدم النحات جيرهارد ماركس (Gerhard Marcks) عام 1953 تمثالاً برونزياً للحيوانات الأربعة، الجزء السفلي من الحمار، والكلب على ظهره وبعد ذلك القط والديك على القمة. وموجود الان في مدينه بريمن

معلومة طريفة[عدل]

يقال في بريمن: إذا امسكت بيديك الاثنتين بأرجل الحمار وتمنيت أمنية فإنها ستتحقق. ولهذا يوجد عدد كبير من السواح لزيارة المدينة والتمثال تحديداً.

طالع أيضاً[عدل]