عدي بن مسافر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عدي بن مسافر
الاسم بالكامل التسمية الأولى: عدى بن مسافر بن إسماعيل بن موسى بن مروان بن الحسن بن مروان بن الحكم بن موسى الشامي
التسمية الثانية: عدي بن مسافر بن إسماعيل بن موسى الشامي
الحقبة 1075 مـ - 1162 مـ
اسم الميلاد عدي بن مسافر
المولد 467 هـ 1075 مـ
بعلبك
الوفاة 457 هـ 1162 مـ
لالش، سنجار
العراق

عدي بن مسافر أو الشيخ عدي بن مسافر، ولد (467 هـ 1075 مـ) في بلاد الشام في بعلبك,وفاة (457 هـ 1162 مـ) لالش في جبال سنجار في العراق.

النسب[عدل]

الشيخ عدي من أهل الشام :

العربية وبعض اليزيدية
  • عدى بن مسافر بن إسماعيل بن موسى بن مروان بن الحسن بن مروان بن الحكم بن موسى الشامي ثم الهكاري مسكناً.
  • عدي بن مسافر بن إسماعيل بن موسى الشامي ثم الهكاري مسكناً.[1]
الكردية
  • عدي بن مسافر بن أحمد.

حياته[عدل]

ولد في بعلبك في بلاد الشام, ثم انتقل إلى البصرة وفيها اشتهر ثم انتقل إلى منطقة الشيخان شمال الموصل إلى أن توفي هناك.ومما يجدر ذكره هنا بحق الشيخ عدي بن مسافر أنه عالم مسلم صوفي قال عنة ابن كثير انه شيخ الشافعية الاكراد في جبال الهكار وله اتباع يغلون فيه.وقال الشيخ نور الدين أبو الحسن علي بن يوسف اللخمي في كتابه بهجة الاسرار كان شيخ الإسلام وعن الشيخ ابي محمد عبد الله اليطائحي كان الشيخ عدي إذا سجد سمع لمخه من رأس صوت كصوت وقع الحصا في الفرعة اليابسة من شدة المجاهدة

مرقده[عدل]

مرقده بالقرب من الموصل شرق دجلة، وتحديدا في لالش.[2]

الشيخ عدي بن مسافر في نظر الأيزيدية[عدل]

قبر عدي بن مسافر في لالش

اليزيدية يعتبرون الشيخ عدي منقذ اليزيدية وتقدسه على أنه نبي

   
عدي بن مسافر
كنت حاضراً عندما كان أدم يعيش في الجنة، وكذلك عندما القى النمرود إبراهيم في النار، وكنت حاضراً عندما قال لي الله أنت الحاكم وأنت إله الأرض
   
عدي بن مسافر

كان والد شيخ عدي الشيخ مسافر زاهدا صالحا يسكن بيت فار من أعمال بعلبك من سهل البقاع، فسلك طريق المجاهدة والسياحة، وترك بيت فار وتنقل في بلاد هكاري، وفارق زوجته أربعين سنة (معنى ذلك ترك زوجته وهو شاب) وبينما كان نائما في إحدى الليالي جاءه ملاك يقول له : أذهب إلى زوجتك وواقعها فتحمل منك ولد صالح. فغادر الشيخ مسافر المنطقة (هي مناطق الأيزيدية) فوصل منزله ليلا، وقبل ذلك رأت أم عدي نور يهبط من السماء ويدخل أحشائها، ولهذا طلبت من زوجها أن يذهب إلى سطح المنزل وينادي بصوت عالي أنا هو الشيخ مسافر جئت أركب فرستي، وكانت أم عدي تعلم بأن الشيخ مسافر سيغادر المنزل ليلا، ففعلت بزوجها ما فعلته لكي تتخلص من ألسنة الناس. رأت أم عدي بن مسافر في المنام قبة بين جبلين يرتفع منها نور وجبل المشرق ينادي جبل المغرب سيولد ولي الله الشيخ عدي وسيكون ذكره في المشرق والمغرب.

وجميع الاديان ودول العالم سمع عن كرامات شيخ آدي (عدي) وكثير من علماء المسلمين قصدوا لالش النوراني من اجل رؤية هذا الشيخ الجليل من امثال الشيخ عبد القادر الكيلاني. وأمتدحه الشيخ عبد القادر الكيلاني وشهد له بالسلطنة على الأولياء، وقال : لو كانت النبوة تنال بالمجاهدة لنالها الشيخ عدي بن مسافر.

حتى بعض الشيوخ من الاديان الأخرى من الهند قصدوا لالش من لجل رؤية شيخ عدي ،ولحد الآن يوجد كهف في وادي لالش بسم (شكفتا هنديا) اي كهف الهنديين، يذكر ان تلك الشيوخ الذين اتوا من الهند كانو في النهار يجلسون مع الشيخ عدي وفي الليل كانوا ينامون في تلك الكهف.[3]

  • الشيخ عدي بن مسافر هو المعلم وهو الذي حدد العقائد وهو الهادي للطريق الصحيح.
  • يعتقد الايزيديون بإمامة الأفراد من نسل عدي بن مسافر ,منهم.
  • صخر بن صخر بن مسافر الملفب بـ (أبي البركات)
  • عدي ابن أبي البركات
  • حسن بن عدي بن أبي البركات

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع والمصادر[عدل]

  1. ^ [1]
  2. ^ منية الأدباء في تاريخ الموصل الحدباء - ياسين خيرالله الخطيب العمري. تحقيق سعيد الديوه جي.
  3. ^ [2]