فرناندو ألفاريز دي توليدو، دوق ألبا الثالث

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


فرناندو ألفاريز دي توليدو
(بالإسبانية: Fernando Álvarez de Toledo)
Anthonis Mor 020.jpg
حاكم دوقية ميلانو
في المنصب
1555 – 1556
العاهل كارلوس الأول ملك إسبانيا
سبقه فرديناندو غونزاغا
خلفه كريستوفر مدروزو
خليفة الملك في مملكة نابولي
في المنصب
1556 – 1558
العاهل كارلوس الأول ملك إسبانيا
سبقه برناردينو دي مندوزا
خلفه فدريكو ألفاريز دي توليدو، رابع دوق ألبا
حاكم هولندا
في المنصب
1567 – 1573
العاهل فيليب الثاني ملك إسبانيا
سبقه مارغريت من النمسا
خلفه لويس دي ريكيسينيس و زونيغا
[[خليفة الملك في البرتغال]] الأول
في المنصب
1580 – 1582
العاهل فيليبي الأول ملك البرتغال
سبقه -
خلفه الأرشيدوق ألبرتو من النمسا
[[كونستابل البرتغال]] الثاني عشر
في المنصب
1581 – 1582
العاهل فيليبي الأول ملك البرتغال
سبقه جواو الأول، دوق براجانزا
خلفه تيودوسيو الثاني دوق براجانزا
المعلومات الشخصية
مسقط رأس 29 أكتوبر 1507
بيدراهيتا, أفيلا، علم إسبانيا إسبانيا
الوفاة 11 ديسمبر 1582
لشبونة،علم البرتغال البرتغال
الجنسية علم إسبانيا إسبانيا
الزوج / الزوجة ماريا إنريكيز دي توليدو و غوزمان
الأبناء
قائمة
الديانة كاثوليكي
الخدمة العسكرية
الولاء علم إسبانيا إسبانيا
المعارك والحروب


دون فرناندو ألفاريز دي توليدو بيمنتل (بالإنجليزية: Fernando Álvarez de Toledo y Pimentel)، دوق ألبا الثالث[1] (في الفترة من 29 أكتوبر 1507 حتى 11 ديسمبر 1582) كان جنرالاً إسبانيًا وحاكم هولندا الإسبانية (1567-1573) والملقب بـ "الدوق الحديدي" في البلدان المنخفضة ويرجع ذلك إلى حكمه الوحشي والقاسي ودوره في إعدام خصومه السياسيين والمجازر التي راحت ضحيتها عدة مدن.

النشأة[عدل]

حرص جد ألبا، وهو فادريكو ألفاريز دي توليدو (Fadrique Álvarez de Toledo)، على تعليمه العلوم العسكرية والسياسية؛ وجعله يشارك بشكل متميز في معركة بافيا في 1525، وهو لا يزال شابًا.

بعدما اختاره كارلوس الخامس للقيادة العسكرية، شارك في حصار تونس (1535)، ونجح في الدفاع عن بربيان (Perpignan) أمام ابن ملك فرنسا. حضر معركة موهلبيرج (Mühlberg) (عام 1547)، قد كان الانتصار الذي حققه على الأمير الناخب يوهان فريدرش ناخب ساكسونيا هناك نتاج ثمرة جهوده. وشارك في الحصار التالي الناجح على فيتنبرغ التي كان يدافع عنها الناخبة سيبيل، وتلى هذا الحصار أن ترأس محاكمة عسكرية حاكمت الأمير الناخب وحكمت عليه بالموت بتهمة التمرد ضد الإمبراطور، مما أجبره على توقيع معاهدة استسلام فيتنبرغ (1547)، التي اضطر فيها للتنازل عن الكرامة الانتخابية وجزء كبير من أراضيه لابن عمه موريس. وفي عام 1541، عُيّن في منصب عمدة مايوردومو للإمبراطور، وهو أعلى منصب في المحكمة.

في عام 1552، تم تكليف الألبا بقيادة الجيش بغرض غزو فرنسا، وانخرط لعدة شهور في حصار غير ناجح لـ ميتز. ونتيجة لنجاح الجيوش الفرنسية في بيدمونت، تم تكليفه بمنصب القائد العام لقوات الإمبراطور في إيطاليا، واستثمرها في الوقت ذاته مع قوة غير محدودة. لم يحالفه الحظ بالرغم من حضوره المحاولات الأولى، وبعد عدة هجمات مؤسفة كان مضطرًا إلى الانسحاب بسبب حلول فصل الشتاء.

