عبد الرحمن الأخضري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الرحمن الأخضري
ولادة 920 هجرية
بنطيوس/بسكرة - الجزائر
وفاة 953 هجرية
اكجال/ سطيف
جنسية علم الجزائر جزائري
لقب الأخضري

عبد الرحمن بن سيدي محمد الصغير بن محمد ابن عامر الأخضري البنطيوسي البسكري الجزائري المالكي 920-953هـ / 1512-1545 العالمُ العلّامة و

الشاعر النّاظم الجيِّدُ فارسُ المعقول والمنقول.

التعليم[عدل]

تعلم على يد أبي يحيى بن عقبة في قفصة وقطن تونس من سنة ثمان وعشرين وأخذ بها عن أبي عبد الله القلجاني ثم عن ولده عمر وكذا عن قاسم العقباني حين

اجتيازه بهم ولم يكن عنده أجل منه بل كان: يصفه بالاجتهاد المطلق وأنه لا يفتي إلا بمذهب مالك وأما في خاصة نفسه فلا يعمل إلا بما يراه، وتقدم في الفقه

والأصلين والعربية والمنطق وغيرها وشارك في الفضائل وتصدر للتدريس والإفتاء وانتفع به الفضلاء وكان متين الديانة زاهداً ورعاً تام العقل مهاباً مع حسن

العشرة والملاطفة والتقنع باليسير لا يخاف في الله لومة لائم وأعرض عن الفتيا حين اختلاف الكلمة.
دفن سيدي عبد الرحمن بمسقط راسه بنطيوس 30 كلم من مدينة بسكرة إحدى ولايات الجزائر من ناحية الجنوب الشرقي.ومقامه ومسجده قائم بهاوقد دفن بجوار امه حدة.

مختارات[عدل]

من شعره الجيِّد (و هي رائعة في حقيقة الامر ;; 169 بيتا) في مدح الحبيب صلى الله عليه و سلم:
[1]

