عين خضرة (المسيلة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 35°32′26″N 4°58′13″E / 35.54056°N 4.97028°E / 35.54056; 4.97028

عين خضرة
صورة معبرة عن الموضوع عين خضرة (المسيلة)
معلومات
البلد علم الجزائر الجزائر
ولاية ولاية المسيلة
دائرة دائرة مقرة
الإدارة
رئيس البلدية جناوي السعيد ()
بعض الأرقام
مساحة كم²
تعداد السكان 29046 نسمة (إحصاء : 2008[1])
كثافة نسمة/كم²
موقع جغرافي
موقع 35°32′26″N 4°58′13″E / 35.54042°N 4.97024°E / 35.54042; 4.97024
عين خضرة في الجزائر
عين خضرة
صورة معبرة عن الموضوع عين خضرة (المسيلة)

عين الخضراء أو عين خضرة بلدية جزائرية تقع في الركن الشرقي من ولاية المسيلة.

الموقع[عدل]

يحدها شمالا بلدية برهوم وبلدية مقرة وشرقا دائرة بريكة وجنوبا بلدية مسيف وغربا بلدية أولاد عدي لقبالة.

التاريخ[عدل]

تأسست بلدية عين الخضراء في 19 مارس 1962 بعد تحويلها إلى فرع بلدي تابع لمقرة ولاية باتنة. وبعد ذلك أعيد تشكيلها بموجب مرسوم صادر بالجريدة الرسمية عام 1966 م فأصبحت بلدية مستقلة تابعة لدائرة بريكة. وبعد التقسيم الإداري سنة 1974 م أصبحت تابعة لولاية المسيلة.

المساحة[عدل]

تبلغ مساحة عين الخضراء 157,5 كلم مربع أي ما يساوي بالهكتار 15750 هكتار.

السكان[عدل]

ويبلغ تعدادها السكاني 30000 نسمة حسب إحصاءات 2010.

الاقتصاد[عدل]

يعتمد فيها النشاط الاقتصادي على الزراعة بالدرجة الأولى وكذا التجارة.

المناخ[عدل]

هي ذات مناخ قاري.

الخصائص[عدل]

تتميز بطابعها البسيط، كما تتميز عن البلديات المجاورة بأنها بلدة علم، خرجت الكثير من الأعلام.

من أبرز شخصياتها[عدل]

محمد الصالح يحياوي رئيس البرلمان الجزائري سابقا والشاعر والكاتب والوزير السابق عز الدين ميهوبي والشاعر والكاتب الصحفي عياش يحياوي والشاعر رابح ظريف وعبد المالك لعلاوي نائب رئيس ديوان الرئيس سابقا والدكتور عمر لعلاوي عميد المعهد الوطني للتجارة ومدير التربية لولاية المدية حاليا لعلاوي احمد والأستاذ البروفيسور بطوش كمال والشاعر الاديب الكبير طهوري الطيب وغيرهم كثير.

موسى بن الطيب مباركي مجاهد كبير شارك في الثورة التحق بالثورة سنة 1955 ،في شهر ماي بجبل بوطالب رفقة المجاهد حامي المختار بن البشير ، كلفه عزيل عبد القادر بالتنظيم الثوري لعرش الضحاوي الذي كانت أراضيه تمتد من غرب امدوكال لغاية شرق أمسيف أرسى اسس الثورة بالمنطقة في البدايات ن وكان بيت شقيقه مباركي ساعد بن الطيب الملقب بابو المجاهدين وكان رجلا غنيا مركز راحة لكبار ضباط جيش التحرير الوطني كمخلوف بن قسيم ، التومي بن عاشور ، عبد القادر ذبيح الوهراني ، عزيل عبد القادر ، عزيل عبد الرحمن ،الشهيد يحياوي محمد ، علاوة فلاك وشقيقه سي قدور الذي كانت بيته بالقرب من بيته هاربا من مطاردات فرنسا ، حول منطقة فند السبع حيث أراضي عائلته لمخابئ كبيرة للجيش وكازمات ،وانشأ مركز فند السبع للتدريب والإتصال والأيواء، قام بتجنيد أول دفعة لجيش التحرير بالمنطقة لجيش عبد القادر عزيل وعبد الرحمن ، ثم جند دفعات موالية مع مخلوف بن قسيم للولاية السادسة واحتضنت اراضيهم المستشفى المتنقل التابع للولاية السادسة التاريخية لسي الشريف خير الدين ، أنتقمت منهم فرنسا شر إنتقام حيث تم إحراق بيوتهم على مرتين وإحراق كامل المؤونة من القمح والشعير والتبن ، وتم سلب أغنامهم المقدرة 250 رأس غنم و80 راس ماعز لمركز لاصاص بأمسيف وقسمت بين الحركى والخونة يوم 20 ديسمبر 1960 ، وتعرضت إبلهم التي كانت ترعى بالصحراء في طريق عودتها لفند السبع لغارة فرنسية قتلتهم جميعا 20 رأس إبل ، وقدمت عائلة مباركي 06 ستة شهداء للثورة الكبرى والعشرات من المجاهدين والمجاهدات ، وبعد الثورة عين من طرف العقيد شعباني حارس بلدة بمدينة طولقة ن عرف بشخصيته القوية جدا ونضجه الثوري ، ونكران الذات.

