سارين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من غاز السارين)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سارين[1]
{{{Alt}}}
{{{Alt}}}
المعرفات
رقم CAS 107-44-8 Yes Check Circle.svg
بوبكيم (PubChem) 7871
كيم سبايدر (ChemSpider) 7583 Yes Check Circle.svg
UNII B4XG72QGFM N
مختبر علم الأحياء الجزيئي الأوروبي الكيميائي (ChEMBL) CHEMBL509554 Yes Check Circle.svg
Jmol-3D images Image 1
  • InChI=1S/C4H10FO2P/c1-4(2)7-8(3,5)6/h4H,1-3H3 Yes Check Circle.svg
    Key: DYAHQFWOVKZOOW-UHFFFAOYSA-N Yes Check Circle.svg


    InChI=1/C4H10FO2P/c1-4
    (2)7-8(3,5)6/h4H,1-3H3


    InChI=1/C4H10FO2P/c1-4(2)7-8(3,5)6/h4H,1-3H3
    Key: DYAHQFWOVKZOOW-UHFFFAOYAY

الخصائص
صيغة جزيئية C4H10FO2P
الكتلة المولية 140.09 غ/مول
المظهر سائل عديم اللون والرائحة.
الكثافة 1.0887 غ/سم³ عند  25°س
1.102 غ/سم³ عند  20°س
نقطة الانصهار

-56 °س، 217 °ك، -69 °ف

نقطة الغليان

158 °س، 431 °ك، 316 °ف

الذوبانية في الماء مزوج
المخاطر
ترميز المخاطر
سام جداً (T+)[3]
NFPA 704

NFPA 704.svg

1
4
0
 
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

السارين (Sarin) سائل أو بخار لا لون له. تشمل عوارضه، التي تتوقف على مدى التعرّض له، غشاوة البصر، وصعوبة التنفس، واختلاج العضلات، والتعرق، والتقيّؤ، والإسهال، والغيبوبة، والتشنجات، وتوقف التنفس الذي يؤدي إلى الموت. يمكن أن يؤدي التعرض الطويل له إلى الموت، كما أظهر ذلك الهجوم بغاز السارين الذي قامت به جماعة "آوم شنريكيو" عام 1995 في محطة القطار في طوكيو.

السارين، المعروف كذلك بأسم GB، هو أحد عوامل الحرب الكيماوية بشرية الصنع ويصنف كعامل أعصاب. عوامل الأعصاب هي أكثر عوامل الحرب الكيمائية المعروفة سمية وسرعة في التأثير، وهي تشبه أنواع معينة من مبيدات الهوام(مبيدات الحشرات) المسماة بمركبات الفوسفات العضوي في طريقة عملها وأنواع الآثار الضارة التي تتسبب بها، إلا أن عوامل الأعصاب أكثر فعالية بكثير من مبيدات الهوام الفوسفاتية العضوية.

السارين عبارة عن سائل رائق، بلا لون أو طعم، ولا تكون له رائحة حينما يكون نقيًا، ولكن يمكن أن يتبخر السارين ليصبح بخارًا (غاز) وينتشر في البيئة.

التاريخ[عدل]

اكتشف السارين عام 1938 في فوبرتال إيلبيرفيلد في ألمانيا من قبل اثنين من العلماء الألمان في محاولة لخلق أقوى المبيدات ، بل هو الأكثر سمية من عوامل الأعصاب الأربعة G-عامل التي صنعت في ألمانيا . المركب الذى أعقب اكتشاف عامل الأعصاب التابون ، وكان اسمه تكريما لأسماء مكتشفيه : غيرهارد شريدر ، أوتو أمبروس ، روديجر وفان دير لينده.[4]

استخدام السارين كسلاح[عدل]

