علوم وتقنية في الجزائر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تبقى العلوم والتقنية في الجزائر متخلفة مقارنة بالعديد من الدول الإسلامية مثل (إيران وتركيا وماليزيا وغيرها) وذلك كون الدولة لا تخصص موازنات عالية للبحث العلمي فهي لم تتجاوز مثلاً سنة 2007 مئة وستون مليون دولار أمريكي أي ما يمثل 0.07 % من الناتج المحلي الإجمالي.[1]

تعتبر الجامعات الجزائرية مركز تكوين للإطارات البحثية والأدمغة المبتكرة وكونها تتذيل الترتيب العالمي ولا تحتل مراكز متقدمة حتى من بين أحسن مئة جامعة أفريقية (جامعة هواري بومدين الأولى في المرتبة 29)[2] أو عربية لا يعكس تكوينها لباحثين ومخترعين كبار.[3]

منذ استقلالها حققت الجزائر تقدم تقني كبير خصوصاً في صناعات الصلب والبتروكيمياويات، مع ذلك لا تزال الجزائر تعاني نقص حاد في العمال المهرة وتعتمد اعتماداً كبيراً على التقنيات الأجنبية.

الجامعات والبحث العلمي[عدل]

التعليم العالي: تضم الشبكة الجامعية الجزائرية واحد وتسعون مؤسسة تعليم عالي موزعة على كامل أنحاء البلاد (48 ولاية)، منها سبعة وأربعون جامعة و عشر مراكز جامعية و تسعة عشرة مدرسة وطنية عليا و خمس مدارس عليا و عشر مدارس تحضيرية.[4] تشمل شبكة البحث العلمي أحد عشر مركز بحث وأربع وحدات بحث وثلاث وكالات أبحاث بالإضافة إلى مختبرات بحوث عديدة.[5]

بلغ عدد الطلبة الجزائريين في الموسم الجامعي 2012-2013 حوالي 1.141.661 طالب بالإضافة إلى 7672 طالب أجنبي يسهر على خدمتهم 59 مديرية خدمات جامعية في حوالي 388 إقامة جامعية، يستفيد 75.5 % منهم من المنح الجامعية و 39 % من حق الإيواء.[6]

ترتيب أول عشر جامعات جزائرية وطنياً إفريقياً وعالمياً
إسم الجامعة أو المؤسسة المدينة الترتيب الوطني[7] الترتيب الإفريقي[7] الترتيب العالمي[7]
جامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين الجزائر 1 29 2756
جامعة الجزائر الجزائر 2 47 3833
جامعة منتوري قسنطينة 3 48 3962
جامعة باجي مختار عنابة 4 49 3996
جامعة السانية وهران 5 50 4015
جامعة الحاج لخضر باتنة 6 64 4332
جامعة أبي بكر بلقايد تلمسان 7 78 4951
جامعة مولود معمري تيزي وزو 8 87 5065
المدرسة الوطنية العليا للإعلام الآلي الجزائر 9 بعد الـ 100 5758
المدرسة الوطنية المتعددة التقنيات بالجزائر الجزائر 10 بعد الـ 100 5797

وضعية البحث العلمي في الجزائر: أصدرت الجزائر عام 1996 في عز العشرية السوداء 368 بحث علمي متخلفة عن جارتيها المغرب وتونس 809 و 427 بحث علمي على التوالي. للمقارنة في نفس السنة أصدرت إيران 810 بحث وهو رقم مساوي للمنتوج العلمي للمغرب متصدرة الدول المغاربية آنذاك.[8]

خمسة عشرة سنة كانت كافية لقلب هذه الموازين رأساً على عقب، ففي سنة 2011 المغرب متصدر القائمة سابقاً تراجع للمرتبة الثالثة بـ 2737 بحث علمي بعد كل من تونس والجزائر بـ 4943 و 3264 بحث علمي على التوالي في حين ابتعدت إيران عن متصدر القائمة المغاربية تونس بـ سبعة أضعاف ونصف تقريباً بـ 36803 بحث علمي.[8]

