فيلهلم كونراد رونتغن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ويليام رونتغن
Wilhelm Röntgen
Roentgen2.jpg
ولد في 27 مارس 1845(1845-03-27)
لنيب تعتبر اليوم جزء من مدينة رمشايد، ألمانيا
توفي في 10 فبراير 1923 (العمر: 77 سنة)
ميونخ, ألمانيا
جنسية علم ألمانيا ألماني
مجال البحث فيزياء
المؤسسات جامعة ستراسبورغ
هوهنهايم
جامعة يوستوس ليبيش
جامعة فورتسبورغ
جامعة ميونخ
خريج ETH Zurich
جامعة زيورخ
مشرف الدكتوراه أوغست كاندت
طلاب الدكتوراه هيرمان مارش
Abram Ioffe
اشتهر بـ أشعة اكس
جوائز

جائزة نوبل في الفيزياء (1901)
توقيع ويليام رونتغن

Wilhelm Röntgen signature.svg

عالم فيزيائي ألماني الجنسية. مُكتشف الأشعة السينية التي تعرف بأشعة أكس أو أشعة رونتغن عام 1895. ودرس كثيراً من خصائصها وقد فتح اكتشافه هذا آفاقاً في مجالى الطب والفيزياء. حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1901.

السيرة (النشأة)[عدل]

ولد روتنغن في مدينة لينب ((التي تعرف حالياً بـ رمشايد)) في رهينش بروسيا وكان الطفل الوحيد لتاجر وصانع ملابس. تدعى امة شارلوت فراوين كونستانز أمستردام. في مارس 1848 انتقل مع عائلته إلى مدينة أبلدورن وتربى فيلهلم في هولندا. تلقى بداية تعليمه في مدرسة داخلية تسمى (معهد فان دورن مارتينوس هيرمان) في أبلدورن من 1861 حتي 1863. ألتحق بمدرسة امبخت في اترخت وقال انه طرد لرفضه الكشف عن هوية زميل كان متهماً لرسم صورة سيئة لأحد المعلمين في المدرسة. ليس فقط كان طرد وقال انه تبين لاحقا انه لا يستطيع الألتحاق بأي صالة للألعاب الرياضية الأخرى الهولندية أو الألمانية. في عام 1865 حاول أن يلتحق بجامعة اوترخت بدون أن يحصل على شهادة كالطلاب الأخرىن. سُمع انه التحق بـالمعهد الفدرالي السويسري في معهد زيوريخ(الذي يعرف الآن باسم تي إتش زيوريخ) اجتاز الأمتحانات هناك وبدأ الدراسة هناك كطالب في الهندسة الميكانيكية. في عام 1869 تخرج وحصل على شهادة الدكتوراه من جامعة زيوريخ ,ومرة واحدة أصبح الطالب المفضل للأستاذ أغسطس آونت الذي كان يتبع لجامعة ستراسبورغ في 1873.

الحياة الوظيفية[عدل]

في عام 1874 أصبح روتنغن مُحاضر في جامعة ستراسبورغ ,وفى عام 1875 أصبح استاذاً في أكاديمية الزراعة في هوهنهايم ,فورتمبرغ. عاد مرة أخرى لجامعة ستراسبورغ أستاذاَ للفيزياء في عام 1876. وفى عام 1879 تم تعيينه لرئاسة قسم الفيزياء في جامعة غيسن. وفى عام 1888 تم تعيينه لرئاسة جامعة فورتسبورغ وفى عام 1900 تم تعيينه لرئاسة جامعة ميونيخ نتيجة طلب خاص من حكومة ولاية بافاريا. وكان لرونتغن عائلة في ولاية ايوا في الولايات المتحدة وقد قرر المهاجرة. وعلى الرغم من انه قَبل موعد في جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك وكان قد اشترى بالفعل تذاكر عبر المحيط الأطلسي ,ولكن اندلاع الحرب العالمية غيرت خططه وبقي في ميونيخ لبقية حياته.

أكتشاف الأشعة السينية[عدل]

