عقبة بن نافع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عقبة بن نافع
صورة معبرة عن الموضوع عقبة بن نافع
تمثال لعقبة بن نافع بالجزائر

الميلاد 622 - 683
مكة المكرمة
عقبة بن نافع القرشي
الوفاة سيدي عقبة، الجزائر
الخدمة العسكرية
الولاء الأمويون
الفرع 670 - 683

عقبة بن نافع الفهري القرشي (1 ق.هـ - 63 هـ) [1] [2] من القادة العرب والفاتحين في صدر الإسلام.

مولده ونسبه[عدل]

  • أمه : سلمى بنت حرملة تلقب بالنابغة سبية من بني جلان بن عنزة بن أسد بن ربيعة بن نزار[4].
  • اخوانه لأمه: عمرو بن العاص و عمرو بن أثاثة العدوي و زينب بنت عفيف بن أبي العاص[5].

ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم. لا تصح له صحبة[6].

حياته[عدل]

برز اسم عقبة مبكراً في ساحة أحداث حركة الفتح الإسلامي التي بدأت تتسع بقوة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، حيث اشترك هو وأباه نافع في الجيش الذي توجه لفتح مصر بقيادة عمرو بن العاص، والذي توسم فيه خيرا وشأنا في حركة الفتح، فأرسله إلى بلاد النوبة لفتحها، فلاقى هناك مقاومة شرسة من النوبيين، ولكنه مهد السبيل أمام من جاء بعده لفتح البلاد "غير أن بلاد النوبة والسودان عموما لم تفتح حرباً"، فأسند إليه مهمة قيادة دورية استطلاعية لدراسة إمكانية فتح الشمال الأفريقي، وتأمين الحدود الغربية والجنوبية لمصر ضد هجمات الروم وحلفائهم البربر. ثم شارك معه في المعارك التي دارت في أفريقية (تونس الحالية)، فولاه عمرو بن العاص برقة بعد فتحها، وعاد إلى مصر.

تعاقب عدة ولاة على مصر بعد عمرو بن العاص، منهم عبد الله بن أبي السرح ومحمد بن أبي بكر ومعاوية بن حديج وغيرهم، أقر جميعهم عقبة بن نافع في منصبه كقائد لحامية برقة. لكن عمرو بن العاص اختار عقبة في الحروب وقيل بأن ذلك لم يكن لصلة القرابة بينهما بل لأنه يعرف مهارته في المبارزة والقتال.

فتوحاته [7][عدل]

مسار فتوحات عقبة بن نافع في شمال أفريقيا

ظل عقبة في منصبه كقائد للحامية ببرقة خلال عهدي عثمان بن عفان وعلي بن أبى طالب، ونأى عن أحداث الفتنة التي وقعت بين المسلمين، وصب اهتمامه على الجهاد ونشر الإسلام بين قبائل البربر ورد غزوات الروم، فلما استقرت الأمور عام 41 هـ وأصبح معاوية بن أبي سفيان خليفة للمسلمين، أصبح معاوية بن حديج والياً على مصر، أرسل عقبة إلى الشمال الأفريقي في حملة جديدة لمواصلة الفتح الإسلامي الذي توقفت حركته أثناء الفتنة.

كانت هناك عدة بلاد قد خلعت طاعة المسلمين بعد اشتعال الفتنة بين المسلمين، منها ودان وأفريقية وجرمة وقصور خاوار، فحارب عقبة تلك القرى وأعادها بالقوة إلى الدولة الإسلامية. خلف معاوية عقبة أفريقية، وبعث إليه عشرة آلاف فارس، فأوغل بهم في بلاد المغرب، حيث تغلغل في الصحراء بقوات قليلة وخفيفة لشن حرب عصابات خاطفة في أرض الصحراء الواسعة ضد القوات الرومية النظامية الكبيرة التي لا تستطيع مجاراة المسلمين في الحرب الصحراوية، واستطاع عقبة وجنوده أن يقضوا على الحاميات الرومية المختلفة منطقة الشمال الأفريقي. حتى أتى وادياً فأعجب بموقعه، وبنى به مدينته المشهورة وسماها القيروان أي محط الجند، ذلك أنها تعتبر قاعدة الجيش الإسلامي المتقدمة والواغلة في المغرب الكبير. كما بنى بها جامعاً لا يزال حتى الآن يعرف باسم جامع عقبة، وفي سنة 55 هـ عزله معاوية وولى بدلا منه أبو المهاجر دينار أفريقية، فعاد للمشرق.

بعد وفاة معاوية وفي خلافة ابنه يزيد أعاد عقبة مرة ثانية للولاية سنة 62 هـ، فولاه المغرب، فقصد عقبة القيروان، وخرج منها بجيش كثيف وغزا حصوناً ومدناً حتى وصل ساحل المحيط الأطلنطي بالسوس الأقصى، وتمكن من طرد البيزنطيين من مناطق واسعة من ساحل أفريقيا الشمالي.

وفاته[عدل]

استشهد عقبة بن نافع سنة 63 هـ[8] بعد أن غزا السوس القصوى، قتله كسيلة بن لمزم القائد العسكري الأمازيغي وقتل معه أبا المهاجر دينار. ثم قتل كسيلة في ذلك العام أو في العام الذي يليه على يد زهير بن قيس البلوي، ويروي البعض ان عقبة بن نافع كان مستجاب الدعوة.[9] في مكان يعرف حتى الآن باسم سيدي عقبة بالجزائر في معركة مع الملكة الأمازيغية تيهيا والمعروفة باسم بالكاهنة.

أبناؤه وأحفاده[عدل]

ومن أحفاد عقبة المشهورين:

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.khbarbladi.com/egypt/theme_vstpart.php?co_part=2467
  2. ^ الإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر
  3. ^ سيرة ابن هشام.
  4. ^ الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ترجمة رقم 1931
  5. ^ المرجع السابق
  6. ^ الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ترجمة رقم 1830. طبعة دار الجيل 1992
  7. ^ الأعلام، الزركلي.
  8. ^ الوفيات، ابن قنفذ
  9. ^ الاستيعاب في معرفة الأصحاب، ابن عبد البر.

طالع كذلك[عدل]

وصلات خارجية[عدل]