رسم بياني يوضح تطور إصدار البحوث العلمية في كل من الجزائر وتونس والمغرب وإيران بين سنتي 1996 و 2011

البحث العلمي والابتكارات: ساهم العلماء من أصول جزائرية مساهمات لابأس بها في الأوساط العلمية الدولية. فمن أقدم المخترعين الجزائريين الذين سجلوا براءات اختراع نجد علياو الطيب عن ابتكاريه تحسينات في تسديد وختم الزجاجات والعلب والأوعية الأخرى و تحسين سلامة مصفات الصمام عام 1895.[9] ومن أكثرهم انتاجاً بلقاسم حبة بـ 244 براءة اختراع ويحياوي علي بـ 111.[3]

تضم قائمة العلماء الجزائريين الذين سجلوا براءات إختراع 536 عالماً بـ 2872 اختراع، لا يعيش سوى 183 منهم في الجزائر و353 موزعين بين دول غربية مختلفة كما هو موضح في الجدول أدناه:[3]

ترتيب الدول على حسب عدد المخترعين الجزائريين المتواجدين بها
الترتيب الدولة عدد المخترعين النسبة من العدد الكلي
1 الجزائر 183 34.14 %
2 فرنسا 150 27.98 %
3 الولايات المتحدة الأمريكية 105 19.59 %
4 كندا 33 6.15 %
5 بريطانيا العظمى 20 3.73 %
6 سويسرا 14 2.61 %
7 ألمانيا 10 1.86 %
8 بلجيكا 5 0.93 %
9 هولندا 4 0.74 %
10 إسبانيا 3 0.56 %
11 روسيا 3 0.56 %
12 السويد 2 0.37 %
13 أستراليا 2 0.37 %
14 الإمارات العربية المتحدة 2 0.37 %
15 الدنمارك 1 0.18 %
16 المجر 1 0.18 %
17 النمسا 1 0.18 %
18 سنغافورة 1 0.18 %
19 إيطاليا 1 0.18 %
20 لوكسمبورغ 1 0.18 %
21 النرويج 1 0.18 %

علوم الأحياء[عدل]

البروفيسور إلياس زرهوني

علوم الصحة والطب: تنفق الجزائر 3.9 % من الناتج المحلي الإجمالي على الخدمات الصحية وهو ما يمثل 374 دولار أمريكي على الفرد الواحد عام 2011.[10]

ساهم الجزائريون في تطوير العلوم الصحية والطب الحديث وذلك بباحثين من أمثال البروفيسور صنهاجي كمال الباحث المتخصص في السيدا والذي يعمل على نظرية العلاج الجيني للسيدا[11] له العديد من الكتب[12][13] منها كتاب عنوانه السيدا[14]. و أكثر من مئة منشورا في المجلات العلمية الدولية. نجد كذالك البروفيسور إلياس زرهوني صاحب تسع براءات اختراع[3] ومدير معاهد الصحة الوطنية الأمريكية (2002-2008)

علوم الصيدلة: تنتج الجزائر 35 % من حاجياتها الصيدلانية ولها القدرة على تطوير هذه النسبة لتصل إلى 70 %،[15] لكن هذه النسبة لا تشمل كل أنواع الأدوية فأدوية السرطان مثلاً ستدخل حيز الإنتاج بشراكة جزائرية-كويتية (17 صنف) بعد العام 2013.[16] من جانب آخر حاز المخبر الجزائري لمراقبة المواد الصيدلانية على ثقة منظمة الصحة العالمية منذ العام 2003 وهو يعمل على مراقبة المواد الصيدلانية المنتجة محلياً أو المستوردة ويحرص على مطابقتها للمواصفات الدولية.[17] تطور عدد اكتشافات العقاقير بالجزائر من واحد عام 1996 إلى سبعة عام 2007 ثم سبعة عشرة عام 2011[5]

علوم النبات: يعتبر البروفيسور دومانجي أشهر علماء النبات بالجزائر وهو الذي اكتشف عام 2001 نوعاً جديداً من ديدان الأرض[18] (بالإنجليزية: Prosellodrilus doumandji i n. sp.) كما كان له العديد من الكتب والمنشورات العلمية الدولية.[19][20]

علوم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء[عدل]

مرصد الجزائر.

