فريبورت (البهاما)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
City of Freeport
District and City
Finnjet.jpg
شعار City of Freeport
شعار
Motto: الحب هو كل شئ
District of the City of Freeport.png
الإحداثيات: 26°31′42.5″N 78°41′47.7″W / 26.528472°N 78.696583°W / 26.528472; -78.696583إحداثيات: 26°31′42.5″N 78°41′47.7″W / 26.528472°N 78.696583°W / 26.528472; -78.696583
Country علم البهاما Bahamas
Island Grand Bahama
District Freeport
حكومة
 • Type District Council
 • Chief Councillor Antia Doherty
 • Deputy Chief Councillor April Crother-Gow
المساحة
 • District and City 558 كم2 (215 ميل2)
ارتفاع 10 م (30 قدم)
عدد السكان (2000)
 • District and City 26,910
 • الكثافة السكانية 48/كم2 (125/ميل2)
 • تجمع حضري 55,500
منطقة زمنية Eastern Time Zone (UTC-5)
رمز المنطقة 242
IATA airport code FPO
ICAO airport code MYGF
موقع ويب http://gbpa.com/home/
Flag of the Bahamas.svg

فريبورت هي مدينة ومنطقة تجارية حرة في جزيرة جراند باهاما، التي تقع نحو 100 ميل (160 كم) شرق شمال شرق فورت لودرديل بولاية فلوريدا، وهي مدينة في البهاما.

في عام 1955، تم إعطاء والاس غرووفز, وهو رجل أعمال من ولاية فرجينيا, تم منحة 50,000 فدان (200 km2) من مساحات كبيرة من المستنقعات والاحراش من قبل حكومة جزر البهاما لتطوير المنطقة اقتصاديا. فبنيت مدينة فريبورت، والتي نمت لتصبح ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان في جزر البهاما بعد العاصمة، ناساو. المطار الرئيسي الذي يخدم المدينة هو المطار الدولي لجراند باهاما.

هيئة ميناء غراند بهاما (GBPA) تعمل كمنطقة للتجارة الحرة، بموجب اتفاق تم التوقيع عليه في أغسطس 1955 حيث وافقت حكومة جزر البهاما على الشركات في منطقة فريبورت ان لا تدفع اي ضرائب حتى عام 2054.

التاريخ[عدل]

فريبورت هي منطقة بمساحة 230 ميل مربع للتجارة الحرة على جزيرة جراند باهاما، التي أنشئت في عام 1955 من جانب حكومة جزر البهاما. وظهرت مدينة فريبورت من منحة الأرض تتألف من 50000 فدان من المستنقعات والاراضي المغطاة بالشجيرات لتصبح مركزا عالميا. تعمل هيئة ميناء غراند بهاما (GBPA) على إدارة منطقة التجارة الحرة، بموجب صلاحيات خاصة ممنوحة من قبل الحكومة، والتي مددت مؤخرا حتى 3 أغسطس 2054. الاتفاق أيضا على زيادة منح الأراضي إلى 138000 فدان.

الاقتصاد[عدل]

أهم موارد ودخل المدينة يأتي من السياحة، والتي وصلت إلى أكثر من مليون زائر في السنة, ولكن قد تضاءل العدد بشكل كبير منذ عام 2004 نتيجة لضرب أثنين من الأعاصير الكبرى الجزيرة. ويتركز جزء كبير من الصناعة السياحية على شاطئ البحر في ضاحية لوكايا, نسبة لشغب اللوكايا الذين سكنوا المنطقة قبل اكتشاف كولومبوس الجزيرة. غالبا ما يتم الترويج للمدينة تحت اسم "فريبورت/لوكايا". وتقع معظم الفنادق في الجزيرة على طول الساحل الجنوبي التي تواجه بروفيدانس شمال غرب القناة. أماكن التسوق الأولية للسياح تشمل بازار فريبورت الدولي قرب وسط المدينة وميناء لوكايا ويقع السوق أيضاً في لوكايا.