علم زائف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فراسة الدماغ أحد أنماط العلوم الزائفة.

أشباه العلوم أو العلوم الكاذبة أو العلوم الزائفة أو العلوم غير المضبوطة هي أي مجموعة من المعارف والمناهج والمعتقدات أو الممارسات التي تدعي أنها علمية تنطبق عليها مواصفات العلم وخصائصه في حين انها لا تتبع طرائق المنهج العلمي.[1] العلوم الزائفة يمكن أن تبدو علمية، لكنها في الواقع لا تخضع لقواعد قابلية الفحص testability المشروطة في المنهج العلمي[2] وتكون غالبا على تعارض مع الإجماع العلمي الحالي.

مؤشرات على العلوم الزائفة[عدل]

استخدام ادعاءات غامضة أو مبالغ فيها أو غير قابلة للاختبار[عدل]

  • كالتركيز على ادعاءات غامضة غير دقيقة وتفتقر إلى مقاييس محددة.
  • الفشل في وضع تعريفات عملية (بمعنى آخر، وصف علمى لوسائل عملية من الممكن الحصول منها على مدى من القياسات الرقمية).
  • الفشل في العمل وفق مبدأ الاقتصاد، بمعنى آخر هو الفشل في وضع تفسير يستخدم أقل عدد ممكن من الفرضيات.
  • استخدام لغة ظلامية غامضة، واساءة استخدام المصطلحات التقنية لمحاولة إضفاء شكل سطحى علمى.
  • افتقاد الشروط المحدِدة. فمعظم النظريات العلمية القوية تمتلك شروط محدِدة تحدد حدوث أو عدم حدوث الظاهرة المتوقعة.
  • الافتقار إلى ضوابط فعالة عند وضع النماذج التجريبية.

الاعتماد المفرط على التأكيد بدلًا من التفنيد[عدل]

  • كالاعتماد على ادعاءات غير قابلة للاختيار والدحض حتى لو كانت غير صحيحة، أو غير دقيقة، أو غير متصلة بالموضوع.
  • إدعاء أن نظريةً ما توقعت أشياءً لم تعرض من قبل -أو في البداية- كأحد توقعات النظرية.
  • الاعتماد الزائد على الشهادات الشخصية أو القصص النادرة، فالشهادات الشخصية أو القصص النادرة من الممكن أن تستخدم في بداية اكتشاف فرضية جديدة تخضع للاختيار، ولكن لا تستخدم كدليل على هذه الفرضية.
  • الاستخدام الانتقائي للأدلة: أي تقديم المعلومات التي تدعم ادعاءاتهم بينما يقومون بطمس ورفض وتجاهل المعلومات التي تتعارض مع ادعاءاتهم.

عدم فتح المجال لخبراء آخرين ليقوموا بعمل الاختبارات[عدل]

  • التهرب من وجهة النظر المقابلة قبل نشر النتائج. فبعض مقدمى النظريات التي تتعارض مع النظريات العلمية المقبولة يتجنبون إخضاع أفكارهم لوجهات النظر الأخرى. وبهذا يفتقدون إلى ردود الفعل التصحيحية أو التغذية المرتدة من زملائهم أصحاب المعرفة.
  • المجتمع العلمى يتوقع من مؤلف البحث أن يقوم بعرض البيانات الضرورية لتقييم قيمة البحث. فالفشل في توفير البيانات الكافية للباحثين الآخرين لكى يعيدوا إنتاج الإدعاءات المستنتجة لهو أمر يفتقر إلى الشفافية.
  • الاعتماد على ادعاءات تقوم على معرفة سرية أو خاصة كرد على طلب البيانات أو منهج البحث.

استخدام لغة مضللة[عدل]

  • ايجاد مصطلحات لها مسمع علمى لكى يضيفوا وزناً إلى الإدعاءات ولكى يقنعوا غير الخبراء بتصديق الرواية التي من الممكن أن تكون مزيفة أو بلا معنى.
  • استخدام مصلحات غير مألوفة لأشياء مألوفة لإحداث اللبس، مثل الإشارة إلى المياه باسم ثنائي هيدروجين أحادى الأكسدة، ووصفها بأنها جزء من تركيبة أغلب المحاليل السامة.

تفسير نفسي[عدل]

التفكير غير العلمي أو المتوافق مع العلوم المزيفة شرحه علم النفس وعلم النفس الاجتماعى، فهو يمثل الميل البشرى نحو التصديق بدلًا من الدحض أو التفنيد أو النقد. ويأتي ذلك تباعًا للميل نحو اعتناق معتقدات مريحة متحررة تمامًا من كل قيد، والميل نحو التعميم والغمومية، كل هذا كان سببًا لشيوع التفكير غير العلمي أو المتوافق مع العلوم المزيفة أو غير الناضجة، كالإعجاز العلمي في نصوص الكتب السماوية والباراسيكولوجيا وعلم الأرواح و الفرينولوجيا ، وغيرها من النظريات غير العلمية تمامًا، وإنما هي إلى قبيل التوقع والافتراض اللاواقعي المفتَرض.

أمثلة[عدل]

انظر أيضا[عدل]

قوائم[عدل]

منشورات للقراءة[عدل]

  • Bauer, Henry H. (2000) Science or Pseudoscience University of Illinois Press
  • Beyerstein BL (1990) Brainscams: Neuromythologies of the New Age. Int'l. J. of Mental Health, 19(3):27-36.[1]
  • Georges Charpak (2004) Debunked!, Johns Hopkins University Press ISBN 0-8018-7867-5
  • Derksen, AA, (1993) The seven sins of pseudo-science J Gen Phil Sci 24:17-42. [2]
  • Derksen AA (2001) The seven strategies of the sophisticated pseudo-scientist: a look into Freud's rhetorical toolbox,J Gen Phil Sci 32:329-50
  • Gardner M (1983) Science – Good, Bad and Bogus Oxford University Press, Oxford
  • Gauch Jr Hugh G (2002) Scientific Method in Practice, Cambridge University Press ISBN 978-0-521-01708-4
  • Hansson SO (1996) Defining pseudoscience Philosophia naturalis 33:169-76
  • Joseph J (2002) Twin studies in psychiatry and psychology: science or pseudoscience? Psychiatric Quarterly 73:71-82 [3]
  • Martin M (1994) Pseudoscience, the paranormal, and science education Science & Education 3:1573-901 [4]
  • Ostrander.G.K, Cheng,K.C, Wolf.J.C. WolfeM.J. Shark Cartilage, Cancer and the Growing Threat of Pseudoscience. Cancer Research 64, 8485-8491, December 1, 2004
  • Sampson W, Beyerstein BL (1996) Traditional medicine and pseudoscience in China Skeptical Inquirer Sept-Oct
  • Sagan, Carl (1996) The Demon-Haunted World: Science As a Candle In the Dark
  • Shermer M (2002) Why People Believe Weird Things – Pseudoscience, superstition, and other confusions of our time New York
  • Wilson F (2000) The Logic and Methodology of Science and Pseudoscience, Canadian Scholars Press ISBN 1-55130-175-X

مراجع[عدل]

  1. ^ "Pseudoscientific - pretending to be scientific, falsely represented as being scientific", from the Oxford American Dictionary, published by the Oxford English Dictionary.
  2. ^ For example, Hewitt et al. Conceptual Physical Science Addison Wesley; 3 edition (July 18, 2003) ISBN 0-321-05173-4, Bennett et al. The Cosmic Perspective 3e Addison Wesley; 3 edition (July 25, 2003) ISBN 0-8053-8738-2

مواقع خارجية[عدل]