  • من بين ابرز الشخصيات المرحوم : المجاهد عبد الحميد سقاي الذي شغل منصب نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين يعتبر الرجل الثاني بعد المرحوم الدكتور عبد الرحمان شيبان وكذا رئيس جريدة اول نوفمبر كما كان يعمل بالسفارة الجزائرية باليمن , وقد شغل المرحوم عدة مناصب في الدولة, واؤكد اني عندما اطلع على سيرة الرجل وحياته كاملة سأنشرها بالتفصيل .
  • لا انسى ان اذكر من بين اعلام هذه البلدية الدكتور اسماعيل زروخي.

ومن بين الشخصيات التي كان لها وزن ثقيل بالبلدية سواء قبل الثورة اوبعد الثورة او اثناء الثورة , فيجب ان نذكر المجاهد المرحوم : شريف حمو واليكم سيرته ومسيرة حياته الحافلة بالبطولات والامجاد واليكم الآتي: المجاهد: حمو شريف

  • ولد حمو شريف المدعو: سي حمو سنة 1923 ببلدية عين الخضراء ولاية المسيلة , كان منذ نعومة اظافره يمقت الإستعمار ويتوق الى الحرية , لذا كان يحبذ الإبتعاد عن اقرانه والإنزواء بعيدا عنهم , وفعلا ما إن وصل سنه الى مرحلة الشباب, حتى بدأ يفكر في كيفية التخلص من هذا المستدمر ,ونوجز حياته المليئة بالبطولات في مرحلتين.