يعود تاريخ أقدم مرصد فلكي إلى عام 1890 والذي شيده الفرنسيون ببوزريعة، إنطلاقاً منه ومن معهد فيزياء الأرض بالجزائر (1931) تأسس عام 1985 مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء.[21]

تعكف الكثير من الجامعات الجزائرية على تدريس علوم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء ومن أبرزها جامعة هواري بومدين للعلوم والتقنية والمدرسة الوطنية المتعددة التقنيات بالجزائر، يضمن هذا التكوين مجموعة من الأساتذة والعلماء المتخصصين من أمثال البروفيسور لوط بوناطيرو الذي قام باختراع الساعة الكونية التي تعتمد على نظام 24 ساعة بدلاً من 12 ساعة.[3]

يقوم الباحثون والعلماء الجزائريون في علم الفلك بتبادل خبراتهم مع نظرائهم العرب والغربيين قصد تحيين المعلومات والوقوف على آخر ما وصل إليه العلم.

التقنيات الفضائية[عدل]

تأسست الوكالة الفضائية الجزائرية ببوزريعة في 16 جانفي 2002 وهي هيئة عمومية مهمّتها التكفّل بالبرنامج الفضائي الجزائري والإشراف على الأقمار الصناعية الجزائرية والتي أطلق أولها وهو آلسات 1 بتاريخ 28 نوفمبر 2002 من قاعدة روسية والثاني (السات 2) أطلق بتاريخ 12 جويلية 2010 من قاعدة هندية.

قالت بعض المصادر أن الجزائر بدأت تأهيل قاعدة حماقير عام 2007 إستعداداً لإطلاق القمر الصناعي السات 3 بتاريخ 26 ماي 2010[22][5] وهو مالم يحدث في حينه، إلا أن وزير الإتصالات الجزائري عاد وأكد اعتزام البلاد إطلاق القمر الصناعي السات 3 المخصص للإتصالات بين سنتي 2013 و2014 لكنه لم يحدد مكان إطلاقه.[23]

ستنضم الجزائر سنة 2014، في مشروع دولي لإنجاز وتصميم تليسكوب فضائي عملاق "جيم أوزو" تابع للمحطة الفضائية الدولية، يهدف لاكتشاف خبايا منبع الجزيئات ذات طاقة كبيرة التي لم تتم ملاحظتها عبر الكون، يجمع هذا المشروع أزيد من 300 باحث علمي لتنفيذه يمثلون 15 دولة تابعون لـ80 معهدا ووكالة مرموقة من بينها وكالة ناسا الأمريكية ووكالة الفضاء اليابانية "جاكسا"[24][25]، وستشارك الجزائر بـ31 باحثا جزائريا يشاركون في المشروع تابعين لخمس جامعات (عنابة, قسنطينة, المسيلة, تلمسان, جيجل) إلى جانب مركز تنمية التكنولوجيات المتطورة ووحدته بسطيف ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء[24].

التقنيات النووية[عدل]

خريطة تبين الأماكن التي طور فيها الفرنسيون وفجروا الأسلحة النووية بالأحمر وأماكن المفاعلات النووية السلمية التي تديرها الجزائر بالأصفر.

