فقه النوازل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

التعريف[عدل]

هو علم شرعي يقصد به معرفة الحوادث التي تحتاج إلى حكم شرعي .

من المصطلحات التي تطلق على هذا العلم أيضا :

1- الواقعات: وهي جمع واقعة، مأخوذة من وقع الشيء بمعنى نزل. ومما ألف فيها عبد القادر أفندي (ت/1085) واسم كتابه "واقعات المفتين" وكذلك كتاب "الواقعات" للصدر الشهير بابن مسعود. 2- الفتاوى: ويراد بها الأمر الذي يحتاج إلى فتوى. وهذا المصطلح مشهور في المذاهب، فهم يطلقون على كتاب الفتاوى: "النوازل" مثل "النوازل الصغرى" المهدي الوزاني" النوازل الكبرى" له أيضا. "والنوازل" للعلوي. 3- القضايا المعاصرة: ويراد بها الأمور المتنازع عليها في الوقت الحاضر. 4- القضايا المستجدة: ويراد بها القضايا المعاصرة نفسها.

ويطلق على العلم الذي يُعنى بالنازلة عدة مصطلحات: 1- فقه النوازل. 2- فقه الواقع: يعنى فقه الحياة التي يعيشها الشخص. 3- فقه المقاصد: ومقاصد الشريعة هي مولدة للنوازل، فالنوازل أحكامها تستنبط من مقاصد الشريعة . 4- فقه الأولويات: يعنى أن النازلة سواء كانت للفرد أو المجتمع فهي أولى بالبحث والاستقصاء وإبراز الحكم من غيرها. فهي من الأولويات في هذا الجانب. 5- فقه الموازنات: أي إن من أبرز الوسائل لإيضاح فقه النازلة؛ الموازنة بينها وبين ما يشبهها أو يقاربها.

أهمية دراسة فقه النوازل[عدل]

1- إنارة السبيل أمام الناس بإيضاح حكم هذه النازلة حتى يعبدوا الله على بصيرة وهدى ونور؛ في منهج إسلامي واضح فلو ترك أهل الحلّ والعقد- وهم المجتهدون- التصدي لتلك النوازل دون إيضاح لأحكامها لصار الناس في تخبّط ثم استفتوا من لا يصل إلى رتبة الاجتهاد، وهذا قد يفتي بغير علم فيَضِلّ ويُضِلّ، وعلى هذا الأساس فلا بدّ من طَرْق هذا الباب والاستعانة بالله. 2- التصدي لدارسة فقه النوازل من أهل الحل والعقد عند وقوع الواقعة لإظهار حكمها الشرعي يبين للعالم أجمع كمال الشريعة وصلاحها لكل زمان ومكان، فالله عز وجل يقول: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً). 3- كسب الأجر والمثوبة من الله عز وجل، فإن الدارس "للنازلة" المتجرد الذي يريد أن يصل إلى حكمها الشرعي إذا بذل جهده ووصل إلى حكم فيها فهو مأجور، إن أصاب فله أجران، وإن أخطأ فله أجر. 4- الحرص على تأدية الأمانة التي حمّلها اللهُ العلماءَ؛ فقد أخذ اللهُ الميثاقَ على العلماء ببيان الأحكام الشرعية وعدم كتمانها، وقد حصر التكليف بهم؛ فكان لزاماً عليهم التصدي للفتوى في النوازل ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً، وذلك إبراء للذمة بالقيام بتكاليف إبلاغ العلم وعدم كتمانه.

أنواع النوازل[عدل]

أنواع النوازل تتنوع باعتبارات شتى؛ فمن هذه الاعتبارات: 1- بالنظر إلى أبواب الفقه: أ-نوازل في العبادات: وتتميز بالقلة إذا ما قورنت بنوازل المعاملات. مثل: تطهير المياه الملوثة بالوسائل الحديثة، والصلاة في الطائرة. ب-نوازل في المعاملات: وتتميز بالكثرة والتوسع وكذلك التعقيد. مثل: المرابحة للآمر بالشراء، والمصارف الإسلامية، والأوراق المالية. ج-نوازل في حكم الأسرة في كتاب النكاح: وتتميز بالخطورة لأن الأصل في الأبضاع الحظرُ والمنع، ولما يترتب على إهمالها من اختلاط الأنساب مثل: قضايا الإجهاض، وموانع الحمل كاللولب، وما يتعلق بأطفال الأنابيب. د-نوازل في الجنايات والحدود والأطعمة: مثل إعادة العضو المقطوع حداّ أو قصاصاً سواء لصاحبه أو لغيره، والأطعمة المستوردة، والقتل بالصعق الكهربائي. 2- النظر إلى الرجل والمرأة: أ-نوازل خاصة بالرجل. مثل: نوازل الخلافة والإمامة ونحوها. ب-نوازل خاصة بالمرأة. مثل: موانع الحمل كاللولب ونحوه. 3- بالنظر إلى الإفراد والتركيب: أ-نوازل مفردة: مثل غسيل الكلى وأثره في الطهارة. ب-نوازل مركبة. مثل: المراصد الفلكية وأثرها في تحديد أوقات العبادات.

ذكر بعض المصادر في موضوع النوازل[عدل]

1-إن كل كتاب فقه يعتبر خادماً لفقه النوازل. 2- كتب الفتاوى فهي مكان ملائم لفقه النوازل، مثل: أ-فتاوى النوازل: لأبي الليث السمرقندي المتوفى 373هـ ب- عيون المسائل: لأبي الليث السمرقندي . ج-أنفع الوسائل إلى تحديد المسائل: لإبراهيم بن عليّ العرسوسي. ت/785هـ د-واقعات المفتين: لعبد القادر بن يوسف الشهير بـ"عبد القادر أفندي" ت/1085هـ هـ-الفتاوى الخيرية لنفع البريّة: لخير الدين الرملي بن أحمد بن عليّ. ت/ 1081هـ 3- الكتب الأصولية وكتب القواعد الفقهية وكتب التخريجات: وذلك بناء على أن دارس النازلة لابد وأن يحتاج إلى التقعيد في مسائل النوازل. 4-المؤلفات الحديثة في فقه النوازل: وهي كثيرة جداً، منها: أ- نوازل العبادات والمعاملات من فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء في المملكة العربية السعودية جمع وترتيب مهند أبو عمر ب-مجلة مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وهي مفيدة جداً. ج-مجلة البحوث الإسلامية التي تصدر عن الرئاسة العامة للإفتاء في السعودية. د-مجلة الأزهر. وفيها بحوث قيمة ومقالات وفتاوى تثري أحكام النوازل. ه- الرسائل الجامعية المعاصرة التي تصدر من الجامعات. وـ-المؤلفات المفردة في مسائل وفقه النوازل.