فرضية معجمية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الفرضية المعجمية (بالإنجليزية: Lexical Hypothesis) [1] (كذلك الفرضية المعجمية الأساسية،[2] أو النهج المعجمي،[3] أو فرضية الترسيب[4]) هي واحدة من النظريات العلمية التوجيهية الأكثر أهمية واستخدامًا في علم نفس الشخصية.[5] وعلى الرغم من وجود بعض الاختلاف في تعريف هذا المصطلح وتطبيقه، تُعرف الفرضية المعجمية بشكل عام من خلال مسلمتين. تنص المسلمة الأولى على أن خصائص الشخصية التي تُعتبر الأكثر أهمية في حياة الناس سوف تصبح في نهاية المطاف جزءًا من لغتهم. وتتبع المسلمة الثانية الأولى، حيث تشير إلى أن خصائص الشخصية الأكثر أهمية من المرجح بشكل أكبر أن يتم ترميزها في اللغة ككلمة واحدة.[6] وفي ظل أصول تعود لأواخر القرن التاسع عشر، بدأ استخدام الفرضية المعجمية في الانتشار في علم النفس باللغة الإنجليزية والألمانية في أوائل القرن العشرين.[4] والفرضية المعجمية هي الأساس الخاص بنموذج HEXACO لبنية الشخصية [7] والاستبيان المكون من 16 عاملاً للشخصية وقد تم استخدامه لدراسة بنية سمات الشخصية في عدد من البيئات الثقافية واللغوية.[8]

معلومات تاريخية[عدل]

التقديرات الأولية[عدل]

السير فرانسيس جالتون

السير فرانسيس جالتون كان واحدًا من أوائل العلماء الذين طبقوا الفرضية المعجمية على دراسة الشخصية،[4] قائلاً:

I tried to gain an idea of the number of the more conspicuous aspects of the character by counting in an appropriate dictionary the words used to express them... I examined many pages of its index here and there as samples of the whole, and estimated that it contained fully one thousand words expressive of character, each of which has a separate shade of meaning, while each shares a large part of its meaning with some of the rest.[9]:181

فرانسيس جالتون , قياس الشخصية، 1884

وعلى الرغم من المحاولات المبكرة لجالتون في الدراسة المعجمية للشخصية، فقد مر أكثر من عقدين من الزمان قبل أن يستكمل علماء اللغة الإنجليزية عمله. وذكرت دراسة صدرت عام 1910 أجراها جي إي بارتريدج حوالي 750 صفة من الصفات الخاصة باللغة الإنجليزية المستخدمة لوصف الحالات الذهنية، [10] في حين أن دراسة صدرت عام 1926 خاصة بقاموس وبستر الدولي الجديد أجراها إم إل بيركينز قدمت حوالي 3000 مصطلح.[11] وهذه المحاولات الاستكشافية والتقديرات الأولية لم تكن مقصورة على العالم الناطق باللغة الإنجليزية، حيث يقول الفيلسوف وعالم النفس لودفيغ كلادجز في عام 1929 إن اللغة الألمانية تحتوي على 4000 كلمة تقريبًا تصف الحالات الداخلية.[12]

دراسات نفسية معجمية[عدل]

ألبورت وأودبيرت[عدل]

بعد ما يقرب من نصف قرن من قيام جالتون بأولى محاولات فحص الفرضية المعجمية، نشرت فرانشيسكا بومغارتن أول تصنيف نفسي معجمي للمصطلحات التي تصف الشخصية. وباستخدام القواميس ومنشورات خصائص الشخصية، حدد بومغارتن 1093 مصطلحًا منفصلاً في اللغة الألمانية التي تُستخدم في وصف الشخصية والحالات الذهنية.[13] وعلى الرغم من أن هذا الرقم مشابه في الحجم للتقديرات الألمانية والإنجليزية التي قدمها باحثون في وقت سابق، كشف جوردون ألبورت وهنري إس أودبيرت أن هذا الرقم أقل في دراسة صدرت عام 1936. وعلى غرار عمل تم في وقت سابق لإم إل بيركينز، فقد استخدما قاموس وبستر الدولي الجديد كمصدر لهما. ومن هذه القائمة المكونة من 400000 كلمة تقريبًا، حدد ألبورت وأودبيرت 17953 مصطلحًا مميزًا يتم استخدامها لوصف الشخصية أو السلوك.[13]