أطلق البرنامج النووي الجزائري عام 1981 من قبل الجيش الوطني الشعبي بمساعدة الأرجنتين[26] ثم جمهورية الصين الشعبية. نفت الجزائر من حينها أي أغراض عسكرية لبرنامجها النووي وأمضت عام 1995 معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية لكن بعض المصادر مثل مركز الاستخبارات الوطني الإسباني قال في عام 1998 «الجزائر لديها النية لإنتاج البلوتونيوم المستخدم في صنع الأسلحة، وهي مادة قادرة على إنتاج سلاح نووي.»[26]

عربياً بعد مصر التي شيدت أول مفاعل نووي للأبحاث عام 1961 بمساعدة روسية قامت الجزائر بتشييد:

المفاعل النووي نور[27] الواقع بالدرارية قرب الجزائر العاصمة تبلغ قوته واحد ميجاوات ويعمل بالماء الخفيف[28]، وهو مفاعل أبحاث مخصص لاستخدام اليورانيوم المخصب ب 20 %. تم بنائه بالتنسيق مع الأرجنتين وافتتح رسميا في عام 1989.[29]

المفاعل النووي السلام هو مفاعل أبحاث جزائري مخصص لإنتاج المواد الصيدلانية الإشعاعية، يمكنه إنتاج قوة قدرها 15 ميجاوات.[30] تم بنائه بتنسيق مع الصين بمنطقة عين وسارة (150 كلم جنوب الجزائر العاصمة) ودخل الخدمة منذ عام 1993 ويعمل بالماء الثقيل وهو خاضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

تقنيات النانو[عدل]

باعتبار تقنيات النانو أو ما يعرف بتقنيات الصغائر إحدى العلوم الحديثة بدأت عشر جامعات جزائرية بتقديم بحوثها في هذا المجال والتي قدر مجموعها بين سنتي 2006 و2008 بـ 250 بحث وتحتل بذلك الجزائر المرتبة الرابعة بعد كل من تركيا ومصر وتونس (الدول المتوسطية شريكة الإتحاد الأوربي) بنسبة 7.6 % والمرتبة السابعة والخمسون عالمياً بنسبة 0.1 %.[31]

ترتيب الجامعات الجزائرية على حسب عدد البحوث المقدمة في تقانة النانو[31]
الرتبة الجامعة المدينة عدد البحوث المقدمة
1 جامعة العلوم والتكنولوجيا هواري بومدين الجزائر 39
2 جامعة منتوري قسنطينة 32
3 جامعة عبد الرحمان ميرة بجاية 30
4 جامعة فرحات عباس سطيف 30
5 جامعة باجي المختار عنابة 28
6 جامعة جيلالي اليابس سيدي بلعباس 25
7 وحدة تنمية تكنولوجيا السيليكون الجزائر 19
8 جامعة السانية وهران 18
9 جامعة محمد بوضياف للعلوم والتكنلوجيا وهران 15
10 جامعة أبي بكر بلقايد تلمسان 14

الرياضيات[عدل]

عالم الرياضيات الجزائري مبخوت زغمان

ساهم العلماء الجزائريون منذ القدم في تطور علم الرياضيات، نذكر على سبيل المثال ابن حمزة المغربي (القرن 10هـ / 16 م) صاحب كتاب تحفة الإعداد لذوى الرشد والسداد و كتاب تحفة الأعداد في الحساب أما في العصر الحديث فقد اشتهر مبخوت زغمان (مواليد 1949) الذي عرف بأعماله حول التحليل الجبري والهندسة الرياضية ونظرية التمثيل وأكثر تحديداً بنظرية نماذج-د (D-modules).

اشتهر البروفيسور أحمد جبار بتخصصه في تاريخ الرياضيات بجامعة العلوم والتكنلوجيا بليل.

