غوغوريو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

غوغوريو أو كوغوريو (بالهانغل: 고구려 | بالهانجا: 高句麗، 高句驪) هي إحدى ممالك كوريا الثلاث القديمة،[1][2][3][4] نشأت سنة 37 قبل الميلاد واستمرت حتى سنة 668. تقع اليوم في منتصف وشمال شبه جزيرة كوريا، وجنوب منشوريا والروافد الجنوبية لروسيا في بريمورسكي كراي. كانت غوغوريو أحد أطراف النزاع للسيطرة على شبه الجزيرة الكورية كما كانت مرتبطة بالشؤون الخارجية للأنظمة السياسية الحاكمة في الدول المجاورة كالصين (سلالة الهان) واليابان (فترة ياماتو).

يشير كتاب سامغك ساغي من القرن الثاني عشر إلى أن غوغوريو أسست سنة 37 قبل الميلاد بواسطة جمونغ وهو أحد أمراء مملكة بيو، مع ذلك فإن هناك أدلة أثرية وجغرافية على أن غوغوريو ربما وجدت منذ القرن الثاني قبل الميلاد بالقرب من زمن سقوط غوجوسون وهي مملكة سبق لها أن احتلت جنوب منشوريا وشمال كوريا.

غوغوريو كانت إحدى السلالات الحاكمة الكبرى في شمال شرق آسيا، حتى هزمت على يد تحالف تانغ وشلا في سنة 668. بعد سقوطها قسمت أراضيها بين شلا الموحدة وبالهاي وسلالة تانغ.

تبنت مملكة غوريو (918 إلى 1392) الاسم المختصر لغوغوريو، والتي تقع أراضيها في الإقليم الجنوبي من غوغوريو، كما أن الاسم هو أصل كلمة كوريا.

التاريخ[عدل]

ممالك كوريا البدائية
تاريخ كوريا
تاريخ كوريا (التسلسل الزمني)
ع · ن · ت
(كوريا قبل التاريخ)
عصر حجري قديم
عصر حجري حديث
عصر برونزي
(عصر جلمن,عصر ممن)
التحقيب

الدول
الثلاث
البدائية

|
الدول
الثلاث

|
دولتي
الشمال
والجنوب

|
الدول
الثلاث
الأخيرة
  غوجوسون
دانغن جوسون
・ (غجا جوسون)
ومان جوسون
جن

(سامهان)
جن
هان
بيون
هان
ما
هان
أوك
جو
دونغ
يي
مملكة
بيو

غا
يا
بايك
تشي
  غو
غو
ريو
مملكة شلا
شلا الموحدة
 
بال
هاي


جونغآن
بايك
تشي
الأخيرة
تاي
بونغ
غوريو
سجلات ملوك غوريو
حرب غوريو مع ختان
نظام غوريو العسكري, نظام تشوي العسكري
الغزو المغولي لكوريا
جوسون
سجلات ملوك جوسون
الملك العظيم سيجونغ يؤسس الهانغل
غزو اليابان لكوريا (1592-1598)
غزو المانشو الأول·غزو المانشو الثاني
انقلاب غابشن·ثورة فلاحي دونغهاك
الإمبراطورية الكورية
الفترة الاستعمارية
(الحاكم العام لكوريا / الحكومة المؤقتة)
الجيش النظامي

تاريخ جمهورية كوريا
 
تاريخ كوريا
الديمقراطية الشعبية

Korea Map.svg بوابة كوريا

تأسيس غوغوريو (37 قبل الميلاد)[عدل]