وهذه إحدى الدراسات النفسية المعجمية الأكثر تأثيرًا في تاريخ علم نفس السمات.[4] ولم تكن فقط القائمة الأطول والأكثر حصرية للكلمات التي تصف الشخصية في ذلك الوقت،[4] وإنما كانت أيضًا إحدى أولى المحاولات الرامية لتصنيف مصطلحات اللغة الإنجليزية باستخدام المبادئ النفسية. وباستخدام قائمتهما المكونة من 18000 مصطلح تقريبًا، صنف ألبورت وأودبيرت هذه المصطلحات إلى أربع فئات أو "أعمدة":[13]


انظر أيضًا[عدل]

  • سمات الشخصية الخمس الكبرى
  • عوامل الشخصية الـ 16
  • نظرية السمات
  • فلسفة اللغة العادية

المراجع[عدل]

  1. ^ Crowne, D. P. (2007). Personality Theory. Don Mills, ON, Canada: Oxford University Press. ISBN 978-0-19-542218-4. 
  2. ^ Goldberg, L. R. (December 1990). "An alternative "description of personality": The Big-Five factor structure". Journal of Personality and Social Psychology 59 (6): 1216–1229. doi:10.1037/0022-3514.59.6.1216. PMID 2283588. 
  3. ^ Carducci, B. J. (2009). The Psychology of Personality: Second Edition. Malden, MA: Wiley-Blackwell. ISBN 978-1-4051-3635-8. 
  4. ^ أ ب ت ث ج Caprara, G. V., & Cervone, D. (2000). Personality: Determinants, Dynamics, and Potentials. New York: Cambridge University Press. ISBN 0521583101. 
  5. ^ Ashton, M. C., & Lee, K. (2004). "A defence of the lexical approach to the study of personality structure". European Journal of Personality 19: 5–24. doi:10.1002/per.541. تمت أرشفته من الأصل على 2007-09-07. 
  6. ^ John, O. P., Angleitner, A., & Ostendorf, F. (1988). "The lexical approach to personality: A historical review of trait taxonomic research". European Journal of Personality 2: 171–203. 
  7. ^ Ashton، Michael C.؛ Lee، Kibeom؛ Perugini، Marco؛ Szarota، Piotr؛ de Vries، Reinout E.؛ Di Blas، Lisa؛ Boies، Kathleen؛ De Raad، Boele (2004). "A Six-Factor Structure of Personality-Descriptive Adjectives: Solutions From Psycholexical Studies in Seven Languages.". Journal of Personality and Social Psychology 86 (2): 356–366. doi:10.1037/0022-3514.86.2.356. ISSN 0022-3514. PMID 14769090. 
  8. ^ John, O. P., Robins, R. W., & Pervin, L. A. (2008). Handbook of Personality: Theory and Research, Third Edition. New York: The Guilford Press. صفحات 114–158. ISBN 9781593858360. 
  9. ^ Galton, F. (1884). "Measurement of Character". Fortnightly Review 36: 179–185. 
  10. ^ Partridge, G. E. (1910). An Outline of Individual Study. New York: Sturgis & Walton. صفحات 106–111. 
  11. ^ Perkins, M. L. (1926). "The teaching of ideals and the development of the traits of character and personality". Proceedings of the Oklahoma Academy of Sciences 6 (2): 344–347. 
  12. ^ Klages, L. (1929). The Science of Character. London: George Allen & Unwin. 
  13. ^ أ ب ت Allport, G. W., & Odbert, H. S. (1936). Trait-names: A psycho-lexical study. Albany, NY: Psychological Review Company.