عبد الله النوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

مقدمة[عدل]

أسرة النوري من الأسر الحديثة التي سكنت الكويت وقدمت من الموصل شمال العراق عن طريق الزبير في سنة 1920م وساهمت برجالتها في خدمة الكويت على جميع الأصعدة.

نسب عائلة النوري[عدل]

بالنسبة إلى أصل ونسب آل نوري أرجو الرجوع إلى ديوان شعر العلاّمة المرحوم الشيخ عبد الله النوري والمطبوع بمكتبة وهبة في القاهرة ويتضح في ترجمة المؤلف التي كنبها شقيق العلاّمة المذكور وهو عبد الملك آل نوري والتي يتبين منها بشكل لا لبس فيه أصل آل نوري كما شرح المترجم في الصفحات(5,6و7)أنها: من عبدة وهي فرع من شمر القحطانية وأن المرحوم عبد الله آل نوري ترك الدراسة في دار المعلمين ببغداد راغباً عنها إلى الكويت في عام 1920م حيث عمل أول ما عمل فيه في التعليم.

الشيخ محمد نوري[عدل]

الشيخ محمد نوري بن ملا أحمد بن محمد بن أحمد بن زكريا، ولد في يوم الثلاثاء 29 ديسمبر 1868م الموافق 14 رمضان 1285 هـ، وهو علامة هاجر إلى الكويت واستوطنها بناء على دعوة من المواطنين الكويتيين للاستفادة من علمه، فقد لمع في مجالات العلم والأدب والموعظة الحسنة، وتولى تدريس اللغة العربية في المدرسة المباركية وكان أيضااماماً لمسجد الخالد.

وفي يوم الجمعة 18 مارس 1927م الموافق 14 رمضان 1345 هـ كان الشيخ يؤم المصلين في صلاة العشاء وتلاها بأول ركعتين من التراويح ثم قال لإبنه الشيخ عبد الله ان يتقدم للإمامه لأنه أحس بتعب شديد فذهب مع اثنين من الجماعة ليرتاح فعندما وصل إلى البيت أحس بأنه حاجة للاستفراغ لكنه لم يستفرغ وذهبت روحه للمولى عز وجل.

الشيخ عبد الله النوري[عدل]

هو الشيخ عبد الله بن الشيخ محمد النوري، ولد في فجر يوم الثلاثاء 13 ربيع الأول سنة 1323 هـ الموافق 17 مايو 1905، كان الشيخ رجلا تقيا ورعا محبوباً بين أهل الكويت لا يعرف شيئا اسمه الفراغ وكان مرجعا دينيا موثوقا في الدولة، إذ يرجع له أهل الكويت في مسائلهم الدينية. وكان شاعراً ومؤلفاً وأديباً محترماً وساهم في تطور التعليم في الكويت.

نشأة الشيخ عبد الله النوري[عدل]

تربى الشيخ عبد الله في بداية حياته على يد جدته وكانت تحبه حباً جما لانها لم ترزق بولد طوال حياتها الا بالشيخ عبد الله فكان أول ذكر في ذريتها. علمه والده القراءه والكتابه منذ صغره فختم القرآن وهو في الثامنة من عمره واحتفل به والده لختمه القرآان لانه كان في زمانه لختم القرآن مرحله مهمه في حياة المسلم فاستقبل والده الأقارب والأصحاب للتهنئه. وكان استاذ الشيخ عبد الله النوري هو الشيخ عبد الله بن خلف الدحيان وكان الشيخ النوري دائماً يذكره (الشيخ عبد الله الخلف) بالخير إذ كان ورع وتقي ومتواضع.

وقد عمل الشيخ عبد الله النوري بعدة أعمال فاستغل في التدريس والتعليم ثم انتقل إلى التجارة وسافر على أثرها إلى الهند وسيلان وغيرهما أسوة بما كان يفعله الكويتيون آنذاك، لكن التجارة لم تكن طريقه الصاعد، فتركها والتحق مدرساً في المدرسة المباركية ثم المدرسة الأحمدية وخلال تلك الفترة أخذ يقرأ كتب الفقه الحنبلي والنحو على يد والده الذي توفاه الله في سنة 1927، ولازم بعدها الشيخ عبد الله الخلف الدحيان فاستفاد منه الشئ الكثير ودرس على يديه الفقه الحنبلي.

