علاقات اليمن الخارجية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


علاقات اليمن الخارجية هي العلاقات الدبلوماسية بين اليمن ودول العالم. اليمن عضو في الأمم المتحدة و جامعة الدول العربية و منظمة التعاون الإسلامي و حركة عدم الإنحياز . قبلت الجمهورية اليمنية المسؤولية عن جميع المعاهدات و الديون من الأنظمة السابقة . انضمت اليمن إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ، وأكدت على ضرورة جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل.

علاقات اليمن بشكل عام جيدة مع باقي الدول العربية و تحسنت العلاقات بشكل ملحوظ مع قطر عقب ثورة الشباب [1] و اليمن بلد ضعيف الموارد النفطية رغم الفرص الأخرى الموجودة ليلعب دورا أكبر على الساحة الدولية[2] لكن النزاعات الداخلية أبقت اليمن يدور في حلقة مفرغة[3]

المنطقة العربية[عدل]

السعودية[عدل]

علل المراقبون التدخلات السعودية في اليمن لسببين رئيسيين[4] :

  • يمن موحد قد يشكل تحديا للهيمنة السعودية على شبه الجزيرة العربية ودافعا لليمنيين لنقض المعاهدة التي تمت عام 1934 وأثرت السعودية على قرارات شمال اليمن لأعوام 1972، 73، 79 و80 لنقض إتفاقيات الوحدة.
  • تعمل الرياض على منع أي قوة أجنبية من بناء قواعد لها في اليمن وتفضل الرياض أن تبقى طبيعة الأنظمة ملكية في الجزيرة العربية وتعمل على استمالة مشايخ قبليين في اليمن لإبقاء النظام اليمني صديقا وحليفا لها.

في عام 1973 عندما سئل جوزيف سيسكو، أحد كبار المسؤولين في وزارة الخارجية الأمريكية، عما إذا كانت صفقة السلاح المقترحة حينها تهديدا لإسرائيل أجاب بقوله :" السعودية تنظر للجنوب لا الشمال" [5] على مدى 33 سنة من حكم صالح لليمن, كانت أغلب المشاريع الحيوية و الخدمية في البلاد عبارة عن مساعدات أجنبية أغلبها مقدم من الصين والإتحاد السوفييتي سابقا واليابان أغلب المساعدات المالية السعودية كانت لنظام علي عبد الله صالح وإبقاءه [6] هناك شكوك عند كثير من اليمنيين أن للسعودية دور في إغتيال إبراهيم الحمدي على الرغم أن الموضوع لم يتم البت فيه بشكل كامل. و هو ماعبر عنه عدد من المتظاهرين في ميادين صنعاء عندما سألوا عن سبب رفعهم لصور الرئيس الحمدي من قبل مؤسسة جيمس تاون الإستخباراتية (إنجليزية:The Jamestown foundation) والتي وصفت الدور السعودي في اليمن "باليد الخفية" [7] بعد ثورة سبتمبر 1962، قامت السعودية بمساعدة الملكيين في محاولة لهزيمة الجمهوريين ولم تعترف بالجمهورية العربية اليمنية حتى عام 1970. في الوقت نفسه، واصلت المملكة اتصالها المباشر مع القبائل اليمنية، مما أدى لتوتر علاقتها بالحكومات اليمنية وبالذات حكومات عبد الرحمن الأرياني وإبراهيم الحمدي بسبب تلقي عدد من مشايخ القبائل لمرتبات شهرية طائلة من قبل الحكومة السعودية وهو مايؤدي لتفاقم دور المشايخ في مجتمع وسياسة اليمن الداخلية ويعرقل جهود أي حكومة مركزية للتعامل مع المواطنين مباشرة عوضا عن التواصل مع شيوخ قبائلهم[8] وبذلك تستطيع السعودية التأثير على القرارات السياسية عن طريق دعمها لبعض مشايخ القبائل وضمان إستمرارية الهيكلة الإجتماعية والسياسية التي كانت سائدة قبل إسقاط الملكية في اليمن [9] تحسنت العلاقات بسبب سياسة علي عبد الله صالح المداهنة للقبائل. تأثرت علاقات اليمن كثيرا بعد رفض علي عبد الله صالح التصويت لصالح قرارات الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية لجلب قوات أجنبية لتحرير الكويت من القوات العراقية عام 1990. علاقات اليمن بشكل عام جيدة مع باقي الدول العربية إلا أن توجه علي عبد الله صالح لدعم عراق صدام حسين، أبعده عن التيار السياسي السائد في المنطقة العربية لزمن. بشكل عام، فإن السعودية عملت على إضعاف الحكومة المركزية في اليمن بمختلف الأساليب فاليمنيين هم أكثر سكان الجزيرة العربية وجمهورية ناجحة في شبه الجزيرة العربية ليست مصدر إرتياح للأسرة السعودية الحاكمة وفق مختصين في الشأن اليمني [10]