بعد تنازل كارلوس الخامس، كلفه الملك فيليب الثاني بالاستمرار في قيادة الجيوش، ولكن منعه من اتخاذ إجراءات قاسية. ونجح ألبا في إخضاع كامبانا بالكامل وأصبح على أبواب مدينة روما، عندما اضطر لتنفيذ أوامر فيليب بالتفاوض على السلام. ونصّبه الملك الجديد أيضًا عمدة مايوردومو.

لم يمضِ وقت طويل على ذلك (1559) حتى تم إرساله على رأس سفارة عظيمة إلى باريس للزواج، بالنيابة عن فيليب، من إليزابيث، وهي ابنة هنري، ملك فرنسا. وأدت المفاوضات إلى عقد هدنة سلام بين كاتو وكامبرازي.

هولندا[عدل]

شعار النبالة الخاص بـ

في 1567 أرسل فيليب، الذي كان معارضًا متحمسًا للبروتستانتية، ألبا إلى هولندا على رأس جيش قوته 10000 من الرجال بصلاحيات غير محدودة من أجل استئصال الهراطقة. وسريعًا قام ألبا بتشكيل محكمة عرفت باسم مجلس الاضطرابات، سرعان ما أصبح معروفًا لدى الكالفينيين باسم "مجلس الدم"، لمحاكمة جميع الأشخاص الذين شاركوا في أعمال الشغب الأخيرة التي من شأنها زعزعة حكم فيليب. وأثناء السنوات العشر التي عمل فيها هذا المجلس، تم إعدام آلاف الأشخاص. وهناك خلاف حول العدد الدقيق: ولكن على الأقل تم توثيق 5297 حالة إعدام.[2] وقد قام ألبا بسجن كونت إيجمونت وكونت هورن، وهما زعيمان شعبيان من النبلاء الهولنديين غير الراضين، وحكم عليهما بالإعدام رغم أنهما كانوا من الكاثوليك.

حاول ألبا جمع الأموال عن طريق فرض القبالة الإسبانية، وهي ضريبة بنسبة 10% على جميع المبيعات (ضريبة "عشرة دراهم") في الدول المنخفضة، وأثارت هذه الضريبة معارضة العديد من السكان الكاثوليكيين أيضًا. وتم تشجيع المنفيين من البلدان المنخفضة، ومن سموا أنفسهم جوزين (وفي الفرنسية متسول، "المتسولون") من العامة لمقاومة حكومته، وتجهيز أسطول من السفن المسلحة وبعد تعزيز أنفسهم من خلال عمليات النهب الناجحة استولوا على مدينة دين بريل (بريللي). وبذلك أصبح ألبا، بسبب قسوته المستمرة، أداة غير مقصودة لاستقلال مستقبل المقاطعات السبع الهولندية.

في 22 أغسطس، دخل ألبا إلى بروكسل بصحبة مجموعة من الجنود الإسبانيين الذين تم اختيارهم بعناية. وعين على الفور في مجلس للحكم على المشتبه بهم في بدعة أو تمرد دون محاكمتهم. وفي 1 يونيو 1568، شهدت بروكسل قطع رأس 22 من النبلاء في وقت واحد؛ وتبعها في 6 يونيو إعدام كونت إيجموند وكونت هورن.[بحاجة لمصدر]

التقى أسطول المنفيين مع الأسطول الإسباني وهزمه وقلت مساحة كل من هولندا ومونس. و تجمعت ولايات هولندا في دورديرخت في 1572، وأعلنت صراحة أنها ضد حكومة ألبا، وتم تنظيمها تحت راية أمير أورانج.[بحاجة لمصدر]

تم تجهيز استعدادات ألبا لهزيمة الحشود المجتمعة ضده بسرعته وحماسته المعتادة، ونجح في استرداد مونس وميشيلين وزوتفين، تحت إدارة ابنه دون فادريكو. وتم عزل المدن الثلاث ومات العديد من المدنيين. باستثناء زيلند وهولندا، استعاد جميع المقاطعات؛ وأخيرًا داهم ابنه مقاطعة نارديين، وذبح كل رجل وامرأة وطفل،[3] وبدأ في استثمار مدينة هارليم (Haarlem)، التي بعد أن وقفت في وجه حصار عنيد، تم الاستيلاء عليها وسلبها. وكانت هجمتهم التالية على ألكمار؛ ولكنهم قابلوا هناك هذه المقاومة اليائسة التي أجبرت ألبا على الانسحاب.[بحاجة لمصدر]

الانسحاب والخزي[عدل]

صورة دوق ألبا العظيم بريشة الرسام تيتيان.
صورة دوق ألبا العظيم بريشة هيلليبرانت جاكوبز فان ووي (Hillebrant Jacobsz van Wouw).

