غذاء طبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


الأغذية الطبية هي أغذية ذات تركيبة خاصة ومعدة لإدارة نظام الحمية لأي مرض يتطلب احتياجات تغذية خاصة لا يمكن الوصول إليها بالحِمية العادية وحدها. وتم تعريفها في تعديلات قانون الدواء اليتيم لعام 1988 الصادر عن وكالة إدارة الغذاء والدواء [1] وتخضع لمتطلبات السلامة العامة للغذاء التي وضعها القانون الفيدرالي لمستحضرات التجميل والغذاء والأدوية.

وتختلف الأغذية الطبية عن التصنيف الأوسع للأغذية المستخدمة في أنظمة الحمية الخاصة والأطعمة التقليدية التي تستوفي متطلبات الصحة. ولوصف المنتج بأنه غذاء طبي، يجب على الأقل:

  • تناوله عن طريق الفم أو عن طريق التغذية بالأنبوب (أنبوب أنفي مَعِدِي)
  • تصنيفه ضمن أغذية إدارة الحمية لاضطراب طبي أو مرض طبي أو حالة طبية خاصة لها متطلبات غذائية معينة.
  • استخدامه تحت إشراف طبي.

يمكن تصنيف الأغذية الطبية في الفئات التالية:

  • وصفات تغذية كاملة
  • وصفات تغذية غير كاملة
  • وصفات للاضطرابات الأيضية
  • منتجات الإمهاء الفموي

أمثلة[عدل]

حالات الحساسية[عدل]

قد تحتوي الأغذية الطبية المخصصة من أجل حالات الحساسية على كلٍ من حمض اللينولينيك الغامي (GLA)، وهو عبارة عن سلسلة قصيرة من الأحماض الدهنية أوميجا 6 الناتجة بشكل أساسي من نبات لسان الثور، وحمض إيكوسابنتانويك (EPA) وهو حمض أوميجا 3 متعدد غير مشبع مأخوذ من الأسماك. وتساعد هذه الأحمض الدهنية على منع إنتاج الليكوتريانس في النظام. ولا يمكن الحصول من الحمية العادية على الكميات الكافية من حمض اللينولينيك الغامي وحمض إيكوسابنتانويك اللازمين لتقليل الليكوتريانس. والليكوتريانس عبارة عن جزيئات مسببة للالتهاب تنتُج من خلايا المناع (خلايا الدم البيضاء والخلايا القاعدية والخلايا البدينة وخلايا البُلعم والخلايا الحمضية) في الجسم. وتشترك هذه الخلايا في الاستجابة الالتهابية، وتقوم بعمليات تضييق مخارج الهواء وزيادة إنتاج المخاط وتورّم الأنسجة عند حدوث كلٍ من الحساسية أو الأرجية والربو. وللتحكم في أعراض الحساسية، تظهر الأبحاث أنها تمنع إنتاج الليكوتريانس في الجسم.

السُّكّري[عدل]

تحتوي الأغذية الطبية اللازمة لعلاج السُّكّري بشكلٍ عام على نشوياتٍ بطيئة الهضم مما يساعد على تقليل أعلى فترات استهلاك السكر في الدم. فالمحافظة على مستويات السكر المُثلى في الدم (تجنب الارتفاعات والانخفاضات) تساعد مع مرور الوقت على تقليل مضاعفات مرض السُّكّري.

ضعف الجهاز الهضمي[عدل]

تحتوي الأغذية الطبية اللازمة للمرضى المصابين بضعف الجهاز الهضمي على أحماضٍ أمينيةٍ في أبسط صورةٍ يمكن هضمها (أولية) للمساعدة في حالات صعوبة امتصاص التغذية الناتجة عن مرض هضمي أو سوء الامتصاص أو حساسية غذائية حادة أو أية حالات أخرى يكون فيها الجهاز الهضمي في خطر شديد.

الضغط الأيضي[عدل]

توفر الأغذية الطبية لمرضى الضغط الأيضي حمض جلوتامين المكمل لتنشيط الجهاز الهضمي وإعادة الجلوتامين إلى المريض وهو في حالة من الضغط والتقويض.

التنظيم القانوني[عدل]

تُشرف إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية على الأغذية الطبية وفقًا للوائح قانون مستحضرات التجميل والغذاء والأدوية. 21 قانون اللوائح الفيدرالية 101.9(ط).‏[1]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]