غريغوريوس الثالث عشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
غريغوريوس الثالث عشر
Gregory XIII.jpg
أصبح بابا 13 مايو 1572
انتهت ولايته 10 أبريل 1585
سابق بيوس الخامس
خليفته سيكستوس العاشر
اسم ولادته أوغو بونكومبايني

سيرته الذاتية في وقت مبكر[عدل]

الشباب[عدل]

ولد في مدينة بولونيا، حيث درس القانون وتخرج في 1530. وبعد ذلك علم الفقه لبضع سنوات ؛وشمل طلابه عددا من الشخصيات البارزة مثل اليساندرو فارنيس، ريجنالد القطب وتشارلز بورروميو.

غريغوري الثالث عشر

سيرته الوظيفية ما قبل البابوية[عدل]

في سن الست وثلاثين استدعي إلى روما من قبل البابا بولس الثالث (1534-1549)، في اطار سلسلة من تعيينات متتالية كلف خلالها بمنصب أول قاض من رأس المال، مختصر، ونائب المستشار للكامبانيا ؛ من قبل البابا بولس الرابع (1555-1559) ،وعين بمنصب داتاريوس في جناح الكاردينال كارافا ؛ ومن قبل البابا بيوس الرابع (1559-1565) تم تعيينه الكاردينال كاهن وأرسل إلى مجلس ترينت.

واحتل أيضا منصب مندوب للملك الإسباني فيليب الثاني (1556-1598)، حيث أرسله البابا للتحقيق مع الكاردينال توليدو. ومن هنا شكل علاقة وثيقة ودائمة مع الملك الأسباني الأمر الذي كان مهما جدا خلال تفويضاته السياسية الخارجية.

عند وفاة البابا بيوس الخامس (1566-1572) ،حصل الاجتماع السري اختير الكاردينال بونكومباني، المكنى باسم غريغوري الثالث عشر، مع تقديرهم الكبير لإصلاحات غريغوري الأول (590-604)، الملقب بالكبير. وكان الاجتماع السري وجيزا جدا ،حيث كانت مدته اقل من 24 ساعة، يفترض العديد من المؤرخين أن ذلك كان بسبب تأثير ودعم الملك الأسباني. كانت شخصيته في ذلك الوقت مثالية لتلبية احتياجات الكنيسة. وخلافا لبعض من سبقوه، قاد غريغوري الثالث عشر لحياة شخصية لا عيب فيها، وأصبحت نموذجا للبساطه في الحياة. وبالإضافة إلى ذلك، نباهته من الناحية القانونية وإدارة قدرات الذكاء يعني انه كان قادرا على الاستجابة والتعامل مع المشاكل الرئيسية التي تواجهه بشكل سريع وحاسم، وان لم يكن دائما بنجاح.

الإنجازات[عدل]

شعار البابا غريغوري الثالث عشر

إصلاح الكنيسة[عدل]

بعد وصوله إلى منصب الرئاسة في سان بطرس ،لم يركز غريغوري الثالث عشر على الاهتمامات العالمية، بل أصبحت هذه الاهتمامات ثانوية لديه وكرس نفسه لإصلاح الكنيسة الكاثوليكية. نذر نفسه لوضع التوصيات موضع التنفيذ في مجلس ترينت. وقال انه لا توجد استثناءات تسمح لالكاردينالات والمطارنة بخرة القاعدة التي يجب أن تطبق، وعين لجنة لاستكمال فهرس الكتب المقدسة. بالإضافة إلى ذلك أصدر طبعة جديدة ومنقحة لمجموعة كوربوس جوريس كانونيسي كان ذلك أيضا بسبب قبوله رعايه المعنية. في الوقت الذي كان له قدر كبير من تركيز السلطة ،قام غريغوري الثالث عشر بإلغاء مجالس الكاردينالات، والاستعاضة عنها بالكليات، وتعيين المهام المحددة لهذه الكليات للعمل بها. وقيل انه مشهور بتحقيق الاستقلال ؛ مع وجود بضعة المستشارون الذين يقومون بتدخلات ليست دائما مرحبة ولا يسعون لتقديم المشورة. وظلت حينها سلطة البابوية في ازدياد، في حين ان نفوذ وسلطة الكاردينالات انخفضت انخفاضا كبيرا.