وفي أوائل عام 1926 عين كاتباً في المحكمة ثم أخذ يتدرج حتى أصبح رئيسا للكتاب ثم أختاره رئيسها الشيخ عبد الله الجابر سكرتيراً خاصا له وقد أسندت له وهو في المحكمة مهمة التدريس بالمعهد الديني في بداية إنشائه فظل يؤديها ثلاث سنوات كما عين مفتشا ومرشداً عاما لائمة المساجد لمدة سنة كما شارك فترة في إدارة إذاعة الكويت عند تأسيسها وفي عام 1955 استقال من عمله بالمحاكم وأحيل إلى التقاعد حيث تفرغ للعمل بالمحاماة. وقام الشيخ عبد الله النوري والذي يسكن في منطقة القادسية بإمامة مسجد العثمان في قطعة 3 فترة من الزمن وفي عام 1964? رشح عضوا في لجنة الفتوى وقا بتأليف كتب كثيرة في الدعوة والإرشاد ومحاربة العقائد الفاسدة

وكان يميزه دماثة الخلق وحسن الحديث والدعابة، والمرح في مجالسه الخاصة وعرف عنه سعة الصدر و«طول البال» وبشاشة الوجه إذ كان نادراً ما يغضب.وقد ترك إرثا ضخما من المؤلفات في مختلف الموضوعات والخطب والمواعظ والتفسير والفتاوى بل إن اهتمامه لم يكن في مجال الفقه، حيث يدرس الفقه الحنبلي بل إن سعة أفقه جعلته من عشاق الكتابة عن الرحلات والأسفار والشعر كما التراث والتاريخ الشعبي، حيث كان معارفه يعودون اليه في توثيق الكثير من الحوادث والقضايا.

أما حياته الخاصة فهي سجل من التواضع فقد كان يشارك الخدم الطعام ويركب الوانيت مع سائقه فواز عبد الرحمن وكان أبناؤه يعترضون بأن لديك خيرا وتستطيع أن تركب أحسن السيارات، إلا انه لم يترك عادته فقد كان فواز -فلسطيني الجنسية من طول كرم- سائقه وطباع كتبه ومراسلاته أي سكرتيره الخاص وقد أسكنه في بيوت حولي القديمة وحين توفي الشيخ بكى عليه بكاءً مراً وقال وجدت منه حنانا ًوحباً لم أجده من والدي. وعمل فواز سكرتيرا في جمعية النوري الخيرية حتى الغزو العراقي غادر إلى الأردن وبعدها توفي بنفس مرض الشيخ!!

وكان الشيخ عبد الله النوري بعد صلاة العصر يعطي كل يوم درسا في تفسير القرآن في المسجد، وفي المساء يستقبل في بيته في القادسية الناس بعد صلاة العشاء لحل مشكلاتهم وأحياناً يقوم بالإصلاح بين المطلقين ويعقد قران « يملج لهم » لبعض العائلات. وكان بيته الكبير يضج بالحياة وفيه موائد دائمة تقوم بها بناته للفقراء والضيوف، ومن يدخل الإسلام من النصارى الذين يواجهون تجريما من عائلاتهم ويتعرضون للتهديد كان الشيخ عبد الله النوري يؤويهم عنده.

هذا الشيخ الجليل فهم الإسلام على أنه نظام شامل يتناول كل مناحي الحياة :علم وقضاء وطن وقوة، ثقافة وفنون، وعقيدة وعبادة.. سار على نهج السلف الصالح فكان رحمة الله عليه من أعلام الهدى في الكويت، ونجمة مضيئة في سماء هذا الوطن الذي كان خير سفير له في مجال الأعمال الخيرية، خارج الكويت ولثقة الكويتيين بشخصه النبيل كانوا يتسابقون لاعطائه التبرعات التي يوزعها ويرسلها للمسلمين في الداخل والخارج ولم يتوقف عن ذلك حتى طرحه المرض.

