علموية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من عِلْمَانية)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إن مذهب العلموية هو مصطلح يستخدم، عادة بشكل ازدرائي، [1][2][3] للإشارة إلى الاعتقاد بالتطبيق الشامل للمنهج العلمي والطريقة العلمية ووجهة النظر التي تقول بأن العلم التجريبي يشكل الرؤية الكونية الأكثر موثوقية أو الجزء الأكثر قيمة من تعلم الإنسان الذي يستبعد وجهات النظر الأخرى.[4] ويُعرف هذا المذهب بأنه "وجهة النظر التي ترى بأن الطرق الاستقرائية المميزة للعلوم الطبيعية هي المصدر الوحيد للمعرفة الواقعية الحقيقية، كما أنها وبشكل خاص تستطيع وحدها أن تسفر عن المعرفة الحقيقية بالإنسان والمجتمع."[5] وكثيرًا ما ينطوي المصطلح على أكثر التعبيرات تطرفًا للمدرسة الوضعية المنطقية[6][7] واستخدمه علماء الاجتماع مثل فريدريك هايك,[8] وفلاسفة العلم مثل كارل بوبر,[9] وفلاسفة مثل هيلاري بوتمان[10] وتزفيتان تودوروف[11] لوصف التأييد الدوجماتي للمنهج العلمي واقتصار جميع المعارف على تلك التي يمكن قياسها فقط.[12]

استعمال المصطلح[عدل]

قد يشير مصطلح العلموية إلى "الزيادة" في التطبيق العلمي، كما يمكن تطبيق مصطلح العلموية بمعنيين انتقاصيين متساويين:[13][14][15]

  1. للإشارة إلى الاستخدام غير المناسب للعلم أو الادعاءات العلمية،[16] وينطبق هذا الاستخدام، على حد سواء، في السياقات التي قد لا يستخدم فيها العلم,[17] كما هو الحال عند النظر إلى موضوع على أنه خارج نطاق البحث العلمي, وعند الافتقار إلى دليل عملي لإعطاء مبرر للنتائج العلمية. ويتضمن ذلك الاحترام الجم لادعاءات العلماء أو التلف لقبول أي نتيجة يصفها العلماء أنها علمية دون تمحيص، وفي هذه الحالة فإن المصطلح يصبح حجة مضادة لمن ينادون بالسيطرة العلمية.
  2. للإشارة إلى أن "الاعتقاد بأن مناهج العلوم الطبيعية أو التصنيفات والأشياء الأخرى المعروفة في العلوم الطبيعية والتي تشكل العناصر المناسبة فقط في بحث فلسفي أو غير فلسفي"[15] أو الإشارة إلى أن "العلم والعلم فقط يستطيع وصف العالم كما هو بغض النظر عن الآراء الخاصة"[10] على أن يصاحب ذلك "التخلص من الأبعاد النفسية للتجربة."[18][19]

كذلك، يستخدم المصطلح في تسليط الضوء على الأخطار المحتملة نتيجة التوجه نحو الاختزال المفرط لجميع مجالات المعرفة الإنسانية.[20][21][22]

بالنسبة لعلماء الاجتماع في تقليد ماكس فيبر, مثل يورغن هامبرماس, فإن منهج العلموية يرتبط بشكل كبير بفلسفة المدرسة الوضعية, ويرتبط كذلك بالمدرسة العقلية في الشرق الحديث.[12]

نظرة عامة[عدل]

باستعراض المراجع الخاصة بمذهب العلموية في أعمال العلماء المعاصرين، اكتشف جريجوري آر بيترسو [23][حدد الصفحة] موضوعين أساسيين لهما نطاق واسع:

  1. يستخدم هذا المذهب في انتقاد وجهة النظر الشمولية للعلم كما لو كان لديه القدرة على وصف كل الحقائق والمعرفة أو كما لو كانت الطريقة الواقعية الوحيدة لاكتساب معارف حول الواقع وطبيعة الأشياء;
  2. يستخدم هذا المذهب للإشارة إلى الانتهاكات المتداخلة عبر المجالات حيث يتم تطبيق نظريات ومناهج مجال (علمي) معين بشكل غير مناسب على مجال (علمي أو غير علمي) آخر وعلى النطاق الخاص به. ومن أمثلة الاستخدام الثاني إطلاق لقب مذهب العلموية على أي محاولة للمطالبة بأن يكون العلم المصدر الوحيد أو الأساسي للقيم الإنسانية (مجال إضافي لعلم الأخلاق) أو مصدر المعنى والغرض (والمجال التقليدي للدين ويرتبط بالرؤى الكونية).

