عملية بارباروسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عملية بارباروسا
Operation Barbarossa corrected border.png
التاريخ من 22 يونيو 1941 إلى ديسمبر 1941
الموقع بولندا، بيلاروسيا، أوكرانيا، مولدافيا، ليتوانيا، لاتفيا، استونيا، شرق روسيا
النتيجة فشل قوات المحور
المتحاربون
Flag of German Reich (1935–1945).svg ألمانيا النازية Flag of the Soviet Union (1923-1955).svg الإتحاد السوفيتي
القوى
~5.6 مليون جندي
3,600 دبابة
4,389 طائرة
~2.9 مليون جندي
12-15,000 دبابة
35-40,000 طائرة

منها 11,357 جاهزة من بداية العملية

الخسائر
250,000 قتيل
500,000 جريح
25,000 مفقود
2,093 طائرة
2,758 دبابة
اقل تقدير 802,191 قتيل
عدد الجرحى غير معلوم
3,300,000 اسير تقريبا
21,200 طائرة 20,500 دبابة

عملية بارباروسا (بالألمانية: Unternehmen Barbarossa) هو الاسم الرمزي الذي أطلقته القيادة العامة الألمانية على عملية غزو الاتحاد السوفيتي خلال الحرب العالمية الثانية، بدأ الهجوم في 22 يونيو 1941 بمشاركة 4.5 مليون جندي من قوات المحور على جبهة بطول 2,900 كم. سميت العملية باسم بارباروسا نسبة إلى الإمبراطور فريدريك الأول بربروسا حيث تقول الأسطورة أن بربروسا سيستقظ من سباته وينقذ ألمانيا حينما تحتاجه. شكلت عملية بارباروسا الجزء الأكبر من معارك الجبهة الشرقية خلال الحرب العالمية الثانية.

النوايا الألمانية[عدل]

كانت الدعاية الألمانية تدعي بأن الجيش الأحمر يستعد للهجوم على ألمانيا وان غزوهم للأراضي السوفيتيه ياتي كضربه وقائية ومع ذلك فإن كتاب أدولف هتلر "كفاحي" الذي كتبه في سنه 1925-26 أظهر بوضوح اطماعه في غزو الاتحاد السوفيتي وبنائا على معتقداته فان الألمان يحتاجون" Lebensraum "" مجال حيوي" بعبارة أخرى (أرض ومواد خام)، كانت سياسة النازية تهدف بوضوح إلى قتل وترحيل واستعباد الروس وغيرهم من السكان السلافيين الذين يعتبرون أدنى من الألمان وإعادة إسكان الألمان محلهم وقد سميت هذه السياسة "بالنظام الجديد" التي ذكرت بشكل تفصيلي في "مجلد غورينغ الأخضر" كما أن سياسة النازية هدفت إلى استئصال السكان المتحضرين من الأراضي التي يتم غزوها عن طريق المجاعة مما يؤدي إلى خلق فائض زراعي لتزويد ألمانيا بالغذاء وكذلك إسكان الألمان الذين يعتبرون أعلى شأنا محلهم. أقترح الأيديولوجي الألماني المناصر للنازية ألفريد روزنبيرغ أن الأقاليم السوفيتية الخاضعة لإمبراطورية الرايخ يجب تقسيمها وإدارتها كالآتي:

  • أوستلاند (دول البلطيق وبيلاروسيا)
  • أوكرانيا (أوكرانيا والأراضي المجاورة)
  • قوقاز (جنوب روسيا وأراضي القوقاز)
  • موسكو (موسكو ومناطق العاصمة وبقيه روسيا الأوروبية)
  • تركستان (جمهوريات آسيا الوسطى)

خلال محاكمات نورمبيرغ عام 1946 ذكر ألسر هارتلي شوكروس أنه في مارس من عام 1941 كان هناك تقسيمات أخرى في شرق روسيا تم التخطيط لها غير التي ذكرت وهي كالاتي:

  • أورال (وسط وجنوب أورال والمناطق القريبة)
  • سيبريا الغربية (غرب سيبريا ومناطق نوفوسيبيرسك)
  • نوردلاند (المناطق السوفيتية القطبية)

هدفت السياسة النازية إلى تدمير الاتحاد السوفيتي ككيان سياسي والتي تاتي بالتطابق مع فكرة"Lebensraum" إضافة إلى ذلك فقد توقع الزعيم الألماني فوائد أخرى من الغزو منها:

  • بهزيمة الاتحاد السوفيتي فأن مشكلة قلة الايدي العاملة في المصانع الألمانية ستنتهي بتسريح عدد من الجنود.
  • أوكرانيا ستكون مصدر للزراعة.
  • جعل الاتحاد السوفيتي مصدر لاستعباد الأيدي العاملة.
  • هزيمة الإتحاد السوفيتي سوف تساهم في عزل الحلفاء وخصوصا بريطانيا.
  • اقتصاد ألمانيا بحاجة للنفط الذي سيتم الحصول عليه عبر آبار النفط في الأراضي السوفيتية.

