علي عثمان محمد طه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
علي عثمان محمد طه
النائب السابق لرئيس جمهورية السودان
تولى المنصب
1998
سبقه الزبير محمد صالح
رئيس الحركة الإسلامية السودانية سابقاً
قاد وفد التفاوض الحكومي لتحقيق السلام بـ اتفاقية السلام الشامل التى تمت يوم 9 يناير 2005 .
عضو في مجلس الوزراء القومى
عضوية المجلس الرئاسي
في المنصب
1998 – 2013
المعلومات الشخصية
مواليد الخرطوم ، علم السودان السودان
الزوج / الزوجة متزوج
الأبناء أب
المدرسة الأم جامعة الخرطوم ، كلية القانون
الديانة مسلم


علي عثمان طه، النائب الأول السابق لرئيس جمهورية السودان بعد إنفصال الجنوب ، وقد كان نائباً أول لرئيس الجمهورية منذ 1998 ، ونائباً ثانياً لرئيس الجمهورية في حكومة الوحدة الوطنية في 9 يوليو 2005 ، عرف تاريخياً بأنه الرجل الثاني في تنظيم الجبهة الإسلامية القومية، بعد حسن عبد الله الترابى إلى ان إنقلب عليه في ديسمبر 1999 م، بعد مذكرة العشرة الشهيرة التي أدت لعزل الترابي بعد صراع على السطة مع عمر البشير -الرئيس السوداني الحالي- [1] .

المراحل التعليمية و الوظائف المدنية والسياسية[عدل]

تلقى الأستاذ علي عثمان محمد طه جميع مراحلة التعليمية داخل السودان في ولاية الخرطوم [2]:

  • مدرسة الخرطوم غرب الابتدائية ،و مدرسة الخرطوم الأميرية الوسطى ،و مدرسة الخرطوم الثانوية القديمة.
  • جامعة الخرطوم – تخرج في كلية القانون عام1971 ، وتحصل على بكلاريوس القانون مرتبة الشرف الأولى من جامعة الخرطوم عام 1971م.

عمل علي عثمان محمد طه في وظائف مدنية وسياسية :[3]

العمل السياسي[عدل]

في فترة الرئيس السوداني الأسبق جعفر النميري[عدل]

برز علي عثمان سياسيا ابان دخوله لجامعة الخرطوم حيث انضم لـجماعة الاخوان المسلمين رغم نشأته في بيئة ختمية ومن خلال الجماعة أصبح رئيساً لإتحاد طلاب جامعة الخرطوم عام 1971 .

أُنتخب عضواً لمجلس الشعب لثلاث دورات في الفترة من 1977 - 1985 وكان رائداً لمجلس الشعب.

من داخل البرلمان أُنتخب رئيساً للجنة الشئون القانونية في العام 1985 . بعد إنشقاق جماعة الاخوان المسلمين انضم إلى الجبهة الإسلامية القومية التي كان يتزعمها الدكتور حسن الترابي .

عهد الديمقراطية الثالثة[عدل]

انتخب عضواً بالبرلمان السوداني باسم الجبهة الإسلامية في فترة الديمقراطية الثالثة حيث تزعم المعارضة بالجمعية التأسيسية في الفترة من 1986 - 1989 . بعد انقلاب الإنقاذ في 30 يونيو 1989 تم تعينه نائباً بالبرلمان الانتقالي في الفترة من 1991 - 1993 ، و تم تكليفه من قبل رئاسة الجمهورية وزيراً للتخطيط الاجتماعي في الفترة من 1993 - 1995 ، ومن ثم وزيراً للخارجية السودانية في الفترة من 1995- 1998 .

بعد مقتل النائب الأول للرئيس السوداني الزبير محمد صالح في حادث سقوط طائرة تم تعيينه نائباً أولاً للرئيس عام 1998 - 2005 . وتزعم رئاسة الحركة الإسلامية السودانية بعد إقصائه لحسن الترابي في ديسمبر 1999 م بعد قرارات الرابع من رمضان. وترأس مفاوضات السلام السودانية بين شمال و جنوب السودان لإنهاء الحرب الأهلية السودانية الثانية التي استمرت 25 عاماً وراح ضحيتها مئات آلاف من أبنا السودان حيث أفضت إلى توقيع اتفاقية السلام الشامل في منتجع نيفاشا الكيني في التاسع من يناير 2005م التي أدت لإنفصال جنوب السودان عن شماله في العام 2011 بإستفتاء .

وفي التاسع من يوليو من العام2005م. أدى القسم نائباً ثانيا لرئيس الجمهورية مفسحا المجال لـ سيلفا كير كنائب أول ممثلا الحركة الشعبية لتحرير السودان التي وقعت مع الحكومة الاتفاقية. ثم تم تعينه نائباً أول لرئيس جمهورية السودان بعد إنفصال جنوب السودان وقدم استقالته في ديسمبر 2013 .

منصب سياسي
سبقه
الزبير محمد صالح
نواب رؤساء السودان
1998 - 2013
تبعه
- بكري حسن صالح

ق

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]