أولاد الشيخ عبد الله النوري[عدل]

1- عبد الخالق 2- عبد الباقي 3- نوري 4- حامد 5- أحمد 6- محمد 7- أنور 8- منير 9- مناور 10- دولة 11- فاطمة 12- خولة 13 سهيلة

أعماله[عدل]

تولّى لأول مرّة إمامة المصلین في منتصف شھر رمضان من عام 1340 خلفا لوالده في صلاة التراويح وبما أنعم الله علیه من صدق الإيمان منذ نشأته، كان خطیبا مفوّھا. فعمل لسنوات طويلة في إمامة كثیر من مساجد الكويت متفرّغا وغیر متفرّغ. فكان إماما لمسجد "الخالد" ومسجد "دسمان" مدة طويلة ثم في مسجد بن بحر، ومسجد القادسیة لعدة سنوات، والذي أسسّته السیدة المرحومة والدة عبد الله العثمان، فكان يصلي فیه الفروض ويلقي العظات.

إحسانه إلى فقراء المسلمین في العالم: كان الشیخ عبد الله النوري مھتما بأمور المسلمین في الكويت والخارج، فقام بجمع الأموال والتبرعات من المحسنین لتوظیفھا في خدمة الإسلام والمسلمین، وفي عام 1970 م ترك وظائفه الحكومیة وبدأ يتجول في كثیر من البلاد الإسلامیة والبلاد التي فیھا أقلیات مسلمة ومنھا:

اندونیسیا: في عام 1977 سافر إلى أندونیسیا للمرّة الثانیة حاملا معه 117000 مائة وسبعة عشر ألفا من الدولارات لتوزيعھا على المدارس والمستشفیات ھناك بالتعاون مع جمعیة إسلامیة معتمدة.

الھند: في أبريل 1978 م سافر إلى مدينة دلھي عاصمة الهند ولمس ھناك نقص الدّعم الماديّ للمنظمات الإسلامیّة فتبرّع لھا بما تیسّر له من المال ثم رجع إلیھا في السنة نفسھا حاملا معه 180,000 مائة وثمانین الف دولار أمريكي تمّ توزيعھا على مدارس وجمعیات إسلامیة بالھند.

أسترالیا: عند سفره إلى أسترالیا التقى ھناك بمسؤلي الاتحاد الإسلامي الذين طرحوا علیه فكرة إنشاء مدرسة إسلامیة بمدينة سدني في أسترالیا وقد لاقت ھذه الفكرة لديه استحسانا فقام بجمع التبرَعات اللازمة لھذا المشروع ثم سافر إلیھا مرّة ثانیة حاملا معه 600,000 ستمائة ألف دولار أسترالي اشترى بھا دارا لتكون مقرّا للمدرسة الإسلامیة وتوفّي الشیخ عبد الله النوري دون أن يكتمل ھذا المشروع ولكن رجال الخیر الذين سلكوا مسلك الشیخ ونھجوا منھجه في جمعیة الشیخ عبد الله النوري الخیريّة تابعو ھذا المشروع الخیري إلى أن تمّ إنشاء مدرسة النوري في مدينة سدني تخلیدا لذكراه وتحقیقا لرغبته وقد أصبحت فیما بعد مدرسة نموذجیة يؤمّھا أولاد المسلمین في أسترالیا وقد تمَّ افتتاحھا في عام 1989 م بجھود أھل الخیر وجھود أبناء الشیخ عبد الله النوري.

داعیة ومرشدا[عدل]

اتجه بكل ما أعطاه الله من جھد ومال وفطنة إلى الدّعوة إلى الدين فكان داعیة ومرشدا يتخذه الناس مرجعا، لأنه علم أن الدين النصیحة، ولم يشغله شاغل عن الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

الإذاعة[عدل]

توّلى في عام 1953 م إدارة إذاعة الكويت فأدخل علیھا برامج متنوعة منھا برنامج "الدين النصیحة" وبرامج صحیِّة كان يُعدّھا ويُقدّمھا بنفسه وبرامج للأطفال يغرس فیھم مبادئ الدين القويم.

التلفزيون[عدل]

تولّى إعداد وتنفیذ حلقات تلفزيونیة أسبوعیة كل خمیس على شكل سؤال وجواب كانت ولادة لبرنامج عظیم تحت عنوان "مع الدين" الذي اكتسب شعبیّة واسعة داخل الكويت وخارجھا.

مكتبته[عدل]

من أقواله: كتبي ھم أصحابي الذين لا يملّون ولا يكرھون ولا يكذبون. وقال: خیر ھدية يھديھا لي صديق: ھي كتاب. وقد ترك مكتبة عامرة بكتب الفقه والحديث وعلوم الدين والدنیا، فضمت ما يزيد على سبعة آلاف كتاب ينتفع بھا الآن الكثیرون من طلاب العلم.