عمان[عدل]

علاقة اليمن بعمان جيدة بإستثناء اليمن الجنوبي الذي دعم ثورة ظفار ضد النظام السلطاني القائم في عمان فكانت علاقات اليمن الجنوبي متوترة مع جيرانه بسبب توجهه الماركسي[11][12]

الإمارات[عدل]

بدأت العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات واليمن عام 1971 ، زار زايد بن سلطان اليمن أربع زيارات رسمية كانت الأولى في 21 نوفمبر 1972 والرابعة في 21 ديسمبر 1986 عندها أفتتح سد مارب والذي أعيد بناؤه على نفقة الإمارات .[13]

قطر[عدل]

علاقة اليمن مع قطر قديمة، حيث قامت علاقات دبلوماسية بين البلدين وافتتح كل منهما سفارته في عاصمة البلد الآخر في منتصف السبعينيات من القرن الماضي حيث جسد ذلك بداية مهمة للتطور في العلاقات بين البلدين، ووقع البلدان خلال تاريخ العلاقات بينهما (81) [14] وشهدت الفترة 1990م-2000م توقيع وزيري الخارجية في البلدين على محضر إنشاء اللجنة الوزارية اليمنية القطرية المشتركة، وفي عام 1993م تم الاتفاق على تبادل الآراء والخبرات والتنسيق في المواقف السياسية المختلفة وفي المحافل الدولية بما يعمق أواصر الأخوة بين البلدين، وهو ما تجسدت في المواقف الأخوية والقومية والإسلامية الوحدوية لدولة قطر أثناء الأزمة السياسية وحرب الردة والانفصال في مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي وما أعقب ذلك من زيارات متبادلة للرئيس علي عبد الله صالح وأمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.[15] تأزمت العلاقة بين البلدين أثناء ثورة الشباب اليمنية بسبب إتهام صالح لقطر بدعم الثورة والمعتصمين .

العراق[عدل]

العلاقات الثنائية بين الجمهورية اليمنية وجمهورية العراق وهي علاقات قديمة دينية وإثنية

تسبق قيام الجمهوريات في البلدين. في ثلاثينات القرن العشرين تعلم عدد من ضباط الجيش اليمني في المعاهد العسكرية العراقية منهم العقيد أحمد بن يحيى الثلايا [16] في 1979 وقعت الاتفاقية الاقتصادية الموقعة بين العراق واليمن في مجال التعاون في حقول الثقافة والأعلام.وفي 16 شباط 1989 وقع كل من اليمن والأردن والعراق ومصر في بغداد على اتفاقية تأسيس مجلس التعاون العربي إنفرط المجلس لتباين وجهات النظر بين رؤساء الدول في تلك الفترة. كان عراق صدام حسين والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على إرتباط وثيق فقد عارض صالح قرار جلب قوات أمريكية لتحرير الكويت من الجيش العراقي حينها عام 1990. يتواجد حوالي 70,000 مواطن عراقي في اليمن 2,926 منهم فقط مسجل كلاجئ لدى الأمم المتحدة ويرفض غالبيتهم التسجيل كلاجئ ومعظمهم بمستوى تعليمي جيد [17] في عام 2009، تم تعيين الدبلوماسيأسعد السامرائي سفيراً إلى صنعاء. قامت الحكومة اليمنية بتعيين ضباط عراقيين بعثيين في أجهزة الإستخبارات وشكى العديد من المواطنين العراقيين أن ذلك كان سبباً لتعقيد إجراءاتهم في اليمن من تجديد للإقامة وحق العمل ويعتقدون أن لإنتماءاتهم المذهبية سبب في ذلك.[18]

