عبد الله نمر درويش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عبد الله نمر درويش أحد المؤسسين الأوائل للحركة الإسلامية في الداخل الفلسطينية - داخل الخط الأخضر.

دعوته[عدل]

ففي هذا العام (1971) تخرج عبد الله نمر درويش في المدرسة الإسلامية (المعهد الديني) في نابلس، وبدأ يدعو إلى العودة إلى الإسلام ويعمل على بناء جيل يحمل الإسلام عقيدة وشريعة ونظام حياة، في عام 1972 أقام أول نواة للحركة الإسلامية في كفر قاسم؛ حيث اقتصر على نشر الدعوة حتى عام 1974، وبدأت دعوته (العودة إلى الإسلام) تصل إلى القرى المجاورة (كفر برا وجلجولية والطيبة).

وفي عام 1978 وصلت الدعوة إلى مدن أم الفحم وباقة الغربية وجت شمالي منطقة المثلث، وفي عام 1979 وصلت إلى النقب، أما في عام 1980 فقد وصلت إلى الناصرة وبعض قرى الجليل.

أسرة الجهاد[عدل]

وقد ألقي القبض على الشيخ درويش عام 1981، وحُكم عليه بالسجن 4 سنوات، أمضى منها 3، وأفرج عنه عام 1984، وكانت التهمة التي أدين بها صلته بتنظيم سري إسلامي (أسرة الجهاد) بعدما اتُهم أعضاء هذا التنظيم بحيازة أسلحة ومتفجرات وإشعال النيران في ممتلكات يهودية، وحكم على زعيم التنظيم (فريد أبو مخ) بالسجن 10 أعوام، وأطلق سراحه مع آخرين في إطار صفقة جبريل عام 1985.

وقد تأسست "أسرة الجهاد" (منظمة سرية شبه عسكرية) التي سُجن بسببها الشيخ درويش عام 1979 من مجموعة من الشبان من تيار سمي "التائبين" بقيادة فريد أبو مخ من مدينة باقة الغربية، دعوا إلى تحرير فلسطين بالجهاد المسلح بما في ذلك الحرب الاقتصادية ونُسبت لهم عمليات إحراق ممتلكات يهودية.

بيد أن السلطات الإسرائيلية اعتقلت معظم أعضاء التنظيم في يناير عام 1980، وكان من بين المعتقلين فريد أبو مخ، والشيخ عبد الله نمر درويش.

حركة الشباب المسلم[عدل]

عاد الشيخ نمر درويش بعد الإفراج عنه إلى قرية كفر قاسم ليتزعم الحركة الإسلامية التي اهتمت بالبنية التحتية الاجتماعية، فأقامت شبكة من عشرات الجمعيات والروابط القانونية التي أسست بدورها رياض الأطفال، عيادات، نوادٍ رياضية، كلية دينية.

وأسس "حركة الشباب المسلم" التي ركزت نشاطها بشكل أساسي على السلطات المحلية، وحددت آلية عملها على النهوض بأوضاع فلسطينيي 48 ورعاية شئونهم بأنفسهم؛ بحيث يقوم المشاركون فيها بأعمال عامة مثل شق الشوارع والطرقات وإقامة محطات الوقوف والمواصلات العامة وترميم المدارس وتنظيف المقابر وبناء الصفوف الدراسية، كما تمت إقامة رياض أطفال وخدمات للمسنين ومكتبات عامة للكتب الدينية.

وكان من الطبيعي أن تدرس الحركة المستجدات، وأن تتبنى مبدأ العمل في ظل القانون، وأن تعود إلى ما بدأت به من إقامة القاعدة الأساسية، فكثفت في الثمانينيات والتسعينيات من إنشاء المؤسسات الدينية التي تقدم خدمات حيوية لفلسطينيي 48؛ الأمر الذي زاد من شعبية هذه الحركة داخل صفوف الفلسطينيين، ونظرًا لما تستغله الحركة من مفهوم ديني حول تحرير القدس والمسجد الأقصى (القبلة الأولى للمسلمين).

في عام 1989 حققت الحركة الإسلامية في فلسطين 48 انتصارا كبيرا في الانتخابات السلطات المحلية بفوزها برئاسة خمس سلطات محلية عربية هي : أم الفحم، رهط، كفر قاسم، جلجولية، كفر برا، إضافة إلى نجاح أقل في عدة مدن وقرى مثل : الناصرة وكفر كنا. وقد جعلت هذه المبادئ التي رفعتها الحركة الإسلامية بجناحيها خاصة جناح الشيخ نمر درويش التيار "المعتدل" فيها يفوز في انتخابات الكنيست 96 و1999 بمقعدين في كل مرة.ادت مشاركته في انتخابات الكنيست إلى حدوث شق في الحركة الإسلامية.القسم الذي تراسه الشيخ درويش شارك في انتخابات الكنيست وعرف بالحركه الجنوبية. والقسم الشمالي برئاسه الشيخ رائد صلاح. وقد كانت الجركه الجنوبية هي الأغلبيه.

طالع أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Palestinians right of return.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية فلسطينية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.