عملية ليندا نشي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عملية ليندا نشي
التاريخ 16 أكتوبر 2011 - مستمرة
الموقع الصومال
النتيجة ما زالت مستمرة
المتحاربون
Flag of Kenya.svg كينيا
Flag of Somalia.svg الحكومة الصومالية الانتقالية
Jubbaland2.png حركة راسكامبوني
Flag of Ethiopia.svg إثيوبيا
Flag of Ahlu Sunnah Waljamaca.svg حركة أهل السنة والجماعة
مدعومة من:

علم الدنمارك الدنمارك
علم فرنسا فرنسا
علم إسرائيل إسرائيل
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة (مزعومة)[1]

ShababFlag.svg الشباب المجاهدين
مدعومة من:
علم إريتريا إريتريا (مزعومة)
القادة
Flag of Kenya.svg محمد يوسف حاجي
Flag of Kenya.svg حسين عرب
ShababFlag.svg حسن أويس
ShababFlag.svg شيخ عويس
القوى
الصومال 9,800 جندي
كينيا 1,600 - 2,000 جندي[1]
3,000 مقاتل 2000
مقاتل متحالف[1]

القوات الكينية احرزت تقدما ميدانيا طفيفا، بعد 17 اسبوعا على دخولها في 14 تشرين الأول/أكتوبر جنوب الصومال، للقيام بأول عملية عسكرية خارج حدودها منذ استقلال البلاد في 1963. وقد عرقلت الوحول الناجمة عن أمطار غزيرة تقدمها، ثم أبطأته تكتيكات عناصر حركة الشباب الذين يختلطون بالمدنيين قبل أن يشنوا عملياتهم.

لكن الفكرة اخفقت، وبدا الدعم الغربي الذي اتخذ شكل مساعدة عسكرية كانت تعول عليها كينيا، متواضعا في أفضل الأحوال. وقال جي. بيتر فام من مركز اتلانتيك كاونسل للبحوث ان "المسؤولين الكينيين اذا خاضوا الحرب دون سيولة كافية وبالاعتماد فقط على الاسرة الدولية فاتهم يظهرون بذلك عدم اطلاع على كيفية سير الامور".

من جانبه، اعتبر مركز مجموعة الأزمات الدولية للبحوث في تشرين الثاني/نوفمبر ان على نيروبي التقليل من آمالها في الحاق هزيمة بحركة الشباب. واضافت ان "خفض التوقعات يجب ان يبدأ بتحديد هدف متواضع للمهمة يمكن تحقيقه في الصومال، وهو اضعاف القدرات العسكرية للشباب والسعي إلى حل تفاوضي". وقد عدلت عملية "ليندا نشي" (حماية البلاد باللغة السواحلية) حتى الآن ديناميكية النزاع الصومالي، من خلال زيادة الضغط على حركة الشباب وخصوصا منذ ارسلت إثيوبيا قوات إلى الصومال في خضم الهجوم الكيني.