آسيا[عدل]

إيران[عدل]

العلاقات بين الدولتين منذ الثورة الإسلامية في عام 1979 كانت ودية، ومع ذلك، تضررت في السنوات الأخيرة لدعم الجمهورية الإسلامية للمتمردين الحوثيين الذين يشاركون في نزاع مسلح مع القوات الحكومية اليمنية. تتهم السلطات اليمنية بشكل متكرر إيران بتوفير التمويل والأسلحة إلى الشيعة الحوثيينالمتمردين . و نشرت إيران الغواصات والسفن الحربية قبالة ساحل اليمن، فيخليج عدن و البحر الأحمر، بدعوى مكافحة القرصنة .[19]

  • العلاقة خلال و بعد ثورة الشباب :

مع تفاقم الأوضاع في سورية وصدور تقارير وتحليلات عن إحتمالية قرب سقوط نظام بشار الأسد، تحدث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن تدخل إيراني في اليمن والقبض على خلايا تابعة لها في صنعاء أثناء زيارته للولايات المتحدة فيسبتمبر 2012[20] وأعاد رئيس الأمن القومي اليمني الجنرال علي حسن الأحمديالإتهامات لطهران بدعم الحوثيين عسكرياً أواخر العام 2012 متهما طهران بمحاولة إيجاد موطئ قدم لها في اليمنلإدراكها بقرب سقوط نظام الأسد[21] وفق معهد الدراسات الإستراتيجية لكلية جيش الولايات المتحدة الحربية (إنجليزية:United States Army War College) ، فإن الولايات المتحدة تعي إحتمالية تدخل إيراني ولكن حتى اللحظة لم تقدم الحكومات اليمنية سواء بقيادة علي عبد الله صالح أم عبد ربه منصور هادي دليلا قاطعاً بشأن التدخل[22] إذ أعلنت الحكومة اليمنية عدة مرات عن إعتقالها لجواسيس إيرانيين ولم تقدم أي منهم لمحاكمة علنية أو تعلن أسمائهم وعندما ظهرت مطالبات تقديمهم للعلن، أعلنت الحكومة اليمنية أنه تم الإفراج عنهم[23] وليست المرة الأولى التي تلجأ فيها الحكومة اليمنية لإتهام أطراف خارجية للتغطية على فشلها ومحاولة "حفظ ماء الوجه"[24]

و اتهمت السلطات اليمنية إيران مجدداً بانها تدعم مخطط خارجي لإرباك لجنة الحوار الوطني عن طريق خلط الأوراق وتنظيم فعاليات في صعدة شمالا والجنوب لإعاقة التحركات الرامية لانعقاد مؤتمر الحوار الوطني[25]

أعلنت الحكومة اليمنية عن ضبطها لسفينة إيرانية تحمل صواريخ ومضادات للطائرات وأجهزة رؤية ليلية صرحت الحكومة أنها كانت متجهة لجماعة الحوثيين [26] وقدمت اليمن طلباً لمجلس أمن الأمم المتحدةللتحقيق حول الحادثة[27] وبقي موقف طهران على ماهو عليه منذ 2009 وهو الإستمرار في النفي. ولمنظري وقادة الجماعة مواقف متصالحة مع إيران بشكل عام ومتوافقة مع سياستها الخارجية بشأن الكثير من القضايا والملفات في المنطقة العربية[28] وأُتهمت طهران كذلك من ناشطين مدنيين بدعم الحوثيين عسكرياً وسياسياً وعزوا رفض الجماعة ترك السلاح والإنخراط في العمل السلمي إلى إيران [29]

روسيا[عدل]