من المحتمل أن يكون قد تم استخدام السارين وغيره من عوامل الأعصاب في الحرب الكيمائية أثناء الحرب الإيرانية العراقية. في الثمانينات من القرن العشرين، وقد تم استخدام السارين في هجومين إرهابيين باليابان عام 1994 وعام 1995.في 20 مارس 1995، قام أعضاء من أوم شنريكيو بتنفيذ هجوم في مترو أنفاق طوكيو باستخدام غاز السارين، أدت إلى مقتل 12 شخص وتأثر الآلاف من آثار الغاز. على أثر هذه العملية اعتقل عشرات المنتمين للجماعة وتم إيقاف نشاط الجماعة نهائيا. كما اعتقل أساهارا شوكو بعد أن وجد في غرفة تابعة للجماعة يتأمل. تم توجيه تهمة قتل 27 شخص في 13 حادثة منفصلة لأساهارا، حيث تبين أن أساهارا قام بإصدار الأوامر لتنفيذ هجوم مترو أنفاق طوكيو بهدف حسب ادعائه "إزاحة الحكومة وتنصيب نفسه ملكا على اليابان".

في 15 سبتمبر 2006 حكم بالإعدام على أساهارا شوكو بعد محاكمة طويلة دامت ما يقارب عشر سنوات بعد أن رفضت المحكمة الأخذ بمبررات الدفاع الذي شدد على ان اساهارا مختل عقليا لا يمكن التواصل معه على ما ذكرت وسائل الاعلام، إلا أن الحكم لم ينفذ بعد. أعترف النظام العراقي السابق بإنتاج ما بين 100 و150 طناً مترياً من غاز السارين، وحوّله إلى سلاح عند تعبئته في قنابل مدفعية، وصواريخ 122 ملليمترا، وقنابل جوّية.

تعرض الأشخاص للسارين[عدل]

يمكن أن يتعرض الأشخاص للسارين بعدد من الطرق: • بعد إطلاق السارين في الهواء، يمكن أن يتعرض له الأشخاص من خلال الجلد أو العيون. يمكن أن يتم التعرض كذلك عن طريق تنفس الهواء المحتوي على السارين. • بما أن السارين يمتزج بالماء بسهولة، يمكن استخدامه لتسميم المياه. بعد إطلاق السارين بالماء، يمكن أن يتعرض له الأشخاص عن طريق لمس أو شرب الماء المحتوي على السارين. • بعد تلوث الطعام بالسارين، يمكن أن يتعرض له الأشخاص عن طريق تناول الطعام الملوث. • إذا تعرض أحد الأشخاص لبخار السارين فقد تستمر ملابسه في إطلاق السارين لمدة حوالي 30 دقيقة بعد هذا التعرض، وهو ما قد يؤدي إلى تعرض أشخاص آخرين. • نتيجة لكون السارين يتحلل ببطء في الجسم فقد يعاني الأشخاص الذين يتكرر تعرضهم للسارين من آثار صحية أكثر ضررًا. • نظرًا لكون بخار السارين أثقل من الهواء، فإنه سيستقر بالمناطق المنخفضة ويشكل تهديدًا أكبر بالتعرض هناك.

تأثير السارين[عدل]

يتوقف مدى التسمم الذي يسببه السارين على كمية السارين الذي يتعرض له الشخص، والكيفية التي يحدث بها التعرض، وطول الفترة الزمنية للتعرض. سوف تظهر الأعراض خلال ثواني معدودة بعد التعرض للسارين عندما يكون في صورة بخار، وخلال فترة تتراوح ما بين دقائق معدودة إلى 18 ساعة بعد التعرض له في صورته السائلة. كل عوامل الاعصاب تسبب آثارها السامة عن طريق منع المادة الكيميائية التي هي بمثابة "مفتاح إيقاف التشغيل" للغدد والعضلات من أن تؤدي عملها بطريقة صحيحة. بدون "مفتاح إيقاف تشغيل" تكون الغدد والعضلات منبهة بشكل دائم. قد يؤدي ذلك إلى إجهادها ولا تعود قادرة على الاستمرار في تدعيم وظيفة التنفس. السارين هو أكثر عوامل الأعصاب تطايرًا مما يعني أنه يمكن أن يتبخر بسهولة وسرعة من الحالة السائلة إلى بخار وينتشر في البيئة، ويمكن أن يتعرض الأشخاص للبخار حتى لو لم يتعرضوا للسارين في صورته السائلة. نظرًا لكونه يتبخر بهذه السرعة، يمثل السارين خطرًا فوريًا ولكن قصير الأمد.

