فضيحة كرة القدم الإيطالية 2006

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

فضيحة الدوري الإيطالي 2006 أو كما تسمى بالايطالية "الكالتشيوبولي"، هي فضيحة تتعلق بترتيب نتائج مباريات كرة القدم في الدوري الإيطالي، وقد بدأت الفضيحة بالظهور في مايو 2006 من قبل الشرطة الإيطالية، وقد تورط في هذه الفضيحة نادي يوفنتوس ونادي إيه سي ميلان ونادي فيورنتينا ونادي لاتسيو ونادي ريجينا، حيث أظهرت تسجيلات للمكالمات الهاتفية عن علاقتهم مع حكام كرة القدم في إيطاليا، وقد كان نادي يوفنتوس بطل الدوري في تلك السنة، وقد اتهم الفريق بالتلاعب بنتائج المباريات واختيار حكام يميلون إلى مصلحتهم.

فضائح تاريخية في الدوري الإيطالي[عدل]

وقد كان يوجد هناك العديد من الحالات تتعلق بفرق ترتب نتائج المباريات، وقد كان آخر تلك الفضائح هي فضيحة عام 1980 عندما تم تهبيط نادي إيه سي ميلان ونادي لاتسيو إلى الدرجة الثانية في الدوري الإيطالي، وفضيحة تهبيط نادي جنوى من دوري الدرجة الثانية إلى دوري الدرجة الثالثة في عام 2005.

البداية[عدل]

بدأت الفضيحة بالظهور بعد بدأ التحقيقات في نابولي بشأن إحدى المنظمات المعنية في كرة القدم، وقد تم نشر العديد من المكالمات الهاتفية التي توضح تورط الفرق في الفضيحة، وقد كان لمدير نادي يوفنتوس لوتشانو مودجي العديد من المكالمات مع بعض المعنيين في كرة القدم الإيطالية حول وضع بعض الحكام المفضلين لنادي يوفنتوس وقد كان كل هذا في موسم 2004/2005، وقد أتى اسم كالتشيو بولي من اسم تانغنتوبولي التي بدأت في منتصف الثمانينات والتي انتهت في بداية التسعينات مع ماني بوليت، وقد سميت الفضيحة باسم مودجي بولي نسبة إلى لوتشانو مودجي، وسميت أيضا باسم كالتشيو غيت نسبة إلى فضيحة ووترغيت، وتعني كالتشيو باللغة الإيطالية كرة القدم.

عقوبات الفرق[عدل]

في يوم 4 يوليو 2006، أعلن اتحاد إيطاليا لكرة القدم عن تورط أربعة فرق في فضيحة الدوري الإيطالي، وقد قال ستيفانو بالازي مدعي الإتحاد الإيطالي أنه يجب إسقاط نادي يوفنتوس إلى دوري الدرجة الثالثة على الأقل وقال بأنه يجب إسقاط نادي فيورنتينا ونادي لاتسيو إلى الدرجة الثانية، وأراد أن يدخل الفرق إلى مسابقات الدوري وقد حسمت من يوفنتوس 6 نقاط وإيه سي ميلان 3 نقاط ونادي لاتسيو ونادي فيورنتينا 15 نقطة، كما أراد سحب لقب الدوري الإيطالي من نادي يوفنتوس من عام 2005 وحتى عام 2014.[ادعاء غير موثق منذ 492 يوماً]

نادي ريجينا

و في قضية نادي ريجينا بتاريخ 13 أغسطس 2006، فقد طالب المدعي بأن يسقط نادي ريجينا إلى دوري الدرجة الثانية ويحسم من رصيده 15 نقطة، وفي يوم 17 أغسطس صدر القرار بأن يحسم من نقاط نادي ريجينا 15 نقطة مع عدم إسقاطهم إلى الدرجة الثانية، وقد غرم الفريق 68 ألف جنيه إسترليني، وقد غرم رئيس النادي باسكوال فوتي 20 ألف جنيه إسترليني، مع منعه من ممارسة أي نشاط في كرة القدم لمدة سنتين ونصف.

في البداية حسم من الفريق أي فريق؟ 15 نقطة، ثم قلل هذا العدد، وكان في البداية قد منع الفريق من المشاركة في دوري أبطال أوروبا، ولكن تم خصم 30 نقطة من رصيده في موسم 2005/2006، وتم السماح له باللعب في دوري أبطال أوروبا، وقد عوقب بلعبه مباراة واحدة بدون جمهور.[ادعاء غير موثق منذ 492 يوماً]

نادي فيورنتينا

في البداية أسقط الفريق إلى الدرجة الثانية، مع حسم 12 نقطة من رصيده، بعدها تم تصعيده إلى الدوري الإيطالي مرة أخرى ولكن مع زيادة عدد النقاط المحسومة من رصيده إلى 19 نقطة، وتم تقليل عدد النقاط المحسومة إلى 12 نقطة[بحاجة لدقة أكثر]، وقد منع الفريق من اللعب في دوري أبطال أوروبا، مع معاقبته بلعب مباراتين خلف الأبواب المغلقة، أي بدون جمهور.

