عامِلُ الفَوعَة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عوامل الفوعة أو الضراوة عبارة عن جزيئات توجد أو تفرز بواسطة بكتيريا أو فيروس أو فطر أو الأَوَاليٌّ الحَيَوَانِيّ (بالإنكليزية: Protozoa) الممرض التي تسمح لهم بتحقيق التالي :

  • تكوين المستعمرات
  • مراوغة الجهاز المناعي ومقاومتة
  • تثبيط مناعة الجسم بالإنجليزية : Immunosuppression
  • دخول الخلايا والخروج منها (إذا كان بكتيريا داخلة الخلايا)
  • أخذ الغذاء من المضيف

عوامل الضراوة تكون عادةً مسوؤلة عن حدوث الأمراض في جسم المضيف لأنها تعطل وظائف معينة المضيف.

الكائن الممرض يحتوي على العديد من عوامل الضراوة منها ما هو داخلي كالكبسولة أو الذيفان الداخلي (بالإنكليزية: Endotoxin) بينما آخرون يحصلون عليها من البلازميد (بالإنكليزية: Plasmids) (بعض الذيفانات).

تكون أغلب عوامل الضراوة ذيفانات بكتيرية. وهي تقسم ال مجموعتين: ذيفانات داخية وذيفانات خارجية (بالإنكليزية: Exotoxins). عَديدُ السَّكاريدِ الشَّحْمِيّ (بالإنكليزية: Lipopolysaccharides) يكون عبارة عن نموذج أولي للذيفان الداخلي. عَديدُ السَّكاريدِ الشَّحْمِيّ يعتبر جزء من تركيب الجدار الخلوي للبكتيريا سلبية الغرام. يكون الشحم (بالإنكليزية: lipid) الجزء الذي يملك خصائص الذيفان. عَديدُ السَّكاريدِ الشَّحْمِيّ يعتبر مستضدًا قويًا يحفز المناعة تحفيزياً شديداً. جزء من الاستجابة المناعية (الحَرائِكُ الخَلَوِيَّة) (بالإنكليزية: Cytokines) تفرز وتسبب الحمى واعراض أخرى تظهر وقت العدوى. إذا كانت كمية عَديدُ السَّكاريدِ الشَّحْمِيّ فيوجد احتمال حدوث صَدْمَةٌ إِنْتانِيَّة ومن الممكن ان تؤدي إلى الوفاة.الذيفانات الخارجية تكون نشيطة الإفراز عبر البكتيريا. أهم الذيفانات الخارجية يكون ذيفان مرض الكزاز (بالإنكليزية: Tetanospasmin) والمفرز من المطثية كزازية والبوتوكس المفرز من المطثية التسممية. وكذالك أيضا إشريكية قولونية والفيبرو كوليرا والمِطَثِّيَّةُ الحاطِمَة.

تفرز الذيفان أيضا عن طريق بعض الفطريات. هذه الذيفانات تسمى ذيفانات فطرية (بالإنكليزية: Mycotoxins). من أخطر أنواع الفطيرات إفرازا للذيفان تكون الرشاشيات (بالإنكليزية: Aspergillus) وتسبب ضرر للكبد.

مجموعة أخرى من عوامل الضراوة يكون بتكسير الأجسام المضادة. هذه الأجسام المضادة لها دور كبير في قتل هذه الكائنات الممرضة. بعض البكتيريا كالعِقْديّة المقيِّحة والزائفة الزنجارية والعنقودية الذهبية تفرز أنزيمات تسبب ضررًا للأنسجة. فمثلا إنزيم هيالورينيديز (بالإنكليزية: Hyaluronidase) الذي يحلل الأنسجة الضامة والدنايز (بالإنكليزية: DNAses) الذي يحلل الدنا وأيضا إنزيم الحالة الدموية (بالإنكليزية: Hemolysins).

الكبسولة مكونة من السكريات، وتكون موجودة على التركيب الخارجي لبعض البكتيريا النيسرية السحائية. الكبسولة تثبط عملية البلع عبر الخلايا البالعة (خلايا الدم البيضاء).

أمثلة[عدل]

العنقودية ذهبية لديها هيالورينيديز ومكسر البروتين (بالإنكليزية: Protease) وذيفان معدي (بالإنكليزية: Enterotoxins) وكواغيوليز (بالإنكليزية: Coagulase) ولايبز (بالإنكليزية: Lipases) ودينايز (بالإنكليزية: Deoxyribonucleases).

العِقْديّة المقيِّحة لديها كبسولة مكونة من حمض هيالورينك (بالإنكليزية: Hyaluronic acid) وام بروتين (بالإنكليزية: M protein) وإنزيم الحالة الدموية (بالإنكليزية: Streptolysin) وبايو فيلم (بالإنكليزية: Biofilm).

انظر أيضًا[عدل]