وفقاً لكتاب سامغك ساغي (تاريخ الممالك الثلاث من القرن الثاني عشر وكتاب سامغك يسا (تذكارات الممالك الثلاث) فإن أميراً من مملكة بيو يدعى جمونغ هرب بعد صراع على السلطة بين أمراء بلاط بيو،[5] وأسس دولة غوغوريو في سنة 37 قبل الميلاد في منطقة تسمى جولبون بيو والتي يعتقد أنها تقع في منتصف حوض نهري يالو وتونغتشيا على الحدود الكورية الشمالية الصينية. يعتقد بعض العلماء أن غوغوريو ربما أسست نحو قرنين قبل الميلاد. في الدراسات الجغرافية لكتاب هان فإن كلمة غوغوريو أو (高句麗) ذكرت في سنة 113 قبل الميلاد للإشارة إلى منطقة تحت حكم مقاطعة شوانتو العسكرية.[6] سجل في كتاب تانغ القديم (945) أن الإمبراطور تايزونغ أشار إلى أن تاريخ غوغوريو يعود لنحو 900 سنة سابقة.

جمونغ وأسطورة التأسيس[عدل]

صورة لشخصية أسطورية من عصر غوغوريو في مقبرة أوهوي 4.

أقدم ذكر لجمونغ يعود إلى القرن الرابع على شاهد الملك غوانغايتو العظيم. جمونغ هو طريقة الكتابة الكورية للكلمة بالهانجا 朱蒙 أو 주몽 بالهانغل، (鄒牟 | تشمو | 추모) أو (仲牟 | جنغمو | 중모).

يذكر الشاهد أن جمونغ كان أول ملك وسلف لغوغوريو وأنه ابن أحد أمراء بيو من ابنة إله البحر هابايك.[7] يذكر كل من سامغك ساغي وسامغك يسا المزيد من التفاصيل والأسماء مثل اسم والدته وهو يوهوا. والد جمونغ الحقيقي يقال أنه هاي موسو والذي يوصف بالرجل القوي والأمير السماوي.[8] قام إله البحر بطرد يوهوا بعيداً إلى نهر ووبال (우발수 | 優渤水) بسبب حملها حيث التقت بالملك غموا وأصبحت محظيته.

التمركز والتوسع المبكر (منتصف القرن الأول)[عدل]

تطورت غوغوريو من عدد من قبائل ييمايك المختلفة إلى دولة مبكرة وسعت مجال قوتها بشكل سريع من حوض مجرى نهر هون، مكانهم الأصلي. في زمن تايجو ملك غوغوريو في سنة 53، نظمت القبائل الخمسة المحلية إلى خمس أحياء مركزية الحكم. الشؤون الخارجية والعسكرية كانت تحت سيطرة الملك. التوسع المبكر يفسر عادة على أنه بسبب بيئة الدولة ، حكمت غوغوريو أراضي تقع في منتصف وجنوب منشوريا وشمال كوريا وهي مناطق جبلية وتفتقد للأراضي الصالحة للزراعة. وعندما أخذت غوغوريو في التحول لدولة مركزية ربما لم يكفها الطعام لإطعام شعبها بسبب قلة المصادر الطبيعية، ولذلك فإنها تبعت الأسلوب الرعوي التاريخي بمطاردة واستغلال المجتمعات المجاورة لأراضيها ومواردهم. الأنشطة العسكرية العدوانية ساعدت أيضاً في التوسع مما سمح لغوغوريو بجعل الدول المجاورة كدول تابعة هيمنت عليها سياسياً واقتصادياً.[9]

حرب غوغوريو مع الوي (سنة 244)[عدل]

في حالة الفوضى التي لحقت بسقوط سلالة هان، تحررت مقاطعات هان السابقة من قيود التبعية وحكمت على يد العديد من أمراء الحرب المستقلين. ولأن هذه المقاطعات العسكرية التي يحكمها الأمراء العدوانيون، اتجهت غوغوريو لإنشاء علاقة جيدة مع سلالة وي الجديدة في الصين وأرسلت تبعيتها لها سنة 220. في سنة 238 دخلت غوغوريو مع وي في تحالف رسمي لتدمير مقاطعة لياودونغ العسكرية.