يوفنتوس

في البداية أسقط نادي يوفنتوس إلى الدرجة الثانية ومع خصم 30 نقطة من رصيده، ولكن بعدها تم تقليل عدد النقاط المحسومة من رصيده إلى 17 نقطة، ثم خفضت إلى 9 نقاط، وقد سحب من الفريق لقب الدوري الإيطالي في عامي 2005 و2006، وتم منعه من اللعب في دوري أبطال أوروبا، وقد لعب ثلاثة مباريات بدون جمهور.

نادي لاتسيو

في البداية أسقط الفريق إلى الدرجة الثانية مع حسم 7 نقاط من رصيده، ثم وقع تصعيده إلى الدوري الإيطالي مع خصم 11 نقطة، وتم تقليلها إلى 3 نقاط، وقد منع الفريق من اللعب في كأس الإتحاد الأوروبي، ولعب مباراتين بدون جمهور.

ما بعد العقوبات[عدل]

تعتبر إيطاليا، مثل غيرها من الدول، الفريق الذي يفوز يعطى 3 نقاط، والفريق الذي يتعادل يعطى نقطة واحدة، والفريق الذي يجمع أكبر عدد من النقاط يتوج بلقب الدوري، بينما الفرق التي تجمع أقل عدد من النقاط تهبط إلى دوري الدرجة الثانية (يختلف العدد من دولة إلى أخرى).

و قد تأهل يوفنتوس إلى الدوري الإيطالي مرة أخرى بعد فوزه بلقب دوري الدرجة الثانية.

و قد عانت الفرق التي خصم منها نقاط كثيرا في الدوري الإيطالي، وخصوصا نادي فيورنتينا الذي خصم منه 15 نقطة، ومع عدد النقاط الكبير المحسوم من النادي، توقع الخبراء بأن نادي فيورنتينا سيواجه صعوبة في بلوغ إحدى البطولات الأوروبية، وقد يهبط إلى دوري الدرجة الثانية، ولكن نادي فيورنتينا أنهى الدوري بالمركز السادس، وبذلك تأهل إلى كأس الإتحاد الأوروبي.

أثر العقوبات على الدوري الإيطالي[عدل]

و قد كان نادي ميسينا ونادي ليتشي ونادي تريفيزو سيهبطون إلى الدرجة الثانية بعد هبوط نادي يوفنتوس ونادي فيورنتينا ونادي لاتسيو، ولكن بعد تعديل القرارات، بقي نادي ميسينا في الدوري الإيطالي، وقد تأهل إلى الدوري الإيطالي نادي كاتانيا ونادي أتالانتا ونادي تورينو.

و وفقا إلى نهاية الدوري الإيطالي في موسم 2005/2006، فإن نادي يوفنتوس مع نادي إيه سي ميلان سيتأهلون مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا، وسيضطر نادي إنتر ميلان ونادي فيورنتينا إلى لعب الأدوار التمهيدية في دوري أبطال أوروبا، وكان نادي روما ونادي لاتسيو ونادي كييفو فيرونا سيلعبون في كأس الإتحاد الأوروبي.

و بعد صدور القرارات، تأهل نادي إنتر ميلان ونادي روما إلى دوري أبطال أوروبا مباشرة، وأضطر نادي كييفو فيرونا وإيه سي ميلان بأن يلعبان في الأدوار التمهيدية للبطولة، ولعب نادي باليرمو ونادي ليفورنو ونادي بارما في كأس الإتحاد الأوروبي.

و في يوم 26 يوليو 2006 أعلن بأن نادي إنتر ميلان هو بطل الدوري الإيطالي في موسم 2005/2006.

عقوبات أخرى[عدل]

كان الحكم ماسيمو دي سانتيس هو الحكم الذي سيمثل إيطاليا في كأس العالم لكرة القدم 2006، ولكن اتحاد إيطاليا لكرة القدم أقر بأنه سيسحبه من كأس العالم لكرة القدم لأنه سيخضع إلى بعض التحقيقات، ولكن الحكم روبيرتو روزيتي ظل مع الحكام في كأس العالم لكرة القدم 2006 بالرغم من ورود اسمه في التحقيقات.

و قد أدت الفضيحة إلى الدعوة إلى أستقالة أدريانو غالياني رئيس نادي إيه سي ميلان ورئيس الدوري الإيطالي من المنصب الثاني.

و قد تمت التحقيق مع 41 شخص في نابولي بشأن 19 مباراة في الدوري الإيطالي في موسم 2004/2005 و 14 مباراة في موسم 2005/2006.

استقالات[عدل]

استقال فرانكو كرارو من رئاسة اتحاد إيطاليا لكرة القدم في يوم 8 مايو 2006، وقد استقالت إدارة نادي يوفنتوس في يوم 11 مايو 2006، وكان لوتشانو مودجي قد أستقال بعد فوز يوفنتوس في الدوري الإيطالي في 14 مايو 2006.

العقوبات إلى بعد الأشخاص المعينين[عدل]

انتقال اللاعبين بعد الفضيحة[عدل]

يوفنتوس

نادي فيورنتينا

نادي لاتسيو

إيه سي ميلان

المراجع[عدل]