علي محمد الصلابي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Emblem-scales.svg إن حيادية وصحة هذه المقالة أو هذا القسم مختلف عليها. رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.

علي محمد محمد الصلابي (مواليد 1963، بنغازي بليبيا)، عالم دين ومؤرخ ومحلل سياسي ليبي محسوب على جماعة الإخوان المسلمين.

ينتمي الصلابي إلي تيار مايعرف الإسلام السياسي. وبفضل العلاقة القوية التي جمعته بسيف الإسلام القذافي وكونه كان عضو بمجلس أمانة مؤسسة القذافي[1] وأيضاً التي تجمعه مع قيادات الجماعة الليبية المقاتلة، ساهم الصلابي في إجراء حوار بين الجماعة والدولة الليبية انتهى بالإفراج عن أعضاء الجماعة المقاتلة من السجون الليبية[2] برز صيغه هو وسالم الشيخي خلال ثورة 17 فبراير في الاعلام.[3]

التعليم[عدل]

حصل على الماجستير من جامعة أم درمان الإسلامية كلية أصول الدين قسم التفسير وعلوم القرآن عام 1996 م. ومنها حصل على الدكتوراه في الدراسات الإسلامية بمؤلفه "فقه التمكين في القرآن الكريم" عام 1999.

الصلابي والسياسة[عدل]

بحكم انتماء الصلاّبي إلى تيار سياسي هو الإخوان المسلمين،[4] فإنه سعى للقيام بأدوار سياسية في ليبيا، منها اتخاذه في البداية موقف المعارض لنظام القذافي ثم تقاربه مع النظام عبر علاقته بسيف الإسلام القذافي، والتي توطدت خلال الفترة الأخيرة من فترة حكم القذافي، ومع بداية الاحتجاجات ضد حكم القذافي مطلع عام 2011 أعلن الصلابي تخليه التام عن سيف الإسلام، وفي وقت لاحق من المواجهات العسكرية بين ثوار 17 فبراير و قوات القذافي استأنف الصلابي اتصالاته مع نظام القذافي من خلاله لقاءاته مع رئيس مخابرات ليبيا في نظام القذافي أبو زيد دوردة، وبرّر الصلابي اتصالاته التي لاقت انتقادات كثيرة من الليبين بأنها كانت (بدافع حقن الدماء). وبعد سقوط حكم القذافي في العاصمة طرابلس بفترة وجيزة، قام الصلابي بتوجيه تصريحات إعلامية حادة طيلة فترة الأزمة الليبية تجاه محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي، وقدم نفسه أثناء توجيهه تلك الاتهامات على أنه (يتحدث باسم الشعب الليبي)، الأمر الذي جعل آلاف الليبين يتظاهرون في مدن ليبية عدّة ضد تصريحات الصلابي ويتخوّفون من دوره السياسي، عاد بعد ذلك الصلاّبي وأقر أنه في تصريحاته ضد جبريل لا يمثل سوى نفسه، ثم ظهر الصلابي مجددًا عبر الإعلام معلنًا أن دوره في إسقاط حكم القذافي كان جوهريًا، الأمر الذي عرَضه لانتقاد من الرئيس مصطفى عبد الجليل، حيث أعلن الأخير أن الشعب الليبي بأكمله ساهم في التغيير ولا يوجد لأحد فضل على آخر.

من مؤلفاته[عدل]

  1. الدولة العثمانية عوامل النهوض والسقوط ISBN 9953-446-15-6
  2. فاتح القسطنطينية السلطان محمد الفاتح.
  3. الدولة الزنكية ISBN 9953-34-733-6
  4. عقيدة المسلمين في صفات رب العالمين.
  5. وسطية القرآن الكريم في العقائد.
  6. صفحات مشرقة من التاريخ الإسلامي.
  7. السيرة النبوية عرض وقائع وتحليل أحداث.
  8. الانشراح ورفع الضيق بسيرة أبي بكر الصديق شخصيته وعصره.
  9. فصل الخطاب في سيرة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.
  10. تيسير الكريم المنان في سيرة عثمان بن عفان.
  11. أسمى المطالب في سيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب.
  12. خامس الخلفاء الراشدين أمير المؤمنين الحسن بن علي بن أبي طالب, شخصيته وعصره.
  13. تبصير المؤمنين بفقه النصر والتمكين في القرآن الكريم.
  14. الثمار الزكيه للحركة السنوسيه في ليبيا.
  15. دولة السلاجقة - موسوعة الحروب الصليبية.
  16. الدولة الزنكية - موسوعة الحروب الصليبية.
  17. صلاح الدين الأيوبي - موسوعة الحروب الصليبية.
  18. الأيوبيون بعد صلاح الدين - موسوعة الحروب الصليبية.
  19. دولة المغول والتتار - بين الانتشار والانكسار.
  20. الشورى فريضة.
  21. مناصرة النبي صلى الله عليه وسلم - الجدل الثقافي.
  22. سلطان العلماء - الإمام العز بن عبد السلام.
  23. الإمام الغزالي وجهوده في حركة الاصلاح.
  24. الإيمان بالله سبحانه وتعالى.
  25. الإيمان بالملائكة الكرام.
  26. الإيمان بالقرآن والكتب السماوية.
  27. الإيمان بالرسل والرسالات.
  28. الإيمان باليوم الآخر.
  29. الإيمان بالقدر.

مقالات ذات صلة[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Omar Mukhtar 13.jpg هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية ليبية تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.