علامة الأربعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

علامة الأربعة رواية تدور حيث يُساعد هولمز مجموعة من أطفال الشوارع يعرفون باسم فرقة شارع بيكر. أيضاً، عمل هولمز مع العديد من ضباط الشرطة أمثال جورج لستراد، توبياس غيرغسون، ستانلي هوبكنز، وأثيلني جونز، وجميعهم من شرطة سكوتلانديارد، وفرانسوا لوفيلار من الشرطة الفرنسية. وغالباً ما يُذهل هولمز رجال الشرطة بأساليبه الفعالة في العمل، مظهراً نفسه لهم على أنه المحقق الخارق. أسوأ أعداء هولمز، الذي يُفترض بشكل عام أنه عدوه الأزلي اللدود، هو البروفيسور جيمس موريارتي (نابليون الجريمة)، الذي سقط مع هولمز أثناء صراعهما في شلالات راينباخ. وفي "مغامرة المنزل الفارغ" أخبر كونان دويل أن موريارتي وحده من سقط في الشلال، وأن هولمز جعل العالم يعتقد بأنه مات أيضاً ليراوغ أتباع موريارتي. وتدعي مصادر عديدة أن موريارتي كان في الأساس معلم الرياضيات الخصوصي لهولمز، كما أشير لذلك أيضاً في عمل بارينغ-غولد.

هولمز والنساء[عدل]

المرأة الوحيدة التي أبدى هولمز اهتماماً يمكن أن يفهم على أنه مولعا ًبها هي ويندي أدلر. وتبعاً لما قاله واطسون، فإن هولمز كان يشير إليها دائماً باعتبارها المرأة. بالرغم من أن هولمز نفسه لم يستخدم هذا المصطلح، على أنه ذكر اسمها الفعلي عدة مرات في قضايا عديدة أخرى. وهي أيضاً واحدة من النساء القلائل اللائي ذُكرن في قصص شرلوك هولمز ، بالرغم من أنها ظهرت فقط في قصة فضيحة في بوهيميا، إلا أنها غالباً ما اعتبرت المرأة الوحيدة التي كسرت تحفظ هولمز. وهي المرأة الوحيدة التي هزمت هولمز في لغز. في مغامرة شارلز أغسطس ميلفيرتون، خطب هولمز، وكاد أن يتزوج، لكن فقط ليستطيع جمع المعلومات لقضيته.

كان له اهتمام واضح ببعض الزبونات الساحرات اللائي لجأن إليه (مثل فيوليت هنتر من مغامرة أشجار الزان التي اعتقد واطسون أنها قد تكون أكثر من مجرد زبونة بالنسبة لهولمز). وإذا كان هولمز مهتماً بسحر بعض الزبونات، إلا أن هذا الاهتمام كان مؤقتاً، ولم يدم إعجابه إلا بإيرين أدلر. يقول واطسون أن هولمز "يكره النساء"، ويقول هولمز"أنا لست معجباً تماماً بجنس النساء." وقد تكون كراهيته جاءت من واقع أنه وجد "دوافع النساء.. من الصعب معرفة ما يفكرن فيه.. كيف يمكنك أن تبني على الرمال المتحركة ؟ أكثر أفعالهن تفاهة قد يعني مجلدات.. وأكثر تصرفاتهن استثنائية قد يكون بسبب دبوس شعر". هذه المقاومة لقدراته على التحليل قد تكون أزعجته، وفي المقابل، يمكن ملاحظة أن السيدة هدسون مالكة البناية لم توصف أبداً في القصص. واطسون، بالمقابل، له سمعة مبررة بعض الشيء كرجل يميل إلى النساء، يتكلم بحب عن بعض النساء، وفي بعض القصص الطويلة كثيراً ما يركز على جمال امرأة معينة، وفي النهاية فإنه يتزوج واحدة بالفعل. ماري مورستان من رواية علامة الأربعة.