يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

فشل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (نوفمبر 2009)

إذا أردنا أن نعرف ما هو الفشل فعلينا أولا أن نعرف ما هو النجاح لأنهما متناقضين وتعريفيهما صور عكسية لكل واحد منهما مع الآخر. فالفشل يتناسب تناسبا عكسيا مع النجاح. فالنجاح موجود في حياتنا اليومية ونعيشة كل يوم بل عدة مرات في اليوم وكذلك الفشل والنجاح أشبه بالتوفيق والفشل بعدم التوفيق ولا نستطيع أن نقيس مدى النجاح والفشل أو نحدد معاييرها فالنجاح كالسناء يلمع في الظلام.

وللنجاح تفسير تقليدي وهو يعتبر فسح مرور أو إشباع رغبة أو حاجة معينة لتحقيق هدف منها من وراء النجاح، وان لم يتحقق كان الفشل.

فالنجاح هو ناتج معادلة تقول : التوفيق مع الجد والاجتهاد = النجاح أما الفشل فهو ناتج من تقصيرنا وعدم إعطاء النجاح حقه لتحقيقه ولكننا طالما نرمى جبة الفشل على منصة الحظ والظروف والحقيقة كل هذا نسلى به أنفسنا ونغطى به عيوبنا في التقصير وعدم الإخلاص للنجاح وتحقيقه.

وذا كان النجاح يلمع في السماء كالقمر المنير الذي يجذب الناس بسناه المنير ،أي بنجاحه ليلفت الأنظار إليه والفشل يكون دائما حبيس نفس صاحبه التي تحاول قدر المستطاع إخفاءه عن الناس لكي لا يعرفوا انه لم يوفق في تحقيق النجاح فالفشل في نفس صاحبه هم كبير يحاول إخفاءه ولكن بلا أي جدوى.

والفشل لابد أن يقابل كل إنسان في حياته في أي مجال فهل أنت تحقق كل شيء تسعى له من أول مرة مهما يكون هذا الشيء إن شاء الله قد يتحقق وقد لا يتحقق بمشيئة الله أيضا بلا شك ولن ننسى أن الفشل هو طريق النجاح، فهناك من يفشل ويفشل ويضع في ذهنه أن الشيء الذي أمامه معقد وقد تعقد منه ولكنه خطأ لأنه لم يحاول أن يعطى النجاح حقه ليحققه.

كما انه سيجد دوافع النجاح لديه في شيء آخر مما يؤدى به للإبداع وتحقيق أعظم نجاح.

وليس من العيب أن يفشل الشخص في أول محاولة له ولربما في عدة محاولات ما دام انه يحاول ولكن العيب أن يستمر الشخص في الفشل أو يسلم بالفشل.بل لابد أن يحاول أن يعطى النجاح حقه ليحققه لان التسليم بالفشل والظن بأنه شيء معقد لا تستطيع تحقيقه ليس له صحة فكل شيء بالجد والعمل والبحث يسهل.

وما أروع حساب النفس في كل الحالين ففي النجاح يكون الرضا والحمد على ما تحقق، ودافع لتحقيق الكثير.

أما في حالة الفشل ان حصل حساب للنفس فقد اقفل باب الفشل في هذا المجال بحساب النفس لان النتيجة هي الندم على مافات والأسف على التقصير نحو النجاح واكتشاف أسباب الفشل ومعرفة أسباب النجاح ومن المؤكد سوف يقوم الشخص بمعالجتها والتخلص من رواسب الفشل وهذا دافع للحماس لدفع عجلة الحياة نحو النجاح وإعطائه حقه لتحقيقه.

أنواع الفشل[عدل]

تختلف طرق تصنيف الفشل حسب حجمه أو طبيعة تأثيره أو طبيعة الحدث المرافق له, فهناك الفشل الصغير في قضية ثانوية، والفشل الضخم الذي يترك آثاره على حياة الإنسان كاملة..

وهناك الفشل الذي يتعلق كلياً بشخص واحد، أو فشل يخوضه إنسان مع جماعة (كهزيمة فريق كرة السلة، أو هزيمة دولة ما في حرب(

وهناك الفشل الحاضر الذي نعيشه، والفشل الذي قد يكون منتهياً لكنه يلقي بظلاله على حياتنا الحاضرة، فيتدخل بآثاره في تفاصيل ما نفعله، الأمر الذي يدفع بنا إلى الخوف، أو التردد أو الضعف في معالجة مشاكل حياتنا والاستمتاع بما حققنا من إنجازات ونجاحات.

نجد أيضاً الفشل المفاجئ الذي قد يشكل صدمة للإنسان المأخوذ به بغتة، فيشل قدرته على التفكير، وقد يؤثر في صحته أحياناً, ونجد الفشل الذي يأتي على مراحل، ويستطيع من يمر بتجربة كهذه أن يتبين حصول هذا الفشل، فيمتلك الوقت الكافي لتلافيه أو التقليل من الخسائر المترتبة منه.

