عضو اصطناعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

العضو الاصطناعي (في الطب: جراحة ترقيعية[1]) عبارة عن جهاز من صنع الإنسان مزروع أو مدمج في الإنسان ليحل محل جهاز طبيعي فُقد نتيجة حادث او عيب خلقي بغرض استعادة وظيفة محددة أو مجموعة من المهام قد تعود المريض إلى الحياة الطبيعية قدر الإمكان. الوظيفة المستبدلة من الضروري أن تكون متعلقة بدعم الحياة، وقد يكون دائمي الوجود او مؤقت مثل المرشحات أو وحدات المعالجة الكيميائية كآلة غسيل الكلى.

تاريخياً[عدل]

اصابع اصطناعية انشئت في مصر القديمة

شهد تاريخ الانسان الزاخر بالحروب الكثير من الجرحى الذين تعرضوا لفقدان اجزاء من جسمهم، فحاول الانسان على المر العصور التعامل مع هذه الاعاقة بطريقة او باخرى، فعرف الانسان استعمال الاعضاء الصناعية في وقت مبكر حيث ان أول استعمال مسجل تاريخيا هو للملكة "Vishpala" التي جاء ذكرها في الريجفدا، حيث تسجل هذه النصوص الهندية القديمة بان الملكة فقدت قدمها في احد المعارك فرُكب لها قد حديدية لتستطيع المشي والعودة للمحاربة.[2] كما كان المصريين القدماء في طليعة استخدام هذه الاعضاء الصناعية حيث وجدت التنقيبات اصابعاً خشبية تعود الى عهد المملكة المصرية الحديثة.[3] واستخدم الرومان "التيجان" التي كانت تستعمل للاسنان وكانت اهميتها تجميلية اكثر منها طبية.[4]

التكنلوجيا الحديثة[عدل]

ركبة اصطناعية صممت من خلال الحاسوب بما يعرف بتصنيع بمساعدة الحاسوب باستعمال برنامج "WorkNC"

على مر السنين احدث الطب تطورات كبيرة في مجال الاعضاء الصناعية، كانت الاهداف الاساسية هو جعل هذا الاعضاء اخف وزنا بحيث تكون اقل ازعاجا للمريض لذا تم تطويرها للتكون من مواد بلاستيكية مثل ألياف الكربون لتكون اقوى واخف وزنا. كما ان العلم حرص على تطوير اعضاء اكثر تشبها من ناحية الشكل بالاعضاء الحقيقية لتسهيل اختلاط المرضى في المجتمع والتقليل من انزعاجهم النفسي. وايضا من الاهداف المهمة هي جعل تلك الاعضاء قادرة على اتمام مهمات اكثر وبطريق اكثر سلاسة ومثال على ذلك التطور الحاضل في صناعة المفاصل.[5]

ففي بادئ الامر صنعت المفاصل الميكانيكية ذات المحور الوحيد والبسيط التي تعتمد على قوة وفعالية الطرف المبتور، وفي منتصف التسعينات بدأ صنع المفاصل الهيدروليكية حيث يمكن عن طريق معايرة مضخة الزيت الموجودة في المفصل تحديد شكل ومدى وفعالية حركية الطرف الصناعي . ثم ظهر المفصل الالكتروني بظهور أجهزة الكمبيوتر وخاصة مفصل الركبة حيث يقوم بأداء المفصل كما لو كان مفصل طبيعي.[6]

الأعضاء الروبوتية[عدل]

ويتضمن هذا النوع من الأعضاء على مكونات اساسية هي المستشعرات حيوية والتي تتستقبل الاشارات من اعصاب او عضلات المستخدم وتنقلها الى وحدة المعالجة التي تفسر هذه الاشارات وتعطي اوامرها للاجزاء المحركة لتتحول الى حركة فيزيائية فعلية.

يعتمد هذا النوع من الاطراف على نوع معين من التقنيات يسمى "Targeted muscle reinnervation" (أعادة تعصيب عضلة محددة) تعتمد هذه التقنية على إعادة توجيه الاعصاب المحركة التي كانت تسيطر على العضلات في الجزء المبتور وجعلها تؤثر على مساحة صغيرة من عضلة كبيرة وسليمة (مثل العضلة الصدرية الكبيرة). والآن عندما يفكر المريض بتحريك الجزء المبتور من جسمه فان اعصابه ستعمل على تحريك هذه المساحة الصغيرة التي تم توجيه الاعصاب لها، وبوضع حساسات للحركة على تلك المساحة فانها يمكن ان تتلقى تلك الحركات وتحولها لاوامر الى العضو الاصطناعي ليتخذ الحركات المطلوبة. وبالتالي سيستطيع المريض تحريك ذراعه الاصناعية مثلا بمجرد تفكيره بتحريكها ومثلما يحرك الانسان ذراعه الغير مبتورة.[7][8]

وهناك تقنية بديلة تتشابه مع المشروحة اعلاه وتدعى "targeted sensory reinnervation". هذه التقنية تشبه سابقتها الا ان الاعصاب تحول جراحيا الى منطقة جلدية بدلا من الاعصاب. وعند تفكير المريض بتحريك جزءه المبتور يشعر بحافز حسي (حرارة او ضغط) في المنطقة الجلدية التي حولت الاعصاب. يسعى العلماء لانشاء اجزاء صناعية تعتمد على حساسات تكون موجودة على هذه المنطقة الجلدية بحيث تستطيع تفسير هذه الحرارة والضغط الى اشارات ترسل للعضو الاصطناعي ليقوم بالحركات التي يفكر بها المريض.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ قاموس عربي فرنسي\ الترجمة الطبية prothèse
  2. ^ "A Brief Review of the History of Amputations and Prostheses Earl E. Vanderwerker, Jr., M.D. JACPOC 1976 Vol 15, Num 5". 
  3. ^ "No. 1705: A 3000-Year-Old Toe". Uh.edu. 2004-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-13. 
  4. ^ "Bronze single crown-like prosthetic restorations of teeth from the Late Roman period = Des restaurations par prothèses identiques à des couronnes en simple bronze de dents pendant la fin de la période romaine". Cat.inist.fr. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-03. 
  5. ^ "How artificial limb is made – Background, Raw materials, The manufacturing process of artificial limb, Physical therapy, Quality control". Madehow.com. 1988-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-03. 
  6. ^ الأطراف الصناعية وأنواع الأطراف الصناعية\\موقع طبيب العرب
  7. ^ أ ب Kuiken TA, Miller LA, Lipschutz RD, Lock BA, Stubblefield K, Marasco PD, Zhou P, Dumanian GA (February 3, 2007). "Targeted reinnervation for enhanced prosthetic arm function in a woman with a proximal amputation: a case study". Lancet 369 (9559): 371–80. doi:10.1016/S0140-6736(07)60193-7. PMID 17276777. 
  8. ^ "Blogs: TR Editors' blog: Patients Test an Advanced Prosthetic Arm". Technology Review. 2009-02-10. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-03.