استعادة القوة والتوسع (300 إلى 390[عدل]

العصر الذهبي لقوة غوغوريو (391 إلى 531)[عدل]

الصراع الداخلي (531 إلى 551)[عدل]

صراعات القرن السادس والسابع[عدل]

في أواخر القرن السادس وأوائل القرن السابع عانت غوغوريو من العديد من الصراعات مع سلالتي سوي وتانغ الصينيتين، كماكانت علاقتها مع بايكتشي وشلا معقدة وتتناوب بين التحالف والعداوة. كما كان لغوغوريو دولة حليفة اسمياً في الشمال الغربي هي غوكتورك الشرقية (خانات شمال غرب الصين ومنغوليا القريبة).

فقدان وادي نهر الهان[عدل]

حروب غوغوريو مع سوي[عدل]

حرب غوغوريو وتانغ وتحالف شلا مع تانغ[عدل]

السقوط[عدل]

حركة الإحياء[عدل]

العسكرية[عدل]

الجيش الموحد لغوغوريو هو في الواقع تكتل من الحاميات العسكرية المحلية والميليشيات الخاصة. كانت المناصب العسكرية متوارثة ولا يوجد دليل على بنية موحدة أو سلسلة من الأوامر. لم تؤسس البنية العسكرية المركزية إلا في زمن غوريو. وأثناء الحروب يعتقد أنه تم تجنيد السكان المحليين وإبقاء جيش الخمسين ألفاً جاهزين في أي وقت.

معاهدة تانغ تسجل قرابة 675 ألف فرد مشرد وقرابة 176 حامية بعد استسلام الملك بوجانغ. كان التجنيد مطلوباً على كل رجل في غوغوريو، لكن كان بإمكان البعض تجنب التجنيد عن طريق دفع ضريبة أعلى على الحبوب. المكتشفات الأثرية التي عثر عليها في قلعة غكناي (국내성) ومقابر الممالك المجاورة تدل على وجود صنادل برونزية مطروقة بالحديد بطول 11 سنتيمتر، والتي على الأرجح استخدمت بواسطة العسكريين.

المعدات[عدل]

التحصينات[عدل]

التنظيمات[عدل]

الاستراتيجيات[عدل]

الثقافة[عدل]

تشكلت ثقافة غوغوريو على يد مناخها ودينها والتوترات الي عانى منها المجتمع نظراً للعديد من الحروب التي شنتها غوغوريو. لا يعرف الكثير عن ثقافة غوغوريو، كما ضاعت العديد من السجلات حولها.

أسلوب الحياة[عدل]

ارتدى سكان غوغوريو ما يشبه الهانبوك الحديث، تماماً كباقي الممالك الثلاث الأخرى. توجد العديد من الجداريات والأعمال الفنية التي تصور راقصات يرتدين ملابس بيضاء معقدة.

المهرجانات والتسلية[عدل]

التسلية الأكثر شيوعاً بين سكان غوغوريو كانت الرقص والغناء والشرب. كما جذبت المصارعة العديد من المتفرجين.

كل أكتوبر، يقام مهرجان دونغماينغ. مهرجان دونغماينغ هو مهرجان لعبادة الآلهة. يتبع المراسيم العديد من الاحتفالات الضخمة والولائم والألعاب وأنشطة أخرى. في بعض الأحيان يؤدي الملك شعائر وطقوس لأسلافه.

كان الصيد نشاطاً ذكورياً وكان طريقة لتدريب الشباب على العسكرية. يركب الصيادون على الخيول ويصطادون الغزلان والمخلوقات الأخرى بواسطة الأقواس والأسهم والتي تستعمل أحياناً لمسابقات الرماية.

