عصر العقل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غلاف الطبعة الأولى

عصر العقل: تحقيق الثيولوجيا الحقيقية والخيالية (بالإنكليزية: The Age of Reason: Being an Investigation of True and Fabulous Theology) كتاب ألفه توماس بين في القرن الثامن عشر انتقد فيه الدين المهيكل وتحدى عصمة الكتاب المقدس. طبع في ثلاثة أجزاء في 1794 و1795 و1807 وأصبح في قائمة أفضل المبيعات في أمريكا حيث سبب عودة قصيرة لمذهب الربوبية. يقدم الكتاب أدلة الربوبية التقليدية مثل انحراف الكنيسة المسيحية وانتقاد محاولاتها الحصول على القوة السياسية. يؤيد الكتاب العقل والمنطق عوض الوحي ويرفض المعجزات ويعتبر الكتاب المقدس قطعة أدبية عادية وليس وحيا إلهيا. لا يرفض فكرة الإله بل هو ربوبي يدعم الدين الطبيعي ويؤمن بإله خالق.

كانت معظم الأدلة التي استخدمها توماس بين معروفة للنخبة المثقفة، لكنه قدمها بأسلوب شيق زاد جاذبيتها وشعبيتها لجمهور عريض. وكان الكتاب رخيصا مما وفره لعدد كبير من المشترين. ولخوف الحكومة البريطانية من أفكاره الثورية حاكمت من طبع وحاول نشر أو توزيع الكتاب. ألهمت وأرشدت أفكار الكتاب عدة مفكرين أحرار بريطانيين في القرن الحادي عشر واستمر تأثيره للقرن الحادي والعشرين.