التفكك والعمر المفترض[عدل]

أرنب استخدم للتحقق من وجود تسرب في مصنع لإنتاج غاز السارين ، روكي ماونتن ارسنال (1970)

التفاعلات الكيميائية الهامة لهاليدات فسفوريل هو التحلل المائى من موضع الرابط بين الفوسفور والفلور. الرابط P-F يتم كسره بسهولة عن طريق عامل أليف النواة، مثل المياه و مجموعة الهيدروكسيد. عند رقم هيدروجيني مرتفع ، السارين يتحلل بسرعة إلى مشتق غير سام حمض الفوسفونيك .[5][6]

السارين يتحلل بعد فترة تتراوح بين عدة أسابيع إلى عدة أشهر. العمر الافتراضي يمكن اختصارها من قبل شوائب في المواد الأولية المنتجة للسارين. وفقا لCIA، فقد علم أن بعض السارين العراقي كانت صلاحيته بضعة أسابيع فقط، ويعود ذلك أساسا إلى الشوائي الموجودة في المواد الأولية .[7]

ويمكن تمديد العمر الافتراضي القصير من خلال زيادة نقاء السلائف والمواد الوسيطة ودمج مثبتات مثل تراى بيوتايل أمين .في بعض الصياغات، يتم استبدال تراى بيوتايل أمين من قبل داى أيزوبروبايل كاربوداياميد(DIC)، وذلك يسهم في السماح للسارين كى يتم تخزينهه في أغلفة من الألومنيوم . في الأسلحة الكيميائية الثنائية ، يتم تخزين اثنين من المواد الأولية بشكل منفصل في نفس القذيفة حيث يتم خلطهما لتشكيل العامل الكيميائى مباشرة قبل أو عند قذفه في الرحلة. هذا النهج له فائدة مزدوجة لحل قضية الاستقرار والثبات وزيادة سلامة ذخائر السارين.

علامات التعرض للسارين[عدل]

بما أن السارين لا رائحة له فقد لا يعرف الأشخاص أنهم قد تعرضوا له. الأشخاص الذين تعرضوا لجرعة ضئيلة أو متوسطة من السارين عن طريق تنفس الهواء الملوث، تناول الطعام الملوث، شرب الماء الملوث، أو لمس الأسطح الملوثة بالسارين قد تظهر عليهم بعض أو كل الأعراض التالية خلال فترة تتراوح ما بين ثواني معدودة إلى ساعات بعد التعرض: • سيلان الأنف • عيون دامعة • حدقات منكمشة وضئيلة • ألم في العين • تغيم الرؤية • زيادة إفراز اللعاب وزيادة التعرق • سعال • ضيق في الصدر • تنفس سريع • إسهال • تبول زائد • ارتباك • دوار • ضعف • صداع • شعور بالغثيان، قيئ و/أو ألم بطني • نبضات قلب بطيئة أو سريعة • ضغط دم منخفض أو مرتفع وحتى قطرة صغيرة من السارين على الجلد يمكن أن تسبب التعرق ونفضان العضلات حيث مس السارين الجلد. التعرض لجرعات عالية من السارين بأي طريقة قد ينتج عنه الآثار الصحية الضارة التالية: • فقدان الوعي غيبوبة • اختلاجات • شلل • فشل في الجهاز التنفسي، من المحتمل أن يؤدي إلى الوفاة. إن ظهور هذه العلامات والأعراض على أحد الأشخاص لا يعني بالضرورة كونه قد تعرض للسارين.

الآثار الصحية طويلة الأمد[عدل]

الأشخاص الذين يتعرضون لجرعة ضئيلة أو متوسطة يتماثلون للشفاء كلية في المعتاد، أما الأشخاص الذين يتعرضون لجرعات عالية فتقل احتمالات بقاؤهم على قيد الحياة. على العكس من بعض مبيدات الهوام الفوسفاتية العضوية، لم يتم الربط بين عوامل الأعصاب والمشكلات العصبية التي تستمر لفترة تزيد عن أسبوع إلى أسبوعين بعد التعرض.

