عبد السلام ياسين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد السلام ياسين
صورة معبرة عن الموضوع عبد السلام ياسين

الألقاب الإمام المجدد
الميلاد 4 ربيع الثاني 1347 هـ / 3 سبتمبر 1928
الوفاة 28 محرم 1434 هـ / 13 ديسمبر 2012 (العمر: 84 سنة)
العصر القرن العشرين
المنطقة مراكش، المغرب
الاهتمامات الرئيسية الإسلام السياسي والتزكية
أعمال ملحوظة المنهاج النبوي، الإحسان.
أعمال "العدل : الإسلاميون والحكم"، "الخلافة والملك"، "إمامة الأمة"، "القرآن والنبوة"
تأثر بـ الشيخ الحاج العباس، حسن البنا ،محمد بن عبد الكريم الخطابي ، عبد القادر الجيلاني...
تأثر به ملايين الأتباع في المغرب خاصة وفي جميع بقاع الأرض

عبد السلام ياسين (4 ربيع الثاني 1347 هـ / 19 سبتمبر 1928 - 28 محرم 1434 هـ / 13 ديسمبر 2012[1]) هو المرشد العام ومؤسس أكبر الجماعات الإسلامية المغربية جماعة العدل والإحسان.[2][3] موظف سابق في وزارة التربية بالمغرب، مدرس فأستاذ فمفتش ثم داعية إسلامي. اشتهر ياسين بمعارضته الشديدة لنظام حكم الملك الحسن الثاني، عندما وجّه له سنة 1974، في أوج سنوات الرصاص، رسالة نصح بعنوان "الإسلام أو الطوفان".[4] ابنته هي الناشطة الإسلامية نادية ياسين. له العديد من المؤلفات في السياسة والدين.

حياته[عدل]

كان أبوه فلاحاً من أسرة يعتقد أنها عريقة تدعى "آيت بيهي"، أصلهم من بلدة أولوز بمنطقة سوس جنوب المغرب. وممن ذاعت شهرتهم من رجالات هذه العائلة القائد عبد الله ولد بيهي والذي يلتقي نسبه بنسب عبد السلام ياسين في الجد الرابع، فإبراهيم المذكور في سلسلة نسب عبد السلام ياسين هو عم عبد الله ولد بيهي. وقد كان لهذا الأخير الرياسة على اثني عشرة قبيلة، وقد قتله محمد بن عبد الرحمن أحد سلاطين العائلة العلوية الحاكمة.

تلقى دروسه التعليمية الأولى في مدرسة بمراكش أسسها محمد المختار السوسي، كما درس بمعهد ابن يوسف وهو في الخامسة عشرة من عمره، ودرس به أربع سنوات. وفي 1947 التحق بمدرسة تكوين المعلمين بالرباط. وفي أكتوبر 1961 حصل ببيروت على دبلوم التخطيط التربوي بامتياز ضمن أول فوج من المغاربة.[5] سنة 1965 التحق بالزاوية البودشيشية ولبث فيها مدة ست سنوات في صحبة الشيخ الحاج العباس، وابنه من بعده إلى أن بدأت بوادر الاختلاف تظهر بينهم؛ عندما شرع ياسين يقدم النصح والتوجيه للمريدين لما رآه إهمال لبعض الواجبات الدينية، كما كان لكتبه السياسية أثر واضح في ابتعاده شيئاً فشيئاً عن نهج الزاوية.[6]

اشتغل في سلك التعليم وترقى به مناصب مهمة. ظل عبد السلام ياسين موظفاً في وزارة التربية المغربية مدرساً وأستاذاً ومفتشاً ومديراً حتى شهر مارس 1967 حيث مرض فانقطع عن العمل.

