عسقلان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
المجدل
عسقلان
(عبرية) אשקלון
صورة معبرة عن الموضوع عسقلان
منظر عام لمدينة عسقلان
شعار
شعار عسقلان الإسرائيلي

تاريخ التأسيس 3000 ق.م تقريبا
تقسيم إداري
المنطقة اللواء الجنوبي
خصائص جغرافية
المساحة (كم²) 47.788
السكان
التعداد السكاني 112,900 نسمة (عام 2009)
معلومات أخرى
خط العرض 31.716667
خط الطول 34.566667
التوقيت EET (توقيت شرق أوروبا +2 غرينيتش)
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الموقع الرسمي بلدية عسقلان

موقع المجدلعسقلان على خريطة فلسطين
المجدلعسقلان
المجدل
عسقلان

المجدل - عسقلان (بالعبرية: אשקלון) من أكبر وأقدم مدن فلسطين التاريخية. تقع اليوم في اللواء الجنوبي الإسرائيلي على بعد 65 كم غرب القدس. أسس الكنعانيون المدينة في الألف الثالث قبل الميلاد، وكانت أحد موانئ الفلسطينيين القدماء على ساحل البحر المتوسط. تقع إلى الشمال الشرقي من غزة، وتبعد عنها 25 كم قريبة من الشاطئ على الطريق بين غزة ويافا. تبلغ مساحة أراضيها 107,334 دونما بما فيها مساحة المدينة 1,346 دونما. يشكل اليهود اليوم السواد الأعظم من سكان المدينة، بعد تهجير أهلها العرب في حرب 1948 الذين انتقل الكثير منهم إلى قطاع غزة. أقدمت بعدها المنظمات اليهودية المسلحة بعد احتلالها للمدينة في نوفمبر 1948 على هدمها، واقامت إسرائيل على أراضيها مدينة "اشكلون". ويعتبر الجامع الكبير من أبرز أثار المجدل بناه "سيف الدين سلار" من امراء المماليك عام 1300.

التسمية[عدل]

المجدل كلمة ارامية بمعنى البرج والقلعة والمكان العالي المشرف، وهي بلدة كنعانية قديمة كانت تسمى (مجدل جاد)و(جاد) اله الحظ عند الكنعانيين، ومدينة عسقلان هي مدينة المجدل وبعد تهجير اهلها وسكنها الاسرائليين توسعت المدينة لتضم قرية الجوره وحمامة التي أيضا تم تهجير اهلها، وسميت بعسقلان نسبة إلى الميناء القديم الذي توجد آثاره بالقرب منها.

التاريخ[عدل]

تعتبر مدينة مجدل عسقلان من أقدم مدن العالم وقد بنيت على طريق السهل الساحلي ("طريق البحر") الواصلة بين شمالي سيناء ومنطقة الجليل. من معثورات الحفريات الآثارية التي قام بها لورنس ستاغهار من جامعة هارفرد الأمريكية في 1985 يبدو أن أول ما أسس المدينة كان الكنعانيين 3000 سنة قبل الميلاد تقريبا. وقد عثر على بقايا المدينة الكنعانية في عمق 15 مترا ويقدر حسبها أن عدد سكان المدينة في ذلك الحين بلغ 15 ألف نسمة، وأن المدينة كانت محاطة بسور عريضة.

في 1150 قبل الميلاد سكن الفلسطينيون القدماء المدينة قادمين من جزر البحر الأبيض المتوسط وجعلوها أحد أهم مراكزهم. في العهد القديم (التوراة) تذكر المدينة مرات عديدة كمركز فلسطيني كبير، أما صيغة الاسم الوارد بالعبرية التوراتية هو אשקלון أي "أشقلون" (بالألف بدلا من العين)، وهي صيغة الكتابة المقبولة اليوم في الدولة الصهيونية مع أن اللفظ بالعبرية الحديثة هو "أشكيلون".

في 604 قبل الميلاد احتلت الإمبراطورية البابلية برئاسة نبوخذ نصر المدينة من الفلسطينيين، مع احتلال عموم أراضي مملكة يهوذا وبلاد الفلسطينيين. فكان تعامل الجيش البابلي مع سكان المدينة يشابه تعامله بسكان المدينة الأخرى في المنطقة، حيث أحرق المدينة وأجلى سكانها. تم إعادة بناء المدينة في القرن الثالث قبل الميلاد، أي في العهد الهيليني، وأصبحت ميناء كبيرا. في القرن ال-1 قبل الميلاد احتل الملك اليهودي الحشموني إسكندر يناي محيط المدينة ولكن المدينة نفسها بقيت مستقلة من ناحية إدارية وثقافية.