كيف يمكن للأشخاص أن يقوا أنفسهم، وما الذي ينبغي عليهم فعله إذا تعرضوا للسارين؟ التماثل للشفاء بعد التعرض للسارين ممكن مع العلاج، ولكن يجب أن يتم استخدام التراقي المتوافرة بسرعة لكي تكون فعالة، وبالتالي أفضل ما يمكن فعله هو تجنب التعرض: • ينبغي ترك المنطقة التي تم إطلاق السارين بها والوصول إلى هواء نقي، والانتقال السريع إلى مكان يتوافر به هواء نقي يكون شديد الفعالية في تقليل احتمال الوفاة نتيجة التعرض لبخار السارين. – إذا كان قد تم إطلاق السارين في مكان مفتوح، عليك بالابتعاد عن المنطقة التي تم إطلاق السارين بها. اذهب إلى أعلى مكان ممكن لأن السارين أثقل من الهواء وسوف يستقر في المناطق المنخفضة. – إذا تم إطلاق السارين في مكان مغلق، عليك بالخروج من المبنى.

إذا أعتقد الأفراد أنهم ربما يكونوا قد تعرضوا للسارين، ينبغي عليهم خلع ملابسهم، وغسل أجسامهم بالكامل بسرعة بالماء والصابون، وطلب الرعاية الطبية في أسرع وقت ممكن. – خلع الملابس والتخلص منها: عليك بالإسراع بخلع الملابس التي طاولها السارين السائل. أي ملابس التي يتم خلعها عن طريق تمرير الرأس عبر فتحة الرأس ينبغي أن يتم تمزيقها من على الجسم بدلًا من تمريرها عبر فتحة الرأس. إذا تسنى لك ذلك، عليك بوضع الملابس في حقيبة بلاستيكية، ثم إغلاق الحقيبة البلاستيكية الأولى بإحكام ووضعها في حقيبة بلاستيكية ثانية تغلق بإحكام أيضا. خلع الملابس والتخلص منها بهذه الطريقة سوف يساعد في حماية الأفراد من أي مواد كيمائية قد تكون عالقة بملابسهم إذا تم وضع الملابس بحقائب بلاستيكية، عليك بإبلاغ إدارة الصحة المحلية أو إدارة الصحة بالمنطقة أو الأفراد العاملين بخدمات الطوارئ فور وصولهم. لا تلمس الحقائب البلاستيكية. إذا كنت ستساعد الأشخاص الآخرين في خلع ملابسهم، حاول أن تتجنب لمس أي أجزاء ملوثة، وقم بخلع الملابس عنهم في أسرع وقت ممكن. – غسل الجسم: في أسرع وقت ممكن، قم بغسل الجلد والتخلص من أي سارين سائل باستخدام كميات كبيرة من الصابون والمياه. الغسل بالماء والصابون سوف يساعد في حماية الأشخاص من أي مواد كيماوية عالقة بأجسامهم. عليك بشطف العينين بالماء النظيف لمدة 10 إلى 15 دقيقة إذا آنت تشعر بحرقة بهما أو إذا كانت الرؤية ضبابية. • إذا كان قد تم ابتلاع السارين، لا تقم بتحريض القيء أو تعطي الضحية أي سوائل ليشربها. • عليك بطلب الرعاية الطبية على الفور.

علاج التعرض للسارين[عدل]

يتألف العلاج من العمل على إزالة السارين من الجسم في أسرع وقت ممكن وتوفير الرعاية الطبية الداعمة في مستشفى. تتوافر التراقي ضد السارين، وتكون أكثر نفعًا إذا تم إعطائها في أسرع وقت ممكن بعد التعرض.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Material Safety Data Sheet -- Lethal Nerve Agent Sarin (GB)". 103d Congress, 2d Session. United States Senate. May 25, 1994. اطلع عليه بتاريخ 2004-11-06. 
  2. ^ "Sarin". National Institute of Standards and Technology. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-27. 
  3. ^ Institut für Arbeitsschutz der Deutschen Gesetzlichen. "[1]", GESTIS Substance Database. Retrieved on November 15, 2011.
  4. ^ Richard J. Evans (2008)، The Third Reich at War, 1939-1945، Penguin، صفحات 669–، ISBN 978-1-59420-206-3، اطلع عليه بتاريخ 13 January 2013 
  5. ^ "Nerve agents". 
  6. ^ قالب:Housecroft1st
  7. ^ "Stability of Iraq's Chemical Weapon Stockpile". United States Central Intelligence Agency. July 15, 1996. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-03.