أعلنت الجمهورية اليمنية في 30 ديسمبر 1991 رسميا اعترافها بروسيا الاتحادية بصفتها الوريثة الشرعية للأتحاد السوفيتي السابق وبضمن ذلك الاعتراف بجميع المعاهدات والاتفاقيات الدولية السارية المفعول. وقعت اول معاهدة للصداقة والتجارة بين موسكو و صنعاء في عام 1928 ، بينما اقيمت العلاقات الدبلوماسية بينهما في عام 1955.[30] في ظل ثورة الشباب اليمنية الداعية لرحيل الرئيس السابق علي عبد الله صالح ، ساعدت روسيا بصفتها عضوا دائماً في مجلس الأمن الدولي على عرقلة قرار يدين الحكومة اليمنية حيال القمع الدموي الذي يقوم به النظام 20 أبريل.[31]

الهند[عدل]

دائماً ظلت العلاقات بين الهند واليمن ودية، كما نرى البلدين شاركت في الاتصالات التاريخية والثقافية المتبادلة. أقيمت العلاقات الدبلوماسية بين نيودلهي و صنعاء في تشرين الثاني/نوفمبر 1967 عندما الهند الاعتراف باستقلال اليمن من المملكة المتحدة. تواصل العلاقات تكون في حالة جيدة على الرغم من الهند في إطار شراكة وثيقة مع المملكة العربية السعودية أو في اليمن علاقات وثيقة مع باكستان [4]

تركيا[عدل]

إسرائيل[عدل]

لا توجد علاقات رسمية بين اليمن وإسرائيل ولكنه منفذ إسرائيل الوحيد إلى المحيط الهندي وهو مازاد من أهميته في أعين الإستراتيجيين الإسرائيليين ودافعا للدولة العبرية لترسل أسلحة لمساعدة القوات الملكية خلال ثورة 26 سبتمبر بهدف إضعاف المصريين ومنعهم من الإستفادة من موقع اليمن الإستراتيجي [32] وتريد إسرائيل علاقات طبيعية مع اليمن ويقلل المراقبون من جدية رغبة إسرائيل في بناء قواعد لها على جزر البحر الأحمر الجنوبية ولكنها أبقت على التهديد لعله يغير وجهة نظر اليمنيين بشأن علاقات دبلوماسية طبيعة مع الدولة العبرية خاصة أن كثير من الجزر رسميا تابعة لليمن بقرارات من المحكمة الدولية إلا أن السيادة اليمنية الفعلية تكاد تكون شبه معدومة لإنشغال القوات النظامية بصراعات ونزاعات داخلية لا تنتهي مع خصوم محليين ولكن العواطف الدينية والقومية لا تزال ترسم ملامح المشهد السياسي اليمني [33] لم تكن العلاقات الإيرانية اليمنية قوية يوما ولكنها لم تكن مضطربة كذلك إلا أنها توترت كثيرا عقب الإتهامات التي وجهتها الحكومة اليمنية لطهران بدعم الحوثيين.

أفريقيا[عدل]

إثيوبيا[عدل]

العلاقات الحديثة بين البلدين تأسست عام 1935 بين المملكة المتوكلية اليمنية والإمبراطور هيلا سيلاسي، وكان لكل من الإمام يحيى حميد الدين وأحمد حميد الدين علاقات جيدة مع إمبراطور إثيوبيا.[34] ومنذ قيام الوحدة اليمنية عام 1990، تحسنت العلاقات إلى الأفضل بعد سقوط النظام الشيوعي الحاكم في إثيوبيا.

جيبوتي[عدل]

العلاقات بين اليمن و جيبوتي جيدة، ويجري التعاون على مستويات عديدة.[35] وقد اقترح جسر بين البلدين.[36]

إريتريا[عدل]

وفي عام 1995، كان هناك نزاع بين اليمن وإريتريا على جزر حنيش. إريتريا قد نصف، في حين أن اليمن قد نصف.

الصومال[عدل]

المهاجرين من الصومال الفارين من الحرب الأهلية الصومالية الطويلة يشكلون عددا كبيرا من المهاجرين في اليمن. مسح اللاجئين العالمي لعام 2008، الصادر عن "اللجنة الأمريكية" للاجئين والمهاجرين، وتقدر أن الصوماليين في اليمن 110,600 في عام 2007،[37] وهو جزء صغير من المواطنين الصوماليين المقدر قوامها 700,000 الذين يعيشون ويعملون في اليمن.[38] وصل نحو 50,000 من المهاجرين من أفريقيا في 2008 مقارنة مع نحو 30,000 في عام 2007، مع معظم القادمين من الصومال.[39] العديد من المهاجرين يقومون بالرحلة الخطرة من الصومال إلى اليمن عبر خليج عدن، وكثير منهم يغرق. وفقا لاندرو نايت المفوضية، في عام 2008، على الأقل 384 من المهاجرين يموتون غرقا في عرض البحر، بينما 359 آخر في عداد المفقودين؛ في عام 2007، كان عدد القتلى 654 من المهاجرين غرقوا في البحر و 654 آخر في عداد المفقودين.[39]

