غازي خسرو بك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

غازي خسرو بك أو غازي هسرو بيك في بعض المراجع (1480-1541) هو أشهر أمراء علم البوسنة والهرسك البوسنة والهرسك قاطبة وباني سراييفو الحديثة كما أنه الوحيد في حكام البوسنة الذي أثر أوروبياً وكان لسيرته صدى إقليمي

الصورة الوحيدة في المراجع للغازي وهو يستقبل وفداً نمساوياً مفاوضا

النشأة المبكرة[عدل]

ولد غازي خسرو في أحد المناطق اليونانية لأب بوسني وهو فرهاد بك من سلالة عائلة (تومافاتش) الذين كانوا ملوكاً على منطقة البلقان قبل الفتح الإسلامي وأمه هي الأميره سالجكا بنت السلطان العثماني بايزيد الثاني وقد استشهد والده أثناء معركة تذكر في المراجع البوسنية باسم (معركة عدن) وتوفيت والدته أثناء زيارة لها إلى إسطنبول ودفنت بجوار والدها ونشأ الأمير غازي تحت نظر خاله السلطان أي أنه كان حفيد السلطان العثماني وابن اخت السلطان العثماني مما أعطاه نوعاً من القدرة على صنع القرار والتصرف في سراييفو دون العودة إلى السلطة المركزية في اسطنبول

الحروب والغزوات[عدل]

قام غازي خسرو بإنشاء جيش قوي في البوسنه والهرسك يتبع للإمبراطورية العثمانية وفتح به الكثير من المناطق التابعة لبلغاريا والمجر وعندما أصبح خاله سليمان الأول هو السلطان العثماني أعطى الأمير غازي المزيد من الثقة مما جعله أقوى وأكثر استقلالاً في اتخاذ القرارات ومن أهم الغزوات التي قادها بنفسه :

اسم المعركة الموقع العام
فتح بلغراد مملكة الصرب 1527
معركة مهتاشا كرواتيا 1513
حصار فيينا مملكة النمسا 1529

إعمار سراييفو[عدل]

قام الأمير غازي بإعادة بناء مدينة سراييفو بشكلها الحالي وقد استلهم فيه نظام البناء في أغلب المدن الإسلامية كما أسس العديد من المشاريع الضخمة في مدينة سراييفو التي كانت عاصمة لولايته وأهمها :

  1. جامع غازي خسرو الكبير
  2. السوق الخيري والأوقاف
  3. مكتبة غازي خسرو للمخطوطات والكتب الإسلامية
  4. المدرسة الإسلامية ومدرسة القرآن الكريم
  5. برج الساعة
  6. سبيل الماء الخيري
  7. البنى التحتية في مدينة سراييفو

ولا زالت جميع هذه الآثار موجودة إلى هذا اليوم وقد تأثر بعضها بسبب الحرب الأهلية في البوسنة

سراييفو حالياً ويظهر في الوادي مسجد غازي الكبير

وفاته[عدل]

توفي الأمير غازي بعد اصابته في أحد الغزوات مع الصرب في منطقة الجبل الأسود وتم نقل جثمانه إلى سراييفو والصلاة عليه ودفنه في باحة مسجده الكبير ولا زال ضريحه هناك حتى اليوم وتذكر المراجع بانه لم يتزوج ولم يعقب لانشغاله بالمعارك والتعمير وكانت له شقيقه واحدة اسمها نصل شاه وعندما فتحت شقيقته وصيته وجدت بأنه أوصى بأن توقف جميع أمواله وممتلكاته لأعمال الخير على الرغم من أنه في حياته كان قد أسس أكثر من ثلاث مائة وستون وقفاً مختلفاً بين جامع ومسجد ومدرسة

الجهود العربية في اعادة الترميم[عدل]

كان هناك عدة جهود من مؤسسات ثقافية وإنسانية دولية وإسلامية وعربية لإعادة إعمار سراييفو إلا أن الجزء الخاص بمنجزات الأمير غازي خسرو بك كان الأكثر جذباً للجهات العربية المانحة فقد قامت المملكة العربية السعودية ممثلة في الهيئة السعودية العليا في البوسنة بإعادة ترميم وإعمار مسجد غازي خسرو بك الكبير كما قامت دولة قطر بإعادة افتتاح وتعمير المكتبة الإسلامية وقد فوجئت الأوساط العربية الثقافية بكم المخطوطات العربية القديمة التي كان الأمير يحتفظ بها في صناديق مختلفة منها مخطوطات نادرة لا تتوافر في الأقطار العربية

المراجع[عدل]

لا زالت المراجع العربية بخصوص الأمير غازي خسرو بك قليلة جداً إلا أن بعض الدارسين يقومون حالياً بنبش وتوثيق تراثه