تهيئة رجال الدين والترويج للفنون والعلوم[عدل]

جزء أساسي من استراتيجية غريغوري الثالث عشر للإصلاح كان تطبيق توصيات ترينت. وكان راعي الليبرالية التي شكلت حديثا المجتمع المسيحي في كل أنحاء أوروبا، التي كان قد اسس لها الكثير من الكليات الجديدة. الكلية الرومانية ،لليسوعيين ،نمت بصورة كبيرة تحت رعايته، وأصبحت أهم مركز للتعلم في أوروبا لفترة من الزمن، جامعة للامم الأوروبية. وتسمى حاليا الجامعة البابوية الغريغورية. البابا غريغوري الثالث عشر كذلك أسس العديد من المدارس لتدريب الكهنة، بدءا من الكلية الالمانيه في روما، ووضع هذه المدارس في عهدة الكهنة.

في 1575 أسس مركز لتجميع المصلين، ومجتمع دون اعلان الولاء لجماعة من الكهنه، مكرسه للصلاة والوعظ (أسسها سان فيليبو نيري).

التقويم الغريغوري[عدل]

تفاصيل من قبر البابا غريغوري الثالث عشر يظهر الإحتفل ببداية الجدول الزمني الغريغوري

غريغوري الثالث عشر معروف في إصلاح التقويم واصدار التقويم الغريغوري بمعونة من الكاهن الفلكي كريستوفر كلافيوس. الأسباب الموجبة للإصلاح هو ان متوسط طول السنة في التقويم اليولياني طويل جدا، والتاريخ الفعلي لربيعي الاعتدال قد انخفض ببطء إلى 10 اذار، بينما كانت computus (حساب) تاريخ عيد الفصح التقليدية لا تزال تتبع تاريخ 21 اذار.

وكان ذلك بعد تصحيحه من قبل ملاحظات كلافيوس ويوهانز كيبلر، وتم تغيير الجدول الزمني عندما قال البابا غريغوري الثالث عشر أن اليوم التالي ل4 تشرين الأول، 1582 سيكون 15 تشرين الأول 1582. واصدر البابويه بول بين غافيسيماس من أجل اصدار الجدول الزمني الجديد في 24 فبراير، 1582.وفي 15 تشرين الأول، 1582 ،حل هذا الجدول الزمني محل تقويم جوليان، الذي يستخدم منذ عام 45 قبل الميلاد، وأصبح استخدامه عالمي اليوم. ولشهرة الجدول الزمني الذي وضعه البابا غريغوري الثالث عشر, فقد سمي هذا الجدول الزمني بالغريغوري.

هذا التغيير في الجداول الزمنية عارضه بشدة الكثير من الناس، وخشي انه كان محاولة لخداع من جانب الملاك لهم لسلب ايجار اسبوع ونصف. ومع ذلك، فإن البلدان الكاثوليكيه من إسبانيا والبرتغال وبولندا وإيطاليا كانت قد التزمت. فرنسا وبعض الدول من جمهورية هولندة ومختلف الدول الكاثوليكيه في ألمانيا وسويسرا(كان كلا البلدين منقسمان دينيا),وحذا حذوهم في غضون عام أو عامين المجر 1587.

ومع ذلك، فان بقية أوروبا البروتيستانتية لم تحذو حذوها لأكثر من قرن من الزمان. والدانمرك، وبقية دول الهولنديه الجمهورية، اخر الدول البروتستانتية من الامبراطورية الرومانية المقدسة واعتمد ذلك في 1700-1701 ميلادية. وبحلول ذلك الوقت، فان الجدول الزمني الغريغوري تخلف عن الجدول الزمني لجوليان 11 يوما. بريطانيا العظمى (أمريكا والمستعمرات) أخيرا حذا حذوهم في 1752، والاربعاء ،2 سبتمبر، 1752 كان يليه مباشرة يوم الخميس ،14 سبتمبر، 1752 ؛ كانوا من جانب آخر انضمت الدول البروتستانتية، والسويد إلى الجدول البروتستانتي، في 1 اذار / مارس، 1753.

التقويم الغريغوري غير مقبول في المسيحية الشرقية لعدة مئات من السنين ،وذلك فقط لأن الجدول الزمني مدني. التقويم الغريغوري تأسس في روسيا من قبل الشيوعيين في عام 1917، وآخر بلد أرثوذكسي شرقي لقبول الجدول الزمني اليونان في عام 1923.

وفي حين ان بعض الكنائس الارثوذكسيه الشرقية قد قبلت التقويم الغريغوري مواعيد "ثابتة" كالاعياد (الاعياد التي تحدث في نفس التاريخ من كل عام)، وتواريخ الاعياد من جميع الاموال المنقولة مثل عيد الفصح لا تزال تحسب في الكنائس الارثوذكسيه الشرقية بالرجوع إلى الجدول الزمني لجوليان.

