عبد الكريم زيدان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عبد الكريم زيدان
الميلاد 1917م
الوفاة 2014 م
العصر الحديث
أصل عرقي عراقي
المنطقة العراق
الاهتمامات الرئيسية الفقه
أعمال ملحوظة موسوعة المفصل في أحكام المرأة والبيت المسلم في الشريعة الإسلامية

أصول الدعوة

أعمال مراقب عام سابق لجماعة الإخوان المسلمين في العراق

د. عبد الكريم زيدان بهيج العاني (ولد في 1917م بغداد) المراقب العام السابق لجماعة الإخوان المسلمين في العراق، وأحد علماء أهل السنة في العراق، وأحد علماء أصول الفقه والشريعة الإسلامية. ولد ببغداد سنة 1917م ونشأ فيها وتدرج في مراتب العلم .أستاذ للفقه الإسلامي واصوله في العراق ثم رحل إلى العمل في اليمن وعمل في العديد من جامعاتها.

نشأته وتعليمه[عدل]

ولد ببغداد سنة 1917م ونشأ فيها فقد توفي والده وهو في الثالثة من عمره. ,تدرج في مراتب العلم إذ ابتدأ بتعلم قراءة القرآن الكريم في مكاتب تعليم القرآن الأهلية. ثم أكمل دراسته الأولية في بغداد. وتلقى العلم بطريقيه الاكاديمي والتقليدي مستفيدا من المشايخ والأساتذة العراقيين والمصريين، من أمثال الشيخ أمجد الزهاوي، والشيخ عبد القادر الخطيب، والشيخ نجم الدين الواعظ، والشيخ محمد محمود الصواف، والشيخ علي الخفيف، والشيخ محمد أبو زهرة، والشيخ حسن مأمون، والشيخ عبد الكريم الصاعقة. ثم دخل دار المعلمين الابتدائية، وبعد تخرجه فيها أصبح معلماً في المدارس الابتدائية. ثم التحق بكلية الحقوق ببغداد وتخرج منها. ثم عين بعدها مديرا لثانوية النجيبية الدينية. ثم التحق بمعهد الشريعة الإسلامية في جامعة القاهرة ونال شهادة الماجستير بتقدير ممتاز. ثم حصل على شهادة الدكتوراه من جامعة القاهرة سنة 1962 بمرتبة الشرف الأولى.

المناصب[عدل]

المناصب التعليمية[عدل]

  • أستاذ الشريعة الإسلامية ورئيس قسمها في كلية الحقوق بجامعة بغداد سابقا
  • وأستاذ الشريعة ورئيس قسم الدين بكلية الآداب بجامعة بغداد سابقا
  • وأستاذ الشريعة بكلية الدراسات الإسلامية وعميدها سابقا
  • أستاذ متمرس في جامعة بغداد
  • استاذ الشريعة الإسلامية بقسم الدراسات الإسلامية ودراسة الماجستير والدكتوراه بجامعة صنعاء حتى وفاته .
  • أستاذا بقسم الفقه وأصوله بجامعة الإيمان بصنعاء.

المجامع العلمية[عدل]

الدكتور عبد الكريم زيدان عضو العديد من المجامع العلمية الإسلامية منها:

مؤلفاته[عدل]

كتب[عدل]

  1. أحكام الذميين والمستأمنين في دار الإسلام.
  2. المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية.
  3. الكفالة والحوالة في الفقه المقارن.
  4. كتاب أصول الدعوة.
  5. الفرد والدولة في الشريعة.
  6. المفصل في أحكام المرأة وبيت المسلم في الشريعة الإسلامية، وهو موسوعة فقهية في 11 مجلدا.
  7. الوجيز في أصول الفقه
  8. الوجيز في شرح القواعد الفقهية في الشريعة الإسلامية.
  9. الشرح العراقي للأصول العشرين.
  10. نظرات في الشريعة الإسلامية.
  11. نظام القضاء في الشريعة الإسلامية.
  12. المستفاد من قصص القران الكريم للدعوة والدعاة
  13. السنن الإلهية في الأمم والأفراد والجماعات

وله مؤلفات علمية كثيرة في مختلف الاختصاصات الشرعية والقانونية والفكرية والدعوية، التي تم اعتمادها كمواد دراسية في العديد من الجامعات العربية والإسلامية.

بحوث[عدل]

  1. أثر القصود في التصرفات والعقود.
  2. اللقطة وأحكامها في الشريعة الإسلامية.
  3. أحكام اللقيط في الشريعة الإسلامية.
  4. حالة الضرورة في الشريعة الإسلامية.
  5. الشريعة الإسلامية والقانون الدولي العام.
  6. الاختلاف في القرءان الكريم - السعودية الشريعة الإسلامية.
  7. عقيدة القضاء والقدر وآثرها في سلوك الفرد.
  8. العقوبة في الشريعة الإسلامية.
  9. حقوق الأفراد في دار الإسلام.
  10. القيود الواردة على الملكية الفردية للمصلحة العامة في الشريعة الإسلامية
  11. موقف الشريعة الإسلامية من الرق.
  12. النية المجردة في الشريعة الإسلامية.
  13. مسائل الرضاع في الشريعة الإسلامية.

برامجه الاذاعية[عدل]

  • كانت له عدة برامج في اذاعة القرءان الكريم من السعودية ومحاضرات ودرر مضيئة وجمهور واسع جدا .

الجوائز التي حصل عليها[عدل]

  • منح جائزة الملك فيصل العالمية سنة 1417 هـ / 1997م في الدراسات الإسلامية التي تناولت مكانة المرأة في الإسلام بسبب تأليفه كتابه الموسوعي المفصل في أحكام المرأة والبيت المسلم في الشريعة الإسلامية .

مكانته العلمية والدعوية[عدل]

هيئة علماء المسلمين[عدل]

وصفته بأنه كان رمزاً من الرموز العلمية والفكرية في العالم الإسلامي، مؤكدة انه كان مدافعا بالكلمة الشجاعة عن حقوق الامة الإسلامية وقضاياها العادلة، وحريصا على وحدة العراق ارضا وشعبا.

وفاته[عدل]

توفي رحمه الله عليه يوم الاثنين 26 ربيع الأول 1435 هـ الموافق 27 يناير 2014م , في العاصمة اليمنية صنعاء عن عمر ناهز 97 عاما وما يقرب من قرن بالتقويم الهجري، بعد حياة حافلة بالعطاء الفكري والتربوي والتأليف والتدريس . نقل جثمانه الشريف إلى بغداد حيث دفن فيها وتم استقباله بحشود كبيرة من شخصيات دينية وسياسية وارسلت الحكومة موفدها أيضا لاستقبال الجثمان الشريف .

وبوفاته خسرت الامة العربية الإسلامية أحد أهم رواد الفكر الإسلامي التنويري الملتزم، ولكن ستظل مؤلفاته الزاخرة وأبحاثه النيرة ومحاضراته تلك الدرر الثمينة نبراسا للأجيال من بعده.

مصادر ومراجع[عدل]