عصبيات الأجنحة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

عصبيات الأجنحة
العصر: 299–0 مليون سنة

عصر برمي إلى الآونة الأخيرة

التصنيف العلمي
المملكة: الحيوانات
الشعبة: مفصليات الأرجل
الطائفة: الحشرات
الصنف: حديثات الأجنحة
الطبقة: الجناحيات
الرتبة: عصبيات الأجنحة

تضم رتبة الحشرات عصبيات الأجنحة، أو الحشرات الشبكية الجناح حشرات أسد المن، ومانتيد (Mantispidae)، وليث عفرين وأنسابهم. تضم هذه الرتبة حوالي 6,010 نوع.[1] كانت هذه المجموعة تُعرف سابقًا باسم بلانيبينيا (Planipennia)، وكانت تشتمل في ذلك الحين أيضًا على ذبابات الدر (alderfly)، واليرقات المائية (fishfly)، وذبابات دوبسون (dobsonfly) والذباب الثعباني، ولكنهم أصبحوا الآن رتبًا مستقلةً بذاتها (رتبة ميجالوبتيرا (Megaloptera) ورافيديوبترا (Raphidioptera)). قد يُستخدم لفظ عصبيات الأجنحة[Note 1] في الإشارة إلى هذه الرتب الثلاثة كمجموعة واحدة، حيث توضَع هذه المجموعة في تصنيف الطبقة حيث تعلوها رتبة إندوبتريوجوتا التي تصبح فرع حيوي غير مصنَّف، أو تظل إندوبتريوجوتا على حالها كطبقة وتُصبح عصبيات الأجنحة غير المصنَّفة جزءًا منها. بالنسبة إلى الحشرات كاملة الانسلاخ، تُعد الخنفساء أقرب أنساب الفرع الحيوي العصبي الأجنحة. غالبًا ما يُطلق لفظ حشرات الليسوينغ على الحشرات الشبكية الجناح الأوسع انتشارًا - أسد المن (أسد المن (فصيلة)) - في حين يُشار إلى معظم أنواع عصبيات الأجنحة على أنها أحد أنواع "حشرة الليسوينغ".

تتمتع الحشرات البالغة في هذه الرتبة بأجنحةٍ غشائيةٍ، حيث يتساوى حجم أجنحتها الأمامية مع حجم الخلفية إلى حد كبيرٍ، وتحتوي هذه الأجنحة على العديد من الأوردة. كما تتمتع هذه الحشرات بأجزاء فمٍ ماضغةٍ، وتخضع لعملية استحالة كاملة.

ظهرت عصبيات الأجنحة للمرة الأولى خلال فترة عصر برمي، وأخذت تتنوَّع خلال الحقبة الوسطى.[2] خلال هذه الفترة تطوَّرت العديد من النماذج الضخمة الغريبة خاصةً في فصيلة كاليجراماتيداي (Kalligrammatidae) المنقرضة التي تُعرف في أغلب الأحيان باسم "فراشات العصر الجوراسي" نظرًا لما تتمتع به من أجنحةٍ ضخمةٍ ومنقوشة.[3]

علم التشريح والأحياء[عدل]

تتميَّز عصبيات الأجنحة بجسمها الرخو الذي يحتوي على القليل من الأجهزة المتخصصة، حيث تمتلك هذه الحشرات عيون مركبة جانبيةٍ، كما أنها قد تتمتع بـعين بسيطة أو لا. وتحتوي أجزاء فمها على فكوك سفلية مهيَّئةٍ للمضغ، كما أنها تفتقر إلى التكييفات العديدة التي توجد في معظم مجموعات الحشرات كاملة الانسلاخ.

تتمتع هذه الحشرات بأربعة أجنحة تتساوى في العادة في الحجم والشكل وتأخذ أوردتها شكلاً واحدا. تحتوي أجنحة بعض عصبيات الأجنحة على أعضاءٍ حسيَّةٍ متخصصةٍ أو هُلبٍ أو هياكلٍ أخرى لتربط هذه الأجنحة معًا أثناء طيران الحشرة.[4]

تتميَّز يرقات هذه الحشرات بكونها مفترسةً متخصصةً حيث تتمتع بفكوكٍ سفليةٍ ممتدةٍ مهيَّئةٍ لثقب الجسم ومص الدم. تختلف هيئة جسم اليرقة من فصيلةٍ لأخرى حسب طبيعة فريستها، ولكن معظمها يتمتع بثلاثة أزواجٍ من الأرجل المتصلة بالصدر ينتهي كل زوج بمخلبَين. توجد بعض الأقراص اللاصقة على العقلتيَن الأخيرتَين في بطن هذه الحشرة.[4]

دورة الحياة وعلم البيئة[عدل]

دورة حياة حشرات أسد المن

تتميَّز يرقات معظم الفصائل بكونها مفترسة، حيث تلتهم العديد من فصائل أسد المن المنات الصغيرة والآفات، كما أنها تُستخدم في المكافحة البيولوجية للآفات (أو يستخدمها المُوزعون التجاريون غير أنها تنتشر وتكثر أيضًا في الطبيعة). تُغطي يرقات مختلَف الفصائل نفسها بالحطام (الذي يحتوي أحيانًا على حشراتٍ ميتةٍ) كـتمويه يصل إلى الحد الأقصى في حشرة ليث عفرين التي تدفن جسمها بالكامل بعيدًا عن الأنظار وتلتقط فريستها من "حفر" التربة. تتغذى يرقات بعض فصائل إثونيداي (Ithonidae) على جذور النباتات، وتتميَّز يرقات سيسريداي بكونها مائيةً، حيث تتغذى على إسفنجيات المياه العذبة. تعد بعض حشرات مانتيسبيدز (mantispids) طفيليات تعتمد في غذائها على أكياس بيض العنكبوت.