بسبب تدهور صحة ألبا وعدم تحقيقه للمزيد من الانتصارات، فقد اضطر إلى أن يلتمس الانسحاب من حكومات البلدان المنخفضة. وفي ديسمبر 1573، قبل فيليب استقالته وعين مكانه لويس دي زونيغا ريكويسيني (Luis de Zúñiga y Requesens).

وعند عودته عامله فيليب بتمييز كبير في بعض الأوقات. ولكن ابنه، فادريكو دي توليدو، مع ذلك تزوج في السر من ابنة جارسيا دي توليدو (García de Toledo)، مخالفًا لأمر الملك. وضعفت إدارة كل من الأب والابن حتى وصلت للخزي. ونُفي ألبا من المحكمة وتقاعد في قلعة أوسيدا.

وظل ألبا في منفاه في القلعة حتى 1850، عندما سعت قيادته مرة أخرى في الحرب ضد البرتغال.

في البرتغال[عدل]

ظل الألبا في منفاه لمدة عامين، وعند نجاح أنطونيو من كراتو في تولي تاج البرتغال نتج عن ذلك عودة فيليب إلى ألبا رجل القدرة والإخلاص الذي يمكنه الاعتماد عليه. وأصبح أنطونيو القائد الأعلى في البرتغال في 1580 ثم هزمه ألبا في معركة الكانترا، واقتاده خارج المملكة وأخضعوا البرتغال لحكم فيليب. وأثناء دخوله لشبونة قبض عليه وهو يحمل كنوزًا كثيرة، وسمح لجنوده بـنهب الضواحي والمناطق المجاورة. ومع ذلك لم يستمتع الألبا بالشرف والفخر بحملته الأخيرة، ومات في لشبونة في 11 ديسمبر 1582.

الورثة[عدل]

في 1527، تزوج الدوق من ابنة عمه ماريا إنريكو (María Enríquez) ابنة ديجو إنريكوز، كونت ألبا الثالث، وكان لديهم أربعة أطفال.

من ماريا إنريكو دي توليدو:

غير الشرعيين:

الأصل[عدل]

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
8. García Álvarez de Toledo
1st Duke of Alba
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
4. Fadrique Álvarez de Toledo
2nd Duke of Alba
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
9. María Enriquez
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
2. García de Toledo
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
10. Álvaro de Zuñiga
Duke of Plasencia
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
5. Isabel de Zúñiga y Pimentel
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
11. Leonor de Pimentel
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
1. Fernando Álvarez de Toledo
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
12. Alonso Pimentel Enríquez
Count of Benavente
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
6. Rodrigo Alonso Pimentel
Duke of Benavente
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
13. María de Quiñones
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
3. Beatriz Pimentel
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
14. Juan Pacheco, 1st Duke of Escalona
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
7. María Pacheco
Lady of Villacidaler
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
15. María Portocarrero
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

معلومات إضافية[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ In full, (بالإسبانية: Don Fernando Álvarez de Toledo y Pimentel, tercer Duque de Alba de Tormes, tercer marqués de Coria, conde de Piedrahita, señor del estado de Valdecorneja, señor del estado de Huéscar, caballero del Toisón de Oro, capitán general de los Reales Ejércitos, consejero de Estado, Mayordomo mayor del rey, Virrey, gobernador y capitán general de Nápoles, gobernador de los Paises Bajos)
  2. ^ Israel، Jonathan I. (1995). The Dutch Republic: Its Rise, Greatness, and Fall 1477–1806. Oxford, UK: Clarendon Press. ISBN 0-19-873072-1. 
  3. ^ Israel, p. 178.

المصادر[عدل]

المقال متوفر هنا
  • Hobbs، Nicolas (2007). "Grandes de España" (باللغة Spanish). اطلع عليه بتاريخ 15 October 2008. 
  • Instituto de Salazar y Castro. Elenco de Grandezas y Titulos Nobiliarios Españoles (باللغة Spanish). 

قالب:S-gov

سبقه
{{{سبقه}}}
{{{العنوان}}} تبعه
{{{تبعه}}}
سبقه
{{{سبقه}}}
{{{العنوان}}} تبعه
{{{تبعه}}}
لقب جديد {{{العنوان}}} تبعه
{{{تبعه}}}
Spanish nobility
سبقه
{{{سبقه}}}
{{{العنوان}}} تبعه
{{{تبعه}}}