عبد الرحمن الأخضري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الرحمن الأخضري
ولادة 920 هجرية
بنطيوس / بسكرة - الجزائر
وفاة 983 هجرية
ڤجال / سطيف / الجزائر
إثنية علم الجزائر جزائري
لقب الأخضري


العلامة الشيخ عبد الرحمن الأخضري (رضي الله عنه)

عبد الرحمن بن سيدي محمد الصغير بن محمد ابن عامر الأخضري البنطيوسي البسكري الجزائري المالكي 920-953هـ / 1512-1545 العالمُ العلّامة والشاعر النّاظم الجيِّدُ فارسُ المعقول والمنقول.

من هو الأخضري :[عدل]

الشيخ العلامة عبد الرحمن الأخضري من أبرز علماء الجزائر في القرن العاشر الهجري، لقد أطبقت شهرته الآفاق وغدت تأليفه تدرس في شتى حواضر العلم والمعرفة ،من بغداد إلى الأزهر بالقاهرة إلى الزيتونة بتونس .

المولد والنشأة :[عدل]

- ولد الشيخ عبد الرحمن الأخضري سنة (920 هـ/ 1514 م) ببلدة بنطيوس التي تبعد عن بسكرة بحوالي ( 30 كم) من عائلة شريفة عرفت بالعلم والتقوى. والده العالم المدرس محمد الصغير وأخو ه الأكبر أحمد الأخضري كان عالما ومدرسا أيضا أخذ عن كليهما الفقه وعلوم اللغة وعلم المواريث بعد أن حفظ القرآن وأتقن رسمه وتلاوته ثم واصل تعلمه بقسنطينة ثم جامع الزيتونة.


التعليم[عدل]

تعلم على يد أبي يحيى بن عقبة في قفصة وقطن تونس من سنة ثمان وعشرين وأخذ بها عن أبي عبد الله القلجاني ثم عن ولده عمر وكذا عن قاسم العقباني حين جتيازه بهم ولم يكن عنده أجل منه بل كان: يصفه بالاجتهاد المطلق وأنه لا يفتي إلا بمذهب مالك وأما في خاصة نفسه فلا يعمل إلا بما يراه، وتقدم في الفقه والأصلين والعربية والمنطق وغيرها وشارك في الفضائل وتصدر للتدريس والإفتاء وانتفع به الفضلاء وكان متين الديانة زاهداً ورعاً تام العقل مهاباً مع حسن العشرة والملاطفة والتقنع باليسير لا يخاف في الله لومة لائم وأعرض عن الفتيا حين اختلاف الكلمة.
دفن سيدي عبد الرحمن بمسقط راسه بنطيوس 30 كلم من مدينة بسكرة إحدى ولايات الجزائر من ناحية الجنوب الشرقي.

عبادته :[عدل]

نُقِل عن أجدادنا وشيوخنا ومنهم الشيخ القريشي مدني رحمه الله مشافهة :أن الشيخ عبد الرحمن الأخضري كان عالما عاملا وتقيا ورعا وعابدا صوفيا، يقضي نهاره في التدريس فإذا ما أقبل الليل أوى إلى " خلوته " التي تقع بالقرب من مقام سيدي مسعود يتعبد ويتحنث ويصلي أغلب الليل وقبل الفجر يعود إلى المسجد ليستأنف نشاطه اليومي في التدريس أو التأليف . وقد تناقل طلبة قجال خلفهم عن سالفهم أبياتا شعرية قيل أنها وجدت مكتوبة في كفن الشيخ عبد الرحمن الأخضري. وهي كما يلي منقولة عن الأستاذ عبد المجيد حمادوش كان قد سجلها له الشيخ القريشي مدني بخطه في كناشة خاصة :

و يا رب فأكرمه بعفوك ليلــــــــة ... ويروح بها ضيفا لقبره منزلا

فأنت الذي أوجبت للضيف حرمــــة ... وأكدت عليه بالمواساة عاجلا

فهذا بضيف الخلق ،كيف بضيفــــك ... فأكرمه نزلا عند وقف الرواحل

وحين انقضاض الناس للحي راجعا ... وبسط راح الكف للّحد عاجــلا

بجاه النبي الهاشمي محمـــــد ... عليه صلاة الله مني موصــلا

مختارات[عدل]

من شعره الجيِّد (و هي رائعة في حقيقة الامر ;; 169 بيتا) في مدح الحبيب صلى الله عليه و سلم:
[1]