هناك تصنيف آخر للفشل وفقاً لنوع الوظيفة الحياتية التي يؤديها، فنجد الفشل العاطفي والفشل الدراسي والفشل المهني أو المالي والفشل السياسي والفشل الصحي، وقد نجد أحياناً فشلاً بسيطاً أو فشلاً مركباً في أكثر من ناحية من نواحي الحياة.

مستويات الفشل[عدل]

يصنف العاملون في الحقل النفسي الفشل حسب درجة تعقيده وسهولة التعامل معه وفقاً لما يلي:

الفشل الكارثي[عدل]

حيث يقود تزايد الضغوط والعراقيل في عملية نفسية معينة، مترافقة مع مشاكل في العمل أو الدراسة أو الحياة الزوجية إلى انهيار مفاجئ، عاصف وشامل، في بنية الإنسان النفسية ويؤدي إلى فقده القدرة على إدارة وظائفها اليومية، وفشل كلي في المسألة التي هي موضوع الأزمة، فينهار الزواج أو تُشتّت الأسرة، أو يفقد الشخص المعني عمله، وغالباً ما يترافق ذلك بدخول الإنسان حالة من العجز التام، وعدم القدرة على المحاولة من جديد.

الفشل المعقّد[عدل]

هو حالة صعبة من الفشل، ولكنها لا تؤدي إلى انهيار الإنسان وعجزه عن إدارة شؤون حياته، وتبقى الآمال موجودة في تجاوز أزمته، ولكن ذلك يحتاج إلى مساعدة خارجية يقدمها له محبوه وأصدقاؤه، وبعض المتخصصين الذين يستطيعون أن يرشدوه إلى الطريق الصحيح في التعامل مع المشاكل التي يواجهها.

الفشل السهل[عدل]

وهي حالة شائعة، مر بها أكثر الناس، وتتمثل في فشل محدود، في مسألة معينة، قد تثير في الإنسان بعض الشعور بالإحباط، والرغبة بالتعويض، إلا أنها سهلة التجاوز، وهي تشبه انكسار حلقة في سلسلة، قد تعيق عملها برهةً، ولكن سرعان ما يمكن تقريب الحلقات الصحيحة الأخرى ووصلها من جديد، لتعود سلسلة الحياة إلى تتابعها.

أهم أسباب الفشــل[عدل]

هناك أسباب عديده, بل وقد تكون بسيطه ولكنها تؤدى إلى الفشل.إحفظها عن ظهر قلب حتى تتجنبها تماما لتنجح. من أهم هذه الأسباب :

عدم فعــل شىء[عدل]

هذا السبب هو العامل الأكبر لفشل كثير من الأشخاص والأعمال. يجلس الشخص دون أن يفعل أي شىء وينتظر النجاح. لا تعمل ــ لا تتصرف ــ لا نتيجه. هذا شىء مرعب. كيف يستطيع أى فرد أن يحقق أى شىء في الحياة إذا كان لا يعمل ويجتهد ويثابر أيضا. لماذا يفعل الفرد ذلك وهو يعرف إن الجمود والتوقف عن العمل لن يأتي بنتيجه أو يعود بالفائده على أى مشروع؟ في إعتقادى إن ذلك يحدث لأن الفرد يخاف من الفشل. عاده ما يظن إنه إذا حاول عمل شىء سيفشل. كثير من الناس تخاف من الفشل. منهم من فشل مرات ومرات ولكنه لم ييأس وحاول مستفيدا من أخطائه وتعلم منها حتى نجح. ما المخيف من الفشل ؟ إن الطفل يقع عشرات المرات بل وقد يصاب بجروح حتى يستطيع الوقوف ثم المشى. الإنسان يتعلم من فشله الأسباب التي أدت لذلك فيتجنبها في المرة التالية فيحقق ما يتمناه من نجاح. هذه هي الحياة إذا لم تفشل بالمره لن تنجح بالمره. هكذا ببساطه.

إنجاز نصف العمل[عدل]

يتحمس الفرد في بدايه العمل لمجموعه من الأفكار أو الاستراجيات. يحاول أن يعمل عليها جميعا. هل يمكن لإنسان أن يقوم بعمل أكثر من شىء في وقت واحد؟ هذا الشخص لا يعطى الوقت الكافى لكل واحده مما يريد عمله وبذلك ينجز النصف أو حتى جزء من العمل ثم يتعجب لماذا فشلت كل الأفكار والاستراجيات. إذا شغلت يدك بأكثر من عمل لن تنجز شىء وبالتالى لن تربح شىء. ركز على واحده فقط من الأفكار إعمل عليها حتى تكتمل ثم انتقل لغيرها بذلك تحقق النجاح. واحده تلو الأخرى تنجح جميعها وتدر الربح. لا تنشغل بأكثر من عمل في وقت واحد وإلا لن تكتمل أى منها وتفشل جميعها. إنك بذلك تسعى للفشل الذريع. كما أن فقدان الحماس يجعلك تقف في نصف الطريق ولا تكمل ما بدأت عمله. حفز نفسك لتظل تعمل بنفس الحماس حتى تكمل ما تريد تحقيقه وتنجح فيه.