مسيرته السياسية[عدل]

في سنة 1974 بعث برسالة إلى ملك المغرب السابق الحسن الثاني، وهي عبارة عن رسالة في أكثر من مائة صفحة سماها الإسلام أو الطوفان،وقضى على إثرها ثلاث سنوات وستة أشهر سجناً دون محاكمة ثم أرسل إلى مستشفى الأمراض العقلية. في 1978 منع من إلقاء الدروس بالمسجد. وبين سنة 1978 و1979 قام بجولة تشمل عدداً من العلماء وزعماء الجماعات الإسلامية من أجل توحيد تحركاتها في إطار تنظيمي موحد، لكن دون جدوى، مما حذا به إلى خوض تجربة تنظيمية جديدة. في فبراير 1979 أصدر العدد الأول من مجلة "الجماعة" التي كانت تعبيراً عن خط «أسرة الجماعة». وقد لاقت مجموعة من المضايقات حيث صودر منها الأعداد الخامس، والعاشر والسادس عشر، ثم أوقفت بعد ذلك.

إعلان التنظيم[عدل]

بين سنوات 1981-1983 تأسست جماعة إسلامية، ورغم تنويعه لتسميتها من «أسرة الجماعة» إلى «جمعية الجماعة» فـ«الجماعة الخيرية» إلا أن السلطات لم تعترف بها. في يوليو 1982 كتب مقالاً في «مجلة الجماعة» تحت عنوان: «قول وفعل» يرد على ما ورد في الرسالة الملكية التي نشرها الحسن الثاني بمناسبة حلول القرن الخامس عشر، وقد كان هذا المقال السبب في الاعتقال الثاني لعبد السلام ياسين في 27 ديسمبر 1983.

في نوفمبر 1983 أصدر جريدة «الصبح» التي توقفت بعد مصادرة العدد الثاني. وفي ديسمبر 1983 اعتقل بسبب مقال ورد في صحيفة «الصبح» وحكم عليه، بعد ثلاثة أشهر من الاعتقال الاحتياطي، بسنتين سجناً نافذاً، ويعتقد أن هذا الاتهام مجرد غطاء للسبب الحقيقي للاعتقال، وهو الرد على الرسالة الملكية. في يناير 1984 صدر العدد الأول والوحيد من صحيفة «الخطاب» التي توقفت بسبب مضايقات السلطة، ومحاكمة بعض موزعيها.

في سبتمبر 1987 تم إعلان جمعية «الجماعة الخيرية» تحمل اسم "جماعة العدل والإحسان" مرشدها عبد السلام ياسين والتي تعتبرها السلطات المغربية غير قانونية.

الإقامة الجبرية[عدل]

في 30 ديسمبر [1989 فرضت الاقامة الجبرية على بيت عبد السلام ياسين. وابتداء من هذا التاريخ منع من الخروج كما منع الزوار، حتى أقرباؤه، من زيارته.

في [3 أغسطس [1990 خرج المرشد لصلاة الجمعة بمسجد بنسعيد، وألقى كلمة في جموع المصلين من عموم الناس وأعضاء الجماعة معلناً فتح جبهة جديدة «لا قِبَل للعدو بمواجهتها»، وهي القنوت والدعاء على الظالمين طيلة شهر صفر 1411 هـ.

في [15 ديسمبر 1995 خرج الشيخ من بيته بعد حوالي ست سنوات من الحصار ليصلي صلاة الجمعة بالمسجد وذلك بعد تناقل وسائل الإعلام، استناداً إلى تصريح مسؤول حكومي رفيع المستوى، نبأ إنهاء الحصار. لكنه أبلغ داخل المسجد من طرف مبعوث رسمي أن الحصار ما زال مستمراً، وهو ما أبلغه عبد السلام ياسين لجموع المصلين من أعضاء جماعته وتلامذته في كلمة ألقاها بعد صلاة الجمعة، ليمتد الحصار بعد ذلك إلى غاية سنة 2000.

و في [28 يناير 2000 كتب «مذكرة إلى من يهمه الأمر» وهي رسالة مفتوحة بعث بها إلى الملك الجديد للمغرب محمد السادس، يحثه فيها على «تقوى الله عز وجل في الشعب ومصالحه»، و«رد المظالم والحقوق التي انتهكت في فترة حكم والده». ويجدد له «النصيحة» التي سبق أن وجهها لوالده الحسن الثاني في رسالة «الإسلام أو الطوفان»، وهي الاقتداء بالنموذج «العادل الخالد» للخليفة عمر بن عبد العزيز أو ما يسمى في أدبيات الجماعة بالخلافة الراشدة التي تلي الحكم العاض والجبري.

