عبد القادر الأرناؤوط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عبد القادر الأرناؤوط واسمه قدري صوقل وهو من بلاد الشام عاش في مدينة دمشق في القرن العشرين، هو من أصل ألباني ويتكلم اللغتين الألبانية والعربية، هاجر والده (صوقل) إلى الشام خلال اضطهاد الصرب للألبان.

من أبرز معلميه[عدل]

محمد صالح الفرفور العربية ،والبديع وعبدالرزاق الحلبي, سليمان غاوجي الالباني والصرف, و الشيخ صبحي العطار قراءة القران, واعاد القراءة على الشيخ محمود فايز الديرعطاني, و الشيخ سعيد عمر التليو عنه اخذ صنعة الساعات.[1]

أهم ما قام به في التأليف هو التحقيق لمصنفات كثيرة[عدل]

منها ما اشترك في تحقيقه مع شعيب الأرناؤوط ، ومنها: - زاد المسير في علم التفسير لابن الجوزي - ما يسمى ب المبدع في شرح المقنع لابن مفلح -روضة الطالبين وعمدة المفتين للنووي -ما يسمى ب زاد المعاد لابن القيم

ومنها ما حققه بمفرده، ومنها[عدل]

  1. مختصر شعب الإيمان للبيهقي
  2. ما سماه ب الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان لابن تيمية
  3. الأذكار للنووي
  4. الشفا بتعريف حقوق المصطفى للقاضي عياض
  5. شمائل الرسول لابن كثير

أولاده[عدل]

محمود - أحمد- محمد -معاذ- عمار -ياسر -مازن -انس

وفاته[عدل]

توفي عام 2005 م عن عمر 75 عاماً.

وصلات خارجية[عدل]