غجر (قرية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
خريطة توضح موقع قرية الغجر

الغجر اسم قرية في منطقة الجولان الواقعة على الحدود اللبنانية. سكانها من الطائفة العلوية ويبلغ عددهم حوالي 2700 نسمة. مساحتها المسكونة حوالي 500 دونم والأراضي التابعة لها تزيد عن 12000 دونم.[بحاجة لمصدر] بدأت سيطرت إسرائيل على القرية منذ عام 1967، وتفاوتت السيطرة السياسية والعسكرية على القرية طوال هذه المدة حتى قضت الحكومة الإسرائيلية بالانسحاب من الجزء الشمالي للقرية في 17 نوفمبر، 2010.[1]

نبذة تاريخية[عدل]

حتى يونيو 1967 كانت القرية تخضع للإدارة السورية وكان سكانها يملكون الجنسية السورية. وتعتبر المكانة السياسية لقرية الغجر وسكانها هي من أكثر المشاكل تعقيدا ضمن حالة التوتر السائدة بين كل من سوريا،لبنان وإسرائيل. عندما تم رسم الحدود بين سوريا ولبنان وقعت القرية على الحدود ولم توضح السيادة عليها. حتى حرب الأيام الستة في يونيو 1967 تولت سوريا إدارة القرية ومنحت الجنسية السورية لسكانها. في الإحصاء السكاني الذي نشرته سوريا في 1960 يرد اسم القرية بين التجمعات السكانية السورية، ويشار إلى 11 مزرعة من مزارع شبعا (مع بعض المزارع الأخرى) كمزارع تابعة للقرية. وعدت السلطات السورية في ذلك الإحصاء 620 نسمة في قرية الغجر (ما عدا سكان المزارع).

في حرب 1967 احتلت إسرائيل منطقة الجولان من سوريا، ولكن الجيش الإسرائيلي لم يدخل قرية الغجر لاعتبارها لبنانية حسب الوثائق التي كان موجودة لديه.

في مقابلة للمجلة الإسرائيلية "طيفع هدفاريم" أجري في ديسمبر 1993 [2] قال خطيب جمال، معلم ومرشد السياح من أبناء القرية:

«...الغجر لم ينتم إلى لبنان بل لسوريا. كانت لأبي بطاقة هوية سورية. في حرب الأيام الستة جاء الجيش الإسرائيلي متجها من شرقي القرية. حسب الخرائط البريطانية التي كانت لديهم قرر الضباط أن القرية تقع على الأراضي اللبنانية... فلا يحتلون القرية إلا أنهم اكتفوا بجمع الأسلحة وقالوا لنا إننا لبنانيون. قلنا: حسناً. رفض اللبنانيون قبولنا خشية من أن يـُعتبروا كمن ضموا إليهم أرضا سورية، لذلك حظروا علينا اجتياز الحدود. لمدة شهرين ونصف أصبح الغجر دولة مستقلة مكونة من 36 عائلة بين لبنان وإسرائيل. نصف من سكان القرية، 350 نسمة تقريبا، هاجروا إلى سوريا إثر الحرب. عندما فرغت مستودعات الأغذية توجهنا إلى الحاكم العسكري وطلبنا منه رفع مشكلتنا إلى الكنيست. بعد أسبوعين عاد ورفع العلم الإسرائيلي فوق القرية.»

في تقرير بشأن القرية وردت في مجلة الجيش الإسرائيلي "بمحانيه" في 16 ديسمبر 2005 يقال:

«في حرب الأيام الستة احتل جيش الدفاع الإسرائيلي هضبة الجولان وتقدم إلى الغجر متجها من 'كيبوتس دان'. عندما وصل إلى أبواب القرية لم يحتله في الحال لاعتباره لبنانيا (...) توجه ممثلو القرية إلى ضباط جيش الدفاع وطلبوا منهم احتلال القرية لأنهم سوريون وإن لم يتم احتلالهم يبقوا دون سلطة. رفضت إسرائيل فتوجهت البعثة الغجرية إلى الحاكم البناني بطلب مماثل. بشأن أصلهم السوري رفضت لبنان احتلالهم أيضا وحتى هددت بإطلاق النار عليهم إذا اجتازوا الحاصباني

يرد تقرير مماثل في كتاب "حدود إسرائيل" باللغة العبرية للجغرافي الإسرائيلي موشيه برافر عام 1988. [3]

في 1978 تدخلت إسرائيل في الحرب الأهلية في لبنان حيث اجتاح الجيش الإسرائيلي الحدود اللبنانية. منذ ذلك الحين وحتى مايو 2000 سيطرت إسرائيل على كلي جانبي الحدود. ضمن هذه الفترة توسعت الغجر شمالا داخل الأراضي اللبنانية.