علوم الحاسوب والروبوتات[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ UNESCO SCIENCE REPORT 2010 The Current Status of Science around the World
  2. ^ 2013 WORLD UNIVERSITY WEB RANKING Top 100 Universities and Colleges in Africa
  3. ^ أ ب ت ث ج موقع مخترعون جزائريون إحصاء 536 مخترع (2872 إختراع) موزعين على 22 دولة
  4. ^ وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجامعات
  5. ^ أ ب ت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي شبكة البحث العلمي
  6. ^ الديوان الوطني للخدمات الجامعية الديوان في أرقام 2013-2013
  7. ^ أ ب ت UNIVERSITIES IN ALGERIA by 2013 University Web Ranking
  8. ^ أ ب SCImago Journal & Country Rank Compare of three countries, Algeria, Morocco, Tunisia and Iran
  9. ^ ُEspacenet patent search TAIB ELIAOU
  10. ^ منظمة الصحة العالمية الجزائر - إحصاءات
  11. ^ العلاج الجيني التجريبي الجريدة الرسمية للجمعية الدولية للسيدا
  12. ^ ROLE DU METABOLISME DES PURINES DANS LES LYMPHOCYTES T: MECANISME D'ACTION D'UN COMPOSE DE SYNTHESE, L'ISOPRINOSINE Kamel Sanhadji, Éditeur ANRT, 1987, 170 pages
  13. ^ ETUDE IMMUNOPHARMACOLOGIQUE ET ENZYMOBIOCHIMIQUE DE L'ISOPRINOSINE ET DE L'ERYTHRO-9-(2-HYDROXY-3-NONYL) HYPOXANTHINE (NPT 15392): PERSPECTIVES DE LA VOIE DES PURINES, Kamel Sanhadji, Éditeur s.n., 1983
  14. ^ السيدا: ديوان المطبوعات الجامعية 1996
  15. ^ وكالة الأنباء الجزائرية الصناعة الصيدلانية الوطنية لديها القدرة لتغطية الاحتياجات الوطنية بنسبة 70 بالمائة (وزير) 12 مارس 2013
  16. ^ النهار الجديد الصناعة الصيدلانية الجزائرية تقتحم عالم إنتاج الأدوية المضادة للسرطان أ.أسماء/ وكالات 16 أيلول 2012
  17. ^ المجاهد منظمة الصحة العالمية تجدد ثقتها في المخبر الجزائري لمراقبة المواد الصيدلانية للمرة الرابعة على التوالي 10-02-2013
  18. ^ Tropical zoologyProsellodrilus doumandji i n. sp.,a new lumbricid from Algeria M. BAHA, S. BERRA
  19. ^ worldcat identities Doumandji, Salaheddine
  20. ^ المركز الثقافي الجزائري بباريس وثائق متاحة كتبها دومانجي صلاح الدين
  21. ^ (فرنسية) الموقع الرسمي مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية
  22. ^ اليوم السابع الجزائر تطلق السات 3 لمواجهة النيل سات.. وأنيس يؤكد: لا تأثير على القمر المصرى 4 أبريل 2010
  23. ^ لو طون دالجيري Moussa Benhamadi : Le troisième satellite algérien sera lancé entre 2013 et 2014
  24. ^ أ ب "انضمام الجزائر إلى برنامج علمي لتيليسكوب فضائي عملاق "جيم أوزو" ابتداء من 2014.
  25. ^ "باحثون جزائريون يشاركون في إنجاز تيليسكوب فضائي عملاق.
  26. ^ أ ب (إنجليزية) Jeffrey Fields et Jack Boureston, « Country Profile: Algeria » على الموقع sipri.org, juin 2009, Stockholm International Peace Research Institute.اطلع عليه يوم 21
  27. ^ شركة INVAP مفاعل نور النووي الجزائري
  28. ^ Reactor NUR de Argelia
  29. ^ Faycal Metaoui, Perspective de coopération dans le nucléaire civil, El Watan, 26 mars 2008
  30. ^ Bruno Tertrais, Le marché noir de la bombe : Enquête sur la prolifération nucléaire, Buchet-Chastel, 2009. (ردمك 978-2283023914 )
  31. ^ أ ب ICPCNanoNet Second annual report on Nanoscience and Nanotechnology in the Mediterranean Partner Countries
Flag map of Algeria.svg هذه بذرة مقالة عن الجزائر تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.