يقترح ميكائيل ستينمارك استخدام تعبير التوسع العلمي كمرادف لمذهب العلموية.[24] وكتب في موسوعة العلم والدين أنه بينما كانت المذاهب التي وصفت أنها علموية لها كثير من الأشكال الممكنة ودرجات متباينة من الطموح، فإنها تشترك في فكرة أن حدود العلم (في العادة العلوم الطبيعية) يمكن توسعتها ويجب ذلك؛ لذلك هناك شيء لم يكن في الاعتبار من قبل كمادة ذات صلة بالعلم يمكن الآن اعتباره جزءًا من العلم (عادة ما يصبح العلم الحكم الوحيد والأساسي فيما يتعلق بهذا المجال أو البعد).[24]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Peterson، Donald R (June 2004), "Science, Scientism, and Professional Responsibility", Clinical Psychology: Science and Practice 11 (2): 196–210, "The term scientism is ordinarily used with pejorative intent." 
  2. ^ Hakfoort، C (1992), "Science deified: Wilhelm Osstwald's energeticist world-view and the history of scientism", Annals of Science 49 (6): 525–44, "The term 'scientism' is sometimes used in a pejorative sense" 
  3. ^ Bannister، Robert C (1991), Sociology and Scientism: The American Quest for Objectivity, 1880–1940, The University of North Carolina Press, صفحة 8, "Scientism... a term of abuse since Friedrich Hayek first popularized it in the 1940s." .
  4. ^ Sorell، Thomas ‘Tom’ (1994), Scientism: Philosophy and the Infatuation with Science, Routledge, صفحات 1ff .
  5. ^ Allan Bullock & Stephen Trombley (Eds), The New Fontana Dictionary of Modern Thought, London: Harper Collins, 1999, p.775
  6. ^ Rey، Abel (1909). "Review of La Philosophie Moderne". The Journal of Philosophy, Psychology and Scientific Methods 6.2: 51–3. 
  7. ^ Maslow، Abraham, "Preface", Toward a Psychology of Being (الطبعة 1st), "There are criticisms of orthodox, 19th Century scientism and I intend to continue with this enterprise" .
  8. ^ Hayek (June 1, 1980), The Counter Revolution of Science: Studies on the Abuse of Reason, Liberty Fund .
  9. ^ Hacohen، Malachi Haim (2002). Karl Popper: the formative years, 1902–1945: politics and philosophy in interwar Vienna. Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-89055-7. 
  10. ^ أ ب Putnam، Hilary (1992). Renewing Philosophy. Cambridge, MA: Harvard University Press. صفحات x. 
  11. ^ "Scientism does not eliminate the will but decides that since the results of science are valid for everyone, this will must be something shared, not individual. In practice, the individual must submit to the collectivity, which "knows" better than he does." Tzvetan Todorov. The Imperfect Garden: the legacy of humanism. Princeton University Press. 2001. Pg. 20
  12. ^ أ ب Outhwaite، William (2009) [1988], Habermas: Key Contemporary Thinkers (الطبعة 2nd), Polity Press, صفحة 22 .
  13. ^ Merriam-Webster's Collegiate Dictionary. Merriam-Webster. 2003. صفحة 1112. ISBN 978-0-87779-809-5. LCCN 2003003674. "Scientism: …an exaggerated trust in the efficacy of the methods of natural science applied to all areas of investigation (as in philosophy, the social sciences, and the humanities)" 
  14. ^ Ryder, Martin (2005). "Scientism". In Mitcham, Carl. Encyclopedia of Science, Technology, and Ethics (3rd ed.). Detroit: MacMillan Reference Books. http://carbon.ucdenver.edu/~mryder/scientism_este.html. "Today the term is used with pejorative intent to dismiss substantive arguments that appeal to scientific authority in contexts where science might not apply. This over commitment to science can be seen in epistemological distortions and abuse of public policy."
  15. ^ أ ب Blackburn، S (2005). The Oxford Dictionary of Philosophy. Oxford paperbacks. Oxford University Press. صفحات 331–32. ISBN 978-0-19-861013-7. LCCN 2006271895. "Scientism: Pejorative term for the belief that the methods of natural science, or the categories and things recognized in natural science, form the only proper elements in any philosophical or other inquiry." 
  16. ^ Peterson 2003, p. 753.
  17. ^ Ryder، Martin, Scientism, Denver: University of Colorado, اطلع عليه بتاريخ July 5, 2007 .
  18. ^ Bannister، Robert, Behaviorism, Scientism and the Rise of The "Expert" .
  19. ^ Haack، Susan (2003), Defending Science Within Reason: Between Scientism and Cynicism, Amherst, NY: Prometheus Books .
  20. ^ Collins، Michael (March 20, 1983), "A Critical Analysis of Competency-based Systems in Adult Education", Adult Education Quarterly 33 (3): 174–83 .
  21. ^ Chargaff، Irwin (Dec 1997), "In Dispraise of Reductionism", Bioscience 47 (11): 795–7 .
  22. ^ Sawyer، R Keith (2000), "Connecting Culture, Psychology and Biology: Essay Review on Inghilleri's From Subjective Experience to Cultural Change", Human Development 43: 56–59 .
  23. ^ Gregory 2003.
  24. ^ أ ب Stenmark، Mikael (2003), "Scientism", in van Huyssteen، J Wentzel Vrede, Encyclopedia of science and religion (الطبعة 2nd), Thomson Gale, صفحة 783 .

قائمة المصادر[عدل]

  • Feyerabend، P؛ Feyerabend، PK (1993), Against Method (الطبعة 3rd), Verso, ISBN 978-0-86091-646-8 .
  • "Demarcation and the Scientistic Fallacy", Zygon: Journal of Religion and Science 38 (4), 2003: 751–61, doi:10.1111/j.1467-9744.2003.00536.x, "the best way to understand the charge of scientism is as a kind of logical fallacy involving improper usage of science or scientific claims" .
  • Webster (1983), "Scientism", New Collegiate Dictionary (الطبعة Ninth) .

وصلات خارجية[عدل]