في عام 1939 تم توقيع معاهدة "مولوتوف-ريبنتروب" قبيل الاجتياح الألماني السوفيتي لبولندا وهي معاهده "عدم اعتداء" من قبل الطرفين (الألماني والسوفيتي) وهو ما أعلن عنه إلا أن البروتوكولات السرية للمعاهدة ضمت اتفاق تحديد ورسم حدود بين الرايخ الثالث والاتحاد السوفيتي. هذه المعاهدة أدهشت العالم بسبب المواقف العدائية والإيديولوجيات المتناقضة بين الطرفين، نتيجه لهذه الاتفاقية كانت لألمانيا النازية والاتحاد السوفيتي علاقات دبلوماسية متراصة وتربطهم علاقات تجارية حيث كان الاتحاد السوفيتي يزود ألمانيا بالنفط والمواد الخام بينما تقوم ألمانيا بتزويد الاتحاد السوفيتي بالتكنولوجيا. إلا أنه وبالرغم من الاتفاقية ضل كل طرف يشك بالطرف الآخر وكانت نهايتها الاجتياح الألماني للأراضي السوفيتية.

ضمت عملية بارباروسا ثلاث فعاليات أساسية وهي الزحف الشمالي نحو ليننغراد والاستيلاء الرمزي على موسكو والإستراتيجية الاقتصادية بالسيطرة على آبار النفط في الجنوب خلف أوكرانيا وهنا كان موضع الخلاف بين هتلر وجنرالاته حول أي عمليه من الثلاثة ستاتي أولا وأين ستركز ألمانيا قوتها، كان هتلر يعتبر نفسه عبقريا سياسيا وعسكريا حيث خلال مراحل التخطيط لعمليه بارباروسا 1940 و 1941 وخلال نقاشاته مع جنرالات الجيش الألماني كان هتلر يكرر أمره دائما "ليننغراد أولا، حوض دونيتسك ثانيا، موسكو ثالثا". هتلر كان متعجلا في المضي قدما في طموحاته بالغزو نحو الشرق لانه كان على قناعة بان بريطانيا سوف تطلب السلم حالما يسقط الاتحاد السوفيتي بأيدي الألمان. ذكر الجنرال فـرانز هالدر في مذكراته بأنه بتدمير الاتحاد السوفيتي فإن ألمانيا ستدمر حلم بريطانيا بإلحاق الهزيمة بها."[1][2]

الاستعدادات الألمانية[عدل]

استعدادا للهجوم حرك هتلر 3.5 مليون جندي ألماني ومليون جندي من قوات المحور إلى الحدود السوفيتية وقامت هذه القوات بعدة عمليات استطلاع من الجو فوق الأراضي السوفيتية، ومع كل هذه التحركات على الحدود فقد كان الاجتياح مفاجئا للسوفيت على الأغلب بسبب زعيم الاتحاد السوفيتي جوزيف ستالين الذي كان مؤمنا بان الرايخ الثالث لن يقوم بهجوم وقد مضى سنتين فقط على توقيع معاهدة (مولوتوف-ريبنتروب) وهو أيضا كان يظن ان ألمانيا يجب أن تنهي حربها مع بريطانيا قبل أن تفتح جبهة جديدة وكان دائما يرفض التحذيرات التي كانت تأتيه من جهاز الاستخبارات لانه كان يضن أنها معلومات بريطانية مسربة لاشعال نار الحرب بين ألمانيا والاتحاد السوفيتي وقد قام الجاسوس الدكتور ريتشارد سورج بأعطاء ستالين وقت بدء العملية إلا أن ستالين لم يأخذ ذلك بنظر الاعتبار.

لقد قام هتلر وجنرالاته بالبحث في أسباب فشل نابليون في غزو روسيا وباصرار من هتلر بدات القيادة العليا الألمانية (OKW) بتطوير إستراتيجية لتلافي الوقوع في نفس الاخطاء. اتفق هتلر مع جنرالات الجيش على إستراتيجية أساسها التحرك بثلاث مجاميع من الجيوش تسند إليها مهمة السيطرة على مدن ومناطق محددة من الاتحاد السوفيتي. مجموعة جيش الشمال اسندت إليها اجتياح دول البلطيق إلى شمال روسيا وصولا إلى ليننغراد والسيطرة عليها أو تدميرها. مجموعة جيش الوسط اسندت إليها مهمة التقدم إلى سمولينسك وبعدها موسكو مرورا بما يعرف اليوم بيلاروسيا. مجموعة جيش الجنوب وعليها التقدم وضرب المناطق المكتضة بالسكان والزراعية في قلب أوكرانيا والسيطرة على كييف قبل أن يستمر شرقا نحو فولغا والقوقاز الغنية بآبار النفط.

اختلف هتلر والقيادة العليا الألمانية وعدد من القادة حول الأهداف الرئيسية التي يجب تحقيقها، خلال التحضيرات لعملية بارباروسا كانت القيادة العليا الألمانية (OKW) تؤيد اندفاع مباشر وسريع نحو موسكو بينما هتلر ظل يصر على السيطرة أولا على مناطق المصادر الغنية (أوكرانيا والبلطيق) قبل التركيز على موسكو.

قرر الالمان جلب بعض القوات الخلفية إلى المناطق التي تم اجتياحها والسيطرة عليها لصد وقمع أي عمليات للبارتيزان التي توقعوا ظهورها ومن هذه القوات التي استدعيت وحدات من قوات النخبة الفافين (أس أس) والجيستابو المتخصصة في العمليات الخاصة.