المرحلة الأولى : وتتمثل في كراهيته الشديدة للإستعمـــــار وانخراطه في جيش جبهة التحرير الوطني: كما قلنا سابقا ان حمو شريف كان يحمل حقد دفينا ضد المستدمر الفرنسي ,لذا كان يتملص من واجباته نحوه , انخرط في صفوف حزب الشعب الجزائري رفقة المجاهد الكبير محمد عيشوش ,وبقى يناضل في هذا الحزب حتى سنة 1955 حيث اتصل به المجاهد: لعميري ناصر وطلب منه الإنضمام رسميا الى صفوف جيش جبهة التحرير الوطني , وذلك لكون ان المجاهد ناصر لعميري رحمه الله كان على دراية واسعة بالمجاهد حمو شريف , وفعلا كان سي حمو اول من انخرط في صفوف جبهة التحرير الوطني ببلدية عين الخضراء رفقة المجاهد حسين ملاك المدعو: المقدم واحيلت الى سي حمو انذاك عدة مهام على رأسها رئيس لجنة جبهة التحرير الوطني بالبلدية أي المسؤول الاول في البلدية اداريا وسياسيا وعسكريا , ومن بين الاحداث الكبرى التي وقعت في البلدية انذاك ,هو القضاء على الملازم الاول الفرنسي والمدعو :غولف الذي عاث فسادا في المنطقة , ومنها التعذيب والاعتداء على املاك مواطني البلدية رفقة مجموعة من العملاء , وهتك الاعراض و..و الخ ,وبعد وصول عدة شكاوي من طرف المواطنين الى سي حمو , الذي بدوره قام بإعلام قائد الناحية , والذي منحه الضوء الاخضر من اجل القضاء على هذا المستدمر, وفعلا قام سي حمو رحمه الله برسم الخطة والكيفية التي يستطيع ان يقضي بها على هذا المجرم الوضيع , رفقة مجموعة من مجاهدي المنطقة على رأسهم :عبد القادر شنافي ,لعماري موسى ,علي الراهم طواهري,عيدون محمد,عمران قدور من برهوم ,تاسوريت بوثلجة من الاوراس ,لمبارك سعودي من بلدية السوامع وهذا تحت قيادة القائد زهير جلول ونصبوا كمين محكما للملازم الاول الفرنسي , وبرفقته مجموعة من الخونة والعساكرة, وحسب المعلومات المتوفرة لديا ان سي حمو ورفاقه انقضوا على المجرم واتباعه انقضاض الاسود , حتى اردوه قتيلا قد وقع هذا الكمين في بما يسمى اليوم:مقطع اولاد سي عيسى.يوم :1960/08/21 وبقى سي حمو يناضل حتى ان جاء الإستقلال المرحلة الثانية:مابعد الإستقــــلال ودوره في اصـــــــلاح ذات البيـــــن, اما بعد الإستقلال مباشرة فقد شغل منصب امين قسمة المجاهدين جبهة التحرير الوطني لبلدية عين الخضراء الى غاية اواخر1995 . كما انه انتخب كعضو في المجلس الولائي لولاية المسيلة , هذا فيما يخص سيرته المهنية . اما فما يخص الدور الذي قام به من اجل اصلاح ذات البين هذا مازاد في وزنه الإجتماعي وذيع صيته في اوساط سكان ومواطني البلدية والبلديات المجاورة, حتى في قرى ومداشر بعض الولايات المجاورة, مثل بسكرة ,وسطيف , وباتنة ,المسيلة . اصبح الحاج حمو محبوبا لدى العام والخاص لما يقوم به من اجل التوفيق بين المتاخصمين,سواء بين الأفراد اوبين الجماعات اوحتى بين العروش,مع العلم ان الحاج حمو قد ورث هذه الصفة عن خاله الشهيد : قدوربن لمبارك شريف ,وعمه المرحوم الحاج التواتي شريف , هذان الأخيران كان لهم باع طويل في اصلاح ذات البين في عهدهما أي ماقبل الإستقلال , وحتى اصبح يحكى انه حدثت لهم كرامات ربانية في هذا المجال , حيث استطاع الشيخان ان يصلح بين القبائل والعروش , ويطفئا نار الفتنة وايقاف حتى المعارك والحروب . اما حياة الحاج حمو رحمه الله بعد التقاعد من العمل : فكانت طبعا كاقرانه اذ قسم وقته بين العبادة وملازمته الصلاة في المسجد ,واتصاله برفقاء دربه ومن هم في سنه , وكذا القيام بواجباته نحو اسرته ,واهله ومجتمعه , كزيارة المرضى مثلا ومواستهم من اجل التخفيف عليهم .... ومن بين مناقب سي حمو رحمه الله انه كان فصيح اللسان اذا قام في الناس خطيبا ينصت اليه الجميع, كان كذلك ذا شخصية قوية ’هادئ رزين , وكذلك انه رغم طول مدة ادارته لقسمة المجاهدين بعين الخضراء ورغم انه كان عضوا في المجلس الشعبي الولائي , لم يورث اولاده الا البيت الذي كان يسكنه. وفي يوم:15 اوت2009 يغادرنا والا الابد المجاهد الكبير: الحاج حمو شريف تاركا وراءه فراغا كبيرا لا يسده الا الرضاء بحكم الله وقدره. ارجوا من جميع من قرأ هذا ان يدعوا له بالرحمة والمغفرة.

بقلم الحفيد:محمد شريف

- معركة مقطع اولاد سي عيسى (بلدية عين الخضراء):- توضيحات بخصوص معركة مقطع اولاد سي عيسى: وقعت هذه المعركة يوم :1960/08/21بمقطع اولاد سي عيسى (واد النفيضة ) تم خلالها القضاء على الضابط الفرنسي برتبة ملازم اول يدعى (قولف) ,اثناء عودته من قرية اولاد حاج .

  • عدد الذين شاركوا في هذه المعركة 09 (تسعة ) وهم كالآتي:

1- زهير جلــــول : قائد فرقة (مازال على قيد الحياة ) 2- شنافي عبد القادر : جندي فيما بعد تم ترقيته الى قائد فرقة (مازال على قيد الحياة ) 3- شريف حمو : رئيس لجنة جبهة التحرير الوطني بالبلدية (متوفي 2009) 4- عيدون محمد : جندي ( متوفي ) 5- تاسوريت بوثلجة من منطقة الاوراس :جندي 6- لعماري موسى المدعو موسى الحداد: فدائي ( متوفي ) 7- طواهري علي المدعو علي الراهم : فدائي ( متوفي ) 8- عمران قدور من مدينة برهوم : جندي ( متوفي )

9- سعودي مبارك من بلدية السوامع :جندي (مازال على قيد الحياة )

المصادر[عدل]