عبد العزيز بن متعب بن عبد الله الرشيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الامير عبد العزيز بن متعب بن رشيد
الأمير عبد العزيز بن متعب ابن رشيد
ولادة حائل
وفاة 12 أبريل 1906
روضه مهناء
عمل حأكم وقائد جيش
أعمال بارزة الجنازه
أولاد متعب ومشعل ومحمد وسعود
والدان آل رشيد


الأمير عبد العزيز المتعب الرشيد اسمه الكامل: عبد العزيز بن متعب بن عبد الله العلي الرشيد من الجعفر من قبيلة شمر

سادس حكام امارة آل رشيد في حائل (فترة حكمه : 1897 - 1906).

تولى الحكم بعد وفاة عمه محمد العبدالله الرشيد.

سنوات حكمه[عدل]

بدأ حكم عبد العزيز المتعب الرشيد في ظل قبول تام له من قبل الأهالي وأفراد الاسرة، وكان ذو ميول عسكرية وتوسعية، فأهتم كثيراً بالشأن العسكري وكوّن جيشاً، وعزز به جميع مناطق نفوذه، وقام بغزو الكويت عام 1898 واسترد أجزاء كان الشيخ مبارك الصباح قد استولى عليها بعد وفاة محمد العبدالله الرشيد وقد لقبه الملك عبد العزيز بن سعود بالجنازه لانه عندما اراد عبد العزيز بن رشيد محاربته وجها لوجه رد الملك عبد العزيز بن سعود بأن هذا الرجل جنازه وكيف يمكن للحي ان يقاتل الميت ،، ولقب بعدها بالجنازه

احتكاكه مع سعدون باشا المنصور[عدل]

أغار سعدون باشا على عشائر شمر القاطنة في بغيلة (النعمانية حاليا) خريف 1317 هـ (1899 م) فانتصر عليهم، مما أدى بالحكومة العثمانية أن تدفع بالأمير عبد العزيز أن يوقف تقدمه نحو مناطق نفوذه، فزحف نحو الخميسية مقر سعدون باشا[1]، فانتصر في معركة تل اللحم ودخل البلدة وأقام فيها عدة أيام، إلا أن المنتفق جمعوا شتاتهم والتقوا مرة أخرى في تليل جبارة في معركة استمرت ثلاثة أيام انتهت لصالح المنتفق واسترجاع الخميسية واندحار ابن رشيد[2]. وهذا النصر دفع بالمنتفق أن تمنع قبائل شمر من دخول المنطقة الممتدة من أعالي النجف وحتى الكويت[3]. إلا أن المؤرخ معن العجلي يروي قصة أخرى حيث كان سعدون باشا في كر وفر مع ابن رشيد من حفر الباطن حتى الخميسية، ولكنه تراجع تحت ضغط قبيلة شمر حتى الخميسية فدخلها أمير حائل عبد العزيز بن متعب وصلى في جامعها وبقي في الخميسية لثلاثة أيام دون قتال. وكان الأمير قد أقسم أن يطارد سعدون حتى (يبلغ الهور ويركب قارب المشحوف ويشاهد الجاموس)، ويروي المؤرخ معن العجلي أن أمير الخميسية عبد الله بن خميس رغب بأن يبر ابن رشيد بقسمه لتنتهي الحرب بسلام، فأعد على حافة الهور في شريعة الخميسية مشحوفا أنيقاً ليركبه ابن رشيد برهة قصيرة من الزمن، وأحضر جاموسة (سوداء غراء) ليراها ابن رشيد ويبر بقسمه[4]. وقد بدأت المسألة وانتهت دون وقوع أي قتال بفضل حكمة عبد الله بن خميس في تأجيل هجوم سعدون باشا حتى انسحاب ابن رشيد حقنا للدماء[4].

معركة الصريف[عدل]

أنظر مقال رئيسي: معركة الصريف

وقعت في عهد الأمير عبد العزيز المتعب، معركة الصريف الكبرى، التي جاءت بعد ثلاثة عقود من السلم في الجزيرة العربية. وتعود أسبابها إلى العداء المتبادل بين عبد العزيز المتعب وحاكم الكويت ومن يوالونه من حكام نجد ومشايخ القبائل.