السياسة الخارجية[عدل]

سفير اليابان الموفد للبابا غريغوري الثالث عشر عام 1583

على الرغم من أنه أعرب عن مخاوفه التقليدية من خطر الاتراك،إلا أن غريغوري الثالث عشر توجه باستمرار إلى التركيز على مخاطر البروتستانت.

وشجع على خطط فيليب الثاني للانقلاب على ملكة إنكلترا اليزابيث الأولى (1558-1603) ومن ثم في تطوير جو من الفتنة والخطر الداهم بين البروتستانت ،حيث كان أي كاثوليكي يعتبر خائنا.

في 1578، إلى مزيد من خطط النفي الأيرلندية والإنكليزية والكاثوليك مثل نيكولاس ساندرز, الكاردينال وليام الن وفيتزموريس جيمس فيتزجيرالد، غريغوري أرسل المغامر توماس ستاكيلي ومع سفينة جيش من 800 رجل إلى أرض أيرلندا املا في وصول اليزابيث لاطاحة حكم الزعيم الكاثوليكي من خلال الزعيم السابق لحركة التمرد الأولى في ديزموند، فيتزموريس. انضمت قواته إلى قوات ستاكيلي الديزموندية مع قوات سبستيان الأول ملك البرتغال ضد الامبراطور عبد الملك من المغرب بدلا من ذلك.ابحرت بعثة بابوية أخرى لايرلندا في 1579 مع مجرد 50 جنديا تحت قيادة فيتزموريس، مصحوبه بساندرز بوصفه المندوب البابوي.بالنتيجة حركة ديزموند التمردية الثانية كانت فاشلة. حقق غريغوري اعظم نجاح في رعايته الكليات والمدارس التي كان قد اسسها على القارة لالايرلندية والإنكليزية، ضمن أمور أخرى. لم يكن للبابا غريغوري الثالث عشر بهنري، دوق ستار، وشقيقه، تشارلز، دوق مايين، لاغتيال اليزابيث الأول في 1582، وعلى الارجح انه لا يعلم اي شيء عن هذا الأمر مسبقا.

مثلت مذبحة هاجينوت في فرنسا حرجا للبابوية، رغم أنه من الشائع ان البابا كان يجهل طبيعة الأمر في ذلك الوقت، علما انه كان ابلغ المسيحيين الفرنسيين بمحاولة الاستيلاء على الحكومة التي فشلت.ومن الملفت أنه احتفل بذكرى يوم المجزرة في سانت بارثولومو في 1572 مع تيدويم، ثلاثة النماذج الجصية التي تصف الأحداث التي وقعت موجودة في صالة ريجيا في الفاتيكان، وقد أثني الرسام جورجيو فاساري ومنح ميدالية تذكارية، مع صورة له وعلى الواجهة إنجيل، والسيف في يده وذكرت أسطورة أوغونوتوروم سترايجز ("ذبح هاجينوت").

البابوية الثقافية[عدل]

في روما بنى غريغوري الثالث عشر مصلى في كاتدرائية القديس بطرس، ووسع قصر كويرينال عام 1580. كما حولت حمامات ديوكليتيان إلى السايلو عام 1575.

وادعى أن ابنه جياكومو غير شرعي، من مواليد لعشيقته من بلدة بولونيا قبل البابوية، حيث كان ساكن أو مالك القلعة سانت انجلو وجونفالونيا الكنيسة ؛مدينة البندقية، حريصة على الرجاء، وسجلوه من بين النبلاء.الملك فيليب الثاني الإسباني عينه في جيشه. غريغوري كذلك ساعد ابنه على ان يصبح عاملا قويا من خلال اقتناء دوقية لسورا، على الحدود بين الدولة البابوية ومملكة نابولي.

من اجل جمع الاموال اللازمة لأمور مماثلة ،صودرت نسبة كبيرة من المنازل والممتلكات في جميع أنحاء الولايات الكنسية, وهو اجراء زاد من ميزانية الخزانة, في الواقع، لفترة من الزمن، ولكن من جانب اخر أدى إلى التفريط الكبير لطبقة النبلاء وطبقة البرجوازية، وأحياء مبدأ الطبقات القديم، إلى تكوين انماط جديدة منها، وادت في نهاية المطاف إلى ضم الدول المجاورة ما أدى إلى الفوضى. هذا هو الموقف من المسائل والخطوات التي تم القيام بها في وقت وفاة غريغوري الثالث عشر، الذي حدث في 10 أبريل، 1585.

المصادر[عدل]