أوروبا[عدل]

فرنسا[عدل]

سفارة اليمن في باريس

بريطانيا[عدل]

إيطاليا[عدل]

العلاقات الدبلوماسية بين إيطاليا واليمن بدأت في. ولليمن سفارة في روما. ولإيطالياسفارة في صنعاء. في 2 سبتمبر 1926 تم التوقيع المعاهدة الإيطالية اليمنية بمقتضاها تم لإيطاليا حق السيطرة على الساحل الشرقي للبحر الأحمر، وكانت إيطاليا في عهد حاكمها موسوليني الذي قبض على زمام الحكم سنة 1922، وكانت سياسته قائمة على الغزو والتوسع.

أخرى[عدل]

الولايات المتحدة[عدل]

سفارة اليمن في واشنطون

كانت الولايات المتحدة برئاسة جون كينيدي من أوائل الدول التي اعترفت بالجمهورية العربية اليمنية وتجاهلت الملكيين عكس بريطانيا والتي رأت في الثورة تهديدا مباشرا لوجودها في عدن [40] علاقات الولايات المتحدة مع اليمن لم تكن ودية دائما، فقد دأب علي عبد الله صالح على إستغلال الإضطرابات الأمنية لجلب الأموال فالأميركيون متيقنون أنه كان مسؤولا عن هروب ثلاثة وعشرين إرهابي من سجن الأمن المركزي بصنعاء في 3 فبراير عام 2006[41] ومرد شكهم أن الحادث وقع بعد إعلان الولايات المتحدة أن اليمن ليس مصدر قلق للأمن القومي الأمريكي وقطع المساعدات الأمريكية وطرد اليمن من شركة تحدي الألفية نتيجة تخاذل علي عبد الله صالح عن الإيفاء بوعوده بشأن الفساد والإصلاحات السياسية[42] وقد تحدث مخبرون أميركيون عن نكات صالح في مجالسه الخاصة حول قدرته على "نزع الصوف من أعين الأميريكيين"[43] تمكن عبد ربه منصور هادي من إستعادة محافظة أبين من ماعرف بأنصار الشريعة أو القاعدة في جزيرة العرب ونشرت عدة منشورات عن إقدام صالح على عرقلة عملية إنتقال السلطة بطرق مختلفة أهمها سيطرة أقربائه على الأجهزة اليمنية في البلاد منها السماح للمتظاهرين ضد فيلم براءة المسلمين بتجاوز نقاط التفتيش حول محيط السفارة الأمريكية بصنعاء[44] ويؤمن اليمنيون أن علي عبدالله وصالح وأبنائه هم المسؤولين عن كل التفجيرات والإضطرابات الأمنية التي تعصف بالبلاد[45]

عضوية المنظمة الدولية[عدل]

اليمن عضو في الأمم المتحدة (الأمم المتحدة) والفروع التالية في الأمم المتحدة والوكالات المتخصصة:[46]

  • منظمة الأغذية والزراعة
  • منظمة الطيران المدني الدولي
  • الصندوق الدولي للتنمية الزراعية
  • منظمة العمل الدولية
  • المنظمة البحرية الدولية
  • الاتحاد الدولي للاتصالات السلكية واللاسلكية
  • مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية
  • الأمم المتحدة منظمة التربية والعلم والثقافة
  • مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين
  • منظمة التنمية الصناعية في الأمم المتحدة
  • الاتحاد البريدي العالمي
  • منظمة الصحة العالمية

اليمن أيضا عضو في المنظمات التالية:[46]

  • الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية
  • صندوق النقد العربي
  • مجلس الوحدة الاقتصادية العربية
  • مجموعة ال 77
  • وكالة الطاقة الذرية الدولية
  • البنك الدولي للتعمير والتنمية
  • منظمة الطيران المدني الدولي
  • الاتحاد الدولي لنقابات العمال الحرة
  • المحكمة الجنائية الدولية (الموقعة)
  • المنظمة الدولية للشرطة الجنائية
  • الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر
  • المؤسسة المالية الدولية
  • صندوق النقد الدولي
  • البنك الإسلامي للتنمية
  • جامعة الدول العربية
  • وكالة ضمان الاستثمار المتعددة الأطراف
  • منظمة حظر الأسلحة الكيميائية
  • منظمة التعاون الإسلامي
  • المنظمة العالمية للملكية الفكرية
  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية

اليمن منحت مركز المراقب في منظمة التجارة العالمية (WTO) في عام 1999، وفي عام 2002 وعام 2003 قدم الوثائق اللازمة للحصول على العضوية الكاملة. اجتمعت الفرقة العاملة في منظمة التجارة العالمية في اليمن في عام 2004، وبعد ذلك مرتين لمناقشة انضمام اليمن؛ ومن المتوقع أن يستغرق عدة سنوات المفاوضات.[46]

المعاهدات الدولية الرئيسية[عدل]

اليمن إحدى الدول موقعة على مختلف الاتفاقات الدولية بشأن السلع الزراعية والتجارة، والدفاع، والتعاون الاقتصادي والتقني،، المسائل المالية والبريدية. اليمن هو عدم ملحق أنا القطرية في إطار "اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية" المتعلقة "تغير المناخ". اليمن ليست من الدول موقعة على بروتوكول كيوتو ، لكن قد انضمت إليها، والذي له نفس التأثير القانوني كالتصديق. اليمن هي إحدى الدول موقعة على "معاهدة" عدم انتشار الأسلحة النووية، وهو طرف في "اتفاقية الأسلحة البيولوجية"، وقد وقعت وصدقت على "اتفاقية الأسلحة الكيميائية". اليمن أيضا طرفا في الاتفاقيات البيئية المتعلقة بالتنوع البيولوجي، والتصحر، والتغيير في البيئة، النفايات الخطرة، قانون البحار، وحماية طبقة الأوزون.[46]

المراجع[عدل]