الحمد لله طولَ الدّهر و العُمرِ---- ثم الصّلاة على المختار من مُضَرِ

يا ثاقب النور ما أسناك من قمرٍ---- هل اّطلعت على ارضٍ بها وطري

الفيتَ صبَّ الهوى يومابعلّته----جهلا بحُبٍّ لما في الجهل من ضررِ

يا سايح الطرف ما للطّرف سابحةٌ----تغدو البطاحَ و لا تشكو من الضّجر

قَلا الصَّبابةُ لي و العين قد فصلت---- --و ما وجدت لهذا العين من أثر

اني ابيت من الاشواق في كمد----و ما سئمت من التخميم و السهر

فليس مثلي من السُّهارِ من أحد-----كيف السآمة للعشاق من سهر

قد هب ريح الصَّبَا و القلب منه حدى----و عاد حال الصِّبَا في المهد من صغر

قف يا حمامُ على رُبعٍ شغفت به---- واحمل سلامي إلى الحبيب و اختبر

جاش الحمامُ خلال الدار محتفلا---- و خالف القلب في أشواقه النكر

لما رأيت حمام الدار سَطَحَهُ---- شوق التلاقي إلى الاوطان و الوكر

تضرم القلب من اشواقه كمدا---- و عدت مثل تريف العقل من سكر

غنّى حمامُ الهوى بالشوق مظطربا---- فأضرم القلبَ نارُ الوجد بالسحَرِِ

فالقلب مظطرم و الروح نائحة---- و البث يؤلمني فلحزن كالابر

و النفس مني لذيذُ العيش فارقها---- و اسلمت نومَها العينانُ في السهر

اشتد حالي فما دائي بمنكشِفٍ---- و لا سمعت عن المحبوب من خبر

و العين مني قد انهملّت مدامعُها---- جوفَ الدُّجى لِتريقَ الدمع كالمطر

يا عاذلَ الصَّب انَّ الحبّ قاهره----كيف الحبيب سرى في السَّمع و البَصَرِ

انّ الصَّبابة لا تخفى غوائلها----و امرها من قديم الدّهر و العَصْر

و كم محِّبٍ قديم الشوق جرَعَهُ----كأس الحِمامَ فما للعُمرِ ذا بَطَر

و القلب مني بنار الشوقِ مشتعلٌ---- ما زالَ قلبٌ شديد الحُزنِ منكسرِ

واهتزّتِ الرّوحُُ بالأشواق واظطربتْ---- واثَّرَالحُبُّ فيها أيّمَا أَثَرِ

ان قلت ايّ حبيبٍ قد شغفتَ به----أقول هذا حبيب الله في البشر

محمدٌ خيرُ منْ يمشي على قدمٍ---- خيرُ الوَرَى سيِّدُ الأملاكِ و النُّدُرِ

هذا محمدٌ المخصوصُ بالشّرَفِ---- من جاء بالرّوحِ و التوسيعِ و البِشْرِ

هذا المقرّبُ هذا المستغاثُ به----هذا شفيع الورى في الموقِفِ النّكِِرِ

هذا رسول كريمٌٌ ما له كفؤٌ---------

أزكى الخليقة ذو جيدٍ و مبتسمٍٍ---- أصفى من الذّهب الإبريز و الدّرر

يزهو بوجه كريم البِسْطِ مبتهجٌ----بالعفو ملتحفُ كالبدر منسفـرِ

متوّج برداء العز مكتَنفٌ------- بالحسن متّصف ٌأسنى من القمر

هو النّبيّ الذي جلّت محاسنه------و ما لبهجته مثل من الصـور

أكْرِمْ بآيةٍ ما أبدت أناملُه------من خيرِ ماءٍ لذيذِ الطَّعمِ مُنهَمِر

و الإنشقاقُ لهذا البدرِ منزِلةً-------على الكواكب ما أسناه من قمرِ

تأسَّف الجِذعُ إنكارًا لفُرقَتِه-------و حنَّ مثلَ حنِينِ الطَّرْفِ و الجزر

و آية الغار لا تخفى عجائبها-------لمَّا اقتفاهُ رِجَالُ الكُفْرِ في نَفرِ

و العنكبوتُ ببابِ الغارِ قد نسَجَت-------و في الحمامةِ آيةٌ لمعتَبِرِ

لما رأى خيفة الصديق قال له ------- الله معنا فلا تخشى من الضرر

و كم تمنى أبو بكر يرافقه -------- قد نال و الله ما يرجوه من وطر

يا فوزه قد حوى في الخلد منزلة ------- مع الرسول بدار البسط و السرر

الشيخ عبد الرحمان الأخضري و زاوية قجال :[عدل]

إن تردد الشيخ عبد الرحمن الأخضري علي زاوية قجال ،لم يكن لولا هذه العلاقة الروحية والعلمية التي كانت تربطه بالمكان وأهله مما يؤكد على المكانة الكبيرة التي كانت تحظى بها هذه القرية الصغيرة بحجمها، الكبيرة بقداستها الروحية والعلمية عند العلماء وسائر من تعلم فيها أو زارها أو عرف أهلها. وفي الأمثال العامية التي كثيرا ما تتردد على ألسنة أهل قجال ما يؤكد ذلك. يقول المثل: "قجال ما يخلى والعلم ما يخطيه" ويعكس بعض جهلة زماننا المثل فيقولون : "قجال ما يخلى والذل ما يخطيه "