الاستعدادات السوفييتية[عدل]

بغض النظر عن تقديرات هتلر وغيره في القيادة العليا الألمانية فان الاتحاد السوفيتي لم يكن بأي حال من الأحوال بلداً ضعيفاً، ففي عام 1941 كانت القوات المسلحة السوفيتة تتألف من 5.774 مليون جندي منهم 4.605 مليون في القوات البرية و353 ألف في البحرية و167 ألف في حرس الحدود و 171 ألف في الحرس الوطني.

تواجد في المقاطعات الغربية 2.6 مليون جندي سوفييتي يقابلهم 4.5 مليون جندي من قوات المحور في حين تواجد 1.8 مليون جندي سوفييتي في المشرق الأقصى والبقية منتشرون في مواقع أخرى.

يتألف الجيش السوفييتي من 303 فرقة عسكرية منها 61 فرقة مدرعة و 31 فرقة آلية، 70% من الفرق السوفييتية كانت في الجبهات الغربية أي 240 فرقة سوفييتية، التشكيل الأساسي للقوات السوفييتية هي الفيالق الميكانيكية يضم الفيلق الميكانيكي الواحد فرقتين دبابات وفرقة مشاة بعدد جنود يبلغ 37,200 للفيلق الواحد مع 1,108 دبابة، وقبل عملية بارباروسا كان الجيش الأحمر يضم 29 فليق ميكانيكي في وحداته العسكرية.

نمو القوات المسلحة السوفيتية من 1939 إلى 1941
1 يناير 1939 22 يونيو 1941 نسبة الزيادة
الفرق العسكرية 131.5 316.5 140.7%
الأفراد 2,485,000 5,774,000 132.4%
المدافع والهاونات 55,800 117,600 110.7%
الدبابات 21,100 25,700 21.8%
الطائرات 7,700 18,700 142.8%

كان للسوفيت التفوق العددي في الدبابات حيت امتلك الجيش الأحمر 23,106 دبابة منها 12,782 دبابة متواجدة في المقاطعات العسكرية الغربية الخمسة (ثلاثة منها واجهت غزو الالمان بصورة مباشرة) إلا أن الجيش الأحمر كان يفتقر للصيانة والإمدادات وأجهزة الاسلكي كما أن بعض الوحدات افتقرت إلى عربات النقل التي تؤمن الإمداد والذخيرة والوقود للوحدات القتالية.

بينما امتلك الفيرماخت 5,200 دبابة من طرازات بانزر-1 وبانزر-2 وبانزر-3 وبانزر-4 وبانزر 35 وبانزر 38، وقد حشد الجيش الألماني لعملية بارباروسا 3,350 دبابة من أجل الاجتياح، الأمر الذي يشير إلى تفوف الجيش الأحمر بنسبة 1:4 على الألمان بالدبابات.

كان الجيش الأحمر يستعمل دبابات تي-34 التي تعتبر من أحدث الدبابات في العالم في ذلك الوقت إلا أنها لم تكن متوفرة بعدد كبير حيث بلغ عددها 1,861 لكنها ظلت متفوقة تقنياً على على 1,404 دبابة ألمانية من طراز بانزر-3 وبانزر-4.[3]

الاجتياح[عدل]

قوات المحور[عدل]

قام الجنرال فـرانز هالدر رئيس الاركان بتوزيع قوات الفيرماخت وسلاح الجو اللوفتفاف كالاتي:

مجموعة الجيوش الشمالية[عدل]

وبقيادة فيلهلم ريتر فون ليب والمتمركزة شرق بروسيا وضمت 26 فرقة عسكرية:

  • الجيش السادس عشر
  • مجموعة البانزر الرابعة
  • الجيش الثامن عشر
  • الاسطول الجوي الأول

مجموعة الجيوش الوسطى[عدل]

وبقيادة فيدور فون بوك والمتمركزة شرق بولندا وضمت 49 فرقة عسكرية:

  • الجيش الرابع
  • مجموعة البانزر الثانية (بقيادة هاينز جوديريان).
  • مجموعة البانزر الثالثة
  • الجيش التاسع
  • الاسطول الجوي الثاني (بقيادة ألبرت كسلرنغ)

مجموعة الجيوش الجنوبية[عدل]

وبقيادة جيرد فون رونتشتيت والمتمركزة جنوب بولندا ورومانيا وضمت 41 فرقة عسكرية:

  • الجيش السابع عشر
    • القوات السلوفاكية
    • الجيش الملكي الهنغاري
  • مجموعة البانزر الأولى
  • الجيش الحادي عشر
    • القوات الإيطالية المتواجدة في روسيا
  • الجيش السادس
    • الجيش الروماني الثالث
    • الجيش الروماني الرابع
  • الاسطول الجوي الرابع

وتمركزت مجموعة صغيرة من القوات في النرويج ضمت:

  • القيادة العليا للجيش النرويجي
  • الاسطول الجوي الخامس (لوڤتڤاف)

قوات السوفيت[عدل]

القوات المتواجدة في المناطق الشمالية الغربية[عدل]

  • جبهة الشمالبقيادة الجنرال ماركيان بوبوف وضمت الجيش الرابع عشر والجيش السابع والجيش الثالث والعشرون ووحدات صغيرة أخرى
  • جبهة الشمال الغربي بقيادة الجنرال فيودور كوزنتسوف وضمت الجيش الثامن والحادي عشر والسابع والعشرون ووحدات امامية أخرى (34 فرقة عسكرية)
  • الاسطول الشمالي واسطول البلطيق

