فلسفتنا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

فلسفتنا للكاتب: محمد باقر الصدر

"دراسة موضوعية في معترك الصراع الفكري القائم بين مختلف التيارات الفلسفية وخاصتة الفلسفة الإسلامية والمادية الديالكتيكية "الماركسية". " كما يوصفه الكاتب من الغلاف

صدر كتاب فلسفتنا عام 1959 وفيه مجموعة مفاهيم إسلامية صاغها الكاتب بأسلوب علمي تحليلي حديث يحدد فيه الموقف الإسلامي تجاه الكون والحياة مع مناقشة الفلسفات التي لها نظريات تتقاطع مع النظرية الإسلامية ليثبت جدبها وخطأها، وبيّن الكاتب الغاية من مؤلفه بقوله (نستهدف أن نعرض المفاهيم الأساسية في الحقل الفلسفي الحديث، لنحدد موقفنا منها، وما هو المفهوم الذي يجب أن تتبلور نظرتنا العامة على ضوئه، ويرتكز مبدؤنا في الحياة على أساسه).

  • تخطيط الكتاب بقلم المؤلف :
  1. تحويل [[فلسفتنا هو : مجموعة مفاهيمنا الاساسية عن العالم، وطريقة التفكير فيه. ولهذا كان الكتاب -باستثناء التمهيد- ينقسم إلى بحثين : احدهما نظرية المعرفة، والاخر المفهوم الفلسفي للعالم.]]اع


ومسؤولية البحث الأول في الكتاب تتلخص فيما يلي :
اولاً : الاستدلال على المنطق العقلي القائل بصحة الطريقة العقلية في التفكير، وان العقل، بما يملك من معارف ضرورية فوق التجربة، هو المقياس الأول في التفكير البشري، ولا يمكن ان توجد فكرة فلسفية أو علمية دون اخضاعها لهذا المقياس العام، وحتى التجربة التي يزعم التجريبيون انها المقياس الأول، ليست في الحقيقة الا اداة لتطبيق المقياس العقلي، ولا غنى للنظرية التجربية عن المنطق العقلي.
وثانياً : درس قيمة المعرفة البشرية بالتدليل على ان المعرفة، انما يمكن التسليم لها بقيمة على أساس المنطق العقلي لا المنطق الديالكتيكي، الذي يعجز عن ايجاد قيمة صحيحة للمعرفة.
وهدفنا الأساسي من هذا البحث، هو تحديد منهج الكتاب في المسألة الثانية، لأن وضع مفهوم عام للعالم، يتوقف قبل كل شيء على تحديد الطريقة الرئيسية في التفكير، والمقياس العام للمعرفة الصحيحة، ومدى قيمتها. لهذا كانت المسألة الأولى في الحقيقة بحثاً تمهيدياً للمسألة الثانية. والمسألة الثانية هي المسألة الأساسية في الكتاب التي نلفت القارئ إلى الاهتمام بها بصورة خاصة.
والبحث في المسألة الثانية يتسلسل في حلقات خمس.
ففي الحلقة الاولى : نعرض المفاهيم الفلسفية في الميدان وحدودها. ونقدم بعض الايضاحات عنها.
وفي الحلقة الثانية : نتناول الديالكتيك، بصفته أشهر منطق ترتكز عليه المادية الحديثة اليوم، فندرسه دراسة موضوعية مفصلة بكل خطوطه العريضة، التي رسمها هيجل وكارل ماركس.
وفي الحلقة الثالثة : ندرس مبدأ العلية وقوانينها التي تسيطر على العالم، وما تقدمه لنا من تفسير فلسفي شامل له، ونعالج عدة شكوك فلسفية، نشأت في ضوء التطورات العلمية الحديثة.
وننتقل بعد ذلك إلى الحلقة الرابعة : المادة أو الله، وهو البحث في المرحلة النهائية من مراحل الصراع بين المادية والالهية، لنصوغ مفهمومنا الالهي للعالم، في ضوء القوانين الفلسفية، وفي ضوء مختلف العلوم الطبيعية والإنسانية.
واما في الحلقة الاخيرة : فندرس فيها مشكلة من أهم المشاكل الفلسفية، وهي الادراك، الذي يمثل ميداناً مهماً من ميادين الصراع بين المادية والميتافيزيقية. وقد عولج البحث على أساس فلسفي، وفي ضوء مختلف العلوم ذات الصلة بالموضوع، من طبيعية وفيزيولوجية وسيكولوجية.
هذا هو الكتاب في مخطط اجمالي عام، تجده الآن بين يديك، نتيجة جهود متظافرة طيلة عشرة أشهر، ادت إلى إخراجه كما ترى وكل املي ان يكون قد أدى شيئاً من الرسالة المقدسة بأمان واخلاص.
وأرجو من القارئ العزيز، ان يدرس بحوث الكتاب دراسة موضوعية، بكل امعان وتدبر، تاركاً الحكم له أو عليه، إلى ما يملك من المقاييس الفلسفية والعلمية الدقيقة، لا إلى الرغبة والعاطفة، ولا أحب له أن يطالع الكتاب، كما يطالع كتاباً روائياً، أو لوناً من ألوان الترف العقلي والأدبي. فليس الكتاب عرواية ولا أدباً أو ترفاً عقلياً، وانما هو في الصميم من مشاكل الإنسانية المفكرة.

مصدر[عدل]

  • كتاب فلسفتنا
  • جريدة الصباح
Book stub img.svg هذه بذرة مقالة عن كتاب تحتاج للنمو والتحسين. ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.