وتتوجت هذه التراكمات العدائية، بقيام الشيخ مبارك الصباح بتوقيع معاهدة حماية مع بريطانيا، ثم قام بعقد تحالفات كبرى جمعته مع كل من : آل سعود وال مهنا حكام بريدة، وآل سليم حكام عنيزة "وكانوا لاجئين في الكويت وقبيلة مطير وعتيبة والظفير والعجمان والرشايدة والعوازم وبنو هاجر وبنو مرة وبنو خالد والسعدون المنتفق وسبيع والسهول وقحطان والرولة. فاجتمع نتيجة لهذا التحالف الكبير جيش عظيم بلغ عدد أفراده 64.000 مقاتل، واتجه مبارك نحو الطرفية وهي منطقة تقع إلى الشرق من القصيم، ومن جهته جهز عبد العزيز المتعب جيشاً مكونا من أهالي حائل وقبيلة شمر يبلغ تعداده 12.000 مقاتل، وألتقى الجمعان صبيحة يوم 17 مارس 1901، وحُسمت هذه المعركة الكبرى خلال ساعات النهار الأولى بانتصار ساحق لعبدالعزيز المتعب وقواته على جيش التحالف الكويتي الكبير بعد الدعم الكبير من بني تميم في القصيم وحائل وحوطة بني تميم وسدير والجوف لجيش عبد العزيز الرشيد. كان دور ال سعود متمثلا بدخول الملك عبد العزيز الرياض ولكنه غادرها بعدما وصلته أخبار انتصار بن رشيد. عاد إليها بعد مرور سنه واستردها واسترد جميع الاراضي السعودية.

سقوط الرياض بيد آل سعود[عدل]

في عام 1902 قاد عبد العزيز آل سعود حملة نحو الرياض انتهت بتمكنه من استردادها وقتل عجلان بن محمد، حاكم الرياض المعين من قبل حائل. وبين الأعوام 1902 - 1906 وقعت عدة معارك بين آل رشيد وآل سعود، منها معارك البكيرية والشنانة(وهي معركة قصر مشرفة الخالده أو معركة الشنانة، والذي سمي فيما بعد بقصر بن عقيّل بقرار من الملك عبد العزيز طيّب الله ثراه) في القصيم ثم كانت المعركة الفاصلة : معركة روضة مهنا.

شخصيته[عدل]

قيل عن عبد العزيز بن متعب انه كان فارسا لا يشق له غبار وشجاعا من الطراز الأول حتى ان خصومه سموه بالجنازه لكثرة اقدامه واقتحامه الصفوف في المعارك, إهتال الكُتاب الاتراك الذين زاروه أثناء حكمه لنجد من درجة شجاعته وقارنوه بشجاعة الصحابي المجاهد امير المؤمنين على ابن ابي طالب رضي الله عنه وقالوا انه لو وضع قالب ثلج فوق راسه لذاب في خمس ثواني مبالغة في وصف غضبه وشجاعته وكان أيضا شديدا حازما ياخذ امور السياسه بالقوه والعنف والاذلال. ويذكر انه غضب على أحد الأسر المشهوره بسبب مشاركتهم مع ابن سعود(اسرة المحيا شيوخ طلحه من عتيبة) وقتل ثلاثة من شيوخها في شهر واحد فقط وهم تركي ومتروك بن سداح وضيف الله بن غازي(الاكوخ) بعد ثلاثة معارك طاحنة.

وفاته[عدل]

توفي الأمير عبد العزيز بن متعب الرشيد على يد جيش الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود في مناح روضة مهنا وهم لا يعلمون انه الأمير عبد العزيز الرشيد لان الضلام كان حالك وكانوا يظنون انه من جنود شمر تائها في الليل بين المعسكرين إلا أن هنالك رواية أخرى تقول انه قتل غدرا على يد شخص مجهول

وتوجد رواية بأن عبد العزيز الجنازة قرر ان يذهب لوحده إلى عبد العزيز ال سعود ليقتله بين جيشه وعندما وصل إلى خيمة عبد العزيز ال سعود تعثرت قدم الفرس بالحبال فسقط عبد العزيز الجنازة وعندها قاموا الطبابيخ بقتل عبد العزيز الجنازة وهم لايعلمون بانه عبد العزيز الجنازة.

. أنظر مقالة خاصة : معركة روضة مهنا.

المصادر[عدل]

  1. ^ لغة العرب، وزارة الإعلام العراقية. م:1 ص:436
  2. ^ محمد النبهاني. التحفة النبهانية. دار احياء العلوم. بيروت 1986
  3. ^ إمارة المنتفق وأثرها في تاريخ العراق والمنطقة الإقليمية 1546-1918. حميد حمد السعدون. دار وائل للنشر. 1999 عمان. ISBN 9957-11-022-5
  4. ^ أ ب الخميسية وما حولها. معن شناع العجلي. دار الثقافة للطباعة والنشر والتوزيع. الدوحة قطر. ط:3 1431 هـ/2010 م. ص:94-97
→ سبقه
محمد العبدالله الرشيد
أمراء إمارة جبل شمر
خلفه ←
متعب العبدالعزيز الرشيد
حكام إمارة جبل شمر
المؤسس عبدالله العلي الرشيد - المؤسس عبيد العلي الرشيد - طلال بن عبد الله بن علي الرشيد - متعب العبدالله الرشيد - بندر الطلال الرشيد - محمد العبدالله الرشيد - عبدالعزيز المتعب الرشيد - متعب العبدالعزيز الرشيد - سلطان الحمود الرشيد - سعود الحمود الرشيد - سعود العبدالعزيز الرشيد - عبدالله المتعب الرشيد - محمد الطلال الرشيد