علم نفس طبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إن علم النفسي الطبي يختلف قليلا عن الطب النفساني، لذا يجب بداية التمييز بين الفرعين:

التعريف: الطبيب، هو كل شخض لديه مؤهل في مجال الطب أو الطب النفسي. يقوم باتشخيص وعلاج الامراض العضوية، أو النفسية (وليس الطبيب بالمعنى السائد خريج كلية الطب فقط، فهناك كليات مستقلة مثل كليات العلوم النفسية الطبية التابعة لعلم النفس).

المؤهلين العاملين في المجال الطبي، والعقلي Professionals in Mental Health: بناء على التعريف المصنف اعلاه: طبيب(طب) في مجال الصحة البدنية مثل الطبيب العام خريج كلية الطب البشري.

طبيب (طب نفسي) في مجال الطب النفسي مثل طبيب عام بالإضافة إلى تخصص عال في الطب النفسي Psychiatrist.
طبيب (علم نفس سريري) في مجال الصحة لنفسية مثل طبيب خريج كلية العلوم النفسية الطبية، بالإضافة إلى تخصص علم النفس الاكلينيكي Clinical Medical Psychology. 

* الطب النفسي Psychiatrists /Psychiatric: خفلية الشهادة طبية (كليات الطب البشري)، في علم الصحة البدنية (طبيب Physician)، مع إضافة اختصاص نفسي، يهتم بعلاج الأمراض النفسية مثل الذهان والإكئاب مع علاج الامراض الجسمانية والعضوية الطبية البحتة كونه في الاصل طبيب، ويعتمد على النموذج الطبي البيولوجي النفسي، في المعالجة الذي ينقصه الجانب الاجتماعي.

* علم النفس الطبي Clinical Psychologists /Clinical Medical Psychology: خلفية الشهادة نفسية (كليات العلوم انفسية، كليات العلوم النفسية الطبية)، في علم الصحة النفسية، مع اختصاص علم نفس سريري، ويهتم بعلاج جميع الأمراض النفسية والجسمانية (عضوية) نفسية المنشئ،، مع مراعاة الجوانب النفسية والاجتماعية في العلاج، ويعتمد على النموذج الطبي البيولوجي النفسي الطبي الاجتماعي. ويحق لهم وصف الادوية النفسية، والتقييم المخبري والاشعة بمختلف أنواعها في الاتجاه التشخيصي النفسي. /ملحوظة، لا تزال تفتقر الدول العربية على مثل هذه التخصصات في علم النفس السريري/.

* العلاج التقليدي (الخاطيء): معالجة الأمراض الجسمانية دون مراعاة العوامل النفسية والاجتماعية. والعلاج الخاظئ للمرضى يشكل نسبة مرتفعة جدا من العلاج، حتى في أكثر بلدان العالم تقدما. ففي النمسا مثلا، التي تحتل مكان الصدارة في تطور الرعاية الطبية والعلاج بين الدول الغربية والصناعية، اظهرت إحدي الدراسات، التي أجريب مؤخؤرا، إن نسبة العلاج الخاطئ للمرصى، التاتجة عن إهمال العوامل الاجتماعية والنفسية للمرضي، تبلغ 80%، وأن كثيرا من الأمراض العارضة السهلة العلاج في البداية تتحول بسبب سؤ العلاج مع مرور الوقت إلى أمراض مزمنة وخطيرة، يعاني منها المرضي وذويهم لسنوات طويلة. عدا ذلك، فإن هذه الظاهرة تبدد جزءا كبيرا من نشاط مؤسسات الرعاية الصحية والاجتماعية وتكلف المجتمع ثروات باهظة.

المنطلق الرئيسي الذي يقوم عليه موضوعنا وهو فرع علم النفس الطبي هو أن حالة الإنسان الصحية (والمرضية)تتأثر بثلاث عوامل:

أ العوامل الوراثية الجسمانية: المورثات، البنية الجسمانية

ب العوامل الاجتماعية والثقافية: الأسرة، الوعي الصحي، العمل، الوضع المادي، الخدمات الصحية المتوفرة.

ج العوامل النفسية: الشخصية، الرعاية التربوية في مرحلة الرضاعة والطفولة.

قديما كانت الصحة تعرف بطريقة سلبية على أنها "خلو الجسم من المرض". ولم يتم تصويب هذا المفهوم الخاطيئ إلا بعد الحرب العالمية الثانية في عام 1946 م، عندما قررت منظمة الصحة العالمية آنذاك "إن الصحة هي شعور الإنسان التام بالراحة الجسمانية والنفسية والاجتماعية".

عدا هذا فإنه لا يجوز اليوم النظر إلى الصحة والمرض، على أنهما حالتان ساكنتان متناقضتان ومنفصلتان تماما، إحداهما عن الأخرى، بل على العكس، هما في أفضل الأحوال في توازن مع بعض. هذا يعني، أن الصحة الجيدة تتطلب قدرا قليلا من المواجهة المستمرة مع تحدي المرض والجراثيم المسببة له، وهذه المواجهة هي التي تصقل مقاومة الجسم للأمراض، وتشكل ما نسميه بالمناعة المكتسبة. هذه المناعة المكتسبة يحصل عليها الإنسان والحيوان إما بالمرض الطبيعي (وهو ينطوي أحيانا على مغامرات صحية خطيرة)، الذي يحدث غالبا في عمر الطفولة، أو عن طريق أخذ التطعيم، وهو عبارة عن جرعة محدودة من جراثيم ميتة/ مضعفة أو سموم الجراثيم المسببة لبعض الأمراض، مثل الجدري والسل والسعال الديكي وشلل الأطفال أو جسم مضاد مثل التطعيم المؤقت ضد الملاريا. الغرض من التطعيم هو تحصين الجسم أو استنهاضه وتحريض مقاومته ضد بعض الأمراض الجرثومية المعدية. وهذا الأمر، الذي كان حصيلة الخبرة العلمية الطبية خلال النصف الثاني من القرن العشرين يعطي التعريف الأحدث والأدق للصحة، الذي تضمنته وثيقة أوتوا لمنظمة الصحة العالمية، الصادرة في عام 1986 م.



د/أحمد محمد جازع النوبي الكازمي /اليمن/المحفد/9/9/2008 تيماءالسعودية