القوات المتواجدة في المناطق الغربية[عدل]

  • جبهة الغرب بقيادة الجنرال دميتري بافلوف وضمت الجيش الثالث والجيش الرابع والجيش العاشر ومركز قيادة الجيش الثالث عشر الذي كان مستقلا في عملياته عن باقي التشكيلات (45 فرقة عسكرية)

القوات المتواجدة في المناطق الجنوبية الغربية[عدل]

  • جبهة الجنوب الغربي بقيادة الجنرال ميخائيل بيتروفيتش وضمت الجيش الخامس والجيش السادس والجيش الثاني عشر والجيش السادس والعشرون (45 فرقة عسكرية)
  • جبهة الجنوب بقيادة الجنرال إيفان تيولينيف وضمت الجيش التاسع المستقل والجيش الثامن عشر مع تواجد الفيلق الثاني الميكانيكي والفيلق الثامن عشر الميكانيكي للدعم (26 فرقة عسكرية)
  • اسطول البحر الأسود.

بالإضافة إلى الجيوش المتواجدة في الجبهات كان هناك 6 جيوش في المنطقة الغربية من الاتحاد السوفيتي وهي الجيش السادس عشر والجيش التاسع عشر والجيش العشرون والجيش الحادي والعشرون والجيش الثاني والعشورن والجيش الرابع والعشرون والتي كونت مع وحدات أخرى مستقلة مجموعة جيوش الاحتياط ستاڤكا والتي سميت لاحقا بجبهة الاحتياط وكانت تحت قيادة ستالين المباشرة.[4]

بدء العمليات[عدل]

المرحلة الأولى (يونيو 22, 1941 - يوليو 3, 1941)[عدل]

تقدم الالمان خلال المرحلة الأولى من بدء العمليات

في تمام الساعة 3:15 من صباح الأحد المصادف 22 يونيو 1941 بدأت قوات المحور بالهجوم، من الصعب تحديد حجم القوات التي قامت بالهجوم بصورة دقيقة إلا أن التقديرات تشير إلى أن 3 مليون من قوات الڤيرماخت قامت بالهجوم الابتدائي والتي واجهت اعداد اقل منها من الجنود السوفيت على طول حدود المقاطعات العسكرية على أن تساهم القوات الحليفة للجيش الألماني لاحقا. قبيل البدء بالهجوم كان مركز قيادة القوات المسلحة السوفيتية ستاڤكا قد تلقى تقارير ان قوات الڤيرماخت تقترب من الحدود وذلك عند الساعة 00:30 إلا أن عدد قليل من الواحدت الصغيرة تم تحذيرها ببدء الهجوم. الصدمة كانت كبيرة على السوفيت ليس من حيث التوقيت فقط بل من حجم القوات الألمانية التي دخلت دفعة واحدة إلى داخل الأراضي السوفيتية فبالإضافة إلى 3.2 مليون ألماني كان هناك 500,000 قوات رومانية وهنغارية وكرواتيه وإيطالية وسلوفاكية رافقت الجيش الألماني في هجومه بينما كانت مساهمة الجيش الفنلندي كبيرة في الشمال وشاركت في الهجوم أيضا فرقة المشاة 250 الإسبانية التي لم تكن تمثل قوات المحور حيث كانت مساهمتها فردية.

بالإضافة إلى أعمال الاستطلاع والدعم للقوات البرية كانت مهمة سلاح الجو الألماني اللوڤتڤاف هي ابطال فعالية سلاح الجو السوفيتي وتدمير مطاراته وهذا لم يتحقق في الأيام الأولى من العمليات بغض النظر ان السوفيت كانوا يجمعون طائراتهم ضمن تجمعات كبيرة عوضا عن تفريقها مما جعلها أهداف ثابته لللوڤتڤاف وقد أعلن الأخير انه دمر 1,489 طائرة سوفيتية في اليوم الأول من العمليات إلا أن القائد العام لللوڤتڤاف هيرمان جورنج شكك في هذه الأرقام وطالب بالتاكد منها وبالاطلاع على حطام الطائرات السوفيتية اعلن عن تدمير 2,000 طائرة. زعم الالمان انهم دمرو 3,100 طائرة سوفيتية في الأيام الثلاثة الأولى من الهجوم لكن في الحقيقة فان خسائر السوفيت كانت أكبر من ذلك حيث فقد 3,922 طائرة حسب المؤرخ الروسي فيكتور كوليكوف. استطاع سلاح الجو الألماني الحصول على التفوق الجوي في القطاعات الثلاثة من الجبهة وحافظ عليها حتى نهاية السنه لضعف وقله خبرة سلاح الجو السوفيتي.[5]

مجموعة جيش الشمال[عدل]