وقد فتح فلسطين القائد عمرو بن العاص، وكانت مدينة عسقلان مركزها.وقال عبداللة ابن عمر بن الخطاب (لكل شي دروتها ودروة الشام عسقلان). وقيل انة تم جلب رأس الحسين ابن على كرم الله وجهة إلى عسقلان. حررها صلاح الدين الأيوبي عام 1187م من الصليبيين، ولكنهم عادوا واحتلوها مرة ثانية على يد " ريتشارد قلب الأسد " عام 1192م بعد سقوط عكا بأيديهم.إلا أن صلاح الدين قبل أنسحابه من المدينة أمر واليها بهدم المدينة وسورها حتى لا تكون حصناً للفرنجة يقطع الطريق بين مصر والشام. وقد كانت على مدى تاريخها الطويل ذات شأن اقتصادي بسبب مينائها البحري وموقعها الاستراتيجي القريب من الحدود المصرية ومواجهتها للقادمين من البحر تجارا وغزاة، وقد كانت منذ القدم محطة هامة من سلسلة المحطات الممتدة على طول السهل الساحلي الفلسطيني، حيث اعتادت القوافل التجارية والحملات العسكرية المرور بها للراحة والتزود بالمؤن.وبعد هذا بدأ نجم عسقلان في الأفول إلى أن دمرت نهائياً سنة 1270 م على يد السلطان الظاهر بيبرس، لتسلم الدور التاريخي إلى المجدل التي تقع على بعد 6 كم إلى الشمال الشرقي منها

قامت المنظمات الصهيونية المسلحة بهدم المدينة وتشريد اهلها البالغ عددهم 48 (11496) نسمة، وكان ذلك في 4/ 11/ 1948 ويبلغ مجموع اللاجئين من هذه المدينة في عام 1996 حوالي (70595)، واقامت إسرائيل على أراضيها مدينة (اشكلون).

الاقتصاد[عدل]

اشتهرت المجدل بصناعة الاقمشة وكان فيها نحو 800 نول لحياكة الاقمشة القطنية والحريرية التي كانت تباع في اسواق فلسطين وتعتبر من أهم مدن فلسطين في صناعة النسيج أو الوحيدة.

الفرق بين المجدل وعسقلان[عدل]

عسقلان هو الاسم الأقدم للمنطقة عبر التاريخ ومعناه الأرض المرتفعة وكانت عسقلان قد دمرت عدة مرات عبر التاريخ وأعيد اعمارها من جديد لتقوم مدينة المجدل وقرية الجورة التي هي ان اضفناها إلى المجدل أصبحت المجدل بالكامل تعني عسقلان ولكن اريد ان أوضح بعض الأشياء وهي عندما نقول المجدل أو الجورة ننسب كلاهما إلى عسقلان فنقول مجدل عسقلان أو جورة عسقلان ولكن الجدير بالذكر ان أرض المجدل تمثل ميقارب 93% من أرض عسقلان القديمة وسكان عسقلان التي دمرت هم الذين بنوا أو سكنوا المجدل من جديد لذلك المجدل بشكل عام تعني عسقلان ومما يؤكد ذلك انك لو بحثت عن أثار عسقلان الشهيرة ستجدها هي الآثار الشهيرة الموجودة في المجدل واذا تحدثت عن مسجد عسقلان فانك تقصد مسجد المجدل الموجود في وسط البلد " المسجد الكبير " وان تحدثت عن عائلات عسقلان فانك تتحدث عن عائلات المجدل واذا تحدثت عن سوق عسقلان فهو سوق المجدل لذلك انا أعجب لمن يقول ان المجدل نقول لها عسقلان نسبة لاثار عسقلان المتبقية فهو يقلل من قيمة عسقلان وكان عسقلان مجرد أثار كانت متواجدة وكان المجدل مدينة أخرى ليس لها علاقة بعسقلان الا قربها من هذه الآثار. يعني باختصار أرض عسقلان تشمل أرض المجدل وارض الجورة حديثا وقد بينت ما تمثله المجدل من هذه الأرض واذا أردنا ان نتحدث عن عدد السكان فقد هاجر أهالي المجدل بالالاف بينما هاجر أهل الجورة ب600 - 700 شخص حسب ما اورده كتاب مدن فلسطينية وهذا يعني ان المجدل شبه كامل هي عسقلان وان الجورة في حقيقة الأمر هي جزء من المجدل وانما هي مجرد أرض منخفضة تداول اسمها باسم الجورة حتى أصبحت شبه منفصلة كقرية وحدها.

فضل عسقلان[عدل]

قال النبي محمد عليه الصلاة و السلام: " أوَّلُ هذا الأمرِ نُبوَّةٌ ورحمةٌ ، ثمَّ يكونُ خلافةٌ ورحمةٌ ، ثمَّ يكونُ مُلكًا ورحمةً ، ثمَّ يتكادمون عليه تكادُمَ الحُمُرِ ، فعليكم بالجِهادِ ، وإنَّ أفضلَ جهادِكم الرِّباطُ ، وإنَّ أفضلَ رباطِكم عَسْقلانُ "[1]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ قال الألباني رحمه الله تعالى في الحديث: إسناده جيّد , انظر السلسلة الصحيحة صفحة 3270