في خلال 1895 كان روتنغن يتحقق من التاثير الخارجى لأنواع عديدة من أجهزة الانابيب المفرغة من خلال هندش هرتز ويوهان فيلهلم هتورف وويليام كروكس ونيكولا تيسلا وفيليب فان لينرد. عندما مرت شحنة كهربائية خلالهم في بداية نوفمبر ,كان يعيد تجربه مع واحدة من انابيب لينارد التي تم اضافه صمام الومنيوم رفيع لها لكى يسمح لاشعة الكاثود ان تخرج من الانبوبة ولكن غطاء كرتونى تم اضافتة لكى يحمى الالومنيوم من الدمار من الأشعة الإلكتروستاتيكية القوية اللازمة لإنتاج اشعة الكاثود. هو علم ان الغطاء الكرتونى يمنع الضوء من الهروب ومع ذلك لاحظ رونتغن ان اشعة الكاثود الغير مرئية سببت تاثير مشع على شاشة كرتون صغيرة مطلاه بباريوم بلاتينوسيانيد عندما وضعت بجانب صمام زجاجى ,وهيئ لرونتغن ان هيتولف كروكس التي لها جدار زجاجى اسمك من انبوبة لينارد من الممكن أيضا ان تسبب نفس التاثير المشع. في وقت متاخر بعد الظهر من8 نوفمبر عام 1895 ,[بحاجة لمصدر] قرر روتنغن ان يختبر فكرتة فقام بعناية بتصميم غطاء كرتونى اسود متشابه للذى استخدمة في اسطوانة لينارد فقام بتغطية انبوبه هيتولف كروكس بكرتون وملصق بها الكترود لملف رمكورف لتولد شحنة كهروستاتيكية. قبل إنشاء شاشة الباريوم بلاتينوسيانيد ليجرب فكرتة قام روتنغن بتظليم الغرفة ليختبر عدم نفاذ الغطاء الكرتوى. عندما مرر ملف رمكورف خلال الانبوبة قام بتحديد ان الغطاء كان ضوءه محكم و اتجه لتحضير الخطوة التالية من التجربة في هذه اللحظة لاحظ روتنغن وميض خافت من مقعد يبعد مترا عن الانبوب ولكى يتاكد قام باختبار العديد من الشحنات ورأى نفس الوميض في كل محاولة واكتشف ان الوميض كان يخرج من مكان شاشة الباريوم بلاتينوسيانيد التي كان ينوى اختيارها بعد ذلك. وتكهن روتنغن ان نوع جديداً من الأشعة قد يكون مسؤلاً. يوم الجمعة 8 نوفمبر أستغل هذه العطلة لأعادة تجربتة ويبدأ في تدوين ملاحظاته. في الأسابيع التالية لهذا اليوم كان يأكل وينام في معمله حتى تحقق من الكثير من خصائص الأشعة الجديدة التي سمها مؤقتاً أشعة أكس ,باستخدام التسمية الرياضى لشئ مجهول. على الرغم من أن الأشعة الجديدة عرفت بأسامى كثيرة في لغات عديدة حتى أصبحت تعرف باسم أشعة روتنغن ,كان روتنغن يفضل اسم أشعة اكس. بعد أسبوعان تقريباً من أكتشافه ,أخذ أول صورة له باستخدام أشعة اكس على يد زوجتة آنا بيرثا. عندما رأت عظمها قالت: "لقد رأيت موتى". الفكرة التي لاحظها روتنغن وميض خفيف من شاشة الباريوم بلاتينوسيانيد من خلال حسن الحظ تشوه صلاحيات التحقيق ,خططت ان يستخدم الشاشة في الخطوة التالية في تجربته ولذلك سيحصل على الأكتشاف بصرف النظر عن اللحظات القليلة الماضية في نقطة واحدة عندما كان يتحقق من قدرة المواد المختلفة لوقف الأشعة ,روتنغن أحضر قطعة صغيرة من الرصاص في الموقع بينما كلن يحدث التفريغ ,شهد روتنغن بذلك أول صورة اشعاعية لهيكلة العظمى على شاشة الباريوم بلاتينوسيانيد. وكتب في وقت لاحق انه كان يريد مواصلة تجاربة في سرية ,خوفاً على سمعته المهنية إذا كانت ملاحظاته خطأ. وقد نشرت ورقة روتنغن الأصلية بعد 50 عاماً 28 ديمسمبر 1895. في 5 يناير 1896 جريدةنمساوية كتبت عن أكتشاف روتنغن لنوع جديد من الأشعة. حصل روتنغن على درجة دكتوراة شرفية في الطب من جامعة فورتسبورغ بعد اكتشافه. نشر ثلاثة اوراق عن أشعة أكس 1895-1897. اليوم ,يعتبر رونتغن والد الأشعة التشخيصية ,والتخصص الطبى الذي يستخدم التصوير لتشخيص المرض.

الحياة الشخصية[عدل]

كان روتنغن متزوج من آنا بيرثا لودفيغ (1872-1919) ,كان لديه طفل واحد جوزفين بيرثا لودفيغ أعُتمدت في سن السادسة عام 1887 ,كانت ابنه آخ آنا. مات روتنغن في العاشر من فبراير عام 1923 من سرطان الامعاء. لا يُعتقد ان مرضة كان بسبب عمله في الاشعاعات المؤينة لأنه قضى وقت قصير في الأكتشاف وانه كان واحد من الرواد القلائل في هذا المجال الذين استخدموا دروع واقية الرصاص بشكل روتيني. ووفقاً لأرادتة كل مرسلاته الشخصية والعلمية دُمرت بعد موته.

الديانة[عدل]

كان رجل مميز ,شديد التدين ,حسب وصف أصدقائه الذين ساعدوه بعد وفاه زوجته أنه الذي اختاره الله.[بحاجة لمصدر]

الأوسمة والجوائز[عدل]

في عام 1901 مُنح روتنغن أول جائزة نوبل في الفيزياء وكانت الجائزة رسميا "تقديرا للخدمات استثنائية التي قدمها لأكتشاف أشعة رائعة سُمت من بعده". تبرع روتنغن بالمكافأة النقدية من جائزة نوبل لجامعته. مثل بيار كورى رفض روتنغن إخراج براءة اختراع لأكتشافه كما انه يريد البشرية جمعاء من الاستفادة من التطبيقات العملية ل(بيان شخصي) نفسه. حتى انه لم يريد تسمية الأشعة من بعدة.

وسام رمفورد (1896).

وسام ماتيوسى (1896).

وسام إليوت كريسون (1897).

جائزة نوبل في الفيزياء (1901).

• في نوفمبر 2004 قام الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية تسمية العنصر الـ111 باسم رونتجينيوم تكريماً له.

الأرث[عدل]

•اليوم ,في رمشايد-لينيب 40 كيلومتر شرق مدينة دوسلدورف يوجد المنزل الذي ولد فيه روتنغن عام 1845 الذي أصبح الآن متحف باسم (متحف روتنغن الألمانى).

•في العديد من اللغات يستخدم اسم روتنغن للإشارة إلى الأشعة ومنتجاتها بدلا من مصطلح "أشعة سينية" مثل في اليابانية "rentogen" والليتوانية "rentgeno" والعبرية "rentgen" والكرواتية "rentgen"ولغات أخرى.

اقرأ أيضا[عدل]