والتي كان في مواجهتها جيشين من الاتحاد السوفيتي. اوعزت القيادة العليا للڤيرماخت إلى مجموعة الپانزرالرابعة بالتقدم نحو الجيشين وبقوة 600 دبابة في ذلك القاطع إذ كانت مهمة مجموعة الپانزر الرابعة هي عبور نهري نيمان وداوغافا الذين كانا العقبة الرئيسية في التقدم نحو ليننغراد، في اليوم الأول عبرت الدبابات نهر نيمان وتقدمت مسافة 50 ميل (80 كيلو متر) اعترضتها 300 دبابة سوفيتية. استغرق الالمان 4 أيام حتى قاموا بتطويق وتدمير دروع السوفيت بعدها عبرت مجموعة الپانزر نهر داوغافا وباتت على مقربة من ليننغراد إلا أنه ونظرا لتدهور الإمدادات أمر هتلر مجموعة الپانزر بالتوقف والحفاظ على مراكزها وانتظار تشكيلات المشاة لللحاق بها. اومر التوقف طالت أكثر من أسبوع مما اعطى السوفيت الوقت لبناء التحصينات الدفاعية حول المدينة وعلى ضفاف نهر لوگا. من الأمور التي عقدت وضع السوفيت هو قيام ثوار لتوانيون بانتفاضة ضد السوفيت في لتوانيا في 22 يونيو واليوم التالي اعلن عن استقلال لتوانيا حيث اشتبك 30,000 من ثوار لتوانيا مع الجيش الأحمر وبتقدم الالمان شمالا اندلعت مقاومة مسلحة ضد السوفيت في استونيا كذلك وحصل ما عرفت ب "معركة أستونيا" والتي انتهت في 7 أغسطس بوصول الجيش الألماني 18 لسواحل كوندا..[6]

مجموعة جيش الوسط[عدل]

واجهها كل من الجيش السوفيتي 3 و 4 و 10 و 11. تمكنت الجيوش السوفيتية من السيطرة على نتوء بارز أو ما يعرف بجيب داخل الأراضي البولندية التي يسيطر عليها الالمان، توسط الجيب مدينة بياليستوك وخلفها مدينة مينسك عاصمة بيلاروسيا ومفترق للسكك الحديد حيث كان هدف مجموعتي الپانزر ال 2 و 3 هو الالتقاء عند مينسك وذلك لقطع أي طريق يحاول من خلاله الجيش الأحمر الهرب من خلال الجيب الذي استولى عليه. استطاعت مجموعة الپانزر 3 من اختراق جبهة القوات السوفيتية في شمال الجيب وعبور نهرنيمان بينما عبرت مجموعة الپانزر 2 نهر بوك في الجنوب. عندما بدأت مجموعتي الپانزر بالهجوم أنقضت مجموعة جيش الوسط للمشاة على الجيب من الامام مما أدى إلى تطويق القوات السوفيتية في بياليستوك.

مشكلة موسكو في البداية انها لم تفهم ابعاد الكارثة التي المت بالاتحاد السوفيتي إذ أمر المارشال تيموشينكو كافة القوات السوفيتية بالقيام بهجوم مضاد ولكن بدون خطوط إمداد وذخيرة وانعدام وسائل الاتصالات بين القوات مما أدى إلى فشل الهجوم. من جهة أخرى قام جوكوف (وبضغط من ستالين حسبما ادعى لاحقا) بقيادة الجيش الأحمر للقيام بهجوم ضد الالمان حيث قاد قواته في محاولة لتطويق وتدمير قوات العدو المتجمعة قرب سوالكي والسيطرة عليها في مساء 26 يونيو وهدف الهجوم إلى تطويق وتدمير القوات المتواجدة في فلاديمير-فولينيا وبرودي وباتجاه لوبليسكي إلا أن هذه المناورة العسكرية فشلت وادت إلى تشتيت الوحدات السوفيتية وتم تدميرها لاحقا من قبل قوات الڤيرماخت.[7]

في يوم 27 يونيو التقت مجموعتي الپانزر ال 2 و 3 في منسك وتقدمت مسافة 200 ميل (300 كيلومتر) في عمق الأراضي السوفيتية قاطعة ثلث الطريق المتبقي نحو موسكو وفي الجيب الواسع بين منسك والحدود البولندية قامت بتطوق بقايا من قوات سوفيتية ضمت 8 فرق دبابات وفرقة الفرسان وفرقة المدفعية.

مجموعة جيش الجنوب[عدل]

في أوكرانيا استجاب القادة السوفيت للهجوم الألماني بسرعة إذ واجه الالمان منذ البداية مقاومة شديدة من قبل الجيوش السوفيتية الثلاثة التي كانت متمركزة هناك وهي الجيوش 5، 6، 26. قامت جيوش المشاة الألمانية بالانقضاض على مواضع التماس مع الجيوش السوفيتية بينما قامت مجموعة الپانزر الأولى وبرأس حربة مدرع بلغ 600 دبابة بالتقدم نحو الجيش السوفيتي السادس وهدفها احتلال برودي. في 26 يونيو قامت 5 فيالق ميكانيكية سوفيتية مع أكثر من 1,000 دبابة بهجوم مضاد على مجموعة الپانزر الأولى. كانت المعركة من أشد المعارك خلال الاجتياح ودامت أربعة أيام ليتمكن الألمان في النهاية من هزيمة القوات السوفيتية التي تمكنت من إلحاق خسائر كبيرة بمجموعة الپانزر الأولى.