خرج من بيته في 19 ماي 2000 لصلاة الجمعة واضعاً السلطات المغربية أمام الأمر الواقع بعدما كانت تصرح بأن عبد السلام ياسين غير محاصر.

و في [26 ماي 2000 بدأ عبد السلام ياسين جولات زيارة لآلاف مؤيديه. و10 ديسمبر من نفس السنة اعتُقل بعض أفراد عائلة عبد السلام ياسين أثناء وقفات في مجموعة من مدن المغرب نظمتها الجماعة احتجاجاً على «التردي الحاصل في أوضاع حقوق الإنسان» بالمغرب، خاصة في حق جماعة العدل والإحسان وإعلامها وطلبتها. وممن اعتقل زوجه، وأبناؤه كلهم، وصهراه، حيث حوكموا صحبة العشرات من أبناء جماعة العدل والإحسان بثلاثة أشهر نافذة ابتدائياً، حولت إلى موقوفة التنفيذ في مرحلة الاستئناف.


مسيرة طويلة في الكتابة والتأليف[عدل]

ظل الإمام عبد السلام ياسين شغوفاً بطلب العلم من مصادره المتنوعة، وبالمطالعة المتواصلة للكتب والمؤلفات سواء في بيته أو سجنه، في حله أو ترحاله. وكان التأليف معينا لا ينضب لتأسيس فكر إسلامي قادر على التفاعل مع هموم الأمة وحاجاتها المتجددة في الزمان والمكان.

بدأ الإمام المرشد مسيرة التأليف بالكتابة في موضوعات مرتبطة بمجال التربية والتعليم، فأصدر الكتب التالية:

  • كيف أكتب إنشاء بيداغوجياً (5 أكتوبر 1962)
  • مذكرات في التربية
  • النصوص التربوية

ثم شرع في إصدار المؤلفات العلمية والدعوية بدءاً بكتابي الإسلام بين الدعوة والدولة 1972 والإسلام غدا 1973 اللذين وضعا أسس ومنطلقات مدرسة المنهاج النبوي ثم كتاب المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا 1982 الذي تضمن المعالم الكبرى لهذه المدرسة من خلال تقديم تصور تربوي وتنظيمي وسياسي للعمل الإسلامي في زمن الفتنة (زمن الحكم العاض والحكم الجبري بما رافقهما – ولا يزال - من معاني البغي والاستبداد وسلب الحقوق ومحاربة العلماء والدعاة المجاهدين)، ثم جاءت كتب أخرى تفصل مفردات هذا التصور في مختلف المجالات، مثل:

  • كتاب الإسلام والقومية العلمانية، 1989 الذي يتناول الموقف من النزعة القومية وما جنته على الأمة، ومن الأطروحة العلمانية.
  • كتاب نظرات في الفقه والتاريخ، 1990 الذي يبسط النظرة إلى تاريخ المسلمين وعلاقته بتطورات الفقه الإسلامي.
  • كتاب تنوير المؤمنات في جزأين، 1996 الذي عرض فيه الإمام ياسين موقع المرأة المسلمة في معركة التغيير والبناء؛ بتحرر كامل من النظرة التقليدية المتزمتة والنظرة الغربية المنفلتة.
  • كتاب "الإحسان" في جزأين، 1998-1999 وهو عماد مشروع المنهاج النبوي بما تضمنه من تحليل عميق لما عرف بالتصوف، وتأكيد على محورية الأساس التربوي في العمل الإسلامي؛ وهو بذلك توضيح لمضامين الإحسان الشطر الثاني من شعار مدرسة المنهاج النبوي أي العدل والإحسان.
  • كتاب العدل: الإسلاميون والحكم، 2000 يمثل هذا الكتاب تنظيرا شاملا للحكم الإسلامي وعقباته، وسبل مواجهتها، وهو بذلك توضيح لمضامين العدل الشطر الأول من شعار مدرسة المنهاج النبوي أي العدل والإحسان.
  • كتب حوار مع الفضلاء الديمقراطيين، 1994 و في الاقتصاد: البواعث الإيمانية والضوابط الشرعية، 1995 والشورى والديمقراطية، 1996 وحوار الماضي والمستقبل، 1997 وحوار مع صديق أمازيغي، 1997 : فيها بسط لنظرة مدرسة المنهاج النبوي إلى عدد من القضايا والإشكالات المعاصرة مثل الديمقراطية والاقتصاد الرأسمالي والاشتراكي والمسألة الأمازيغية.
  • كتاب Islamiser la modernité (الإسلام والحداثة): يتضمن دراسة لإشكالية العلاقة مع الغرب وتصوراته للحداثة والعقلانية وغيرها.