الدين[عدل]

الربط الثقافي[عدل]

الإرث[عدل]

عثر على بقايا بلدات مسورة، وقلاع، وقصور، ومقابر، وتحف أثرية في كوريا الشمالية ومنشوريا، بما فيها مجموعة مقابر غوغوريو في بيونغيانغ. بعض الأطلال ما يزال بالإمكان رؤيتها في الصين مثل وونو شان والذي يعتقد أنه موقع قلعة جولبون، بالقرب من هوانرين في مقاطعة لياونينغ على الحدود الكورية الشمالية اليوم. كما توجد العديد من مقابر عصر غوغوريو في جيان بما فيها القبر الذي يعتقد العلماء الصينيون أنه قبر الملك غوانغايتو وابنه الملك جانغسو بالإضافة لأفضل قطعة أثرية معروفة من غوغوريو وهي شاهد غوانغايتو وهو أحد المصادر المهمة لتاريخ غوغوريو قبل القرن الخامس.

مواقع التراث العالمي[عدل]

أضافت اليونسكو المدن العاصمة ومقابر غوغوريو القديمة في الصين ومجموعة مقابر غوغوريو في كوريا الشمالية إلى مواقع التراث العالمي في سنة 2004.

الاسم[عدل]

اسم كوريا الحديث مأخوذ من اسم سلالة غوريو (918 ~ 1392) والذي استمدته من إحدى الأسماء التي استخدمتها غوغوريو لتصف نفسها في المعاهدات الدبلوماسية ومع جيرانها من الدول. كما يشار لغوغوريو باسم غوريو بعد سنة 520 في المصادر التاريخية والدبلوماسية الصينية واليابانية.[10][11]

اللغة[عدل]

توجد العديد من المحاولات الأكاديمية لإعادة بناء كلمات غوغوريو استناداً إلى أجزاء أسماء المواقع الجغرافية المسجلة في كتاب سامغك ساغي عن المناطق التي احتلتها غوغوريو. ولكن موثوقية هذه الأسماء الجغرافية كدليل لغوي ما تزال محل نزاع.[1] بعض اللغويين يقترح أن ما يسمى بعائلة لغات بيو تضم لغات غوغوريو وبيو وبايكتشي . كما تقترح السجلات الصينية أن لغات غوغوريو وبيو وأوكجو الشرقية وغوجوسون كانت متشابهة وأن لغة غوغوريو تختلف عن لغة مالغال (موهي).[12][13][14]

خلافات التوطين الحديثة[عدل]

شاهد أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ كوغوريو، موسوعة بريتانيكا.
  2. ^ بيون، تاي سوب (1999) لمحة عن تاريخ كوريا (韓國史通論) الطبعة الرابعة، ردمك: 89-445-9101-6.
  3. ^ موسوعة دوسان
  4. ^ مجمع مقابر غوغوريو، مركز التراث العالمي لليونسكو.
  5. ^ مارك إي. بينغتون، "تاريخ دولة بيو، تاريخها وإرثها" 2003، أطروحة دكتوراة لقسم تاريخ شرق آسيا، جامعة هارفرد، صفحة 234.
  6. ^ كريستوفر إي. بيكويث، "كوغوريو، لغة أقارب اليابان القاريين"، 2004 ناشروا بريل الأكاديميون، صفحة 3.
  7. ^ تحرير دي باري وثيودور وبيتر هـ. إي، "مصادر التقليد الكوري"، صفحة 24 و 25.
  8. ^ إليون، "تذكارات الممالك الثلاث"، مطبعة جامعة يونسي، صفحة 45.
  9. ^ جينا إل. بارنيز، "تشكيل الدولة في كوريا"، كورزون بريس 2001، صفحة 22.
  10. ^ 고구려’와 ‘고려’는 같은 나라였다.
  11. ^ 고구려란 이름.
  12. ^ فان يي، كتاب هان الأخيرة، المجلد 85، ذا دونغي ليزهوان.
  13. ^ وي شو، كتاب وي، المجلد 100، ذا ليزهوان 88، ذا ووجي.
  14. ^ لي داشي، تاريخ السلالات الشمالية، المجلد 94، ذا ليزهوان 82, ذا ووجي.

قراءة خارجية[عدل]

وصلات خارجية[عدل]