عدم الثبات في ما تفعل[عدل]

إن أحد مفاتيح النجاح هي أن تثبت وتثابر على ما تعمل. إن أى عمل لا يكتمل إلا إذا كان يتم طبقا لخطوات محدده وتستمر في تتبعها حتى تكتمل كل الخطوات. ما يتم طبقا لنظام يعمل بصوره صحيحه مهما كان الأسلوب الذي تتبعه. عاده يٌصدم الشخص عندما لا يجد النتيجة التي يتمناها بعد إتمام خطوه أو إثنين فقط من مجموعه الخطوات المطلوبة. إن التسرع واختصار الخطوات لا يفيد إذا لم تطبق العملية كامله. لا تختصر بعض الخطوات لأنك تريد الوصول بسرعه للخاتمه حتى تبدأ في جنى الأرباح. تأكد إنك بعمل ذلك لن تحقق شيئا ويصبح الفشل أكيد. يجب أن تستمر في تنفيذ جميع الخطوات والالتزام بتسلسلها حتى تحقق النجاح.

عدم وجود خطه واضحه[عدل]

النجاح لا يحدث فجأه أو صدفه إلا في الروايات والأحلام, وإن حدث لبعض الأشخاص يكون نادرا. يجب أن تضع خطه قبل البدأ في تنفيذ العمل. خطط للنجاح. خطط كم تريد أن تحقق في فترة معينه، وما هي الإستراتيجيه التي ستتبعها لتنفيذ ذلك. التخطيط ليس بسر كبير، إنه فقط يحتاج وقت والتزام. قد يسمع شخص يقول لا أريد أن أضع خطه لأننى قد أغير رأى في أى مرحله من التنفيذ. هذا سخيف. يمكنك تغيير وتطوير خطتك في أى وقت لأن الأصل فيها أن تكون مرنه قابله للتعديل والتبديل. ضع هدف كبير أو صغير أو حتى اختار آخر مختلف تماما, ولكن دون خطه لن تصل لشىء. ستظل الأفكار أفكار لا تنفذ لأن خارطه العمل (الخطة) غير موجوده. إن تكرار ما تفعله دائما ستحصل على نفس النتائج كل مره. ولكن مع وجود خطه مرنه يمكن تعديلها مع تطور أفكارك تضمن لك النجاح وتبعد عنك الفشل.

التكــــاسل[عدل]

التكاسل والتراخى هما من الأسباب الشائعة للفشل. عندما نسمع عباره " سأفعل ذلك غدا " نتأكد إن شيئا لن يتم. هذا التكاسل عند بعض الأفراد أدى لفشلهم وفشل مشاريعهم. ماذا في أن يكون الشىء غير كامل. الأهم أن تستمر في عملك وتنجز الجزء وراء الآخر حتى تنتهى ويكمل العمل. لا تجعل سعيك وراء الكمال في ما تعمل سببا لتتكاسل. المهم أن تنهض وتنفذ حتى يكتمل العمل بصوره صحيحه تأتى بالناتج الصحيح المتوقع. المهم أن تعمل وتجتهد وتستمر حتى تحقق النجاح مهما كانت النسبة التي تحققت منه. لا تتكاسل وتجعل سعيك وراء الكمال حجتك للتكاسل والتراخى أو التأجيل. إنهض وتخلص من التكاسل حتى تنجح ولا تكن من الفاشلين.الكمال يأتي مع الوقت والعمل وزياده الخبره وليس بالجلوس ساكنا منتظرا أن يأتي النجاح بنفسه.

الفشل في العلم[عدل]

Thomas J. Watson قال "إذا كنت تريد أن تنجح، عليك ان تضاعف ضربات الفشل". محرر مجلة Wired Magazine كيفن كيلي Kevin Kelly يفسر انه يمكن تعلم الكثير من الأمور التي تسير بشكل غير متوقع، وان حفظ الأخطاء هو جزء من نجاح العلم ". انه يستخدم المثال من المهندسين والمبرمجين الذين يدفعون الأنظمة لحدودها، وكسر قواعدها لهم للتعلم عليهم اكثر من الاخطاء. كيلي يحذر أيضا ضد خلق ثقافة (مثل نظام المدارس) أن يعاقب الفشل بقسوة، لأن هذا يمنع عملية الإبداعية، ويمنع تعليم الناس من التواصل مع الآخرين والتعلم من فشل تجاربهم

انظر أيضاً[عدل]

إقرأ ألمزيد[عدل]

روابط خارجية[عدل]