تمر هذه الحشرة، كغيرها من رتب التطور الكامل، بطور العذراء الذي يحاط بـشرنقةٍ من الحرير والتراب أو غيره من الحطام. تخترق العذراء الشرنقة في النهاية وتخرج منها حيث تتكوَّن فكوكها السفلية، كما أنها قد تتحرَّك بعض الوقت قبل خضوعها لعملية الانسلاخ إلى هيئة الحشرة البالغة.[4]

تتميَّز الحشرات البالغة في العديد من المجموعات بكونها مفترسةً أيضًا، إلا أن بعضها لا يأكل أو يقتصر فقط على مص الرحيق.

التصنيف والنظاميات[عدل]

لقد زادت نسبة إدراك العلماء لـعلم الوراثة العرقي لرتبة عصبيات الأجنحة منذ منتصف العقد الأخير من القرن العشرين، وبالتالي لم يتم تسجيل سلوك المستحاثة التي كانت تتزايد تزايدًا مستمرا.[1] في عام 1995، على سبيل المثال، جرى العُرف أن رتبتَي ميجالوبتيرا ورافيديوبتيرا لا تنتميان لعصبيات الأجنحة بالمفهوم الحرفي، وأن مانتيسبويديا (Mantispoidea) وجزء من رتبة ميرميليونتويديا (Myrmeleontoidea) تمثل المجوعات الوحيدة التي أثبتها تحليل علم كلاديستيات (cladistic).‏[5] برغم استمرار إدراك العلماء التام بعلاقات بعض الفصائل، إلا أن معظم أنساب عصبيات الأجنحة يمكن أن يصح وضعها في الوقت الحالي ضمن أحد إطارات التطوير.[Note 2]

جناح مستحاثة يبلغ عمره 49 عامًا لحشرة بالايوبسيتشوبس مارينجيراي (Palaeopsychops marringerae) (حشرة أسد المن الضخمة (Polystoechotidae))، يوضح نمط اللون

بصرف النظر عن بعض المجموعات التي تُعد أساسية تمامًا أو تلك التي ليس لها مكان محدد، يمكن تقسيم الحشرات الشبكية الجناح إلى رتيبتَين تتمثلان في ميرميليوتيفورميا وهيميروبيفورميا. قد يتم اعتبار نيفرورثيداي (Nevrorthidae) البدائية، وهي أقدم مجموعةٍ من عصبيات الأجنحة، في بعض الأحيان على أنها رتيبةٌ ثالثةٌ اسمها نيفرورثيفورميا (Nevrorthiformia)، كما أنها قد تعد ضمن رتبة هيميروبيفورميا في أوسميلويديا (Osmyloidea) بالتحديد، ولكنها تُعد من الأنساب الأساسية تمامًا على الأرجح.[6]

الأشكال الأساسية والتي لم يُبت فيها

رتيبة هيميروبيفورميا

رتيبة ميرميليونتيفورميا

الهوامش[عدل]

  1. ^ Also called "Neuropteroidea", though the ending "-oidea" is normally used for superfamilies.
  2. ^ See references in Haaramo (2008).‏[6]
  3. ^ "Neurorthidae" is a lapsus.
  4. ^ Not in Haaramo (2008), but this taxon, for some time considered obsolete following questions about the affiliations of the Osmylopsychopidae, warrants acceptance as the three families therein form a clade.

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب David Grimaldi & Michael S. Engel (2005). Evolution of the Insects. Cambridge University Press. ISBN 0-521-82149-5. 
  2. ^ A. G. Ponomarenko & D. E. Shcherbakov (2004). "New lacewings (Neuroptera) from the terminal Permian and basal Triassic of Siberia" (PDF). Paleontological Journal 38 (S2): S197–S203. 
  3. ^ Michael S. Engel (2005). "A remarkable kalligrammatid lacewing from the Upper Jurassic of Kazakhstan (Neuroptera: Kalligrammatidae)". Transactions of the Kansas Academy of Science 108 (1): 59–62. doi:10.1660/0022-8443(2005)108[0059:ARKLFT]2.0.CO;2. 
  4. ^ أ ب ت Hoell, H.V., Doyen, J.T. & Purcell, A.H. (1998). Introduction to Insect Biology and Diversity, 2nd ed. Oxford University Press. ISBN 0-19-510033-6. 
  5. ^ John D. Oswald (1995). "Neuroptera. Lacewings, antlions, owlflies, etc.". Tree of Life Web Project. اطلع عليه بتاريخ September 2, 2010. 
  6. ^ أ ب Mikko Haaramo (March 11, 2008). "Neuroptera". Mikko's Phylogeny Archive. اطلع عليه بتاريخ April 27, 2008. 

وصلات خارجية[عدل]