  1. ^ [1]|Hadi to arrive in Doha Thursday
  2. ^ [2]|CIA world factsbook
  3. ^ Yemen: population still suffering effects of fighting
  4. ^ F. Gregory Gause,Saudi-Yemeni Relations: Domestic Structures and Foreign Influence Columbia University Press p.4
  5. ^ Fred Halliday,Revolution and Foreign Policy: The Case of South Yemen, 1967-1987 p.160
  6. ^ Gregory Gause, Saudi-Yemeni Relations: Domestic Structures and Foreign Influence p.148
  7. ^ The Jamestown Fondation, The Unseen Hand: Saudi Arabian Involvement in Yemen, March 24, 2011, Terrorism Monitor Volume: 9 Issue: 12
  8. ^ El Azhary, M. S, "Aspects of North Yemen's Relations with Saudi Arabia.", in Pridham, B.R., (ed.), Contemporary Yemen: Politics and Historical Background, London: Croom Helm, 1984, pp. 195-205
  9. ^ Bidwell, Robin, The Two Yemens, London: Longman and Westview Press, 1983, pp. 243-244.
  10. ^ Bernard Haykel,Saudi Arabia's Yemen Dilemma Foreign Policy magazine last retrieved DEC 12 2012
  11. ^ Oman and Yemen:Good News From the Arabian Peninsula By Philip Bowring Published: May 14, 1993
  12. ^ [3]|The Unseen Hand: Saudi Arabian Involvement in Yemen.Publication: Terrorism Monitor Volume: 9 Issue: 12March 24, 2011. Michael Horton
  13. ^ سفارة الأمارات بصنعاء ، العلاقات الثنائية تاريخ الولوج: 9-3-2013
  14. ^ العلاقات اليمنية القطرية من1990م- 2000 ، الباحث علي مطهر العثربي
  15. ^ العلاقات اليمنية الخليجية .. تاريخها ومستقبلها ، هاني عبد الودود الجبلي
  16. ^ "Revolt & Revenge". Time. 1955-04-25. ISSN 0040-718X. اطلع عليه بتاريخ August 26, 2008. 
  17. ^ YEMEN: Iraqi migrants, refugees await brighter future IRIN News Last retrieved dec 7 2012
  18. ^ موقع سفارة جمهورية العراق في اليمن
  19. ^ “Leader Calls Iran's Naval Presence in High Seas "Promising" ,” IRIB, July 24, 2011,http://english.irib.ir/radioislam/news/top-stories/item/79298-leader-calls-irans-naval-presence-in-high-seas-promising
  20. ^ الجزيرة نت، ماوراء التدخل الإيراني في اليمن تاريخ الولوج ١٣ يناير ٢٠١٣
  21. ^ Iran still arming and funding Shi’ite rebels WorldTribune.com last retrived 13 JAN 2013
  22. ^ The Conflicts in Yemen and U.S. National Security Dr. W. Andrew Terrill
  23. ^ اليمني يدين طهران في قضية سفينة الأسلحة العربية نت
  24. ^ Steven Carol,From Jerusalem to the Lion of Judah and Beyond: Israel's Foreign Policy in East Africa p.361
  25. ^ اليمن : السفير الأمريكي يتهم إيران بالعمل على زعزعة استقرار البلاد
  26. ^ اليمن: السفينة الإيرانية المضبوطة نقلت صواريخ الجزيرة نت، تاريخ الولوج ٣ فبراير ٢٠١٣
  27. ^ Yemen Seeks Investigation of Seized Arms New York Times last retrieved Feb 8 2013
  28. ^ سوريا تنتصر على أسوأ وأقذر مؤامرة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني..! موقع أنصار الله، تاريخ الولوج ٧ فبراير ٢٠١٣
  29. ^ توكل كرمان:إيران تريد إسقاط اليمن عسكريا وعلى الحوثي الإندماج في العملية السياسية وترك العنف ، مأرب برس ٢٥ يوليو ٢٠١٢
  30. ^ روسيا اليوم:نبذة عن العلاقات الروسية اليمنية
  31. ^ مجلس الأمن الدولي يفشل في صياغة إعلان مشترك حول اليمن
  32. ^ כך התערבה ישראל במלחמת האזרחים בתימן יואב שטרן האחרון 25 נובמבר 2012 אחזור
  33. ^ Steven Carol,From Jerusalem to the Lion of Judah and Beyond: Israel's Foreign Policy in East Africap.363
  34. ^ Robert D. Burrowes. Historical Dictionary of Yemen. Rowman & Littlefield. صفحة 121. ISBN 9780810855281. 
  35. ^ Yemen, Djibouti talk on cooperation in energy field. Saba News Agency. October 13, 2009.
  36. ^ Proposed Yemen–Djibouti causeway strategically important – expert. Zawya. August 12, 2007.
  37. ^ "World Refugee Survey 2008". U.S. Committee for Refugees and Immigrants. 2008-06-19. 
  38. ^ "Illegal migration from Africa to Yemen on the rise". USA Today. 2008-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2010-05-05. 
  39. ^ أ ب http://www.yobserver.com/local-news/10015554.html
  40. ^ Schmidt, Dana Adams (1968). Yemen: The Unknown War. New York: Holt, Rinehart, and Winston p.190
  41. ^ Losing Yemen. How this forgotten corner of the Arabian Peninsula became the most dangerous country in the world Foreign Policy last retrieved Dec 7 2012
  42. ^ Losing Yemen. How this forgotten corner of the Arabian Peninsula became the most dangerous country in the world Foreign Policy last retrieved Dec 7 2012
  43. ^ Losing Yemen. How this forgotten corner of the Arabian Peninsula became the most dangerous country in the world Foreign Policy last retrieved Dec 7 2012
  44. ^ Analysis: After U.S. embassy attack, West uneasy over Saleh's role Reuters Dec 7 2012
  45. ^ Whose Side Is Yemen On? Foreign Policy Dec 7 2012
  46. ^ أ ب ت ث Country profile: Yemen. Library of Congress Federal Research Division (August 2008). قالب:PD-notice