الحمد لله طولَ الدّهر و العُمرِ---- ثم الصّلاة على المختار من مُضَرِ

يا ثاقب النور ما أسناك من قمرٍ---- هل اّطلعت على ارضٍ بها وطري

الفيتَ صبَّ الهوى يومابعلّته----جهلا بحُبٍّ لما في الجهل من ضررِ

يا سايح الطرف ما للطّرف سابحةٌ----تغدو البطاحَ و لا تشكو من الضّجر

قَلا الصَّبابةُ لي و العين قد فصلت---- --و ما وجدت لهذا العين من أثر

اني ابيت من الاشواق في كمد----و ما سئمت من التخميم و السهر

فليس مثلي من السُّهارِ من أحد-----كيف السآمة للعشاق من سهر

قد هب ريح الصَّبَا و القلب منه حدى----و عاد حال الصِّبَا في المهد من صغر

قف يا حمامُ على رُبعٍ شغفت به---- واحمل سلامي إلى الحبيب و اختبر

جاش الحمامُ خلال الدار محتفلا---- و خالف القلب في أشواقه النكر

لما رأيت حمام الدار سَطَحَهُ---- شوق التلاقي إلى الاوطان و الوكر

تضرم القلب من اشواقه كمدا---- و عدت مثل تريف العقل من سكر

غنّى حمامُ الهوى بالشوق مظطربا---- فأضرم القلبَ نارُ الوجد بالسحَرِِ

فالقلب مظطرم و الروح نائحة---- و البث يؤلمني فلحزن كالابر

و النفس مني لذيذُ العيش فارقها---- و اسلمت نومَها العينانُ في السهر

اشتد حالي فما دائي بمنكشِفٍ---- و لا سمعت عن المحبوب من خبر

و العين مني قد انهملّت مدامعُها---- جوفَ الدُّجى لِتريقَ الدمع كالمطر

يا عاذلَ الصَّب انَّ الحبّ قاهره----كيف الحبيب سرى في السَّمع و البَصَرِ

انّ الصَّبابة لا تخفى غوائلها----و امرها من قديم الدّهر و العَصْر

و كم محِّبٍ قديم الشوق جرَعَهُ----كأس الحِمامَ فما للعُمرِ ذا بَطَر

و القلب مني بنار الشوقِ مشتعلٌ---- ما زالَ قلبٌ شديد الحُزنِ منكسرِ

واهتزّتِ الرّوحُُ بالأشواق واظطربتْ---- واثَّرَالحُبُّ فيها أيّمَا أَثَرِ

ان قلت ايّ حبيبٍ قد شغفتَ به----أقول هذا حبيب الله في البشر

محمدٌ خيرُ منْ يمشي على قدمٍ---- خيرُ الوَرَى سيِّدُ الأملاكِ و النُّدُرِ

هذا محمدٌ المخصوصُ بالشّرَفِ---- من جاء بالرّوحِ و التوسيعِ و البِشْرِ

هذا المقرّبُ هذا المستغاثُ به----هذا شفيع الورى في الموقِفِ النّكِِرِ

هذا رسول كريمٌٌ ما له كفؤٌ---------

أزكى الخليقة ذو جيدٍ و مبتسمٍٍ---- أصفى من الذّهب الإبريز و الدّرر

يزهو بوجه كريم البِسْطِ مبتهجٌ----بالعفو ملتحفُ كالبدر منسفـرِ

متوّج برداء العز مكتَنفٌ---- -- بالحسن متّصف ٌأسنى من القمر

هو النّبيّ الذي جلّت محاسنه----- و ما لبهجته مثل من الصـور

تآليف[عدل]

  • مختصر الأخضري العبادات، على مذهب الإمام مالك
  • نظم الجواهر المكنون في ثلاثة فنون :في علم البلاغة و البيان و البديع
  • حلية اللب المصون على الجواهر المكنون.
  • نظم الدرة البيضاء
  • أرجوزة. الدرة البيضاء في أحسن الفنون والأشياء.
  • نظم السلم المرونق في المنطق .
  • شرح السلم المرونق المذكور.
  • نظم السراج في علم الفلك
  • نظم منثور ابن آجروم الدرر البهية على نظم الاجرومية
  • نظم أزهر المطالب في هيئة الافلاك و الكواكب في علم الاسطرلاب
  • قصيدة مدح النبي خالد بن سنان
  • شعرالقدسية و اللامية في التصوف
  • قصيدة نصيحة الشبان جاء فيها:

أُوصيكُم معاشرَ الشُبان *** عيكم بطاعة الرحمان
اياكم ان تُهمِلوا أوقاتَكم .... فتَندمُوا يومًا على ما فاتَكُم
انما غانمة الإنسان شبابه.... و الخسر في التوان
و ما أحسن الطاعة للشُبان ....فاسعو بذكرِ الله ياخوان
و عمِّروا أوقاتَكم بالطاعة.... و الذِّكر كلَّ لحظةٍ و ساعة
ومن تَفتُه لحظةٌ في عمرهِ.... تكونُ عليه حسرةً في قبرِهِ
من يكن فرط في شبابه ... حتى مضى عجبت من تبابه
ويا سعادة امرئ قضاه .... في عمل يرضى به مولاه
أحب ربي طاعة الشباب .... يا فوزهم بجنة الرضوان
فتب إلى مولاك يا إنسان .... من قبل أن يفوتك الأوان
ومن يقل إني صغير أصبر .... ثم أطيع الله حين أكبر
فإن ذاك غره إبليس .... وقلبه مغلق مطموس
لا خير فيمن لم يتب صغيرا .... ولم يكن بعيبه بصيرا


مراجع[عدل]

  1. ^ عبـد الرحمـن الأخضـري العالـم الصـوفي الـذي تفـوق في عصـره الكاتب والباحث الجزائري بوزيـاني الـدراجي. دار النشر: مؤسسة «Bled Edition» بدعـم مـن وزارة الثقافـة الجزائريـة
  • عنصر قائمة منقطة
Massinissa 01.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية جزائرية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.