شھادة من عايشوه[عدل]

روى العم يوسف الحجي وزير الأوقاف والشؤون الإسلامیة الأسبق ورئیس الھیئة الخیرّية الإسلامیة العالَمیّة عنه فقال : بدأت معرفتي به بالتتلمذ على يديه بمدرسة المّلا عبد اللطیف العثمان وأولاده حیث كان يدرِّس اللغة الإنجلیزية في عام 1936م, وقال: زرته ذات يوم وھو في المستشفى قبل وفاته بوقت قصیر فذكر لي أنّ أمانة قیمتھا 200 الف دولار مدوّنة في دفتر بأسماء المتبرعین بھا لعمل الخیر، وطلب مني توضیح ذلك للورثة، وبعد تأسیس جمعیة الشیخ عبد الله النوري قمت انا والاخ نادر عبد العزيز النوري برحلة إلى أفريقیا وأخرى إلى آسیا وتمَّ توزيع ھذه الأمانة المذكورة ھناك.

وقال عنه الشیخ بدر متولّي عبد الباسط، في لقاء أجرته مجلة مرآة الأمة مع فضیلة الشیخ بدر متولّي عبد الباسط رئیس الموسوعة الفقھیّة ورئیس لجنة الفتوى 1981 م معرفتي بالمرحوم الشیخ عبد الله النوري تمتد إلى سنوات خلت، عرفته داعیة للإسلام بماله وبمقاله، وكان يقول كلمة الحق وكان مرجعا فقھیّا في أمور الدين والدنیا.

أعمال أخرى[عدل]

  • كان مدرساً في مدرسة العجيري في حي القبله ومدرس أيضاً في مدرسة المباركيه ثم انتقل ودرس في مدرسة الأحمديه إثر اختلاف ما حدث بينه وبين مدير مدرسة المباركيه. ولم يكن الشيخ قد أكمل العشرين من عمره ومن تلاميده من هو أكبر منه.
  • عمل في القضاء: فكان مساعد رئيس المحاكم وكان رئيس المحاكم في ذلك الوقت هو الشيخ عبد الله الجابر
  • عمل في الأوقاف
  • عمل مديراً للإذاعه: وقد أدخل برامج جديده على الإذاعه تناسب الوقت منها "الدين نصيحه" وبرنامج "طبيبك معك" وبرنامج "أطفال" وبرامج أخرى وكان يتولى هذه البرامج بنفسه.

أعمال أخرى[عدل]

  • التدريس
  • إمامة مسجد اليعقوب "الخالد" ومسجد دسمان
  • عمل في المحاكم وكان الشيخ محامياً
  • عمل في الأوقاف
  • في المعهد الديني ومراقبات أعمال أخرى

التلفزيون[عدل]

في العام 1964 اقترح عليه وزير الإرشاد والأنباء سعادة الشيخ جابر العلي الصباح أن يقوم بتقديم أول حديث له مع المشاهدين عبر التلفزيون أسبوعيا، فكان اتصاله وثيقا بالجمهور حيث كانت تصله العشرات من الرسائل يوميا من الكويت والبحرين وقطر وجنوب العراق. وقد قدم الشيخ العديد من البرامج الدينية في التلفزيون وكان لها شعبيه عند المشاهدين والمستمعين وأبرز هذه البرامج هو برنامج الإفتاء فكان الشيخ يجاوب على أسئلة الناس الدينية وكان اسم هذا البرنامج "مع الدين"

لجنة الفتوى[عدل]

ففي سنة 1965 تشكلت لجنة للفتوى من وزارة الأوقاف وكان الشيخ عضو فيها. وفي ثاني تشكيل لهذه اللجنة صار الشيخ يرأسها.

وفاته[عدل]

أحس الشيخ عبد الله النوري وهو في أستراليا في نوفمبر 1980م أثناء الإِشراف على مدرسته بآلام في جسده كانت أشبه بدبيب النمل وعاد إلى الكويت ليرقد في مستشفى الصدري وشخص المرض أنه سرطان في الكلى لم يمهله أكثر من أسبوعين. وحين زاره السيد يوسف جاسم الحجي وكذلك ابن شقيقه نادر عبد العزيز النوري في المستشفى وهو على فراش الموت أبلغهما بإلحاح أن هناك دفترا فيه أمانات للعمل الخيري وهذه المبالغ التي كانت فيما تعد نواة لجمعية خيرية تحمل اسمه «جمعية الشيخ عبد الله النوري الخيرية»، سعى بإنشائها أبناؤه مع مجموعه من محبيه وتلامذته. كما افتتحت مدرسة نموذجية بأستراليا بمدينة سيدني باسم »مدرسة النوري» وقد أوصى قبل وفاته بالتبرع إلى مكتبة الزبير وفاء لمسقط رأسه بمجموعة من الكتب القيمة وبعضها من مؤلفاته.