مؤلفاته[عدل]

وفيما يلي لائحة ببعض ما ألف الإمام عبد السلام ياسين من كتب ورسائل باللغة العربية (يمكن الاطلاع على أغلبها في الموسوعة الإلكترونية سراج):

مؤلفات باللغة العربية[عدل]

  • الإسلام بين الدعوة والدولة، 1972
  • الإسلام غدا، 1973
  • الإسلام أو الطوفان (رسالة مفتوحة إلى الملك الراحل، وقد كان طبعها وتوزيعها بطريقة لم يقصد بها عموم الناس)، 1974
  • حوار مع النخبة المغرَّبة (مترجم)، 1980
  • رسالة القرن الملكية في ميزان الإسلام، 1980
  • المنهاج النبوي تربية وتنظيما وزحفا، 1982
  • الإسلام وتحدي الماركسية اللينينية، 1987
  • الرجال (الجزء الأول من سلسلة «الإحسان»)، 1988
  • مقدمات في المنهاج، 1989
  • الإسلام والقومية العلمانية، 1989
  • نظرات في الفقه والتاريخ، 1989
  • شذرات (ديوان شعر)، 1992
  • محنة العقل المسلم بين سيادة الوحي وسيطرة الهوى، 1994
  • حوار مع الفضلاء الديمقراطيين، 1994
  • رسالة تذكير (الرسالة الأولى من سلسلة «رسائل الإحسان»)، 1995
  • في الاقتصاد: البواعث الإيمانية والضوابط الشرعية، 1995
  • رسالة إلى الطالب والطالبة، إلى كل مسلم ومسلمة (الرسالة الثانية من سلسلة «رسائل الإحسان»)، 1995
  • تنوير المؤمنات (في جزأين)، 1996
  • الشورى والديمقراطية، 1996
  • المنظومة الوعظية (الرسالة الثالثة من سلسلة «رسائل الإحسان»)، 1996
  • حوار الماضي والمستقبل، 1997
  • حوار مع صديق أمازيغي، 1997
  • الإحسان، الجزء الأول، 1998
  • كيف نجدد إيماننا، كيف ننصح لله ورسوله (الكتاب الأول من سلسلة «دروس المنهاج النبوي»)، 1998
  • الفطرة وعلاج القلوب (الكتاب الثاني من سلسلة «دروس المنهاج النبوي»)، 1998
  • الإحسان، الجزء الثاني، 1999
  • مذكرة إلى من يهمه الأمر (ترجمة رسالة نصيحة بالفرنسية إلى الملك محمد السادس وترجمت إلى اللغة العربية وغيرها من اللغات)، 1999
  • سلامة القلوب (الكتاب الثالث من سلسلة «دروس المنهاج النبوي»)، 1999
  • اقتحام العقبة (الكتاب الرابع من سلسلة «دروس المنهاج النبوي»)، 1999
  • العدل : الإسلاميون والحكم، 2000
  • قطوف (ديوان شعر طبع منه ثلاثة أجزاء)، 2000
  • الإسلام والحداثة (مترجم)، 2000
  • الرسالة العلمية، 2001
  • الخلافة والملك، 2001
  • رجال القومة والإصلاح، 2001
  • يوم المؤمن وليلته، 2002
  • الثمن (الكتاب الخامس من سلسلة «دروس المنهاج النبوي»)، 2004
  • سنة الله، 2005
  • مقدمات لمستقبل الإسلام، 2005
  • يوم المؤمن وليلته (طبع في كتاب بالعربية والإنجليزية)، 2007
  • إمامة الأمة، 2009
  • القرآن والنبوة، 2010
  • جماعة المسلمين ورابطتها، 2011