تآليف[عدل]

ألف الشيخ الأخضري في شتى المعارف العقلية و الشرعية والفقهية واللغوية والرياضية والفلكية ومن أشهر مؤلفاته: - السلم في المنطق الذي ترجمه المستشرق الفرنسي لوسيان سنة 1921 وقد عده من أعظم الكتب العالمية حيث قارنه بكتاب "

  • مختصر الأخضري في العبادات، على مذهب الإمام مالك
  • نظم الجواهر المكنون في ثلاثة فنون :في علم البلاغة و البيان و البديع
  • حلية اللب المصون على الجواهر المكنون.
  • منظومة الدرة البيضاء في الفرائض والحساب.
  • أرجوزة. الدرة البيضاء في أحسن الفنون والأشياء.
  • نظم السلم المرونق في المنطق .
  • شرح السلم المرونق المذكور.
  • نظم السراج في علم الفلك
  • نظم منثور ابن آجروم الدرر البهية على نظم الاجرومية
  • نظم أزهر المطالب في هيئة الافلاك و الكواكب في علم الاسطرلاب
  • قصيدة مدح النبي خالد بن سنان
  • شعرالقدسية و اللامية في التصوف


قصيدة نصيحة الشبان جاء فيها:[عدل]

  • قصيدة نصيحة الشبان جاء فيها:

أُوصيكُم معاشرَ الشُبان *** عيكم بطاعة الرحمان
اياكم ان تُهمِلوا أوقاتَكم .... فتَندمُوا يومًا على ما فاتَكُم
انما غانمة الإنسان شبابه.... و الخسر في التوان
و ما أحسن الطاعة للشُبان ....فاسعو بذكرِ الله ياخوان
و عمِّروا أوقاتَكم بالطاعة.... و الذِّكر كلَّ لحظةٍ و ساعة
ومن تَفتُه لحظةٌ في عمرهِ.... تكونُ عليه حسرةً في قبرِهِ
من يكن فرط في شبابه ... حتى مضى عجبت من تبابه
ويا سعادة امرئ قضاه .... في عمل يرضى به مولاه
أحب ربي طاعة الشباب .... يا فوزهم بجنة الرضوان
فتب إلى مولاك يا إنسان .... من قبل أن يفوتك الأوان
ومن يقل إني صغير أصبر .... ثم أطيع الله حين أكبر
فإن ذاك غره إبليس .... وقلبه مغلق مطموس
لا خير فيمن لم يتب صغيرا .... ولم يكن بعيبه بصيرا
لما رأى خيفة الصديق قال له .... الله معنا فلا تخشى من الضرر


وفاته ومدفنه :[عدل]

توفي الشيخ عبد الرحمن الأخضري بقرية قجال وقد اختُلِف في تاريخ وفاته فمن قائل أنه توفي في(953هـ/1546 م ) ومن قائل أنه توفي في ( 983هـ/1575م) فعلى الرأي الأول يكون قد عاش ثلاثا وثلاثين سنة وهو المرجح عند أغلب المراجع التي ترجمت للشيخ الأخضري . وما زال أهل قجال إلى اليوم يتناقلون كرامة من كرمات الشيخ عبد الرحمن الأخضري ظهرت عند تشييع جثمانه من قبل طلبته الذين حملوا جثمان شيخهم على أكتافهم وتوجهوا به إلى موطنه ومسقط رأسه بالقرب من بسكرة لدفنه هناك تنفيذا لوصيته , فعند وصولهم إلى الحامة بوطالب أصابهم إعياء شديد فطلب بعضهم بدفنه حيث وصل بهم المسير والرجوع إلى قجال فرفض الطلبة الذين كانوا يتميزون بتعلقهم الشديد بشيخهم وإصرارهم على تنفيذ وصيته فقرروا مواصلة الرحلة إلى نهايتها .فما الذي حدث بعد ذلك ؟ تقول الرواية:أما الفريق الأول من الطلبة فقفلوا راجعين إلى قجال، وأما الفريق الثاني فحملوا الجثمان الطاهر وساروا به فطوى الله تعالى لهم الأرض طيا حيث تمكنوا من تنفيذ وصية شيخهم ودفنه في بنطيوس والرجوع إلىقجال ؛فكان وصولهم قبل وصول الفريق الأول .


مراجع[عدل]

  1. ^ عبـد الرحمـن الأخضـري العالـم الصـوفي الـذي تفـوق في عصـره الكاتب والباحث الجزائري بوزيـاني الـدراجي. دار النشر: مؤسسة «Bled Edition» بدعـم مـن وزارة الثقافـة الجزائريـة
  • - التاريخ الثقافي لأبي القاسم سعد الله
  • – روايات شيوخ زاوية قجال .
  • - منشورات الجمعة الثقافية لمسجد زاوية قجال .
  • - مجلة منبر قجال
  • عنصر قائمة منقطة
Massinissa 01.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية جزائرية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.