في 1981 قرر الكنيست الإسرائيلي ضم الجزء من الجولان الخاضع للسيطرة الإسرائيلية إلى دولة إسرائيل بما يسمى "قانون الجولان". حسب هذا القانون انتهى الحكم العسكري في الجولان حيث اعترفت إسرائيل بها كمحافظة إسرائيلية. عقب القرار تسلم سكان الغجر الجنسية الإسرائيلية.

في أبريل 2000 قررت الحكومة الإسرائيلية سحب قوات الجيش الإسرائيلي من الجنوب اللبناني حسب قرار 425 لمجلس الأمن[4]. لهذه الغاية طلبت إسرائيل من هيئة الأمم المتحدة رسم الحدود بين أراضيها والأراضي اللبنانية بما في ذلك الحدود بين الجولان ولبنان. رغم أن الأمم المتحدة رفضت الاعتراف بضم الجولان إلى إسرائيل[5] فإن قرار 425 لا علاقة لها بالنزاع بين إسرائيل وسوريا[6] ولذلك طالبت الأمم المتحدة بسحب القوات الإسرائيلية إلى الحدود اللبنانية الجنوبية مهما كانت السيادة المعترفة بها في الإراضي جنوبا له ("الخط الأزرق" أو "خط الانسحاب" كما يسمى في الوثائق الرسمية)[7].

حسب تعليمات الأمم المتحدة تعبر الحدود اللبنانية في مركز قرية الغجر وتقسمها إلى قسمين. بين 2000-2006 سيطر قوات منظمة حزب الله اللبنانية في القسم الشمالي من القرية بينما سيطرت إسرائيل على القسم الجنوبي. كثيرا ما تشكى أهل القرية توغل عناصر جنائية إلى البلد لعدم وجود شرطة فيه، واستغلال القرية كمعبر لتهريب المخدرات. في 2005 قامت منظمة حزب الله بمحاولة خطف جنود إسرائيليين عبر الغجر، ولكنها فشلت.

في حرب تموز 2006 احتل الجيش الإسرائيلي الجزء الشمالي من القرية وهدم موقف حزب الله العسكري فيه. ما زال الجيش الإسرائيلي يراقب الجزء الشمالي لقرية غجر بالرغم من انسحابه من باقي الأراضي اللبنانية بعد نهاية الحرب. وكان من المقترح نقل المسؤولية عن مراقبة شمالي القرية إلى قوات يونيفيل ولكن تطبيق هذا الاقتراح ليس كاملا بعد، وما زالت المفاوضات بين قادة يونيفيل وكل من إسرائيل ولبنان في هذا الموضوع مستمرة.

الوضع الاجتماعي[عدل]

منذ 1982 يملكون أغلبية سكان القرية على الجنسية الإسرائيلية واعترفت إسرائيل بالقرية كمجتمع سكاني إسرائيلي في محافظة الشمال التابعة لها. في 2000 رسم ممثلي هيئة الأمم المتحدة "الخط الأزرق" في قلب القرية، مما أدى إلى تقسيم القرية فعلا بين إسرائيل ولبنان[8]. منذ تقسيم القرية يصعب الوصول إليه إذ أقامت إسرائيل الحواجز الحدودية خارج القرية، جنوبا له. لم يفقدوا سكان الجزء اللبناني من القرية جنسيتهم الإسرائيلية إلا أنهم يعتبرون "مواطنين إسرائيليين على أراضي العدو" حسب القانون الإسرائيلي.

مراجع وملاحظات[عدل]

  1. ^ من دون تحديد موعد للتنفيذ: إسرائيل تقرر الانسحاب من الجانب الشمالي لقرية الغجر اللبنانية. العربية.نت، تاريخ الوصول: 17 نوفمبر، 2010.
  2. ^ ترجمة النص الأصلي باللغة العبرية للمقالة التي تضم المقابلة، من العدد رقم 2، يناير-فبراير 1994. مجلة "طيفع هدفاريم" ("טבע הדברים") تنشر من قبل شركة "طيفاع هدفاريم للبحث في شؤون الإنسان والبيئة" في مدينة هرتسليا بإسرائيل.
  3. ^ ترجمة النص الوارد بالعبرية في موقع الجيش الإسرائيلي.
  4. ^ رسالة الأمين العام للأمم المتحدة إلى رئيس مجلس الأمن بشأن القرار الإسرائيلي لتطبيق قرار 425.
  5. ^ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة من 1981 التي ترفض ضم الجولان إلى إسرائيل.
  6. ^ قرار 425 لمجلس الأمن (باللغة الإنكليزية)
  7. ^ في الملاحظة المكتوبة على الخارطة الرسمية لهذا الخط يوضح أن رسم الخط يتم لأجل التأكيد من انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان لا غير، وأنه تم دون تحيز لاتفاقيات مستقبلية بشأن الحدود بين الدول المعتنية به.
  8. ^ خارطة "الخط الأزرق"
      {{{{{3}}}}}
{{{{{3}}}}} {{{{{4}}}}}