في يوم السبت 11 ربيع الأول سنة 1401 هــ الوافق 17 يناير 1981م فقدت الكويت المرحوم الشيخ عبد الله النوري طيب الله ثراه وشيع جثمانه يوم الأحد ولم يمنع وابل المطر في ذلك اليوم جموع المشيعين تعبيراً لحبهم وتقديرهم له يتقدّمهم الأمير الوالد الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح (والذي كان وليا للعهد ورئيسا لمجلس الوزراء آنذاك). كما توافدت جموع المعزين في ديوان المرحوم بمنطقة القادسية يتقدمهم صاحب السمو الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح، كما شارك في تقديم العزاء ممثلين للعديد من حكومات الدول الإسلامية تعبيرا عن امتنانهم وتقديرهم لما قام به المرحوم الشيخ عبد الله النوري. والشيخ عبد الله النوري كان عالم من علماء الكويت الذين أضاؤوا الطريق لمن جاؤوا بعدھم قولا وعملا، فكان ولم يزل قدوة حسنة في العالم العربي وخارج حدود العرب. وأصبح الشیخ عبد الله النوري بما قدمه من إحسان حیا في تاريخ الوطن العربي وفي قلوب الناس.

ويذكر الناس الشيخ عبد الله النوري رحمه، بأنه يجيب عن أسئلة الناس بقدر عقولهم، متميزا بهدوئه وابتسامته المحببة!لم يكن يوما مزمجرا، ولا مهددا بالويل والثبور، وعظائم الأمور! ولم يهدد المشاهدين بالنار، والسعير، وعذابات القبور! ولم ولم يجد غضاضة، أو تقليلاً من شأنه، عندما يجيب عن بعض الأسئلة بإجابة «لا أعرف»... وبعد كل هذه السنوات مازلت الناس تذكر صورته وكلماته وابتسامته!

هذه مسيرة عطرة لشيخ جليل واليوم لا يفتقده فقط أهل القادسية التي كان يسكنها ويخطب في مسجدها مسجد أم «عبد الله العثمان» بل يفتقده كل أهل الكويت. رحمك الله يا شيخ عبد الله وأسكنك فسيح جناتك

مؤلفات الشيخ عبد الله النوري[عدل]

  1. "الرشد"
  2. "شهر في الحجاز"
  3. "المنبر"
  4. "ديوان من الكويت"
  5. "قصة التعليم في الكويت"
  6. "الأمثال الدارجه في الكويت"
  7. "قطف الأزهار"
  8. "البهائيه سراب"
  9. "أحاديث"
  10. " من غريب ما سألوني"
  11. وكتب أخرى

من أشعاره[عدل]

كان الشيخ معروفاً بحبه للكتب فقد تغزل بالكتب في إحدى قصائده وقال:

بدا لي وجهها كالشمس من خلف غيمات

فما أحلى لقاها لو أمنا من رقابات

لها جديله حسن يفوق الحسن مرات

فَليلاي التي أعني كتابٌ ذو إفادات

وله أيضاً من الأشعار الوطنية التي كان يلقيها بين الحين والآخر وهو يحث الشباب على الجد والاجتهاد :

أيا ابن الكويت ويا من عليه الكويت تعلق آمالها
بسعيك واصـل لا وصالها     وخفـف بجـدك أثقالها
وسارع إلى لهفة شرفت     لتسعد للعرب أحوالها

الأماكن التي سميت باسمه[عدل]

  • جمعية الشيخ عبد الله النوري الخيرية
  • شارع الشيخ عبد الله النوري في منطقة العديليه قطعه 2
  • مدرسة الشيخ عبد الله النوري الابتدائية - بنين
  • مسجد الشيخ عبد الله النوري بمدينة جابر الاحمد قطعه ب(اضيفت عن طريق مؤذن المسجد أبو انس اليمني)