بفشل الهجوم السوفيتي المضاد عاد ما تبقى من قوات الدروع السوفيتية في غرب أوكرانيا إلى وضعية الدفاع والتي ركزت على القيام بانسحاب استراتيجي وتحت ضغط شديد. بانتهاء الأسبوع الأول من العمليات تمكنت كل مجموعات جيوش الالمان من تحقيق أهدافها الرئيسية في الحملة، وصلت خسائر القوات السوفيتية إلى 600,000 بين قتيل وجريح ومفقود وخسر سلاح الجو السوفيتي 1561 طائرة VVS فوق كييف. كانت نتائج المعركة انتصارا تكتيكياً كبيراً للألمان(استراتيجياً من وجهة نظر هتلر) إلا أنها أخرت الهجوم على موسكو 11 أسبوع.[8]

المرحلة الوسطى (يوليو 3, 1941 - أكتوبر 2, 1941)[عدل]

تقدم الالمان خلال عملية بارباروسا, 1941-06-22 إلى 1941-09-09.

في الثالث من يوليو أعطى هتلر أوامره لمجموعات الپانزر باستئناف العمليات العسكرية نحو الشرق بعدما لحقت وحدات المشاة بالدروع. إلا أن عاصفة مطرية -وهي طبيعية بالنسبة لموسم الصيف الروسي- أبطئت تقدمهم وزادت من قوة الدفاعات السوفيتية.

أعطى التأخير الوقت للسوفيت للإعداد لهجوم مضاد كبير ضد مجموعة جيش الوسط والتي كان هدفها الرئيسي مدينة سمولينسك التي تحكم الطريق نحو موسكو. بانتظار الألمان كان هناك خط دفاعي سوفيتي متكون من ستة جيوش، في السادس من يوليو قام السوفيت بهجوم من 700 دبابة على جيش الپانزر الثالث إلا أن الألمان سحقوا هذا الهجوم بفضل تفوقهم الجوي الكبير فوق الأراضي السوفيتية. عبر جيش الپانزر الثاني نهر الدنيبر وقام بالاغلاق على مدينة سمولينسك من الجنوب بينما قام جيش الپانزر الثالث بعد سحق الهجوم السوفيتي بالإغلاق على المدينة من الشمال. علق بين فكي هذه الكماشة 3 جيوش سوفيتية وفي 26 من يوليو قامت مجموعات الپانزر بتضييق فكي الكماشة وأسرت 180,000 من جنود الجيش الأحمر.[9]

بعد انقضاء 4 أسابيع على الحملة أدرك الألمان أنهم استخفوا بقوة السوفييت بشكل كبير. بعد نفاذ المؤن الأولية بدأت العمليات بالتباطؤ حتى يتم إعادة تزويد الوحدات بالمؤن اللازمة، مهد هذا التأخير لتبني إستراتيجية تتناسب مع الوضع الجديد؛ إذ فقد هتلر ثقته بمعارك التطويق وذلك لتمكن عدد كبير من السوفييت الهرب، وقد قدر بأنه قادرٌ على إلحاق الهزيمة بالسوفيت بتوجيه ضربة قوية لاقتصادهم ليحرمهم من عمليات الإنتاج للاستمرار في الحرب ما معناه ايقاف العمليات الصناعية في وسط خاركوف وحوض الدونيتس والسيطرة على آبار نفط القوقاز في الجنوب والاستيلاء السريع على ليننغراد وهي مركز أساسي للإنتاج العسكري في الشمال وكذلك ربط العمليات بالفنلنديين في الشمال.

جادل الجنرالات الالمان بشدة حول وجوب التوجه المباشر نحو موسكو عوضاً عن القيام بعمليات في الشمال والجنوب وذلك للأهمية النفسية بالاستيلاء على عاصمة العدو كذلك أشاروا إلى أن موسكو هي مركز رئيسي لإنتاج السلاح ومركز عمليات النقل واتصالات السوفيت. هتلر كان مصراً على وقف الزحف نحو موسكو مؤقتاً وعوضاً عن ذلك أصدر أمرا بإرسال دبابات مجموعة جيش الوسط إلى الشمال والجنوب. بحلول منتصف يوليو كان اللألمان قد تقدموا عدة اميال داخل كييف، توجه بعدها جيش الپانزر الأول نحو الجنوب بينما قام الجيش الألماني الـ17 بالانقضاض شرقاً. حوصرت ثلاثة جيوش سوفييتية بالألمان. ليقوم هؤلاء بعدها بسحق الجيب، عادت الدبابات وتوجهت شمالاً وعبرت نهر الدنيبر، في هذا الأثناء افترق جيش الپانزر الثاني عن مجموعة جيش الوسط وعبر نهر ديسنا مع الجيش الثاني وعلى إثر ذلك حوصرت 4 جيوش سوفييتية.

بدأ جيش الپانزر الرابع هجومه الأخير على ليننغراد بعدما وصلته التعزيزات من مجموعة جيش الوسط والمتمثلة بالدبابات. في الثامن من أغسطس تمكن جيش الپانزر من اختراق دفاعات السوفيت، هاجم الجيش الألماني الـ16 الجهة الشمالية الشرقية، وهاجم الجيش الألماني الـ18 استونيا وتقدم نحو بحيرة بايبس، بنهاية أغسطس كان جيش الپانزر الرابع قد تقدم مسافة 30 ميل (50 كيلومتر) من ليننغراد أما الفنلنديين فقد قاموا بالاندفاع جنوب شرق بحيرة لادوغا وصولا إلى الحدود الفنلندية-السوفيتية القديمة.