مؤلفات باللغة الفرنسية[عدل]

  • La révolution à l'heure de l'ISLAM, 1980
  • Pour un dialogue avec l'élite occidentalisée, 1980
  • Islamiser la modernité, 1998
  • Mémorandum à qui de droit (Lettre ouverte à Mohamed IV, roi du Maroc), 1999

كتب ورسائل ترجمت إلى اللغة الإنجليزية[عدل]

  • Memorandum: To Him Who Is Concerned (Traslation of an open letter in French to the country’s new king, Mohamed VI), 1999
  • Winning the Modern World for Islam, 2000
  • The Muslim Mind on Trial: Divine Revelation versus Secular Rationalism, 2003
  • Day and Night Schedule of the Believer (A book in Arabic and English), 2007

كتب ورسائل ترجمت إلى اللغة الألمانية[عدل]

  • Memorandum an wen es angeht, 1999
  • Islamischer Vernunftappell an die Moderne, 2000

كتب ورسائل ترجمت إلى اللغة التركية[عدل]

  • Nebevi Yöntem Eğitim-Yapılanma-Hareket, 2012
  • Sünnetullah, 2012Hilafet Ve Saltanat, 2012
  • Direliş Ve Islah Önderleri, 2012

وفاته[عدل]

صبيحة يوم الخميس 28 محرم 1434 ه الموافق 13 دجنبر 2012 أسلم الإمام الروح لبارئها سبحانه، بعد مسيرة موفقة غنية بالعطاء العلمي والتربوي والدعوي كان من ثمارها البارزة انتظام الآلاف من المؤمنين والمؤمنات في فلك جماعة ومدرسة العدل والإحسان في أقطار شتى من العالم. لله الحمد والمنة . وفور سماع خبر الوفاة، حج بيته بالعاصمة الرباط الآلاف من محبيه ومن العلماء والدعاة والمفكرين والسياسيين، من المغرب وخارجه، لتقديم واجب التعزية والمواساة للعائلة الكريمة ولجماعة العدل والإحسان.

وبعد صلاة الجمعة في مسجد السنة أقيمت صلاة الجنازة على الإمام الفقيد، وانطلق مئات الآلاف في جنازة مهيبة اكتنفتها معاني السكينة والطمأنينة والصبر والاحتساب، ليُوارى الجسد الطاهر الثرى في مقبرة الشهداء.

ثم كانت مآتم التأبين في مدن المغرب وفي بلدان أوروبية وأمريكية وأفريقية فرصةً للإفصاح عن شهادات المحبة والتقدير والإكبار لما ميز فكر الإمام المجدد وأخلاقه ومواقفه من الحب المتعاظم للقرآن الكريم، والاستمساك المتين بالسنة الشريفة، وسعة الأفق، وعمق التحليل، والرفق بأمة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

انظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين في ذمة الله موقع عبد السلام ياسين، تاريخ الولوج 13 ديسمبر 2012
  2. ^ وفاة أشهر معارضي النظام الملكي المغربي العرب القطرية، تاريخ الولوج 16 ديسمبر 2012
  3. ^ وفاة عبد السلام ياسين المرشد العام ومؤسس جماعة العدل والاحسان المحظورة في المغرب هنا أمستردام، تاريخ الولوج 16 ديسمبر 2012
  4. ^ الشيخ عبد السلام ياسين مرشد جماعة العدل والإحسان المغربية في ذمة الله إخوان سوريا، تاريخ الولوج 13 ديسمبر 2012
  5. ^ عبد السلام ياسين الجزيرة، تاريخ الولوج 20/08/2008
  6. ^ ياسين، عبد السلام: الإحسان، الجزء الأول. الدار البيضاء: دار الآفاق، ط1، ص130.