في هذا المرحلة كان هتلر قد أعطى أوامره بأن تُمسح مدينة ليننغراد من على وجه الأرض دون اخذ أي أسير، وبحلول التاسع من سبتمبر بدأت مجموعة جيش الشمال اندفاعها الأخير وبغضون عشرة أيام تقدمت 7 ميل (10 كيلومتر) من المدينة إلا أن الاندفاع في الـعشرة كيلومترات الأخيرة كان بطيئاً وازدادت الخسائر. فقد هتلر صبره وقال إن ليننغراد لا يجب اقتحامها بل يجب إخضاعها بالمجاعة لانه أراد تحويل دبابات مجموعة جيش الشمال إلى مجموعة جيش الوسط للقيام بالاندفاع النهائي نحو موسكو.

قبل البدء بالهجوم على موسكو كان لابد من إنهاء العمليات العسكرية في كييف حيث قامت نصف مجموعة جيش الوسط ومجموعة جيش الجنوب بتطويق القوات السوفييتية في 16 سبتمبر إلا أن السوفييت لم يستسلموا بسهولة ودارت معركة عنيفة قام الالمان فيها بدك القوات السوفييتية بالدبابات والمدفعية والقصف الجوي وبعد 10 أيام من المعارك تمكن الألمان من أسر 600000 سوفييتي يعتقد أن 480000 منهم كانوا جنوداً.

المرحلة الاخيرة(أكتوبر 2, 1941 - يناير 7, 1942)[عدل]

الجبهة الشرقية عند الهجوم على موسكو:
  تقدم الفيرماخت الابتدائي- حتى يوليو 9, 1941
  التقدم اللاحق- حتى سبتمبر 1, 1941
  التطويق ومعركة كييف- حتى سبتمبر 9, 1941
  تقدم الفيرماخت الاخير- حتى ديسمبر 5, 1941

بعد الهزيمة في كييف فقد الجيش الأحمر تفوقه العددي على الالمان ولم يعد هناك جنود احتياط ليتم ارسالهم لميدان المعارك. للدفاع عن موسكو قام ستالين بتوزيع 800,000 رجل ضمن 83 فرقة عسكرية 25 منها كانت ذو تاثير أو على مستوى من الفعالية القتالية. في الثاني من أكتوبر بدأ الالمان بتنفيذ عملية تايفون وهي الطريق نحو موسكو، كان امام مجموعة جيش الوسط سلسلة من الخطوط الدفاعية أولها فيازما وثانيها موجايسك. أولى الضربات التي تلقاها السوفيت كان بعودة جيش الپانزر الثاني من الجنوب مستوليا على أوريول والتي تقع على بعد 75 ميل (121 كيلومتر) جنوب الخط الدفاعي السوفيتي الرئيسي. بعد مرور ثلاثة أيام اندفعت وحدات الپانزر نحو بريانسك بينما قام الجيش الثاني بالهجوم من الغرب مطوقين بذالك 3 جيوش سوفيتية، إلى الشمال هاجم جيش الپانزر ال 3 و 4 فيازما مطوقين 5 جيوش سوفيتية وبذلك فان الخط الدفاعي الأول لموسكو قد تبعثر، هذا الجيب كلف السوفيت 663,000 اسير وبهذا أصبح العدد الكلي للاسرى السوفيت منذ بدأ الاجتياح 3 ملايين جندي ماتبقى للسوفيت هو 90,000 رجل و 150 دبابة للدفاع عن موسكو.

في 13 أكتوبر تقدم جيش الپانزر الثالث مسافة 90 ميل (140 كيلومتر) من العاصمة وأعلن عن تنفيذ الاحكام العرفية في العاصمة موسكو. كان الطقس في تدهور مستمر منذ بدأ عملية تايفون مع انخفاض درجات الحرارة واستمرار هطول الأمطار محولا شبكة الطرق الغير معبدة إلى وحل مما أدى إلى تأخير تقدم الالمان بواقع 2 ميل(3 كيلومتر) يوميا وتدهورت الإمدادات بشكل كبير مما دفع القيادة العليا للجيش الألماني في 31 أكتوبر إلى وقف عملية تايفون بشكل مؤقت وذلك لإعادة تنظيم الجيوش، هذا التوقف المؤقت اعطى السوفيت الوقت الكافي لتعزيز قواتهم بفضل شبكة السكك الحديد التي يستخدمها الجيش الأحمر حيث قام السوفيت بتنظيم 11 جيش جديد خلال فترة شهر أو أكثر والتي ضمت 30 فرقة عسكرية من القوات السيبيرية التي تم استدعائها من الشرق بعدما اكدت أجهزة الاستخبارات لستالين انه ليس هناك خطر من اليابانيين ،قدوم القوات السيبيرية اسهم بدعم الجيش ب 1000 دبابة و 1000 طائرة.

في 15 نوفمبر وبتصلب الأرض نتيجة الطقس البارد عاود الالمان هجومهم على موسكو. واجه الالمان 6 جيوش سوفيتية. خطط الالمان لجعل جيش الپانزر ال3 و 4 يعبران قناة موسكو ليقوموا بالاقفال على موسكو من الجهة الشمالية الشرقية بينما يقوم جيش الپانزر الثاني بالهجوم على تولا والاغلاق على موسكو من الجنوب وعلى اثر ذلك سيتحرك السوفيت للاطراف عندها يقوم جيش الپانزر الرابع بالهجوم على وسط المدينة. وبعد أسبوعين من القتال المتواصل وبنقصان الوقود والذخيرة تمكن الالمان من الزحف ببطئ نحو موسكو. في الجنوب تم صد هجوم جيش الپانزر الثاني وفي 22 نوفمبر قامت الوحدات السيبيرية بالهجوم على جيش الپانزر الثاني ملحقة الهزيمة به وبالرغم من ذلك فقد تمكن جيش الپانزر الرابع من عبور قناة موسكو وبدأ عملية التطويق.

في 2 ديسمبر تمكن جيش الپانزر الرابع من التقدم مسافة 15 ميل (24 كيلومتر) من العاصمة موسكو، في هذه الفترة كان موسم العواصف الثلجية قد بدأ وبدات معه معاناة الجيش الألماني الذي لم يكن مجهزا للخوض في معارك شتوية إذ كلفته الاوبئة والامراض الجيش ضحايا أكثر مما كلفته المعارك وبلغت الخسائر 155,000 بين قتيل وجريح في ثلاثة اسابيع، بعض الفرق العسكرية فقدت 50% من قوتها كما أن البرد القارص سبب مشاكل للأسلحة والمعدات وسوء الأوضاع الجوية قوض من فعالية سلاح الجو (اللوڤتڤاف). في 5 ديسمبر قامت الوحدات السوفيتية الجديدة التكوين والتي وصل عددها إلى أكثر من 500,000 جندي بهجوم مضاد كبير ضد الالمان دفعهم مسافة 200 ميل إلى الوراء، ان اجتياح الاتحاد السوفيتي كلف الالمان 250,000 قتيل و 500,000 جريح أغلبيتهم كانوا ضحايا ما بعد الأول من أكتوبر مع عدد غير معلوم من قوات المحور من الهنغاريين والرومانيين وعدد من قوات الڤافيين(أس أس) والفنلنديين.

أسباب هزيمة السوفيت في البداية[عدل]

تعرض الجيش الأحمر وسلاح الجو السوفيتي لهزائم كبيرة في عام 1941 لأسباب عدة أهمها عدم جهوزيته للهجوم المفاجئ الذي قامت به قوات المحور والتي كانت حينها أكثر الجيوش خبرة في العالم وأفضلها تدريبا وامتلاكهم لعقيدة قوية واتصالات ممتازة بين القوات وثقة بالنفس جائت بعد تحقيق عدة انتصارات وبخسائر قليلة بينما افتقرت القوات السوفيتية إلى القيادة والخبرة والتدريب واعتقادهم الخاطئ انه لن يكون هناك حرب قبل عام 1942.

الاخطاء التكتيكية التي ارتكبها السوفيت في الاسابيع الأولى من الهجوم الألماني عليهم كانت كارثية إذ كان الجيش الأحمر مخدوع بثقته بقدراته القتالية فعوضا عن اعتراض دروع الالمان وصد الهجوم وقعت الفيالق السوفيتية في كمين قوات المحور وتم تدميرها بعد أن دكها الوڤتڤاف وألحق بها خسائر ثقيلة. الدبابات السوفيتية افتقرت للصيانة وكان يقودها طاقم غير خبير فضلا عن شحة المواد الاحتياطية كل هذه الأمور اسهمت بتكبد السوفيت خسائر كبيرة.

أسباب فشل عملية بارباروسا[عدل]

الوضع المتردي الذي وجد الجيش الألماني نفسه فيه عند نهاية 1941 كان لعدة أسباب أهمها الازدياد المتسارع لقوه الجيش الأحمر وعوامل منها قلة فعالية الوحدات القتالية بسبب صعوبة وصول الإمدادات وذلك للانتشار الكبير للجيش الألماني في الأراضي السوفيتية وانخفاض درجات الحرارة الكبير وانتشار الأمراض لدى الجنود الالمان كلها عوامل أدت إلى فشل الحملة.

مصادر[عدل]

  1. ^ Higgins، Trumbull (1966). Hitler and Russia. The Macmillan Company. 
  2. ^ Bryan I. Fugate. Operation Barbarossa. Strategy and tactics on the Eastern Front, 1941. Novato: Presidio Press, 1984.
  3. ^ A.J.P Taylor & D. M Proektor,p98
  4. ^ John Erickson (historian)|John Erickson, The Road to Stalingrad, Cassel Military Paperbacks, 2003 edition, p.172
  5. ^ Bergström 2007, p. 20
  6. ^ (ليتوانية) Gediminas Zemlickas. Pasaulyje—kaip savo namuose, Mokslo Lietuva, 11 February 1998, No. 3 (161)
  7. ^ as cited by Suvorov: http://militera.lib.ru/research/suvorov7/12.html
  8. ^ Bergstrom 2007, p. 70.
  9. ^ According to http://www.soldat.ru/doc/casualties/book/chapter5_13_08.html based on German sources (see site reference page)

انظر أيضًا[عدل]

علم الاتحاد السوفيتي
هذه المقالة جزء من سلسلة عن
الحرب السوفيتية الألمانية.
العلم الحربي لألمانيا النازية